ترجمة

اتفاق تركي أمريكي على الـ”PKK” شمالي سورية..التفاصيل كاملة

هيومن فويس

اتفاق تركي أمريكي على استهداف قيادات “PKK” شمالي سورية..التفاصيل كاملة
أكد مصدر كردي مقرب من “قسد” وجود توافُق بين الولايات المتحدة وتركيا على استهداف قيادات حزب “العمال الكردستاني” شمال شرقي سورية.

ونقل موقع “باسنيوز” عن المصدر قوله: إن الولايات المتحدة أعطت الضوء الأخضر لتركيا لاستهداف قيادات “العمال الكردستاني” في سورية عن طريق الطائرات المسيرة، بعد رفضه إخراج كوادره من المناطق الواقعة تحت سيطرة “قسد”.

وأضاف: “روسيا أيضاً على اتفاق مع تركيا بخصوص استهداف كوادر “PKK” داخل سورية، وإلا ما كان الطيران التركي مسموحاً له أن يطير فوق القامشلي ويصل لمسافات بعيدة جنوباً”.

تجدر الإشارة إلى أن الطائرات التركية المسيرة نفَّذت خلال الأيام القليلة الماضية هجومين ضد شخصيات قيادية في “قسد”، أدت إلى مصرع 6 وإصابة آخرين بجروح.

اقرأ أيضاً: تصريح ناري لوزير الدفاع التركي: أهل إدلب أبريـ.ـاء لا علاقة لهم بما يحـ.ـدث في دمشق.. ماذا يقصد؟

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أن بلاده ستفعل “ما يلزم في الزمان والمكان المناسبين” ضـ.ـد تنظـ.ـيم YPG/PKK الإرهـ.ـابي شمالي سوريا.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين بمـ.ـقر البعثة الدائمة لتركيا لدى حـ.ـلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل عقب مشاركته في اجتماع وزراء دفـ.ـاع الحلف خلال اليومين الماضيين.

ور.داً على سؤال حول هـ.ـجمات تنظيم YPG/PKK الإرهـ.ـابي في شمال سوريا، قال أقار: “نتابع الأحـ.ـداث هناك من كثب، وسنفعل ما يلزم في الوقت والمكان المناسبين”.

كما شدد أقار على أن وجود قـ.ـوات بلاده في محافظة إدلب يسهم في منـ.ـع مجـ.ـازر النظـ.ـام السوري (برئاسة بشار الأسد) وحصول موجات هجـ.ـرة جديدة.

وقال الوزير أقار: “وجودنا في إدلب مهم، وجودنا هناك يمـ.ـنع مجـ.ـازر النظام، وهذا يحول دون حـ.ـدوث موجـ.ـات الهجـ.ـرة والتطـ.ـرف”.

وأردف: “لدينا اتفاقيات مع الولايات المتحدة والروس (بخصوص بعض المناطق بشمال سوريا)، لقد نفـ.ـذنا دورنا في هذه الاتفاقيات بأفضل طريقة ممكنة، ولا نزال نفعل ذلك، ونُذكر نظراءنا بدورهم أيضاً”.

وحول الوضع في إدلب قال أقار: “يوجد وقف لإطـ.ـلاق النـ.ـار، ورغم وجود بعض الخـ.ـروقات والاشـ.ـتباكات والاعتـ.ـداءات بين الحين والآخر، فإن وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار والاستقرار مستمر في إطار الإجـ.ـراءات المتخذّة بشكل عام”.

وتابع: “بعد لقاء رئيسنا أردوغان السيد بوتين في سوتشي أصبح الوضع أكثر هـ.ـدوءاً”.

ولفت أقار إلى وقوع هجـ.ـوم في دمشق في 20 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، قـ.ـتل خلاله 14 جـ.ـندياً سوريّاً، وقـ.ـصف النظـ.ـام السوري بعد ذلك إدلب، ما أسفر عن مقـ.ـتل 10 أبرياء.

وأكد أقار أن “أهل إدلب أبريـ.ـاء لا علاقة لهم بما حـ.ـدث في دمشق”.

وفي إشارة إلى مواصلة تركيا جهودها لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق التي جرى تطـ.ـهيرها من الإرهـ.ـابيين في شمال سوريا،

قال أقار: “يوجد من يسـ.ـيء تفسير هذه الجهود على أننا نسعي للبـ.ـقاء هناك، الناس لا يستطيعون العيش هناك من دون وجود خدمات مياه شرب وخبز ومأوى، نحن نضطلع هناك بجهود تلبية الاحـ.ـتياجات الأساسية وليس من الصـ.ـواب تفسير جهودنا بأي طريقة أخرى”.

اقرأ أيضاً:انقـ.ـلاب عسكري في هذه الدولة العربية.. الرئاسة تحت الإقامة الجبرية واعتـ.ـقال وزراء في الحكومة

تشهد المنطقة العربية حالة من عد.م الاستقرار والتوازن بين القـ.ـوى الحاكمة والرغبة الشعبية، وتشهد كل الدول العربية حالة من الفـ.ـوضى المخطط لها تارة والعبـ.ـثية تارة أخرى الناتجة عن طـ.ـمع الطغـ.ـمة الحـ.ـاكمة فيها، ما يجعل المنطقة كلها على كف عفـ.ـريت وعلى فوهة بركـ.ـان ثـ.ـائر.

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، فـ.ـجر اليوم الاثنين، تحركات عسكرية، وسط حديث عن انقـ.ـلاب ووضع رئيس الحكومة عبد الله حمدوك تحت الإقامة الجبرية واعتـ.ـقال وزراء في حكومته.

وقالت مصادر إعلامية إن قوة عسكرية حاصـ.ـرت منزل حمدوك ووضعته رهن الإقامة الجبرية، كما تم اعتـ.ـقال عدد من المسؤولين والوزراء، من بينهم وزير الصناعة إبراهيم الشيخ، ووالي الخرطوم أيمن نمر.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر من أسرة المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني، فيصل محمد صالح، أن قوة عسكرية اقتـ.ـحمت منزله واعتـ.ـقلته في وقت مبكر من اليوم الاثنين.

وتواردت أنباء أيضاً، عن اعتقال عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، ووزير الإعلام حمزة بلول، ووزير الاتصالات هاشم حسب الرسول، ورئيس حز.ب “البعث العربي الاشتراكي” علي الريح السنهوري.

وقال “تجمع المهنيين” إن هناك أنباء عن تحرك عسكري “للاستيلاء على السلطة”، داعياً الجماهير للنزول إلى الشارع لمقـ.ـاومة أي انقـ.ـلاب.

وعقب ذلك شهدت العاصمة السودانية انقطاعاً كاملاً لخدمات الإنترنت والاتصالات، وقيام الجيش بإغلاق عدد من الجسور والأنفاق، فيما قام محـ.ـتجون بقطع بعض الطرق وإضـ.ـرام النـ.ـار احتـ.ـجاجاً على الاعتـ.ـقالات.

اقرأ أيضا: مظـ.ـاهرات السودان: عرّف على أول ثـ.ـورة أطـ.ـاحت بالحكم العسكري في العالم العربي

خرج مئات الآلاف من السودانيين في العاصمة الخرطوم وغيرها من مدن البلاد في احتـ.ـجاجات للمطالبة بالتحول الديموقراطي وتسليم السلطة للمدنيين، في وقت توافد فيه المئات للانضمام للاعتـ.ـصام المستمر منذ أيام أمام القصر الجمهوري والذي يطالب بحل حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وتسليم السلطة للجيش.

وجاءت الدعوة للخروج في مسيرات “مليونية” دعماً للانتقال للحكم المدني من قبل أحز.اب سياسية وتيارات نقابية مثل تجمع المهنيين السودانيين وما يعرف بلجان المقـ.ـاومة التي برزت خلال الاحتـ.ـجاجات الشعبية التي أدت إلى الإطـ.ـاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل/ نيسان 2019.

ولم يأتِ اختيار يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول لخروج التظـ.ـاهرات بشكل عفوي. فقد شهد السودان في هذا اليوم قبل 57 عاماً ثـ.ـورة أطـ.ــاحت بالحكم العسكري في البلاد.

فما هي قصة ثـ.ـورة 21 أكتوبر/تشرين الأول عام 1964 في السودان؟

تعد تلك الثـ.ـورة أول ثـ.ـورة شعبية تطيـ.ـح بالحكم العسكري في العالم العربي.

أعلن اسماعيل الأزهري استقلال السودان في أواخر عام 1955

وتعود جذور هذه الثـ.ـورة إلى يوم 19 ديسمبر/كانون الأول من عام 1955، عندما اجتمع البرلمان السوداني ليعلن اسماعيل الأزهري زعيم الحزب الديمقراطي الاتحادي من داخل القبة استقلال السودان، وفي الأول من يناير/كانون الثاني من عام 1956 رفع اسماعيل الأزهري مع زعيم المعارضة حينها محمد أحمد المحجوب علم الاستقلال على سارية البرلمان.

ولم تكن الأحزاب السياسية مجموعات جيدة التنـ.ـظيم وذات أهـ.ـداف مميزة، بل كانت تحالفات فضفاضة مدفوعة بشكل أساسي بالمصالح الشخصية والولاءات لمختلف الفـ.ـصائـ.ـل الدينية.

انقـ.ـلاب عبود

ومع استفحال الانقسامات داخل الأحزاب، بات البرلمان فاقدا للمعنى، ولم يستفد منه سوى السياسيين الذين حصدوا ثمار السلطة والمحسوبية.

وإثر خيبة الأمل من تجربتهم الديمقراطية الليبرالية، عاد السودانيون مرة أخرى إلى الاستـ.ـبداد. بحسب دائرة المعارف البريطانية.

الفريق عبود الذي قاد انقـ.ـلاب 1958 في السودان

ففي ليلة 16-17 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1958، قام الفريق ابراهيم عبود القائد العام للجيش السوداني بانقـ.ـلاب غير دموي، وحل جميع الأحزاب السياسية، ومنع التجمعات، وأوقف صدور الصحف مؤقتا.

كما تم إنشاء مجلس أعلى للقوات المسـ.ـلحة يتألف من 12 عضواً من كبار الضباط، وحقق حكم الجيش تحسينات اقتصادية سريعة.

وقد ألغت حكومة عبود على الفور السعر الثابت للقطن وباعت كل القطن السوداني، وأعادت بناء احتياطي البلاد من النقد الأجنبي.

وفي 8 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1959، أبرمت الحكومة اتفاقا مع مصر بشأن مياه النيل.

 

مصدر الخبر :نداء بوست وTRT عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *