المرأة والصحة

بتنقية الأكسجين.. فريق سعودي يطوّر علاجاً لـ”ألزهايمر” 

هيومن فويس

بتنقية الأكسجين.. فريق سعودي يطوّر علاجاً لـ”ألزهايمر” 

طوّر فريق أبحاث سعودي علاجاً لمرض “ألزهايمر” عبر تعريض المرضى للأكسجين المضغوط، وذلك استناداً لعقار موجود بالفعل في السوق.

وقالت د. هبة الدوسري، عضوة فريق البحث، إن الدواء الجديد يقوم على إيصال الأكسجين النقي للدماغ بتركيزات أعلى بعد تعديل الجسيمات المستحلبة. وفق الخليج أونلاين

وفي تصريح لقناة “الإخبارية” السعودية قالت الدوسري إن الدواء الذي جرى تطويره “يقدم نتائج أعلى من العقاقير الموجودة في السوق”، مشيرة إلى أن فريق البحث طور السطح الخارجي للناقل الموجود بأحد العقارات الموجودة فعلاً ما أدى إلى نتائج أعلى.

ونقلت صحيفة “عكاظ” المحلية عن فريق الخرف بجامعة نوتنغهام البريطانية أن تعريض مرضى ألزهايمر لجلسات أكسجين نقي مدتها 90 دقيقة أدت لنتائج أعلى، مشيرة إلى أن التجارب التي جرت على الفئران أثبتت كفاء هذه الطريقة.

ومرض ألزهايمر هو أحد الأمراض العصبية المزمنة، ويتسبب في إصابة 60 إلى 70% من المصابين به بالخرف.

وكان قد أنشأ الباحثون العاملون في قسم الصحة العامة في اليابان خوارزميات يمكن استخدامها لاكتشاف مرض ألزهايمر لدى المرضى أثناء مشاركتهم في المحادثات الهاتفية.

وبحسب الدراسة التي نشرها موقع “PLOS ONE”، اليوم الجمعة، بيّن الباحثون أنّهُ على الرغم من الجهود المبذولة في جميع أنحاء العالم، لا يوجد حتى الآن علاج لمرض ألزهايمر، الذي يؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم.

ولهذا السبب أصبح التعرف على المرض بوقت مبكر أكثر أهمية، وهكذا حوّل العلماء انتباههم إلى إيجاد طرق جديدة للتنبؤ بالأشخاص الذين سيصابون بالمرض.

في هذا الجهد الجديد اتجه الباحثون إلى التعلم الآلي كوسيلة مساعدة في التشخيص

أظهرت الأبحاث السابقة أن بعض العلامات المبكرة لمرض ألزهايمر تشمل التحدث ببطء أكثر من المعتاد، والتوقف كثيراً أثناء المحادثات.

في هذه الدراسة الجديدة استبدل الباحثون البشر الذين يستمعون ويحللون المحادثات الهاتفية بجهاز كمبيوتر يقوم بتشغيل خوارزمية التعلم الآلي.

صُممت خوارزميات مختلفة للتعلم الآلي لدراسة أنماط الكلام، تم تعليمهم جميعاً التعرف على علامات مرض ألزهايمر باستخدام التسجيلات الصوتية، ووجد الباحثون أنها كانت في المتوسط ​​جيدة ولم تقدم أي نتائج خاطئة.

يقترح الباحثون أنه يمكن استخدام الخوارزميات الخاصة بهم لتوفير شكل أرخص وأكثر سهولة من الاختبارات المبكرة لمرض ألزهايمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *