سياسة

إجراءات روسـ.ـية مفاجئة في سوريا..التفاصيل كاملة

هيومن فويس

إجراءات روسية مفاجئة في سوريا..التفاصيل كاملة

نفذت القوات الروسية والميليشـ.ـيات المحلية التابعة لها؛ في محافظة الرقة شمال سوريا؛ إجراءً مفاجئًا، بهدف مواجهة النفوذ الإيـ.ـراني المتصاعد في تلك المنطقة.

ووفقًا لموقع “عين الفرات”، فإن القـ.ـوات الروسية أرسلت عدة مجموعات تابعة لها، بالإضافة لقوة كبيرة من ميليشيا الفيلق الخامس المحلية الموالية لها، إلى مطار الطبقة، غربي الرقة.

وأوضح المصدر أن الهدف المعلن من تحركات تلك القوات هو إنشاء غرفة عمليات هدفها إدارة ريف المحافظة وترتيبه عسـ.ـكريًا، وتقديم الإمدادات اللازمة لتنفيذ عمليات تمشيط في عموم المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن الهدف الحقيقي لتلك التحركات هو كبح جماح التمدد الإيراني بريف المحافظة، الذي بلغ ذروته خلال النصف الأول من العام الجاري.

وتحاول الميلـ.ـيشيات الإيرانية إيجاد موطئ قدم قوية في ريف الرقة، عبر التمدد عسكريًا، ونقل مجموعات من دير الزور وريف حلب الجنوبي والشرقي، ومن خلال تشكيل ميليـ.ـشيات محلية ونشر التشيّع بين السكان، مستغلةً الحالة المعيشية الصعبة.

اقرأ أيضاً:أنا وبس.. صرماية الوطن يضع نفسه بمنزلة عبدالحليم حافظ ويطلق تصريحا غريبا

اعتبر الفنان الموالي للنظام، دريد لحام، أنه لا يوجد شبيه له بين الفنانين السوريين، وذلك في رده حول رأيه في مستوى الأفلام السورية خلال الفترة الأخيرة.

وقال لحام في مقابلة مع صحيفة موالية، إنه “لا يوجد خليفة له في الفن وإنه من الممكن أن يكون هناك فنان أهم منه ولكن لن يشبهه”.

وأضاف “في الماضي كانوا يقولون إن الفنان عبد الحليم حافظ وقف ضد وصول فنانين، ولكن رحل عبد الحليم هل له خليفة الآن..الإجابة هي لا”.

وتابع “حتى لو هناك أصوات أفضل منه ولكن لن تجد بينهم عبد الحليم، لأن الفن لا يورث”. وعن الكوميديا التي تقدمها الدراما السورية حالياً

أشار لحام إلى أنه “لم يعد هناك كوميديا”

وعلق قائلاً: “الكوميديا تأتي من الواقعية وليس من الإفيهات الغريبة التي يتداولونها على الشاشة”. وكان دريد لحام أثار الجدل قبل أيام بعد تصريحات قال فيها

إنه “يخاف من مخابرات الأسد، أكثر مما يخاف من الله عز وجل”. وعُرف “لحام” بمواقفه المؤيدة للنظام، والداعمة للنظام الإيراني، وقد أبدى إعجابه في وقت سابق بـ “علي خامنئي”، واشتهر بلقب “صرماية الوطن”.

صرماية الوطن يتعرض لموقف محرج(فيديو)

تعرض الفنان السوري دريد لحام لموقف محرج خلال تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي، ما أثار سخرية الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر لحام في المقطع المتداول حسبما رصدت منصة تريند بعد أن تسلم تكريمه وحاول أن يلتقط الصور مع بعض وسائل الإعلام.

إلا أنه تاه عن طريق السير الموجود، واتجه نحو حمام السباحة وهو في يسير في غفلة، مبدياً فرحته بالتكريم الذي حصل عليه في مصر.

لكن بعض الموجودين إلى جانب الفنان السوري قام بإنقاذه في اللحظات الأخيرة من سقوطه داخل حمام السباحة.

سخرية عارمة طالت دريد لحام على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ذلك الموقف، خاصة بعد أن برر بعض الأشخاص بأنه كان يحاول ممازحة الحاضرين.

ويأتي ذلك بعد أن أثار الفنان السوري ضجة كبيرة بتصريحاته حول علاقته بالمخابرات والذات الإلهية، مؤكداً “أنا بخاف من المخابرات أكثر من ربنا”.

وقد نال لحام وسام “عروس البحر المتوسط” من مهرجان الإسكندرية السينمائي، وذلك لما قدمه من أعمال خلال مسيرته الفنية.

وكانت آخر مشاركات الفنان السوري دريد لحام في مسلسل شارع شيكاغو الذي أحدث ضجة كبيرة بجـ.رأته، وطال إنتقادات لاذعة من الجمهور.

دريد لحام يكفر بالله في تصريح رسمي وبكامل قواه

كشف الفنان الموالي للنظام “دريد لحام” أنه يخاف من المخابرات السورية أكثر من خوفه من ربه، وذلك خلال كلمة له في مهرجان الإسكندرية السينمائي.

وقال “لحام” خلال المهرجان: “بزعل جداً لما بلاقي مكتوب على الحيطان رأس الحكمة مخافة الله، والحقيقة أن رأس الحكمة محبة في الله، والحقيقة أنا بخاف من المخابرات أكثر من ربنا”.

وخلال حديثه عن العلاقة بالذات الإلهية، حكى قصة وصوله للب الإيمان من خلال موقف تعرض له مع حفيده، عندما جاء الرعد، وخشى حفيده من الصوت، فقرر الحديث مع الله قائلا: يا رب أنا بحبك لماذا تخيفني؟

وأضاف أن “أساس علاقة العبد بربه هي الحب، فلماذا نخلطها بالخوف ونقول للأطفال إن من يخطئ سوف يعاقب؟”، مضيفاً: “أنا أخشى المخابرات أكثر من الله!”.

وعن عدم استخدامه اللهجة المصرية في أعماله الفنية، قال دريد لحام: “لهجة الفنان هي هويته، وإذا تحدثت بلهجة غير السورية سأكون فقدت جزءاً من هويتي، لذلك فأنا أحرص على استخدام لهجتي السورية”.

يذكر أن لحام كرم خلال المهرجان الخاص بدول البحر المتوسط بدورته الـ 37، حيث قام بإدارة الندوة رئيس المهرجان الأمير أباظة.

الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *