ملفات إنسانية

هل تقول لشريكتك: زوجتي أم امرأتي أو صاحبتي؟.. إليك الاختلافات المذهلة بينهم

هيومن فويس

هل تقول لشريكتك: زوجتي أم امرأتي أو صاحبتي؟.. إليك الاختلافات المذهلة بينهم

هل تقول عن زوجتك.. امرأتي .. ؟.. أو زوجتي .. أم صاحبتي ..؟

السؤال: مالفرق ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮأة ﻭﺍﻟﺰﻭجة ﻭﺍﻟﺼﺎﺣﺒﺔ ?

الإجابة: ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ :
إﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴدية ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﻭﺍﻷﻧﺜﻰ ، ولا يوجد بينهما انسجام وتوافق فكري ومحبة ﺗﺴﻤﻰ ﺍﻷﻧﺜﻰ ﻫﻨﺎ ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ‏) …

ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ 

ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴدية وﻳﺘﺮﺍﻓﻖ ﺫﻟﻚ مع اﻧﺴﺠﺎﻡ ﻓﻜﺮﻱ وتوافق ومحبة… ﺗﺴﻤﻰ ﺍﻷﻧﺜﻰ هنا ‏( ﺯﻭﺟﺔ ‏) .

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻧﻮﺡ ‏) ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻮﻁ ‏)، ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻞ : ﺯﻭﺟﺔ نوح ولا زوجة لوط بسبب الخلاف الايماني بينهما!!!
فهما نبيان مؤمنان وانثى كل منهما غير مؤمنة !!! فسمى الله كلا منهما امرأة وليست زوجة

وكذلك قال الله ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﺮﻋﻮﻥ ‏)، ﻷﻥ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻟﻢ ﻳﺆﻣﻦ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ آﻣﻨﺖ فلم يتفقا في الايمان فكانت امرأة وليست زوجة

بينما أنظر إلى مواضع استخدام القرآن الكريم للفظ ( زوجة )، ﻗﺎﻝ تعالى في شأن آدم وزوجه :
( ﻭﻗﻠﻨﺎ ﻳﺎ ءاﺩﻡ ﺍﺳﻜﻦ ﺃﻧﺖ ﻭﺯﻭﺟﻚ ﺍﻟﺠﻨﺔ ‏) وقال في شأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ‏( ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻗﻞ ﻷﺯﻭﺍﺟﻚ ‏)
وذلك ليدلل الحق جل جلاله على التوافق الفكري والانسجام التام بينه وبينهن.

ﻭﻟﻜﻦ .. ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻃﺮﻳﻒ، ﻟﻤﺎﺫﺍ استخدم القرآن الكريم لفظ (امرأة) على لسان سيدنا زكريا على الرغم من أن هناك توافق فكري وانسجام بينهما؟؟
ﻳﻘﻮﻝ الله تعالى : ‏( ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻣﺮﺃﺗﻲ ﻋﺎﻗﺮﺍً ‏)… والسبب في ذلك أﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺧﻠﻞ ما ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺔ ﺯﻛﺮﻳﺎ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍلإﻧﺠﺎﺏ، ﻓﻴﺸﻜﻮ ﻫﻤﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ تعالى.
واصفا من معه بأنها امرأته وليست زوجته !!!. ولكن بعد أن رزقه الله ولدا وهو سيدنا يحيى اختلف التعبير القرآني.
فقال الله تعالى ‏( ﻓﺎﺳﺘﺠﺒﻨﺎ ﻟﻪ ﻭﻭﻫﺒﻨﺎ ﻟﻪ ﻳﺤﻴﻰ ﻭﺃﺻﻠﺤﻨﺎ ﻟﻪ ﺯﻭﺟﻪ ‏).

فاسماها الله تعالى زوجة وليست امرأة بعد اصلاح خلل عدم الانجاب !!!

ﻭ ﻓﻀﺢ الله بيت ﺃبي ﻟﻬﺐ .. ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﻭﺍﻣﺮﺃﺗﻪ ﺣﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﻄﺐ ‏)، ليدلل القرآن أنه لم يكن بينهما انسجام وتوافق!!!

الصاحبة:
يستخدم القرآن الكريم لفظ ( صاحبة ) عند انقطاع العلاقة الفكرية والجسدية بين الزوجين…

لذلك فمعظم مشاهد يوم القيامة استخدم فيها القرآن لفظ ( صاحبة )، قال تعالى : ‏( ﻳﻮﻡ ﻳﻔﺮ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﻦ ﺃﺧﻴﻪ ﻭﺃﻣﻪ ﺃﺑﻴﻪ ﻭﺻﺎﺣﺒﺘﻪ ﻭﺑﻨﻴﻪ ‏).

لأن ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ انقطعت بينهما بسبب أهوال يوم القيامة.!!!

ﻭﺗﺄﻛﻴﺪﺍً ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺻﺮﺍﺣﺔ: ( ﺃﻧﻰ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﻭﻟﺪ ﻭﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻪ ﺻﺎﺣﺒﺔ ‏) ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ‏( ﺯﻭﺟﺔ ‏) ﺃﻭ ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ‏) ؟؟
قال الله تعالى ذلك لينفي ﺃﻱ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴﺪﻳﺔ ﺃﻭ ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﺮﻑ الآخر نفياً قاطعاً …ﺟﻤﻠﺔَ ﻭﺗﻔﺼﻴلاً…

ﻓﺴﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ الذي أنزل هذا الكتاب المعجز والذي قال فيه في سورة االإسراء – الآية 88
(قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرا.)

جعلنا الله جميعاً ممن يقولون: (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاما )

الجدل في الفرق بين الزوجة والمرأة
فقد حدث جدل في السابق في سورة مريم عندما ذكر سيدنا ذكريا زوجته خلال حديثة بالمرأة عندما تحدث مع الله في نفسه وأنها كانت عاقرا وهنا أكد الفقهاء على أنه من الممكن أن يكون هناك جدال بينهم وبين بعض حيث لم تحدث خلفة وأن الخلاف هنا على الإنجاب.

كما يحدث بين المتزوجين وهنا فقدت الزوجة أهم الشروط وهي الانسجام أو التوافق خاصة عندما كان يشتكي إلى الله، ولكن سرعان ما أكد الله أنه قد أصلح له زوجته وقد وصفها بالزوجة لعودة العلاقة طيبة بينهم وبين بعض بعد أن حملت في يحيى عليه السلام.

ومن هنا يتضح لنا أنه يوجد فرق واضح بين المرأة والزوجة والصاحبة من حيث المعنى فكل منهم لديه الدلائل الخاصة به والتي قد أوضحها لنا الله عز وجل من خلال القرآن الكريم الفرق الواضح بين تلك الكلمات وبعضها البعض حتى لا يختلط علينا الأمر، المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي.

أهمية الصيام للصحة

أكد استشاري الأطفال الدكتور مجدي بدران أن الصوم والجوع يرتبطان بطول العمر والاحتفاظ بالذاكرة ونشاطها وارتفاع مستوى الذكاء.

وشدد بدران -وهو عضو الجمعية المصرية للحساسيةوالمناعة وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس- على أهمية الصيام المنتظم والتغذية الجيدة وممارسة الحركة والرياضة (وأبسطها المشى)، لتنشيط وتقوية عملية الالتهام الذاتي للخلايا، مما يزيد من كفاءتها ويحميها من الشيخوخة والتلف والفناء المبرمج.

وأشار إلى أن الالتهام الذاتي للخلايا هي خاصية تعد آلية تدمير طبيعية يتم من خلالها تفكيك المكونات غير الضرورية في الجسم بمعدلات منتظمة، وبموجبها تتخلص الخلايا من مكوناتها المعطوبة والمسنة، وتجدد نفسها وتحافظ على وظائفها الحيوية.

ولفت بدران إلى أن الالتهام الذاتي هو حارس مناعي يعمل لمدة 24 ساعة ، ويحرس الخلايا من الداخل ويصونها دوريا.

وذكر أن فشل أو نقص الأداء في هذه العملية يسبب تراكم “القمامة الخلوية” المكونة من إفرازات وبقايا التهابات، ومكونات ضارة تدمر الخلايا وتسبب شيخوختها، وتضعف من كفاءتها الوظيفية، وأن عوامل عديدة تساعد على تنشيط عملية الالتهام الذاتي للخلايا يأتي في مقدمتها الصوم.

وأوضح أن هرمون الجوع “الغريلين” ينشط كل المستقبلات العصبية في جميع أجزاء المخ ويزيد الانتباه والذاكرة، ويحسن الأداء العقلي والذكاء ويحقق كفاءة جميع أجهزة الجسم، وأن مستوى إفرازه يزيد في حالتي فراغ المعدة والصيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *