المرأة والصحة

العلماء يتوصلون أخيراً لسبب ظهور أضراس العقل عندما نكون بالغين(صور)

هيومن فويس

العلماء يتوصلون أخيرا لسبب ظهور أضراس العقل عندما نكون بالغين(صور)
يعتقد باحثون من جامعة أريزونا في الولايات المتحدة أنهم ربما تمكنوا من حل لغز أضراس العقل، التي ربما تلعب دورا حاسما في تتبع التحولات في تطورنا.

وتقول عالمة الأنثروبولوجيا والمعد الرئيسية هالزكا غلواكا: “أحد ألغاز التطور البيولوجي البشري هو كيفية حدوث التزامن الدقيق بين ظهور الأرحاء (أو الأضراس) وتاريخ الحياة وكيف نُظّمت”.

وبمساعدة غاري شوارتز، عالم الأنثروبولوجيا القديمة في معهد الأصول البشرية بجامعة أريزونا، جمع غلواكا أمثلة لجماجم مختلفة لمقارنة تطورها.

وبتحويل عظام وأسنان 21 نوعا من الرئيسيات إلى نماذج ثلاثية الأبعاد، تمكن الباحثون من معرفة أن توقيت أضراسنا البالغة له علاقة كبيرة بالتوازن الدقيق للميكانيكا الحيوية في جماجمنا المتنامية.

وعادة ما تظهر أشكال الأسنان البالغة التي نستخدمها لطحن طعامنا وتحويله إلى عجينة، من لثتنا على ثلاث مراحل – في حوالي 6 و12 و18 عاما.

وتحصل الرئيسيات الأخرى على أضراسها البالغة في وقت مبكر. وعلى الرغم من جميع أوجه التشابه بيننا في مراحل النمو، فإن الشمبانزي (Pan troglodytes) يحصل على أضراسه في 3 و6 و12 عاما. ويُخرج البابون الأصفر (Papio cynocephalus) آخر أضراسه البالغة بحلول سن السابعة، وقرود المكاك (Macaca mulatta) في السادسة من العمر.

 

ويتمثل أحد العوامل المهمة التي تقيد توقيت ظهور الأسنان، في الفراغ. إذا لم يكن الفك كبيرا بما يكفي لطقم أسنان بالغ، فلا فائدة من الضغط عليها.ضرس العقل.. متى يحتاج لجراحة؟ - منصة شفاء

وليس لدى البشر بالضبط مساحة كبيرة من الفم كما هي، مع كون ضروس العقل المتأثرة مشكلة كبيرة لجنسنا البشري. ولكن هذا لا يفسر سبب ظهورها في وقت متأخر جدا من حياتنا.

ومع ذلك، فإن وجود مساحة فارغة لنمو السن لا يجعل ظهور واحد هناك فكرة جيدة. وهناك الكثير من العضلات والعظام التي تدعم الأسنان، ما يضمن أن الضغط الكافي يمكن أن يمزق طعامنا ويطحنه بأمان. ويبدو أن “الأمان” وراء نمو أسناننا المتأخرة.

ويقول شوارتز: “اتضح أن فكينا ينموان ببطء شديد، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تاريخ حياتنا البطيء بشكل عام، وبالاقتران مع وجوهنا القصيرة، يتأخر عند توفر مساحة آمنة ميكانيكيا، ما يؤدي إلى تأخر ظهور الأضراس”.

وتقع الأضراس الخلفية في الرئيسيات أمام مفصلي الفك الصدغيين، اللذين يشكلان معا مفصلا بين الفك والجمجمة. وعلى عكس المفاصل الأخرى في أجسامنا، يجب أن يعمل المحورين بتزامن تام مع بعضهما البعض. وتحتاج أيضا إلى نقل درجة معقولة من القوة إلى نقطة واحدة أو أكثر لتجعلك تعض وتمضغ.

وفي الميكانيكا الحيوية، هذه العملية المكونة من ثلاث نقاط تحكمها مبادئ داخل ما يسمى نموذج المستوى المقيد. ضع السن في المكان الخطأ، وقد تكون القوى الناتجة بموجب هذا النموذج سيئة لفك ليس كبيرا بما يكفي للتعامل معه.

وبالنسبة للأنواع ذات الفكين الأطول، فإن الوقت الذي تستغرقه الجمجمة لتطوير بنية مناسبة للأسنان الأقرب إلى العضلات القريبة من المفصل يكون قصيرا نسبيا.

ولا يوجد لدى البشر، مع وجوهنا المسطحة بشكل كبير، مثل هذا الحظ، ويحتاجون إلى الانتظار حتى تتطور جماجمنا إلى درجة أن القوى التي تضعها على كل مجموعة من الأضراس البالغة لن تضر بفكنا المتنامي.

ولا يمنحنا هذا فقط طريقة جديدة لتقييم حالات الأسنان، مثل الأضراس المتأثرة، ولكنه قد يساعد علماء الأحافير على فهم أفضل لتطور فكوكنا الفريدة بين أسلافنا.

وقالت غلواكا: “توفر هذه الدراسة عدسة جديدة قوية يمكن من خلالها مشاهدة الروابط المعروفة بين تطور الأسنان ونمو الجمجمة والتشكيلات الجانبية للنضوج”.أعراض ظهور ضرس العقل ومتى يجب خلع أضراس العقل

ونشر هذا البحث في Science Advances.

الأسنان تعتبر الأسنان من النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الإنسان، فهي تمنحه المظهر الجذاب، وهي السبب وراء الابتسامة المشرقة والجميلة، بالإضافة إلى دورها المحوري في مضغ الطعام لتسهيل هضمه وامتصاصه والاستفادة منه، ويبلغ عدد الأسنان عند الإنسان البالغ اثنين وثلاثين سناً، وتتميز باختلاف لونها من شخصٍ لآخر ومن عمرٍ لآخر

فمنها ما يكون لونها أبيض وأخرى لونها أصفر، ويجب على الإنسان الحفاظ عليها لأنّها تتعرض للتلف والخراب بشكلٍ يشوه مظهرها ويسبب الألم أيضاً، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات العامة عن صحة الأسنان وطرق الحفاظ عليها وبعض مشاكلها. 0 seconds of 0 secondsVolume 0%

مشاكل الأسنان تتعرض الأسنان للعديد من المشاكل التي تسبب الضيق والألم الذي لا يطاق أحياناً، فكل إنسانٍ معرضٌ لهذه المشاكل خاصةً عند ممارسة بعض السلوكيات الخاطئة فيما يخصها

وأبرز هذه المشاكل: انحسار اللثة والذي يكون بسبب التقدم في السن، فتكون جذور أسنانه مكشوفةً وتتأثر بالمشروبات والمأكولات الساخنة والباردة. تسوس الأسنان، وهو ينتج عن بقايا الأطعمة التي تتأكسد داخل الأسنان. التهاب اللثة ونزيفها، وينتج عادةً بسبب إهمال الشخص لنظافة فمه

وتكون على هيئة احمرار في اللثة مصاحبة لألمٍ خفيفٍ يمكن احتماله، بالإضافة إلى التسبب برائحةٍ كريهة للفم، وتورمٍ ونزيف. تقرحات والتهابات الفم، وهي تلك البقع البيضاء التي تنتشر في الفم، وتكون بسبب الإفراط في تناول المأكولات التي تحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ من السكر. أعراض مشاكل الأسنان الشعور بالصداع ووجع في الأذن خاصةً عند المعاناة من ضرس العقل أو مشاكل العصب. عدم القدرة على النوم، حيث يحرم المصاب

بأمراض الأسنان من النوم الهادئ المتواصل. خروج الروائح غير المستحبة للفم الناجمة عن مشاكل الأسنان. نصائح للحفاظ على صحة الأسنان تنظيف الأسنان يومياً في الصباح والمساء وبعد تناول كل وجبة طعام للتخلص من البقايا التي تسبب التسوس. مراجعة طبيب الأسنان عند الشعور بأي ألمٍ حتّى لو كان بسيطاً. مضغ البصل أو الثوم لدقائق معدودة يقـ.ـتل جميع الميكروبات التي تسبب الالتهابات التي تصيب الفم. شرب عصير البرتقال الغني بفيتامين ج، والذي يحول دون حدوث نزيفٍ اللثة.

استخدام السواك بانتظام، حيث يتخلص من التهابات اللثة، ويمنع تراكم البكتيريا. استخدام قشور الموز والفراولة للحصول على تبييضٍ طبيعي للأسنان في حالة كون الأسنان باللون الأصفر.

الغرغرة بمحاليل طبية معقمة موجودة في الصيدليات، وذلك بعد استشارة الصيدلي والطبيب، أو الغرغرة بالماء والملح أو الخل. عدم كسر أو سحب أي شيء صلب باستخدام الأسنان

المصدر: ساينس ألرتله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *