ترجمة

صحيفة تكشف أسباب تراجع اهتمام إدارة “بايدن” بالملف السوري

هيومن فويس

صحيفة تكشف أسباب تراجع اهتمام إدارة “بايدن” بالملف السوري
كشفت صحيفة “نيوزويك” الأمريكية في تقرير نشرته ،اليوم الإثنين، عن أسباب تراجع اهتمام إدارة جو بايدن بالملف السوري بالرغم من أهميته إقليميًا ودوليًا.

وقالت الصحيفة: “ماذا حدث لسياسة أمريكا تجاه سوريا؟ في هذه الأيام، هذا هو السؤال الذي يطرحه الكثيرون في الشرق الأوسط وهم يشاهدون إدارة بايدن تتراجع تدريجيا عما كانت عليه الإدارات السابقة على مدى العقد الماضي، في أكثر صراعات المنطقة استعصاء”.

وأضافت: “على مدى الأشهر الثمانية الماضية، قلصت الإدارة الجديدة بشكل تدريجي من التزام الولايات المتحدة بعزل الديكتاتور السوري بشار الأسد أو فرض تكاليف على نظامه الوحشي بسبب انتهاكاته الداخلية للسلطة”.

وأردفت: “أنه من الناحية الرسمية لم يتغير شيء بالطبع في سياسة واشنطن تجاه نظام الأسد، حيث يواصل مسؤولو البيت الأبيض الإصرار على أن السياسة الأمريكية لا تزال كما هي وأن نظام الأسد لا يزال منبوذا دوليا وأنه لا توجد خطط للتعامل مع دمشق”.

وتابعت: “ما الذي يكمن وراء هذا الإهمال الخبيث للملف السوري؟ يمكن العثور على جزء من الإجابة على الأقل في حقيقة أن “ملف” سوريا قد تضاءل بشكل عاجل بالنسبة لفريق بايدن والذي طغى عليه أولويات السياسة الخارجية الأخرى في المنطقة وخارجها”.

وأوضح الموقع أنه ربما تكون سوريا قد أصبحت ورقة مساومة من نوع ما في مناورات أخرى للسياسة الخارجية لإدارة بايدن في ما يخص جهودها المستمرة لاستئناف المباحثات الدبلوماسية بشأن الملف النووي الإيراني.

يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أصبحت في الآونة الأخيرة تتعمد اتباع نهج متساهل مع بشار الأسد ونظامه، حيث أنه سمح لمصر والأردن بنقل الطاقة إلى لبنان عبر سوريا بالرغم من عقوبات قيصر.

اقرأ أيضاً:أنا وبس.. صرماية الوطن يضع نفسه بمنزلة عبدالحليم حافظ ويطلق تصريحا غريبا

اعتبر الفنان الموالي للنظام، دريد لحام، أنه لا يوجد شبيه له بين الفنانين السوريين، وذلك في رده حول رأيه في مستوى الأفلام السورية خلال الفترة الأخيرة.

وقال لحام في مقابلة مع صحيفة موالية، إنه “لا يوجد خليفة له في الفن وإنه من الممكن أن يكون هناك فنان أهم منه ولكن لن يشبهه”.

وأضاف “في الماضي كانوا يقولون إن الفنان عبد الحليم حافظ وقف ضد وصول فنانين، ولكن رحل عبد الحليم هل له خليفة الآن..الإجابة هي لا”.

وتابع “حتى لو هناك أصوات أفضل منه ولكن لن تجد بينهم عبد الحليم، لأن الفن لا يورث”. وعن الكوميديا التي تقدمها الدراما السورية حالياً

أشار لحام إلى أنه “لم يعد هناك كوميديا”

وعلق قائلاً: “الكوميديا تأتي من الواقعية وليس من الإفيهات الغريبة التي يتداولونها على الشاشة”. وكان دريد لحام أثار الجدل قبل أيام بعد تصريحات قال فيها

إنه “يخاف من مخابرات الأسد، أكثر مما يخاف من الله عز وجل”. وعُرف “لحام” بمواقفه المؤيدة للنظام، والداعمة للنظام الإيراني، وقد أبدى إعجابه في وقت سابق بـ “علي خامنئي”، واشتهر بلقب “صرماية الوطن”.

صرماية الوطن يتعرض لموقف محرج(فيديو)

تعرض الفنان السوري دريد لحام لموقف محرج خلال تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي، ما أثار سخرية الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر لحام في المقطع المتداول حسبما رصدت منصة تريند بعد أن تسلم تكريمه وحاول أن يلتقط الصور مع بعض وسائل الإعلام.

إلا أنه تاه عن طريق السير الموجود، واتجه نحو حمام السباحة وهو في يسير في غفلة، مبدياً فرحته بالتكريم الذي حصل عليه في مصر.

لكن بعض الموجودين إلى جانب الفنان السوري قام بإنقاذه في اللحظات الأخيرة من سقوطه داخل حمام السباحة.

سخرية عارمة طالت دريد لحام على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ذلك الموقف، خاصة بعد أن برر بعض الأشخاص بأنه كان يحاول ممازحة الحاضرين.

ويأتي ذلك بعد أن أثار الفنان السوري ضجة كبيرة بتصريحاته حول علاقته بالمخابرات والذات الإلهية، مؤكداً “أنا بخاف من المخابرات أكثر من ربنا”.

وقد نال لحام وسام “عروس البحر المتوسط” من مهرجان الإسكندرية السينمائي، وذلك لما قدمه من أعمال خلال مسيرته الفنية.

وكانت آخر مشاركات الفنان السوري دريد لحام في مسلسل شارع شيكاغو الذي أحدث ضجة كبيرة بجـ.رأته، وطال إنتقادات لاذعة من الجمهور.

دريد لحام يكفر بالله في تصريح رسمي وبكامل قواه

كشف الفنان الموالي للنظام “دريد لحام” أنه يخاف من المخابرات السورية أكثر من خوفه من ربه، وذلك خلال كلمة له في مهرجان الإسكندرية السينمائي.

وقال “لحام” خلال المهرجان: “بزعل جداً لما بلاقي مكتوب على الحيطان رأس الحكمة مخافة الله، والحقيقة أن رأس الحكمة محبة في الله، والحقيقة أنا بخاف من المخابرات أكثر من ربنا”.

وخلال حديثه عن العلاقة بالذات الإلهية، حكى قصة وصوله للب الإيمان من خلال موقف تعرض له مع حفيده، عندما جاء الرعد، وخشى حفيده من الصوت، فقرر الحديث مع الله قائلا: يا رب أنا بحبك لماذا تخيفني؟

وأضاف أن “أساس علاقة العبد بربه هي الحب، فلماذا نخلطها بالخوف ونقول للأطفال إن من يخطئ سوف يعاقب؟”، مضيفاً: “أنا أخشى المخابرات أكثر من الله!”.

وعن عدم استخدامه اللهجة المصرية في أعماله الفنية، قال دريد لحام: “لهجة الفنان هي هويته، وإذا تحدثت بلهجة غير السورية سأكون فقدت جزءاً من هويتي، لذلك فأنا أحرص على استخدام لهجتي السورية”.

يذكر أن لحام كرم خلال المهرجان الخاص بدول البحر المتوسط بدورته الـ 37، حيث قام بإدارة الندوة رئيس المهرجان الأمير أباظة.

الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *