مقالات

بوتين يوجه طلبًا لـ”إسرائيل” بشأن سوريا..تابع التفاصيل

هيومن فويس

بوتين يوجه طلبًا لـ”إسرائيل” بشأن سوريا..تابع التفاصيل
ذكر موقع أمريكي أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” وجه طلبًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت” بشأن سوريا والعـ.ـقوبات الأمريكية.

وقال موقع “أكسيوس”: إن “بوتين” طلب من “بينيت” التوسط لدى الولايات المتحدة الأمريكية لتخفيف العـ.ـقوبات المفروضة على نظام الأسد، لتمكين روسيا من المشاركة في إعادة الإعمار.

وتذرع “بوتين” بأن استمرار العـ.ـقوبات الأمريكية يفسح المجال للشركات الإيرانية بالاستثمار في سوريا، لعدم خوفها من العقوبات، ويحرم الشركات الروسية من ذلك.

ووفقًا للمصدر فإن موسكو تعلق أملًا كبيرًا على إسرائيل لإخراج نظام الأسد من محنته عبر تخفيف العقوبات الأمريكية المفروضة عليه، بحجة قطع الطريق على النفوذ الإيراني المتصاعد.

وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية بتطبيق قانون “قيصر” على نظام الأسد في شهر حزيران من العام 2020، عقابًا له على انتهاكاته الفظيعة بحق عشرات آلاف المعتقلين السوريين.

وكانت تقارير إعلامية أكدت أن لإسرائيل دور رئيسي في اتفاق الجنوب السوري، الذي أدى لسيطرة النظام السوري على محافظة درعا، تمهيدًا لتنفيذ مشروع نقل الغاز الإسرائيلي إلى لبنان، عبر الأنبوب العربي.

اقرأ أيضاً /برع في الكتابة والتمثيل متزوج من أمريكية اليكم محطات حياة الفنان أدهم مرشد الذي حرم من رؤية والده في سوريا (فيديو)

ولد الممثل السوري ​أدهم مرشد​ في 6 تشرين الثاني/نوفبر عام 1973 في مدينة السويداء بجنوب ​سوريا​، وهو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية.

بدأت مسيرته الفنية بمسرحية “سفربلك” عام 1994، وقدم أول أدواره التلفزيونية عام 1997 في مسلسل “الموت القادم إلى الشرق”، بإدارة المخرج ​نجدة أنزور​، وانضم في العام التالي لنقابة الفنانين السوريين.

سافر إلى الولايات المتحدة لرغبته في متابعة دراساته المسرحية، ولاستقرار عائلة زوجته في الولايات المتحدة منذ زمن، وحصل على الجنسية الأميركية وما زال يطمح للاشتراك في عمل هناك، ويعمل على هذا الموضوع بشكل جدي، ورغم ذلك ما زال يزور سوريا بشكل مستمر.

بين الكتابة والتمثيل
كتب أدهم مرشدعدة لوحات للسلسلة الكوميدي الشهيرة “​بقعة ضوء​”، وعالج درامياً أعمالاً عديدة، وغنى في مسلسل “عشتار” الذي أدى فيه شخصية “الشاب لالا”، وألف أغنية شارة أكثر من مسلسل منها “عن الخوف والعزلة” و”عناية مشددة”.

شارك أدهم مرشدتمثيلاً في ما يقارب تسعين مسلسلاً، منها “العوسج” عام 1997 و”الجمل” و”آخر أيام التوت” عام 1999 و”حكايا ال​مرايا​” و”صلاح الدين الأيوبي”

عام 2001 و”زمان الوصل” عام 2002 و”ذكريات الزمن القادم” و”سيف بن ذي يزن” عام 2003 و”عصر الجنون” و”عشتار” و”عشنا وشفنا” و”التغريبة الفلسطينية” و”أهل المدينة” عام 2004 و”مشاريع صغيرة” و”ندى الأيام” عام 2006 و”أيام الولدنة” و”وشاء الهوى” و”مرايا” عام 2006 و”الهاربة” عام 2007 و”بقعة ضوء” و”ليس سراباً”

و”صراع على الرمال” عام 2008 و”مرسوم عائلي” عام 2009 و”أبو جانتي” و”رايات الحق” و”​صبايا​” و”القعقاع بن عمرو التميمي” عام 2010 و”الخربة” عام 2011 و”سيت كاز” و”​بنات العيلة​” عام 2012 و”الإمام” عام 2017 و”​هارون الرشيد​” عام 2018 و”​عندما تشيخ الذئاب​” عام 2019.

ومن مسرحياته “البارحة اليوم وغداً” (مشروع التخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية بإشراف المخرج حاتم علي)، و”منمنمات تاريخية” و”ترانيم” و”حكاية العرائس” و”الفطور الطيبة” و”الأمير الكسول” و”كاريكاتور”.
ومن أفلامه في السينما “زهر الرمان” عام 2011 و”تحت السقف” عام 2005 و”الأمانة” و”ولاد العم” عام 2009.

​أراب كاستينغ​
شارك أدهم مرشد في تدريس برنامج المواهب “أراب كاستينغ”، الذي كان يعرض على شاشة أبو ظبي، وقال في مقابلة صحفية: “تجربتي في البرنامج كانت جميلة جداً وكنت أضع كل طاقاتي بها، باعتبار مشروعي الحقيقي هو تدريس التمثيل

قمت بكتابة 90% من مشاهد أراب كاستينغ، وكنت حاضراً منذ بداية التفكير بمشروع البرنامج، وأعتبر واحداً من الذين ساهموا بالشكل العام والنهائي للبرنامج، بإشراف مبدع الفكرة الدكتور مأمون علواني”.

وعن مهاراته التي اكتسبها في تدريس التمثيل، قال أدهم مرشد: “استفدت من تجربتي الدراسية في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، من خبرة الفنانين الذين درسونا بجانب قراءاتي التي دعمت القدرة على توصيل رأيي للطلاب”.

مشروع مختلف
يقدم أدهم مرشد مشروعاً جديداً ومختلفاً وعنه قال في أحد لقاءاته: “أحضر أنا والممثل عبد الرحمن قويدر لمسلسل “روميت” الذي سيعرض على قناة “أكشن لاين” على “يوتيوب”، ويتألف المسلسل من 8 حلقات فيها العديد من المفارقات الكوميدية”.

وأضاف إن العرض على مواقع التواصل الاجتماعي لا يقل أهمية عن أية وسيلة أخرى. فالعالم في تطور، ومن بعد السينما والراديو جاء التلفزيون الذي حد من دور السينما، فالناس توجهت إليه كونها ترى الأعمال في بيوتها، من دون الحاجة للذهاب إلى صالات العرض السينمائية.

وأوضح أدهم مرشد أن مواقع التواصل الاجتماعي في الطريق وهي خيار، خصوصاً أن كل منصات العرض تعتمد على هذه المواقع المتوافرة على الإنترنت، ويساعد على ذلك، كما قال، حقيقة أن الجيل الجديد لا يهتم كثيراً بالتلفزيون وذلك طبعاً، رغم أن رأيه بأن هذا شيء خاطئ.

وختم: “عادة ما يصرف الكثير على المسلسلات ولا مسلسل منها من الممكن أن يعيد تكلفة إنتاجه، ولهذا غالباً ما تتكفل المحطات بالإنتاجات التلفزيونية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *