سياسة

حول إدلب ورسالة هامة للسوريين..التفاصيل كاملة

هيومن فويس

حول إدلب ورسالة للسوريين

كتب الباحث السوري فراس فحام

الحديث عن حشود وتعـ.ـزيزات للنظام هو ضغط إعلامي تمارسه وكالة “سبوتنيك” الروسية، وقامت بعض وسائل الإعلام بالنقل عنها، لكن ميدانياً لا يوجد ما يوحي بأي تغيُّرات باستثناء عمـ.ـليات تبديل قوات اعتيادي، ونقل قوات إلى البادية السورية للقـ.ـتال هناك.

أكرر مجدداً، قمة “سوتشي” لم تأتِ بجديد على صعيد الواقع الميداني، وطالما أن روسيا تعزز علاقتها بـ”قسد” وهذا ما يحصل حالياً، فمن غير المتوقع أن تقدم تركيا أي تنازُل مجانيّ في إدلب (يجب النظر إلى المشهد كاملاً وعدم الاكتفاء بوجود قـ.ـصف مدفـ.ـعي هنا أو هناك لاستخلاص نتائج).

من يسوِّق لفكرة سقوط “جبل الزاوية” لا يدرك أن التنازُل عنه يعني سقوط إدلب بالكامل؛ لأن الجبل وما فيه من قمم كقمة “جبل الأربعين” وقمة “النبي أيوب” قادرة على شلّ كل إدلب عسـ.ـكرياً، ومَن يستحوذ عليها سيكون صاحب الكلمة العليا.

لا يوجد دولة تضحي بأوراق قوتها وتدخل المفاوضات دون أوراق.

تركيا لديها طموح بالمشاركة بصياغة شكل النظام السياسي القادم في سوريا، وتعتمد على ثِقَلها العسـ.ـكري في ذلك، التنازُل عن إدلب يعني كشف ظهر القـ.ـوات التركية في “درع الفرات” و”غصن الزيتون”، وتقويض النفوذ العسـ.ـكري التركي في سوريا تدريجياً.

الواقع معقَّد ومنفتح على المزيد من التعـ.ـقيد، والذي يزيده تعقيداً الموقف الأمريكي الذي يبدو أنه صار ينحو باتجاه التفاهم مع روسيا على عكـ.ـس إدارة ترامب التي قدمت الدعم السيـ.ـاسي لتركيا في إدلب

وروسيا منتشية بتحركات بعض الدول العربية التي حصلت على هامش أمريكي للقيام بنوع من تطبيع العـ.ـلاقات مع نظام الأسد على أمل استبدال النفوذ الإيراني في سورية بالنفوذ العربي، لكن هذا المسار ليس مضموناً؛ لأن إخراج إيـ.ـران من سوريا ليس أمراً بسيطاً.

قد يُحاجِج البعض بقـ.ـضية سقوط “خان شيخون” و”سراقب”، لينقض الكلام الذي ذكرته أعلاه، لكن كلنا يعلم أن مُجرَيات الأحداث في إدلب اختلفت منذ شباط/ فبراير 2020

عندما اتخذت تركيا قرارها بالاعتماد على جيـ.ـشها في إدلب وليس دعم الفصائل من الخلف، نتيجة فِقْدانها الثقة بالتزام روسيا تلقائيّاً بالتفاهُمات، وبعدها تم الزج بقـ.ـوات عـ.ـسكرية كبيرة، وتشكيل خط فاصل مع المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

نتمنى السلامة لأهلنا في إدلب، وأقدر ما يتعرضون له من ضغوطات خاصة في ظل موجة الإشـ.ـاعات التي تقوم بها روسيا والنظام، ويشارك في نشرها بعض السوريين بدون إدراك عواقبها.

سوشال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *