سياسة

المسلط: المجتمع الدولي أغفل الحل السياسي في سوريا (مقابلة)

هيومن فويس: وكالة الأناضول

المسلط: المجتمع الدولي أغفل الحل السياسي في سوريا (مقابلة)

انتقد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سالم المسلط، انصباب جهود المجتمع الدولي على الملف الإنساني في سوريا، وإغفال الاهتمام بـ”الحل السياسي”.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها الأناضول في مدينة إسطنبول التركية مع المسلط الذي تولى رئاسة الائتلاف في يوليو/ تموز الماضي.

وتطرق المسلط لجهود المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون الذي التقى مع المعارضة في إسطنبول الثلاثاء الماضي، بعد لقاء مماثل مع النظام السوري قبل أيام بدمشق.

وقال المسلط إن بيدرسون “لم يعلن حتى اللحظة عن موعد جديد لجولة اللجنة الدستورية وسنرى ما لديه”.

وأضاف: “لكن أعتقد أن ما جاء به هو عبارة عن مماطلة من النظام، وهو ما اعتدناه منذ بداية جنيف، ولكن نريد أن نتحدث له (بيدرسون) بصراحة أنه لا بد أن يتحرك هذا الملف”.

** اللجنة الدستورية

وفيما يخص أعمال اللجنة الدستورية التي أتمت 5 جولات دون تقدم قال المسلط، إنها “أكملت هذا الشهر عامين دون أن يتحرك شيء ودون أن يتم البدء بكتابة الدستور الذي يمكن أن يصاغ بيد السوريين خلال أسبوع”.

وتساءل المسلط “هل يستحق أن نماطل فيه (الدستور) لعامين”، لافتا إلى أن هذه المماطلة “من النظام الذي لا يريد أن ينجز شيئا”.

واستطرد قائلا: “لكن يجب التحرك من قبل الهيئة الدولية ومن الموفد بيدرسون بشكل جدي أكثر”.

واعتبر المسلط، أن المجتمع الدولي “صب جهده على الملفات الإنسانية دون انتباه للحل السياسي الذي يحتاجه الشعب السوري”.

وقال: “ما نحاول ونسعى لإفهام المجتمع الدولي به هو أن روسيا ألهتهم بالأمور الجانبية، لكن الهم السياسي هو الأساس وأن يقفوا إلى جانب الشعب الذي عانى ويعاني”.

وفشلت خمس جولات من أعمال اللجنة الدستورية بمدينة جنيف السويسرية في تحقيق أي تقدم، بسبب مواقف النظام الرافض للدخول بأعمال صياغة مسودة الدستور.

وعقدت الجولة الخامسة في يناير/كانون الثاني الماضي، ولم تحقق نتيجة مذكورة.

** تحركات الائتلاف

وحول جهود الائتلاف للدفع بالعملية السياسية، قال المسلط: “كانت له تحركات كبيرة ومكثفة مع جهات دولية عدة ووفود كثيرة زارت الائتلاف وقمنا بزيارات لعدة جهات”.

وأشار إلى أنه “منذ أيام كان هناك لقاء مع وزير الخارجية التركية (مولود تشاووش أوغلو)، إضافة إلى لقاءات مع مسؤولين من دول أخرى”.

وأضاف: “هناك زيارة قادمة خلال الأيام المقبلة إلى نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ولقاء مع (أنطونيو) غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة ومع مسؤولين من دول أخرى”.

وأردف المسلط: “نحمل معاناة شعبنا وقضايا وملفات مهمة تعني الكثير لأهلنا في الداخل، عندما نتحدث عن سوريا نتحدث عن كل السوريين وهمهم ومعاناتهم بغض النظر عن المواقف، هناك قضايا شائكة لا بد من الحديث عنها وهناك أمور لا بد من التطرق إليها مع الدول دون حرج”.

وتابع: “معاناتنا كبيرة ولم يعد مكان للمجاملات ويجب أن نتقدم خطوات إلى الأمام في المسار السياسي، هو خيار استراتيجي لنا، ولكن نرى جمودا لدى الدول التي يجب أن تتحرك وتتحمل مسؤولياتها، ونريد أن ننجز شيئا لا أن نعود كما ذهبنا”.

** الداخل السوري

وفيما يخص اللقاءات مع الداخل السوري واحتياجاته قال المسلط “الاجتماعات كانت مكثفة مع الداخل ونستمع لهم”.

وأضاف: “رغم أن مقرنا في الخارج لكن لدينا مقرات في الداخل أيضا، نريد أن نكون شركاء في صناعة القرار، وهذا دفعنا في السابق وفي المرحلة الحالية، أن نجتمع بشكل مكثف مع الناس ونستمع لهم والعمل على رفع المعاناة.”

وأردف: “لا نسمع من الداخل لشكاوي بل مطالب بالتحرك سياسيا، ولكن المشكلة ليست في الائتلاف بل بتراجع المواقف الدولية تجاه العملية السياسية”.

وتابع المسلط: “هذا يضع عبئا كبيرا ومسؤولية على الائتلاف، ونحن ندفع من خلال لقاءات واجتماعات وسفر وحديث مع مسؤولين تجاه تحريك العملية السياسية”.

وفيما يخص الاحتياجات الحياتية للداخل قال المسلط: “مؤسسات الائتلاف تعمل على أكمل وجه ضمن قدرتها واستطاعتها، لكن فالداخل ليس بحاجة حكومة مؤقتة أو مؤسسات فحسب، بل بحاجة إلى مواقف دول ودعم دولي وخاصة في المجال الصحي والتعليمي”.

وحول أزمة فيروس كورونا التي تجتاح العالم وتعامل الحكومة المؤقتة معها، قال المسلط: “في هذا الوضع الكارثي تراجعت دول بسبب كورونا، فكيف بمناطق صغيرة محررة لا يوجد فيها مقومات”.

وأضاف: “لكن رغم ذلك فإن مؤسسات الحكومة المؤقتة بكل طاقتها، وكذلك تعمل وحدة تنسيق الدعم لتوفير اللقاحات”.

ومضى قائلا: “التعليم فيه مشكلة كبيرة من خلال تكاليف التشغيل التي تتحملها المؤسسات التعليمية، مما استدعى وضع بعض الرسوم التي لا يتحملها الأهالي، اعتدنا ان يكون التعليم مجاني ونأمل بدء التعاون لحل المشكلة بحيث لا يبتعد أبناؤنا وأهلهم من دخول المدرسة بسبب عائق مادي”.

وشدد المسلط، على أن الوضع العام “يحتاج لدعم دول”، مشيرا إلى أن “الشقيقة تركيا لم تقصر أبدا وأصبح الحمل ثقيلا، ودعمت بكل المجالات في التعليم والصحة والأمن، ولكن نحن في وضع لا نحسد عليه”.

** الأوضاع الأمنية بإدلب

وردا على سؤال عن الأوضاع الأمنية في إدلب، قال المسلط: “هناك اتفاقية بين تركيا وروسيا ونرى منذ شهور خروقات تقوم بها موسكو والنظام تستهدف المدنيين”.

وأضاف: “هناك تواصل وجرت محادثات نعلم بها بين الأتراك والروس لضبط هذه الأمور، ولكن روسيا لا تحترم أي ميثاق”.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ولفت المسلط، إلى “هناك نشاط وجهد كبير في توفير الأمن بإدلب، وهو موضوع حساس وكل يوم هناك بعض الخروقات ولكن هناك جاهزية وسيطرة عليها من فصائل الجيش الوطني”.

وعن تأثير زيارة رأس النظام بشار الأسد الأخيرة لروسيا على الأوضاع الميدانية قال المسلط: “ما نواجه من محنة هو بسبب روسيا وإيران والنظام”.

وأضاف: “لا نعرف مضمون الزيارة ولكن ربما شيء ما في الأفق، لأن هناك لقاءات بين الولايات المتحدة وروسيا في جنيف لا نستطيع توقع أي شيء لنرى بعض الأمور”.

** عودة اللاجئين

المسلط تطرق لوضع اللاجئين السوريين وخاصة في تركيا قائلا: “الكلام الذي سمعناه من الإخوة الأتراك منذ بداية الثورة وموقفهم المشرف مع السوريين لم يتغير وكرروه مؤخرا لنا”.

وأضاف: “على مدى سنوات لم يتغير موقفهم، تركيا موقفها طيب مع السوريين لكن علينا أيضا مسؤولية كسوريين وهو احترام قوانين البلد الذي نقيم به، في أي بلد كان”.

ونبه المسلط إلى أن “هناك من يلعب على هذا الأمر (مزاعم ترحيل السوريين) وهذه الورقة هي لأمور خاصة ولكن على المستوى الرسمي لا يوجد أي تغير على السوريين”، مشيرا إلى أن “موضوع العودة الطوعية جميعنا معه وجميع السوريين يريدون العودة ولكن في حالة وجود البيئة الآمنة”.

وزاد: “لا يمكن لأحد أن يذهب لمقتله أو لاعتقاله، لن تكون هذه الدول مستقرا أبديا للسوريين بل وجود مؤقت، ولكن لحسابات معينة هناك بعض الأطراف التي لا علاقة لها بأي أطراف رسمية سواء بتركيا أو غيرها تلعب على هذا الوتر”.

وختم المسلط بالقول: “لا يوجد أي قرار رسمي لكن حقيقة يعنينا أن لا نخالف القوانين، هناك نظام الإقامة نحترمه دون مخالفات، من يلتزم بهذه الأمور لن يسيء أحد له ولوجوده في هذه المنطقة”.

وأعلنت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا أخيرا في تقرير لها، أن الوضع “غير مناسب” من أجل عودة “آمنة وكريمة” للاجئين، مشيرةً إلى تصاعد وتيرة العنف شمالي البلاد وجنوبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *