ترجمة

صحيفة مقربة من مركز صنع القرار تكشف النقاط الرئيسية لاجتماع أردوغان- بوتين- ما أبرزها؟

هيومن فويس

صحيفة مقربة من مركز صنع القرار تكشف النقاط الرئيسية لاجتماع أردوغان- بوتين- إليكم أبرزها

قالت صحيفة “يني شفق” التركية، إن الوضع في محافظة إدلب السورية سيكون على رأس أولويات أجندة اللقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بمدينة سوتشي، الأربعاء المقبل.

وأكدت الصحيفة المقربة من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا، أن الطرفين سيبحثان خلال اللقاء “خارطة طريق” في إدلب، كما توقعت أن يحدد الزعيمان خارطة طريق لمستقبل إدلب ضمن ثماني نقاط.

وأشارت إلى احتمالية مراجعة وضع نقاط المراقبة العسكرية التركية في إدلب ومواقعها، بما يتماشى مع التطورات الجديدة، إضافة إلى تقييم الحاجة لإعادة تنظيم النقاط بطريقة ستكون أكثر تحصيناً وحماية أفضل لضمان الأمن في إدلب.

كما ستتضمن النقاط، وفق الصحيفة، الحاجة إلى إحياء الدوريات التركية- الروسية المشتركة ضد التهديد المتزايد في المنطقة وتفعيل أنظمة المراقبة.

إضافة إلى مراجعة الخطوات التي يمكن اتخاذها حيال المنظمات في المنطقة والبلدان التي تدعمها.
ورجحت أن يتم طرح خطة عمل جديدة ضد الجماعات التي كانت مدرجة سابقاً على جدول أعمال سوتشي، وبحث الشراكة التركية- الروسية لإخراجها من إدلب.

وسيبحث الطرفان وفق “يني شفق”، التدابير الواجب اتخاذها لوقف هجمات الفرع السوري لحزب “العمال الكردستاني”، في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، على المناطق الآمنة التي تم إنشاؤها في الشمال السوري، حيث تتعرض مناطق العمليات التركية لهجمات من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وأشارت الصحيفة إلى أن أنقرة ترغب بالقضاء على الوحدات الكردية المسلحة في منبج وتل رفعت وتل تمر وعين عيسى بالشمال السوري.

كما ستبحث القمة المرتقبة، وفق الصحيفة، هجمات النظام السوري على إدلب، حيث سيتم التأكيد على وقف الهجمات، خاصة أن النظام والمليشيات الإيرانية يكثفان من استهداف المدنيين، دون أدنى التزام بقرار وقف إطلاق النار.

وسيتطرق الاجتماع إلى وقف إطلاق النار واستتباب الأمن في إدلب، إذ من المهم ضمان الاستقرار والقضاء على موجات الهجرة، ومع زيادة الأمن في المنطقة، يتواصل بناء منازل الطوب والجهود المبذولة لإعادة السوريين إلى أراضيهم، وفق “يني شفق”.

وتوقعت الصحيفة التركية، أن يتم التأكيد على سلامة وحدة الأراضي السورية، وإعادة اللاجئين الذين فروا من الحرب، وإجراء انتخابات نزيهة في بيئة آمنة تحت إشراف الأمم المتحدة، كما رجحت التأكيد على الالتزام باتفاقيتي أستانا وسوتشي، ومناقشة ما يمكن القيام به للقضاء على الإشكاليات التي تعيق تنفيذ الاتفاقات. وفق الشرق سوريا.

مصادر تركية تكشف معلومات عسكرية حساسة حول سورية.. وجهوزية كاملة للحرب

كشفت مصادر تركية، أن أنقرة نقلت مؤخراً آلاف الجنود ومئات الآليات المدرعة إلى سوريا، لمواجهة أي هجوم محتمل لقوات النظام على مناطق سيطرة المعارضة في شمال غربي البلاد.

وقالت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط”، الجمعة، إن تركيا نقلت “أكثر من 4 آلاف جندي ونحو 500 آلية وعربة مدرعة إلى سوريا، بينها دبابات تم نشرها على طول الاتجاهات المحتملة لهجوم القوات الحكومية”.

كما أشارت مصادر روسية إلى زيادة عدد القواعد التركية مرات عدة، لترتفع من 11 إلى 27 قاعدة تقع إلى الجنوب من حدود “الممر الآمن” المتفق عليه بين أنقرة وموسكو، مع نشر الدبابات والأسلحة الثقيلة.

وجاءت التحركات التركية في ظل تصعيد للضربات الجوية الروسية إلى جانب طيران النظام والمدفعية على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا.

واعتبرت أنقرة أن الضربات المكثفة التي تشنها مقاتلات حربية روسية وسورية على أهداف في إدلب خلال الأسابيع الأخيرة تشير إلى أن الهدوء الذي خيم على المنطقة منذ اتفاق آذار (مارس) 2020، بدأ يتغير، وأن موسكو تسعى إلى الضغط على أنقرة لأسباب أخرى، وكذلك استغلال انشغالها بملف أفغانستان. وفق الشرق سوريا.

من جانبه، قال الناطق باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب ناجي مصطفى، إن فصائل المعارضة المسلحة في شمال غربي سوريا، “بدأت بوضع الخطط العسكرية الضرورية، لمواجهة أي عدوان جديد من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية، في مناطق إدلب وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غربي سوريا”.

وأضاف مصطفى، أن “الخطة الأولى تتمثل في الرد المباشر من قبل فصائل المعارضة على مصادر إطلاق النار التابعة لقوات النظام بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، على طول خطوط المواجهة، بدءاً من جبل الأكراد مروراً بجبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي وصولاً إلى ريف حلب”.

وأوضح أن “الخطة اللاحقة الرد عليها بكثافة نيران أكثر من أي وقت مضى وسيتم استهداف أكبر عدد من مواقعها العسكرية بما فيها المواقع التي يعتبرها النظام (استراتيجية) كالقواعد العسكرية وغرف العمليات الرئيسية”.

مسؤولون أتراك يوجهون رسالة نارية وتحذيرية للجيش الروسي حول سورية

نقلت وكالة بلومبرغ عن مسؤولون أتراك قولهم: آلاف الجنود الإضافيين سيساعدون في ردع أي محاولة تقدم للقوات البرية للنظام السوري في إدلب والسيطرة على الطرق المؤدية إلى الحدود التركية.

على الرغم من عدم وجود ما يشير إلى هجوم شامل شامل ، إلا أن تصاعد الهجمات التي تشنها الطائرات الحربية الروسية والقوات السورية على الأرض قد جذب انتباه المسؤولين الأتراك الذين يواجهون بالفعل انتقادات محلية متزايدة بشأن تكلفة إيواء أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

أرسلت تركيا مزيدًا من القوات إلى شمال غرب سوريا حيث تستعد لعقد اجتماع حاسم مع قادة روسيا وإيران الأسبوع المقبل ، في إشارة إلى عزمها على مواصلة صد هجوم على أحد الخطوط الأمامية الأخيرة للحرب السورية.

كما توقع أردوغان، وفق ما ترجمه “هيومن فويس” عن المصدر، زيادة التصعيد في إدلب عندما يلتقي في 29 سبتمبر مع فلاديمير بوتين وداعم بارز آخر للنظام السوري – الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ، وفقًا لمسئولين أتراك تحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهما لمشاركة معلومات حساسة.

ظلت المواقع المقاتلة حول إدلب ثابتة إلى حد كبير منذ مارس 2020 ، عندما توصل أردوغان وبوتين إلى اتفاق هدنة أنهى القتال العنيف بين القوات التركية والسورية.

هذا ليس على وشك الحدوث. قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار خلال زيارة للحدود السورية في 11 سبتمبر / أيلول ، بعد يوم من مقتل ثلاثة جنود أتراك في إدلب ، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: “لا يمكننا تحمل موجة جديدة من اللاجئين”. يجب أن نبذل قصارى جهدنا لمنع الهجرة. أساس ذلك يكمن في جعل المنطقة آمنة ومستقرة. نحن نسعى لتحقيق ذلك “.

ودحض أكار الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى أن تركيا تخفق في الوفاء بالتزاماتها لعام 2018 بفصل الإسلاميين المتطرفين عن المعارضين الآخرين للأسد في إدلب.

لكن بشار الأسد عازم على إعلان النصر الكامل في الحرب المدمرة التي استمرت 10 سنوات في البلاد. وفي اجتماع نادر للكرملين مع الزعيم السوري الأسبوع الماضي ، وصف بوتين استمرار وجود القوات الأجنبية غير المصرح بها من قبل حكومة الأسد بأنه “المشكلة الرئيسية” لسوريا ، وهو الأحدث في سلسلة المطالب الروسية لتركيا ، وقوة أمريكية صغيرة. في الشرق الذي يسيطر عليه الأكراد ، على الانسحاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *