منوعات

لماذا يوجد الكثير من النفط في فنزويلا وتعاني من أزمة اقتصادية؟

هيومن فويس

لماذا يوجد الكثير من النفط في فنزويلا وتعاني من أزمة اقتصادية؟
إن العالم غنية بالنفط ، لكن هناك الكثير منه في الشرق الأوسط! ومع ذلك ، لا أحد يستطيع التباهي باحتياطيات “الذهب الأسود” مثل فنزويلا. هنا توجد أكبر رواسب النفط. لكن كيف حدث أنهم جميعًا يتركزون في مكان واحد؟.

لماذا لا تزال الدولة التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي من أفقر الدول؟.

لقد فازت فنزويلا بالتأكيد بنسبة الاحتياطي الكبرى. يسيطر هذا البلد على خمسة احتياطيات نفطية هائلة بشكل مذهل في آن واحد: حوض ماراكايبو ، وحوض باريناس-أبور ، وحوض فالكون ، و أوفيسينا ، ورمال أورينوكو النفطية. يتم إيلاء أكبر قدر من الاهتمام لحوض ماراكايبو ، حيث تم اكتشاف رواسب النفط في الأصل هنا في البلاد ، ولا يزال مركز إنتاج النفط في فنزويلا بتزايد.

تعتمد العديد من حقول النفط هذه على أوفيسينا ، الذي تشكل خلال العصر الطباشيري في بيئة خالية من الأكسجين في بيئة بحرية ، وبالتالي فهي غنية جدًا بالهيدروكربونات (نشأت معظم المواد العضوية في هذه الرواسب من الطحالب والعوالق والبكتيريا ). ومع ذلك ، هذا ليس كل ما شيء من الحظ في فنزويلا!

هذه الهيدروكربونات قادرة على التراكم بسبب عدد من الظروف الجيولوجية المثالية. من المهم هنا صخرة المصدر والخزان الذي سيحدث فيه التراكم وكذلك مسار الهجرة. بشكل تقريبي ، كانت الظروف في فنزويلا مثالية لإنشاء وتخزين النفط بسبب صخور هذه الأماكن ، والطبيعة نفسها أتاحت الوصول إلى هذا الخزان النفطي!

لكن معظم النفط في فنزويلا ثقيل. يتطلب تكريرًا إضافيًا ، وهذا هو السبب في أن المصافي تقدر هذا الزيت أقل بكثير. العمل معها مكلف للغاية.

بالإضافة إلى ذلك ، تستمر الأزمة في فنزويلا. بعد تأميم النفط في السبعينيات ، انخفضت الأسعار بشكل حاد ، وبدأ اقتصاد البلاد في التأرجح ، حيث كان يعتمد بشدة على صناعة النفط بشكل حصري تقريبًا. منذ ذلك الحين ، بذلت السلطات محاولات عديدة لتحقيق الاستقرار ، لكن الأمور لا تزال تسير بشكل سيء للغاية في فنزويلا.

فنزويلا تعتبر فنزويلا من دول قارّة أمريكا الجنوبيّة وتُعرف رسميّاً باسم جمهوريّة فنزويلا البوليفاريّة، وعاصمتها مدينة كراكاس، وتبلغ مساحة أراضيها 916,445كم²، وشعارها الوطني هو (الله والوحدة)

ونظام الحكم فيها جمهوري رئاسي، وتقسم إداريّاً إلى ضاحية عاصمة وثلاث وعشرين ولايّة، وعملتها الرسميّة هي البوليفار الفنزويلي ويرمز لها بـ VEF. 0 seconds of 0 secondsVolume 0% معلومات عامة عن فنزويلا تنتمي إلى عدد من المنظمات الدوليّة كاتحاد دول أمريكا الجنوبيّة

ووكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، ومنظمة التجارة العالميّة، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، والأمم المتحدة، ومؤسسة التمويل الدوليّة، وميركوسور. يعتمد اقتصادها على كلٍّ من: الثروات المعدنيّة كالذهب، والنفط، والألمنيوم، والغاز الطبيعيّ. قطاع الصناعة كصناعة الإسمنت، والإلكترونيّات، والمشروبات، والسيارات، والصلب، والمواد الغذائيّة.

قطاع الزراعة كزراعة البن، والكاكاو، والأرز، والفاكهة الإستوائية، والذرة. قطاع صيد الأسماك، وإنتاج لحم البقر والخنزير. تشتهر بضمها عدداً وفيراً من الروائيين والأدباء كتيريزا دي لا بارا، وماريانو بينكون سالاس، ورومولو غاليغوس.

تعد رياضة البيسبول الرياضة الأكثر شعبيّة في الدولة. جغرافيّة فنزويلا تقع فلكيّاً على خط طول 65 درجة غرب خط غرينتش، وعلى دائرة عرض 8 درجة شمال خط الإستواء، وتقع جغرافيّاً على ساحل قارّة أمريكا الجنوبيّة الشماليّ،

أما مناخها فيتميز بأنّه مناخ متباين بين المناخ المداري الرطب في الأراضي المنخفضة، والمناخ المعتدل في المرتفعات، كما أنّ لفنزويلا تضاريس متنوعة مثل: الأراضي الساحليّة التي تسود في جهة الشمال حول بحيرة مراكيو ومياه خليج فنزويلا. دلتا نهر أورينكو وسهوله التي تُعرف باسم سهول اللانوس.

المرتفعات الجبليّة كجبال فنزويلا ومرتفعات جويانا. سكان فنزويلا بلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2016م 31.029.700 مليون نسمة، ويتألف المجتمع السكاني فيها من عدّة مجموعات عرقيّة مثل 49.9% من المولدين، و42.2% من الأوروبيين، و3.5% من السود، و2.7% من الهنود الحمر

ويتحدث سكانها اللغة الإسبانيّة التي تعد لغة رسميّة فيها. معالم فنزويلا الحديقة الوطنيّة الواقعة في الجهة الشماليّة الشرقيّة من فنزويلا، وتتميز بأشجار المانغروف

وبجزرها الصغيرة المنخفضة، وبمساحتها الواسعة، وبشواطئها الرمليّة، كما تضم الأسماك الاستوائيّة، والشعاب المرجانيّة، والسلاحف البحريّة، والدلافين، والطيور كالنحام والبجع. جبل رورايما المعروف باسم جبل الطاولة، ويرتفع عن مستوى سطح البحر 2.810 متراً.

تلفريك ميريدا الذي يعتبر أعلى وأطول تلفريك على مستوى العالم؛ حيث يرتفع أكثر من 4.700 متراً في الهواء، ويبلغ طوله 12 كيلومتراً. أرخبيل لوس روكه الذي أنشأ عام 1972م على يد الحكومة الفنزويليّة بهدف حماية النظام البيئي البحريّ، ويعدّ أكبر الحدائق البحريّة في مياه البحر الكاريبي، ويتميز بالرمال البيضاء، والمياه الدافئة البلوريّة. معالم أخرى كسهول لوس يانوس الكبيرة، ونهر أورينوكو، وشلالات أنجيل.

موضوع.كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *