الواقع العربي

السعودية تضع شرطًا وحيدًا للحل أمام لبنان.. ما هو؟

هيومن فويس

السعودية تضع شرطا وحيدا أمام لبنان.. ما هو؟

قدم الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، حلاً بسيطاً للأزمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان، في إطار التوترات الدبلوماسية الحاصلة بين بيروت ودول خليجية إثر تصريحات اعتبرت مسيئة لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي بشأن حرب اليمن.

ودعا الأمير سطام في تغريدة له على حسابه بموقع “تويتر”، يوم الأحد، القيادة السياسية في لبنان إلى أن يكون السلاح بيد الدولة وليس بيد أحزاب تفرض أجنداتها، وأن ينأى لبنان بنفسه عن ما يحدث بالمنطقة من تجاذبات سياسية خاصة الحاقدة على الدول العربية لتعود كما كانت أثناء وجود الشهيد رفيق الحريري ملاذاً آمناً للسياحة والاستثمار”.

وأكّد الأمير السعودي أنه “من غير الطبيعي وغير المنطقي أن تعود الاستثمارات الخليجية إلى لبنان أمام تصريحات علانية من قبل شخصيات سياسية وحزبية تعادي الخليج وتدعم ميليشيات إرهابية باليمن بالسلاح والتدريب وتهريب المخدرات بشكل منظم وكل هذا يحدث أمام عين الحكومة اللبنانية وبدون محاسبة لمن يقوم بهذا العمل”.

ويوم الثلاثاء الماضي، تصاعد حديث عن “أزمة” جديدة بين السعودية ولبنان، إثر مشاركة قرداحي في برنامج “برلمان شعب” الذي تنتجه “الجزيرة O2” ويبث رقمياً، حيث قال إن “الحوثيين يدافعون عن أنفسهم ولا يعتدون على أحد”، وإنه “لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله اللبناني في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات”. وفق تلفزيون سوريا

وبسبب تلك التصريحات أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت سحب سفرائها من لبنان.

ورفض قرداحي الاستقالة من منصبه أو الاعتذار عن التصريحات، قائلاً يوم الثلاثاء الماضي “لن أعتذر ولم أتهجم على أحد، وأنا ضد الحرب العبثية، ولا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة أو عدمه”.

وجدد قرداحي تأكيداته، في تصريحات لقناة “الجديد” اللبنانية، يوم الأحد، أن استقالته من الحكومة أمر “غير وارد”.

رئيس الحكومة اللبنانية

قال رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، اليوم الإثنين، إنه ناشد وزير الإعلام جورج قرداحي “بأن يغلّب حسه الوطني على أي أمر آخر” لنزع فتيل الأزمة مع الدول الخليجية، معتبراً أن مناشدته “لم تترجم واقعياً”.

وأضاف ميقاتي: “نحن أمام منزلق كبير وإذا لم نتداركه سنكون وقعنا في ما لا يريده أحد منا”، في إشارة إلى الأزمة الدبلوماسية بين بيروت والرياض، على خلفية تصريحات قرداحي حول “حرب اليمن”، بحسب قناة “الميادين” اللبنانية.

ويبدو أن ميقاتي كان ينتظر اعتذاراً أو تقديم استقالة من جورج قرداحي وفق ما نقلت وسائل إعلام لبنانية.

ومن جهته، أكد وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، أمس الأحد، إن استقالته من الحكومة “غير واردة”، وذلك غداة إعلان وزير الخارجية اللبناني، عبد الله بو حبيب، أن زميله يدرس مقترح الاستقالة.

وقبل أيام، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين والكويت سحب سفرائها من لبنان؛ احتجاجا على تصريحات لقرداحي، خلال مقابلة متلفزة سُجلت في آب الماضي، وعرضت الإثنين 25 تشرين أول؛ حيث قال خلالها إن “الحوثيين” في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”.

كما استنكرت قطر تصريحات قرداحي، ودعت لبنان إلى المسارعة بـ”إجراءات عاجلة وحاسمة” لرأب الصدع مع الأشقاء، فيما أعربت سلطنة عمان، عن أسفها لتأزم العلاقات بين دول عربية ولبنان، داعية الجميع إلى ضبط النفس والحوار.

في المقابل، قالت الحكومة اللبنانية، السبت، إنها حريصة على الحفاظ على أطيب العلاقات مع كل دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما المملكة العربية السعودية.

وأعلنت الحكومة اللبنانية، أكثر من مرة، أن تصريحات قرداحي لا تعكس موقفها الرسمي، وأنها حريصة على الحفاظ على أطيب العلاقات مع كل دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما السعودية، فيما دعا سياسيون لبنانيون، بينهم نواب برلمان، قرداحي إلى الاستقالة.

وتاريخياً، كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، لكنها باتت تشهد توترات بين حين وآخر، أحدثها في أيار الماضي، عقب تصريحات لوزير الخارجية اللبنانية آنذاك شربل وهبة، قال فيها إن “دول الخليج دعمت صعود تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة”.

فيديو مسرب تم تسجيله لجورج قرداحي من قبل ميسون بيرقدار وهذا ما قاله

نشرت الناشطة السورية ميسون بيرقدار الشهيرة بفيديو هاتها التي تصطاد فيها مشاهير ومؤيدي نظام الأسد بعد خدعهم في بداية الاتصال.

الناشطة السورية بثت الفيديو عبر قناتها في يوتيوب واتصلت بوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي وقامت بخداعه وسحبت منه بعض التصريحات دون أن يعرف.

واضر قرداحي خلال الاتصال مع بيرقدار أن الحرب باليمن هي حرب عبثية ما يدل أنه لا يزال على موقفه بالرغم من الأزمة الدبلوماسية الكبرى التي تسبب بها بين لبنان والدول العربية.

ومن خلال تحدثها باللهجة المصرية أوهمت الناشطة السورية جورج قرداحي بأنها تابعة لإحدى القنوات المصرية.

وادعى قرداحي أن سبب الأزمة دفاعه عن مصر وكان ضمن برنامج شعب اشخاص من الإخوان المسلمين بحسب قوله.

وقال قرداحي إنه لن يستقيل وكل الحملات ضده هي حملات حاقدة وعندما صرحت عن الحوثيين لم أكن وزيرا.

وسألته بيرقدار ’’سمعت أن بشار الأسد هو من قام بتعيينك وفيصل القاسم نشر منشورا عن الأمر ليرد أن الكلام غير صحيح وميول فيصل القاسم قطرية وإخوانية’’

وفي نهاية المكالمة المسجلة مع قرداحي كشفت له من هي وقال يخربيتك يا ميسون ما تعبتي.

اتصال مباشر مع جورج قرداحي ويقول حرفيا: لا لن أستقيل

أكد الوجه الإعلامي المعروف ووزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي لراديو الكل أنه لن يستقيل من منصبه، بعد أن وضعت تصريحاته لبرنامج “برلمان شعب” لبنان في قلب أزمة سياسية ودبلوماسية مع دول الخليج.

وقال قرداحي في اتصالٍ مع راديو الكل، اليوم السبت 30 تشرين الأول، “لن أستقيل”، رداً على سؤاله عن ما إذا كان سيستجيب للدعوات له بالاستقالة من منصبه.

وأضاف أن التصريحات التي أدليت بها في برنامج “برلمان شعب” “تصريحاتي تمثلني كمواطن عربي وكإنسان شريف ولديه عزة نفس وكرامة وكإنسان ثائر” حسب وصفه.

وعند سؤالنا له عن الأصوات التي ترى في استقالته حلاً لأزمة لبنان مع دول الخليج، لم يجب، واكتفى بالقول: “لما تزول الأزمة سأعلق عليها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.