ترجمة

نجاة سيدة بريطانية بأعجوبة سقط عليها نيزك- شاهد

هيومن فويس

نجاة سيدة بريطانية بأعجوبة سقط عليها نيزك- شاهد

نجت امرأة تقطن في مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا، من الموت بأعجوبة، بعد سقوط نيزك على سريرها أثناء نومها.

وحسب ما ذكر موقع “tvanouvelles” الكندي، فإن الحادثة وقعت مساء الاثنين 4 أكتوبر، حين كانت روث هاميلتون نائمة في منزلها، قبل أن تتفاجأ بشيء ضخم يخترق السقف ويسقط مباشرة على وسادتها، على بعد سنتيمترات من رأسها.

وقالت هاميلتون: “قفزت على الفور وأشعلت الأضواء، لم أعرف ما حدث بالضبط”. وبعد لحظات نظرت حولها واكتشفت حجرا أسود اللون على وسادتها.

وبعد ذلك، اتصلت روث بالطوارئ، مما جعل ضابط الشرطة يسألها، عما إذا كان الجسم الذي سقط على وسادتها قد أتى من مشروع بناء قريب.

واتصلت الشرطة بمشروع بناء مجاور لمعرفة ما إذا كانوا يقومون بأي تفجيرات في الجوار، فتلقوا جوابا بالنفي. وفق سكاي نيوز عربية.

وقال شهود عيان إنهم “رأوا ضوءا ساطعا في السماء انفجر ويتوهج، متسببا في بعض الانفجارات”.

وأكدت هاميلتون أنها لم تتعرض لأي إصابات، كاشفة أنها تخطط للاحتفاظ بالجسيم، لأن أحفادها يرون أنه رائع ويعتقدون أن عمره يبلغ مليارات السنين.

ناسا تحذر من كويكب
حذرت هيئة الفضاء الأميركية (ناسا) أن كويكبا ضخما يقترب من الأرض، ووصفت حجمه بأنه أكبر من ساعة “بيغ بن” في لندن، وينتقل بسرعة هائلة تصل إلى 80 ألف كم في الساعة.

وأكدت ناسا أن الكويكب الذي يتجه بسرعة صاروخية، سيصطدم بمدار الأرض مساء الاثنين، ولكنها تستبعد ارتطامه بسطح كوكب الأرض.

وتم قياس مسافة الكويكب على بعد حوالي 7 مسافات قمرية (الرحلات إلى القمر والعودة)، وسيحدث تأثيرا كبيرا إذا ما ضرب كوكب الأرض فعلا.

ويصطدم بمدار الأرض أكثر من 100 طن من الصخور الفضائية الصغيرة أو غيرها من الحطام الفضائي كل يوم ، لكنها أصغر بكثير من هذا الكويكب، وبعضها لا يتجاوز عرضه بضعة أمتار.

ويقول خبراء الفلك إن أي شيء أصغر من متوسط حجم ​​السيارة، يحترق في الغلاف الجوي ولا يعتبر تهديدا لكوكب الأرض.

وتعتقد وكالة ناسا أنه كل 2000 عام أو نحو ذلك، من المحتمل أن ينتقل نيزك بحجم ملعب كرة القدم عبر الغلاف الجوي ويسبب الدمار على الأرض.

هل تعلم لماذا أمرنا الرسول بإطفاء الأنوار عند النوم والنوم في الظلام ؟

يعتبر عدم النوم المريح من أهم المشاكل التي تواجه الناس في زمننا، خاصة في ظل ظروف العمل ومتطلبات الصحة السليمة.

الطبيب أيمن صقللي، تحدث للأناضول، مقدما 10 نصائح طبية قيمة من أجل نوم صحي وعميق ومريح.

يقول صقللي في مستهل كلامه: “النوم المريح والجيد من أهم الشروط لبداية يوم صحي وممتع، لهذا يمكن اتخاذ تدابير عملية للحصول على ذلك، بدلا من تناول الأدوية فورا”.

ويضيف: “من أجل جسم صحي ويوم جيد، من المهم زيادة نوعية النوم بدلا من مدته، لأن عدم النوم بشكل مريح وجيد يؤدي إلى عدة أعراض سلبية”.

ويوضح أن من تلك الأعراض، “نقص الانتباه أثناء النهار، وصعوبة التركيز، وانخفاض الأداء الوظيفي، والكآبة، وأيضا العديد من المشاكل الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم واضطرابات التغذية”.

ويتابع: “عموما، يكفي لنوم صحي وجيد ​​7-8 ساعات بشكل متوسط للبالغين، وبدلا من استخدام الأدوية لنوم مريح، يجب تحديد المشكلة الأساسية لذلك، والتخطيط للعلاج بناء عليه”.

 

وفيما يلي 10 نصائح طبية قدمها الدكتور صقللي، للحصول على نوم صحي وعميق ومريح:

1- تجنب القيلولة القصيرة أمام التلفاز قبل النوم، والتي يُعتقد أنها ممتعة، ولكن يمكنها التسبب في الأرق الليلي.

2- يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة مناسبة، ومنها الحرارة المثالية المراوحة بين 21-22 درجة.

3- يفضل عدم وجود الأجهزة الإلكترونية، مثل التلفاز والهاتف المحمول والحاسوب في غرفة النوم، لأن قضاء الوقت على السرير مع استخدام هذه الأجهزة، يمكنه إفساد جودة النوم.

4 – يجب أن تكون الإضاءة خفيفة ومناسبة في غرفة النوم، وعدم استخدام الأضواء الليلية فيها لأن ذلك يعمل على تنشيط هرمون الميلاتونين الذي يفرز أثناء النوم فقط في الظلام.

5- النوم خلال الفترة المسائية بين الساعة 20:30-23:00، من أجل الاستفادة من هرمون الميلاتونين الذي يصل ذروته في هذه الفترة وبالتالي يزيد من جودة النوم.

6- قبل الذهاب إلى الفراش، يجب الانتهاء من الاستعدادات للنوم مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة أو قضاء الحاجة.

7- يجب عدم تناول الأطعمة بعد الساعة 7 مساء، والابتعاد بشكل خاص عن المنشطات من مثل الشاي والقهوة.

8- يجب ممارسة الرياضة 3 مرات على الأقل في الأسبوع، إذ إنه من المفيد للأشخاص الذين يعانون مشاكل الأرق ممارسة الرياضة في المساء، ويمكن للخفيفة منها أن تحل مشكلة الأرق.

9- يجب الحفاظ على مواقيت محددة للنوم والاستيقاظ بما يشبه العادة، ويشمل ذلك عطلات نهاية الأسبوع.

10- إذا لم تستطع الخلود للنوم بعد مرور نصف ساعة من الذهاب للسرير، فيجب عندها النهوض وقراءة كتاب في غرفة أخرى، ومحاولة النوم مجددا.

ويختم صقللي كلامه بالقول: “يضاف إلى ما سبق أن يكون السرير والفراش مريحا حيث إن كل شخص لديه اختيار محدد، وبالتالي جودة الفراش أيضا تلعب دورا في النوم المريح”.

و جعل المولى عز وجل الليل للنوم والراحة والنهار للعمل والسعى حيث قال تعالى ( وجعلنا الليل لباسا والنهار معاشا وبنينا فوقكم سبعا شدادا ) فإذا ظلت المصابيح موقدة أثرت بالسلب الكبير على صحة الانسان والذى من المفترض أن يخلد للنوم كما أن هناك غدة تسمى الغدة الصنوبيرية التى تعمل فى الظلام فقط ووظيفتها الاساسية والرئيسية

هى أن تقوم بإفراز هرمون يساعد الجسم على اداء مهامه بشكل منضبط وهى التى تساعد الانسان على الدخول فى النوم واذا لم ينام الانسان لن يستطيع أن يستكمل دورة حياته التى من المفترض أن يتخللها النوم للراحة والسكون وارتياح اعضاء الجسم المختلفة فسبحان من امرنا بالخير صلى الله عليه وسلم حيث قال:حَدَّثَنَا حَسَّانُ بْنُ أَبِي عَبَّادٍ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا عَطَاءٌ عَنْ جَابِرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (أَطْفِئُوا الْمَصَابِيحَ بِاللَّيْلِ إِذَا رَقَدْتُمْ وَغَلِّقُوا الْأَبْوَابَ وَأَوْكُوا الْأَسْقِيَةَ وَخَمِّرُوا الطَّعَامَ وَالشَّرَابَ قَالَ هَمَّامٌ وَأَحْسِبُهُ قَالَ وَلَوْ بِعُودٍ يَعْرُضُهُ) رواه البخاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *