لاجئون

برنامج آخر للمساعدات المالية يمكنكم الحصول عليه..هذه التفاصيل

هيومن فويس

  برنامج آخر للمساعدات المالية يمكنكم الحصول عليه..هذه التفاصيل
كشف الهلال الأحمر التركي عن مساعدة مالية يمكن للحاصلين على كرت الهلال الأحمر التركي الاستفادة منها أيضاً.

وبحسب منشور رسمي صادر من الهلال الأحمر التركي اطلعت تركيا بالعربي عليه فقد قالت المنظمة: هل تعلم أنه يمكنك تقديم الطلب إلى برنامج صوي والمساعدة المالية المشروطة للتعليم في نفس الوقت؟… يمكن للعوائل الحصول على المساعدة من برنامج صوي والمساعدة المالية المشروطة للتعليم إذا استوفت المعايير… يمكنك تقديم طلب لكلا البرنامجين لدى مكتب وقف اتضامن الإجتماعي أو مركز خدمة الهلال الأحمر”.

اقرأ أيضاً: ما هي أسباب غلاء الذهب مقابل الفضّة في العالم؟
كشفت رئيسة قسم المالية العالمية في الجامعة الحكومية الروسية، إيلينا زفونوفا، أن الفرق في السعر بين الذهب والفضة هو نتيجة طبيعية وحتمية.

وقالت زفونوفا في مقابلة خاصة مع “سبوتنيك” أن أهم أسباب الفروقات بين سعري الذهب والفضة هو سبب تاريخي بحت، حيث كانت العملات الذهبية أغلى من الفضة على مر التاريخ وهي كانت تستخدم للتبادل أكثر من غيرها.

وبحسب الخبيرة المالية، تعتبر مادة الذهب أقل بكثير من كميات الفضة الموجودة في العالم، مشيرة إلى أن سبب آخر وهو تكنولوجي ويتجلى ذلك بكيفية استخراج مادة الذهب.

وفي دراسة سابقة لـ “هارفارد”، كشفت أن ندرة الذهب هي ما تجعل سعره مرتفعًا حتى وقتنا الحالي، حيث يتم إنتاج أكثر من ألفي طن من الذهب، أي حوالي مليوني كيلو جرام سنويًا على مستوى العالم، بما يعكس ندرة نسبية شديدة مقارنة بمعادن عديدة.

كما اعتبرت الخبيرة الروسية أن هناك أسبابا أخرى مرتبطة بارتفاع قيمة الذهب مقابل الدولار وأبرزها سبب مالي تتعلق بالتداول وسوق البورصات العالمية.

وخلصت الخبيرة إلى سبب نفسي مرتبط بأهمية الذهب هو أن الأخير دليل على الثروة والنجاح عند الكثير من الشعوب.

ويرى خبراء أن الخصائص المادية للذهب تلعب دور كبير في ارتفاع سعره عن أي معدن أخر، حيث أن خلطه بالنحاس بنسب بسيطة جدًا، يساعد في تحسين خصائص النّحاس في التوصيل الكهربائي بصورة واضحة، فأونصة واحدة من الذهب المخلوطة بالنحاس تستخدم في صناعة أكثر من 2000 كيلو متر من الموصلات فائقة الجودة.

اقرأ أيضاً:إدارة الهجرة التركية توجه رسائل للسوريين مامضمونها

وجه معاون مدير “المديرية العامة للهجرة” التركية، “جوكشه أوكّ”، رسالة للسوريين حول بعض الشؤون القانونية والإدارية التي تهم الشارع السوري في تركيا.

وقال أوكّ خلال مقابلة له أجراه معه تلفزيون سوريا، أن الصفة القانونية للسوريين في تركيا، كما سبق وأن صرح “أوكّ” بأن السوريين في تركيا ليسوا لاجئين في تركيا، بل مدرجون تحت تصنيف “الحماية المؤقتة”. سُئل الدكتور “أوكّ” عما إذا كان هذا التصنيف ميزة أم العكس مقارنة بتصنيف “اللاجئ” القانوني، ليرد بحسم أنها امتياز يضمن الاستفادة من كل الخدمات العامة من صحة وتعليم وجنسية استثنائية، وأن أهم ميزات هذا الوصف هو تأمين الحماية للسوريين من دون حرمانهم من حق العودة لسوريا.

وبخصوص الجنسية الاستثنائية، أشار “أوك” إلى أنها تأمن الفرصة لاستحقاق الجنسية التركية دون المرور بالعوائق القانونية الاعتيادية. وفيما يخص شروط الحصول عليها قال: “أهما احترام حقوق تركيا السيادية، والالتزام بقوانين البلاد، والصبر”.

وشدد على أن صلاحية منح الجنسية الاستثنائية “شأن سيادي تركي، للدولة فيه حق التقدير المطلق”.

أما بالنسبة لقوانين العمل وخصوصا فيما يتعلق بجزئية قانون توظيف 5 أتراك مقابل موظف أجنبي واحد، فيؤكد “أوك” أن السوريين من حملة وثيقة الحماية المؤقتة مستثنيين منه، واعتبرهم مسؤولين عن المطالبة بحقهم بالعمل المسجل.

وفيما يتعلق بتحديث البيانات، أرجع “أوكّ” توقف إعطاء المواعيد في بعض المراكز لأسباب تقنية يتم العمل على حلها.

وختاما، سُئل الدكتور “أوك” عن جدوى ومصير إذن السفر، والذي أكد بدوره أن العمل بنظام إذن السفر مستمر مع خطط لتوسيع وتسهيل معايير الحصول عليه.

وأضاف “أوكّ” أن أذون السفر شأن سيادي تركي أيضا، له مبررات مشروعة، إذ إنه السبيل الوحيد لضبط عدد السوريين في مدن أغلق التسجيل فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *