المرأة والصحة

ماذا يحدث إذا تم نقل شخص بفصيلة دم خاطئة؟

هيومن فويس

ماذا يحدث إذا تم نقل شخص بفصيلة دم خاطئة؟.
لا يعرف الجميع فصيلة دمهم ، لكن سمع الكثيرون أنهم “غير متوافقين”. كيف تختلف فصيلة الدم عن الأخرى ، وماذا يحدث إذا تم نقل دم لشخص من النوع “بالخطأ”؟.

توجد بروتينات في بلازما الدم تسمى الأجسام المضادة. يتم إفرازها كرد فعل للجهاز المناعي لدخول مختلف الفيروسات والبكتيريا و “الغزاة” الآخرين إلى مجرى الدم.

يحتوي الدم أيضًا على مستضدات (يجب عدم الخلط بينها وبين الأجسام المضادة) – هياكل فريدة على سطح خلايا الدم الحمراء. إذا دخلت مستضدات أجنبية إلى جهاز المناعة في الدم ، تبدأ الأجسام المضادة في العمل.

تبدو هكذا:
تحتوي فصيلة الدم II (A) على مستضد A و III (B) تحتوي على مستضد B ، وكلا المستضدين في نفس الوقت موجودان في IV (AB). في الأول ، أو صفر (0) ، لا يوجد أحد ولا الآخر.

إذا تم نقل شخص يحمل فصيلة الدم الأولى (O) مع المجموعة الثانية (A) ، فسيعتبر الجهاز المناعي على الفور خلايا الدم غريبة ويبدأ في تدميرها. على العكس من ذلك ، إذا تم نقل شخص من المجموعة الثانية إلى المجموعة الأولى ، فلن يحدث شيء سيء ، حيث لا توجد مستضدات في المجموعة الأولى. هذا هو السبب في أن الشخص الذي لديه فصيلة الدم الأولى يعتبر “متبرعًا عالميًا”.

كيف سيكون رد فعل الجسم على نقل الدم من المجموعة الخطأ؟
سوف ترتبط الأجسام المضادة بالمستضدات الأجنبية الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء. ستبدأ خلايا الدم الحمراء في التمزق والتدمير.

بكميات صغيرة ، يمكن تصفية فصيلة الدم الخطأ عن طريق الكلى أثناء نقل الدم ، ولكن بكميات كبيرة ، فإنها تسبب الفشل الكلوي. أولاً ، يتحول لون بول الشخص إلى اللون الأحمر ، ثم تتوقف الكلى عن العمل. رد الفعل المصاحب للفشل الكلوي مشابه لنزلات البرد الشديدة. في النهاية ، سيصاب الشخص بالصدمة ، والتي ستكون قاتلة.

بدون علاج ، يكون معدل الوفيات بسبب نقل الدم غير المناسب مرتفعًا للغاية ، ولكن حتى مع ذلك ، لا يتمتع الشخص بفرصة كبيرة للحياة.

 ما فصيلة الدم الأكثر جذبا للبعوض؟

ما الأمراض التي ينقلها البعوض؟ وما فصيلة الدم الأكثر جذبا للبعوض؟ وكيف تحمي نفسك من لدغاته؟ ولماذا تلدغ إناث البعوض البشر؟ وما الفئات من البشر التي يحبها البعوض؟ الإجابات عن هذه الأسئلة وأكثر في هذا التقرير.

ما الأمراض التي ينقلها البعوض؟
الأمراض التي ينقلها البعوض هي تلك الأمراض التي تنتقل عن طريق لدغة بعوضة مصابة، وتشمل -وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية– الأمراض التالية:

الملاريا

فيروس زيكا

فيروس غرب النيل

فيروس شيكونغونيا

حمى الضنك

الحمى الصفراء
ويمكن أن تؤدي الحالات الشديدة من الأمراض التي ينقلها البعوض إلى الوفاة.

إناث البعوض فقط هي من تلدغ، لا الذكور، ذلك وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية. فإناث البعوض تحتاج إلى بروتين الدم حتى تتمكن من إنتاج البيض بعد إخصابها؛ لذلك عليهن أن يلدغن البشر حتى تتم عملية التكاثر، وفقا لتقرير في دويتشه فيله.

تتغذى أنواع مختلفة من البعوض في أوقات مختلفة من اليوم داخل الأماكن المغلقة وخارجها. لذلك، يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب التعرض للدغ في جميع أوقات النهار والليل في أثناء السفر.

كيف تحمي نفسك من لدغات البعوض؟
هناك عدة طرق للوقاية، ومنها ما يلي:

استخدام مواد طاردة للحشرات، وهذه المواد لا تقتل البعوض، ولكن تمنعه من الهبوط على جلدك ولدغه، وذلك وفقا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة

ارتداء الملابس المناسبة لحماية بشرتك من اللدغات
استخدام ناموسية

تقليل عدد البعوض داخل مكان إقامتك وحوله
كيف تضع طارد الحشرات؟

ينبغي لك أن تأخذ بالحسبان عدة أمور عند استخدام طارد الحشرات، بأن:

يوضع على جميع مناطق الجلد المكشوفة التي لا تغطيها الملابس
يوضع بعد وضع طبقة دهان واقي الشمس

يُعاد وضعه بانتظام، خاصة إذا لاحظت أن البعوض يطير بالقرب من جلدك

يعاد استخدامه بعد السباحة أو الغسل أو التعرق المفرط

يوضع بعناية حول الوجه والعينين

تحرص على عدم استنشاق طارد الحشرات. إذا كنت تستخدم رذاذا، فقم برشه على يديك ثم افركه على وجهك.
طارد الحشرات يحفظ بعيدا عن الملابس الاصطناعية أو المواد البلاستيكية لأنه قد يتلفها، على سبيل المثال بطاقات الائتمان أو الهواتف أو الساعات أو النظارات.

تتوفر أنواع مختلفة من طارد الحشرات، ولها مستويات قوة مختلفة (تركيزات). من باب القاعدة العامة، كلما زادت القوة، يجب أن تحميك المادة الطاردة من التعرض للدغ قبل أن تحتاج إلى إعادة وضعها. عند وضعها على الجلد بشكل صحيح، يجب أن توفر عدة ساعات من الحماية. تحقق دائما من التعليمات الدقيقة على الزجاجة لمعرفة عدد مرات الاستخدام.

ما الملابس المناسبة للحماية من البعوض؟
الملابس تمنع البعوض من الوصول إلى جلدك واللدغ. لا يستطيع البعوض أن يلدغ من خلال الملابس الفضفاضة ولكن يمكنه ذلك إذا كانت ملابسك ضيقة. في المناخات الحارة، يمكن أن تكون ملابسك رقيقة ما دام أنها فضفاضة. ويجب أن تستخدم طارد الحشرات على أي مناطق من الجلد غير مغطاة بالملابس.

الملابس يجب أن يكون لها رقبة عالية، وأكمام طويلة، وأن ترتدي سروالا أو تنورة طويلة.

علاج لدغات البعوض
يمكن أن يؤدي خدش اللدغة المسببة للحكة إلى حدوث ضرر في الجلد وقد يتسبب في إصابة مكان اللدغة بالعدوى. ويمكن أن يساعد تقليل الحكة في منع ذلك. ولتهدئة الحكة، يمكن أن تضع قطعة قماش باردة على محل اللدغة.

إذا كنت تعلم أن جلدك يتفاعل بشكل سيئ مع اللدغات، ففكر في شراء كريم تخفيف اللدغات أو أقراص مضادات الهيستامين قبل السفر.

ما الفئات من البشر التي يحبها البعوض؟
يفضل البعوض فئات معينة من البشر، حسب ما نقل تقرير لدويتشه فيله عن مجلة “فروندين” (Freundin) الألمانية نقلا عن أخصائيين، وتتمثل هذه الفئات في:

طوال القامة
ينجذب البعوض للناس الذين يفرزون كمية أكبر من غاز ثاني أكسيد الكربون. والشخص الطويل القامة لديه رئتان أكبر حجما مقارنة بغيره، وبالتالي يستنشق ويفرز كمية أكبر من الهواء.

الحوامل
إذا كنت حاملاً، فيجب أن تتوقعي المزيد من لدغات البعوض. ويعود ذلك إلى أن الحامل تفرز كمية أكبر من غاز ثاني أكسيد الكربون مقارنة بغير الحامل؛ إذ إنها تتنفس عنها وعن جنينها.

الرياضيين
ممارسة الرياضة تؤدي إلى إنتاج الحمض اللبني، الذي يفرز بالدرجة الأولى عن طريق العرق. والبعوض يحب حمض اللبن. ومن هنا فهو يستهدف النشطاء بدنيا قبل الخاملين.

ذوي فصيلة الدم “أو” (O)
أظهرت دراسة أن ذوي زمرة الدم “أو” (O) معرضون للدغات البعوض بمقدار ضعفين عن أصحاب فصيلة “إيه” (A)، بينما يقع أصحاب فصيلة الدم “بي” (B) في المنتصف تماما بين حاملي الزمرتين السابقتين من حيث تعرضهم للدغات البعوض.

كيف تتعامل مع لدغة البعوض؟
قال الدكتور كريستوف ليبيش -في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية- إنه يمكن مواجهة ‫الحكة الشديدة، التي تسببها لدغة البعوض، بواسطة المراهم المثبطة ‫للالتهابات المحتوية على الكورتيزول، ومنها ما هو مخصص للدغات الحشرات.

‫وأضاف طبيب الأمراض الجلدية الألماني أنه يمكن أيضا اللجوء إلى مضادات ‫الهيستامين، وهي أدوية لتخفيف متاعب الحساسية، وتتوفر في شكل مستحضرات يتم ‫وضعها على الجلد أو على شكل أقراص.

‫ويتعين استشارة الطبيب عند المعاناة من مشاكل في الدورة الدموية نتيجة ‫اللدغة أو صعوبة في التنفس أو حمى أو قشعريرة، وكذلك عند التهاب موضع ‫اللدغة بشدة.‫

‫كيف تمنع البعوض من الدخول للمنزل؟
قالت الرابطة الألمانية لمكافحة الآفات إنه ‫يمكن منع البعوض والحشرات الأخرى من دخول المنزل بواسطة بعض التدابير ‫البسيطة مثل وضع شبكات حماية على النوافذ.

‫‫وأضافت الرابطة أن مصائد الذباب الكهربائية ذات الأسطح اللاصقة تعتبر ‫خيارا جيدا. ولغرض مكافحة النمل والدبابير، توصي الرابطة بتكليف ‫المتخصصين من شركات مكافحة الآفات والحشرات.

ولتجنب لدغات البعوض تنصح مجلة ‫”أبوتيكن أومشاو” الألمانية بالتخلي عن “جل” (غسول) الاستحمام ومستحضرات العناية ‫والتجميل ذات الرائحة النفاذة؛ نظرا لأن البعوض ينجذب إلى مثل هذه ‫الروائح القوية.‫

‫متى تستلزم ‫لدغة البعوض استشارة الطبيب؟
‫قالت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية يانا ‫فيته إن لدغة البعوض تستلزم استشارة الطبيب إذا لم تقتصر اللدغة على ‫إطلاق استجابة تحسسية موضعية فقط، بل كانت مصحوبة أيضا بأعراض تشمل ‫الجسم بأكمله، أي مشاكل الدورة الدموية وصعوبة التنفس والحمى والارتجاف.

‫كما يجب استشارة الطبيب في حال تعرض موضع اللدغة للالتهاب. ‫وبخلاف ذلك، لا تشكل لدغة البعوض خطرا. ومن المهم ألا يتم خدش موضع ‫اللدغة، وإلا فسيمثل موضع اللدغة بيئة خصبة لانتشار الجراثيم، مما يمهد ‫الطريق لحدوث التهاب.

‫‫ويمكن تخفيف المتاعب بواسطة دهان لتبريد موضع اللدغة، مع إمكانية استعمال ‫مضاد موضعي للهستامين عند الضرورة.

كما أن البعوض ينجذب إلى رائحة الأمونيا ورائحة حمض اللاكتيك ورائحة البول، التي تنبعث من الإنسان عبر الجلد من خلال العرق المتحلل. كما أن الرائحة التي تنبعث من النساء في مرحلة معينة من الدورة الشهرية تكون جذابة للبعوض.

المصدر :المكتبة العربية الروسية + الجزيرة + الألمانية + دويتشه فيله + منظمة الصحة العالمية + مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *