منوعات

عجوز تركي يدخل قائمة الكنوز البشرية الحية..التفاصيل كاملة

هيومن فويس

عجوز تركي يدخل قائمة الكنوز البشرية..التفاصيل كاملة

دخل مواطن تركي “عرفان شاهين” (77 عامًا) قائمة “الكنوز البشرية الحيّة” تقديرًا لجهوده في الحفاظ على حرفة حياكة الملابس التقليدية لرياضيي مصارعة الزيت .

بدأ العمل في حياكة الملابس التقليدية لرياضيي مصارعة الزيت عندما كان في الـ 13 عشرة، لدى مصطفى ترابي، أحد الحرفيين الرواد خلال تلك الفترة، ليستمر بعدها في العمل بهذه المهنة دون انقطاع منذ 64 عاماً .

وبجهود بذلتها مديرية التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، والمديرية العامة للبحث والتعليم في وزارة الثقافة والسياحة التركية، تمكن شاهين من دخول قائمة “الكنوز البشرية الحيّة” عام 2010.

تحول اسم عرفان شاهين إلى علامة تجارية، تدل على الأصالة والجودة، لذلك، أصبحت منتجاته حاضرة في جميع المسابقات المحلية والدولية لهذه الرياضة التقليدية المهمة.

عرفت منتجات شاهين من سراويل مصارعة الزيت التقليدية التي تطلق عليها منذ عصور اسم “كسبت”، بالجودة والأصالة، حيث بذل طيلة سنوات عمله، جهودًا مهمة ساهمت في عدم اندثار هذه المهنة وبقائها حاضرة وبقوة.

قام بحياكة سراويل “كسبت” لـ 3 رؤساء للجمهورية التركية، وهم “تورغوت أوزال”، و”سليمان ديميريل” و”رجب طيب أردوغان”

وقال “شاهين” لوكالة الأناضول ” أن سراويل “كسبت” التي صنعها، كانت على الدوام حاضرة في جميع المسابقات المحلية والدولية لمصارعة الزيت” .

وأضاف “السراويل التي قمت بتصنيعها استخدمت من قبل عدد كبير من المصارعين في المسابقات المحلية والدولية”.

اقرأ أيضاً: مالفرق ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮأة ﻭﺍﻟﺰﻭجة ﻭﺍﻟﺼﺎﺣﺒﺔ ?

الإجابة: ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ :
إﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴدية ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﻭﺍﻷﻧﺜﻰ ، ولا يوجد بينهما انسجام وتوافق فكري ومحبة ﺗﺴﻤﻰ ﺍﻷﻧﺜﻰ ﻫﻨﺎ ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ‏) …

ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ

ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴدية وﻳﺘﺮﺍﻓﻖ ﺫﻟﻚ مع اﻧﺴﺠﺎﻡ ﻓﻜﺮﻱ وتوافق ومحبة… ﺗﺴﻤﻰ ﺍﻷﻧﺜﻰ هنا ‏( ﺯﻭﺟﺔ ‏) .

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻧﻮﺡ ‏) ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻮﻁ ‏)، ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻞ : ﺯﻭﺟﺔ نوح ولا زوجة لوط بسبب الخلاف الايماني بينهما!!!
فهما نبيان مؤمنان وانثى كل منهما غير مؤمنة !!! فسمى الله كلا منهما امرأة وليست زوجة

وكذلك قال الله ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﺮﻋﻮﻥ ‏)، ﻷﻥ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻟﻢ ﻳﺆﻣﻦ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ آﻣﻨﺖ فلم يتفقا في الايمان فكانت امرأة وليست زوجة

بينما أنظر إلى مواضع استخدام القرآن الكريم للفظ ( زوجة )، ﻗﺎﻝ تعالى في شأن آدم وزوجه :
( ﻭﻗﻠﻨﺎ ﻳﺎ ءاﺩﻡ ﺍﺳﻜﻦ ﺃﻧﺖ ﻭﺯﻭﺟﻚ ﺍﻟﺠﻨﺔ ‏) وقال في شأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ‏( ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻗﻞ ﻷﺯﻭﺍﺟﻚ ‏)
وذلك ليدلل الحق جل جلاله على التوافق الفكري والانسجام التام بينه وبينهن.

ﻭﻟﻜﻦ .. ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻃﺮﻳﻒ، ﻟﻤﺎﺫﺍ استخدم القرآن الكريم لفظ (امرأة) على لسان سيدنا زكريا على الرغم من أن هناك توافق فكري وانسجام بينهما؟؟
ﻳﻘﻮﻝ الله تعالى : ‏( ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻣﺮﺃﺗﻲ ﻋﺎﻗﺮﺍً ‏)… والسبب في ذلك أﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺧﻠﻞ ما ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺔ ﺯﻛﺮﻳﺎ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍلإﻧﺠﺎﺏ، ﻓﻴﺸﻜﻮ ﻫﻤﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ تعالى.
واصفا من معه بأنها امرأته وليست زوجته !!!. ولكن بعد أن رزقه الله ولدا وهو سيدنا يحيى اختلف التعبير القرآني.
فقال الله تعالى ‏( ﻓﺎﺳﺘﺠﺒﻨﺎ ﻟﻪ ﻭﻭﻫﺒﻨﺎ ﻟﻪ ﻳﺤﻴﻰ ﻭﺃﺻﻠﺤﻨﺎ ﻟﻪ ﺯﻭﺟﻪ ‏).

فاسماها الله تعالى زوجة وليست امرأة بعد اصلاح خلل عدم الانجاب !!!

ﻭ ﻓﻀﺢ الله بيت ﺃبي ﻟﻬﺐ .. ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﻭﺍﻣﺮﺃﺗﻪ ﺣﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﻄﺐ ‏)، ليدلل القرآن أنه لم يكن بينهما انسجام وتوافق!!!

الصاحبة:
يستخدم القرآن الكريم لفظ ( صاحبة ) عند انقطاع العلاقة الفكرية والجسدية بين الزوجين…

لذلك فمعظم مشاهد يوم القيامة استخدم فيها القرآن لفظ ( صاحبة )، قال تعالى : ‏( ﻳﻮﻡ ﻳﻔﺮ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﻦ ﺃﺧﻴﻪ ﻭﺃﻣﻪ ﺃﺑﻴﻪ ﻭﺻﺎﺣﺒﺘﻪ ﻭﺑﻨﻴﻪ ‏).

لأن ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ انقطعت بينهما بسبب أهوال يوم القيامة.!!!

ﻭﺗﺄﻛﻴﺪﺍً ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺻﺮﺍﺣﺔ: ( ﺃﻧﻰ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﻭﻟﺪ ﻭﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻪ ﺻﺎﺣﺒﺔ ‏) ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ‏( ﺯﻭﺟﺔ ‏) ﺃﻭ ‏( ﺍﻣﺮﺃﺓ ‏) ؟؟
قال الله تعالى ذلك لينفي ﺃﻱ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﺴﺪﻳﺔ ﺃﻭ ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﺮﻑ الآخر نفياً قاطعاً …ﺟﻤﻠﺔَ ﻭﺗﻔﺼﻴلاً…

ﻓﺴﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ الذي أنزل هذا الكتاب المعجز والذي قال فيه في سورة االإسراء – الآية 88
(قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرا.)

جعلنا الله جميعاً ممن يقولون: (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاما )

الجدل في الفرق بين الزوجة والمرأة
فقد حدث جدل في السابق في سورة مريم عندما ذكر سيدنا ذكريا زوجته خلال حديثة بالمرأة عندما تحدث مع الله في نفسه وأنها كانت عاقرا وهنا أكد الفقهاء على أنه من الممكن أن يكون هناك جدال بينهم وبين بعض حيث لم تحدث خلفة وأن الخلاف هنا على الإنجاب كما يحدث بين المتزوجين وهنا فقدت الزوجة أهم الشروط وهي الانسجام أو التوافق خاصة عندما كان يشتكي إلى الله، ولكن سرعان ما أكد الله أنه قد أصلح له زوجته وقد وصفها بالزوجة لعودة العلاقة طيبة بينهم وبين بعض بعد أن حملت في يحيى عليه السلام.

ومن هنا يتضح لنا أنه يوجد فرق واضح بين المرأة والزوجة والصاحبة من حيث المعنى فكل منهم لديه الدلائل الخاصة به والتي قد أوضحها لنا الله عز وجل من خلال القرآن الكريم الفرق الواضح بين تلك الكلمات وبعضها البعض حتى لا يختلط علينا الأمر.

المصدر : الأناضول وواحة العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *