ترجمة

عرض روسي للرئيس التركي بشأن الأسد.. وصحيفة تركية تكشف التفاصيل

هيومن فويس

عرض روسي للرئيس التركي بشأن الأسد.. وصحيفة تركية تكشف التفاصيل

قالت صحيفة “صباح” التركية، إن “نظام الأسد يرغب في الجلوس على طاولة المفاوضات مع أنقرة”، مؤكدة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “قدم هذه العرض مرات عدة إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان”.

وفي مقال نشرته الصحيفة، رأى رئيس مركز البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (سيتا)، برهان الدين دوران، أن “مستقبل تركيا يرتبط ارتباطاً وثيقاً بكيفية حل الحرب الأهلية السورية، ومسألة التعامل مع اللاجئين، والفرع السوري لمنظمة العمال الكردستاني”، في إشارة إلى حزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD).

وقال دوران إن منطق التطبيع في السياسة الخارجية التركية، مع الجهات الفاعلة في الشرق الأوسط، وفتح صفحات جديدة، يرتبط بالتغيرات الجيوسياسية العالمية والإقليمية، وليس وفق العواطف الداعية للتعايش مع الجميع، كما أنه لا يمكن أن يتحقق بناء على رغبة طرف واحد.

وأضاف أن نهج تركيا الحالي لا يهدف إلى الإطاحة بالنظام السوري، وإنما تحقيق هدفين رئيسين وهما، عودة آمنة للاجئين السوريين، ومنع تشكيل حزام “إرهابي” للفرع السوري لـ “العمال الكردستاني”، مشدداً على أن ذلك ما يهدف إليه إنشاء منطقة آمنة وتثبيت الوجود العسكري في إدلب، الذي منع حركة لجوء جديدة إلى تركيا.

وأضاف: “لا يمكن تحقيق هذين الهدفين إذا لم يتم دمج المعارضة السورية في إدارة جديدة شاملة في سوريا”.

وحول إمكانية التطبيع بين أنقرة والنظام السوري، رأى أنه يجب أن يسبق ذلك حراك من دمشق لهذا الغرض، مشيراً إلى الحديث عن لقاءات استخباراتية بين أنقرة ودمشق، بهدف بدء الحراك الدبلوماسي، حيث يجب قطع مسافة كافية في المحادثات الاستخباراتية.

وشدد على أنه يجب وقبل أي شيء، أنه تكون دمشق مستعدة وجاهزة لإعادة أبناء شعبها إلى بلادهم، وعليه فيجب أن تهتم بالعمليات السياسية التي تشارك فيها المعارضة، وأن تتوقف عن دفع الملايين في إدلب باتجاه الحدود التركية بسبب القصف.

واعتبر أن المصالحة بين أنقرة ودمشق قد تقضي على “وحدات حماية الشعب” الكردية، الجناح العسكري لـ “الاتحاد الديمقراطي”، ولكن التساؤلات تكمن في “هل يمكن تحقيق ذلك دون انسحاب القوات الأمريكية بشكل كامل من سوريا؟ وهل أيضاً يمكن الوثوق بإدارة دمشق فيما يتعلق بالمعارضين واللاجئين؟”، وفق الشرق سوريا.

اقرأ أيضا:

 قرار أمريكي صادم للأسد وتحذير هام لدول الجوار..التفاصيل كاملة

صدمت الولايات المتحدة الأمريكية الأسد بتصريحات جديدة، وحذرت دول المنطقة من التطبيع مع نظامه، مادام معارضًا للحل السياسي.

وخلال لقاء مع صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الثلاثاء، أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة “جون هود”، أن بلاده ليس لديها أي خطط لتطبيع العلاقات مع النظام السوري.

وأضاف أن واشنطن لن تطور علاقاتها مع نظام الأسد مالم ترَ تغييرًا ملحوظًا في سلوكه، واندفاعًا نحو الحل السياسي لإنهاء الأزمة السورية.

وحثّ المسؤول الأمريكي الدول التي تطبع علاقاتها مع الأسد على النظر للفظائع المرتكبة من قبل نظامه بحق الشعب السوري.

وأشار “هود” إلى أن بلاده ليس لديها أية خطط لتخفيف العقـ.ـوبات المفروضة على النظام السوري، لكونها تدرك أن تلك العقوبات تعتبر أداة مهمة لتعزيز المساءلة والمحاسبة التي ارتكبها ذلك النظام.

وتأتي تصريحات المسؤول الأمريكي بعد تقرير لصحيفة “التايمز” البريطانية؛ أكدت خلاله أن التعاون بين الولايات المتحدة ونظام الأسد بخصوص نقل الغاز المصري إلى لبنان يدل على وجود تغييرات في سياسة الرئيس الأمريكي “جوبايدن” في منطقة الشرق الأوسط.

قيادتها لا تتطلب رخصة.. سيارة كهربائية جديدة من أوبل

كشفت شركة أوبل النقاب عن السيارة الكهربائية المدمجة “Rocks-e” التي تشبه إلى حد بعيد الطراز “Citroen Ami” التي أنتجت في السابق.

اللافت أن هذا الطراز في أوروبا لا يُصنف على أنه سيارة، ولكن باعتباره عربة رباعية، وذلك يعني أنها لا تحتاج إلى رخصة لقيادتها.

وكانت شركة سيتروين قد كشفت منذ عامين النقاب عن عربتها الصغيرة “Ami” التي تتميز بفتح بابيها بشكل متعاكس وبمدى سير 70 كم.

وأدخلت على عربة أوبل بعض التصاميم المعدلة، كما أنها تزن أقل من الأصلية، 470 كغم مقابل 485، في حين ظلت السرعة القصوى من دون تغيير عند مستوى 45 كم / ساعة. وقوة المحرك 8 حصان فقط. ويستغرق الشحن الكامل للبطارية من منفذ عادي حوالي ثلاث ساعات.

تبلغ قياسات العربة الكهربائية 2410 × 1390 × 1520 مم، وقد زودت بعجلات 14 بوصة أصلية، ومصابيح أمامية إضافية تحت الزجاج الأمامي. وتم طلاء الهيكل بظلال من الأسود والرمادي مع لمسات صفراء. وتحمل السيارة لوحة عدادات رقمية صغيرة وموقد ومروحة ومنفذ “يو إس بي”، وحامل أكواب، فيما يفترض أن سعر العربة الكهربائية الجديدة سيكون حوالي 7000 دولار.

اقرأ أيضاً:مباحثات مرتقبة بين روسيا وأمريكا بشأن الحل السوري ..مصدر يكشف تفاصيلها

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مباحثات مرتقبة بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا، سيتم خلالها طرح أوراق تفاوضية جديدة بين الجانبين.

وأضافت المصادر أن الاجتماع سيتم بين مبعوثي البلدين إلى سوريا وبمشاركة “بريت ماكغورك”، مسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي، ونائب وزير خارجية روسيا “سيرغي فريشينين”، ومبعوث الرئيس الروسي “ألكسندر لافرنتييف”.

وأوضحت الصحيفة أن الاجتماع سيذهب أبعد مما جرى في الجولة السابقة التي جرت سرًا في جنيف مطلع شهر تموز الماضي، واتفق الطرفان خلالها على تمديد دخول المساعدات.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن روسيا تمكنت عبر نفوذها في سوريا جنوبًا وشمالًا من تحقيق ما تريد، عبر ضغوط مارستها بوصفها القوة الأكبر في مناطق النظام، وضغطت على تركيا مؤخرًا من خلال قصف معسكر لفصيل فيلق الشام بريف عفرين شمال حلب، لتحقيق مكاسب سياسية.

ولفتت الصحيفة إلى أن روسيا ضغطت على تركيا مؤخرًا للسماح بدخول المساعدات الإنسانية الأممية إلى إدلب عبر مناطق الأسد، كما ضغطت على الولايات المتحدة في جنيف لانتزاع تنازل بخصوص المساعدات، وكل ذلك لشرعنة الأسد.

وشهدت العلاقات الأمريكية الروسية تحسنًا ملحوظًا في سوريا بعد اجتماع جنيف الذي جرى من خلاله تمديد المساعدات الإنسانية إلى شمال سورية لستة أشهر قابلة للتمديد، وهو ما اعتبرته الإدارة الأمريكية إنجازًا كبيرًا، فإدارة “بايدن” جعلت ملف المساعدات على رأس أولوياتها.

اقرأ أيضاً:تسريب حديث عن تقنية متوقعة في “آيفون 13”.. تعرف عليها
قد يكون جهاز “آيفون 13” القادم من “آبل” قادرا على إجراء مكالمات عبر الأقمار الصناعية، وفقا لأحدث التسريبات.

وبحسبما ذكر تقرير من “بلومبرغ”، ستسمح هذه التقنية لـ”آيفون 13” بإرسال رسائل نصية وإجراء مكالمات دون أي إشارة.

وقالت وكالة “بلومبرغ” إن قدرات الهاتف الفضائية ستخصص لحالات الطوارئ. وستتيح هذه الميزة الاتصال بالمستجيبين الأوائل في المناطق ذات الاستقبال السيئ.

ويقال إن إحدى الأدوات ستسمح للمستخدمين بإرسال رسائل نصية إلى خدمات الطوارئ وجهات الاتصال في حالات الطوارئ عبر الأقمار الصناعية عندما لا يكون لديهم تغطية خلوية.

قواعد صارمة جديدة تفرضها “إنستغرام”.. هل يحظرك التطبيق؟
وسيكون لهذه الرسائل حد للطول وستظهر في iMessage على شكل فقاعات إشعارات رمادية، بدلا من الأزرق أو الأخضر التقليدي.

وعندما ترسل رسالة إلى جهة اتصال في حالات الطوارئ، سيتم إيصالها حتى إذا كانت جهة الاتصال في وضع “عدم الإزعاج”.

وذكرت “بلومبرغ”: “الهاتف سيسأل عن نوع الطوارئ التي تحدث، مثل ما إذا كانت عالقا بسيارة أو قارب أو طائرة أو حريق”.

وستتمكن أيضا من إتاحة معلومات مثل موقعك ومعرفك الطبي. وفي حين أن تقنية إجراء مكالمات عبر الأقمار الصناعية ستظهر في “آيفون 13″، فإن الأداة لن تكون متاحة حتى العام المقبل، حسبما قال مصدر مطلع لـ”بلومبرغ”.

وجاء تقرير “بلومبرغ” في أعقاب ادعاءات المحلل الخبير في أجهزة “آبل” مينغ شي كو، بأن “آيفون 13” سيحتوي على اتصال بالأقمار الصناعية.

وغالبا ما يكشف المسرّب الموثوق به، تفاصيل حول خطط “آبل” قبل أن تعلن عنها الشركة.

وكشف شي كو عن أن الرسائل والمكالمات عبر الأقمار الصناعية ستكون ممكنة في النموذج الجديد، بينما أوضحت “بلومبرغ” أن الميزة ستكون مخصصة لحالات الطوارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *