منوعات

نجاح أسطوري للسوريين.. قصة “عمر الغبرا” الذي أصبح وزيرًا في ثاني أكبر دولة بالعالم(صور)

هيومن فويس

نجاح أسطوري للسوريين.. قصة “عمر الغبرا” الذي أصبح وزيرًا في ثاني أكبر دولة بالعالم
يستمر تميز السوريين حول العالم.. قصة نجاح فريدة بطلها “عمر الغبرا” الذي أصبح وزيراً للنقل في كندا

عندما وطأت أقدامه الأراضي الكندية وهو يبلغ من العمر 19 عامأً، لم يكن “عمر” يتوقع أنه سيصبح في يومٍ من الأيام وزيراً في حكومة تلك البلاد التي تبعد آلاف الكيلومترات عن بلده الأم سوريا.

اليوم أصبح “عمر” وزيراً للنقل في الحكومة الكندية، وبات ما لم يكن يتوقعه أمراً واقعاً، ليثبت للعالم أجمع قدرات الشباب السوريين فيما لو توفرت لهم الظروف المناسبة.

قصة نجاح عمر الغبرا الفريدة من نوعها، أصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام العربية والغربية خلال الساعات القليلة الماضية.

قصة النجاح بطلها الكندي من أصل سوري “عمر الغبرا” الذي عيّنه رئيس الوزراء الكندي “جاستن ترودو” يوم أمس الثلاثاء، بمنصب وزير النقل في كندا.

واحتفت وزارة النقل الكندية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بتعيين “الغبرا” وزيراً للنقل.

كما نشرت الوزارة بعض المعلومات حول المناصب السياسية التي شغلها الشاب الكندي من أصل سوري “عمر الغبرا” قبل أن يتم تعيينه في هذا المنصب.

وذكرت الوزارة في منشورها أن “الغبرا” كان نائباً في البرلمان الكندي عن ولاية “ميسيساغا”، لافتة أنه شغل أيضاً منصب السكرتير البرلماني لوزير الخارجية للشؤون القنصلية.

وأضافت أن “الغبرا” أصبح بعد ذلك السكرتير البرلماني لرئيس الوزراء الكندي، ونائب رئيس الوزراء، ووزير الشؤون الحكومية الدولية خلال عام 2019.

فيما رحّب موقع رئيس الوزراء الكندي بتعيين “عمر” وزيراً للنقل، موضحاً أنه لم يتسلم هذا المنصب إلا نتيجة جهده وعمل المتواصل دون كلل أو ملل.

وتحدث الموقع عن دعم “الغبرا” للمبادرات التي مكنت الكنديين الجدد من الاندماج اجتماعياً واقتصادياً مع المجتمع الكندي.

في حين نشر “عمر الغبرا” بعد تعيينه وزيراً للنقل في كندا تغريدة معلقاً فيها على هذا القرار، حيث كتب: “أشكر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بعد تعيني في هذا المنصب”.

وأضاف “الغبرا” في تغريدة ثانية قائلاً: “نملك برنامجاً طموحاً سنسعى لتحقيقه، وسنواصل تطوير منظومة النقل في البلاد التي يعلم العالم أجمع أنها من أكثر المنظومات أمناً وفعالية واحتراماً للبيئة عالمياً”.

اقرأ أيضاً: يستمر تميز السوريين حول العالم.. الشاب “عبادة الصباغ” ضمن قائمة مجلة “فوربس” للعلماء تحت 30 عاماً

من أين بدأت قصة نجاح عمر الغبرا ومن هو؟
بدأت قصة نجاح عمر الغبرا الذي وصل إلى كندا وهو بعمر 19 عاماً من أجل إكمال دراسته للهندسة الإلكترونية هناك، عندما نجح بالتخرج من جامعة “رايرسون”.

وتابع “الغبرا” نجاحه ليتمكن من الحصول على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة “يورك” في عام 2000.

لكن النقلة النوعية والعلامة الفارقة في قصة نجاح عمر الغبرا تتمثل بأنه كان أول كندي من أصل سوري يحصل على مقعد في البرلمان الكندي.

وقد أعيد انتخاب “الغبرا” لشغل عضوية البرلمان الكندي عدة مرات، وكان آخرها عام 2015، حيث لا يزال عضواً فيه حتى الآن.

الكاريزما التي يتمتع بها “عمر”، بالإضافة إلى مهاراته المتنوعة، لفتت انتباه رئيس الوزراء الكندي “جاستن ترودو” الذي قرر أن يعينه وزيراً للنقل في كندا، وذلك في التعديل الوزاري الذي أجراه يوم أمس.

قصة نجاح عمر الغبرا السوري
صور تجمع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مع عمر الغبرا
عمر الغبرا ولد في مدينة “الخبر” في المملكة العربية السعودية عام 1969 لوالدين سوريين، وهو ينتمي إلى عائلة دمشقية معروفة.

كندا تعين وزيرا للنقل من أصل سوري

عاش “عمر” حياته متنقلاً بين سوريا والسعودية بحكم عمل والده مهندساً معمارياً هناك، وكان عادةً ما يزور سوريا في فصل الصيف.

واستقر بعد ذلك في العاصمة السورية دمشق لفترة من الزمن أثناء دراسته للهندسة الميكانيكية، حيث حصل على شهادة بكالوريوس في هذا الاختصاص من جامعة دمشق قبل أن يسافر إلى كندا، عندما كان يبلغ من العمر 19 عاماً.

يُذكر أن قصة نجاح عمر الغبرا وتعيينه وزيراً للنقل في كندا قد لاقت ترحيباً واسعاً من السوريين الذين شاركوا الخبر على نطاق واسع عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة.قصة نجاح عمر الغبرا السوري

ولم تخلو التعليقات على الخبر من روح الفكاهة والكوميديا السوداء، إذ كتب أحد المعلقين متسائلاً: “ماذا لو كان عمر يعيش في سوريا الآن؟.. بالتأكيد كان سيجد نفسه كل يوم يبحث عن مكانٍ له في أحد الطوابير.. طوابير الغاز والخبز والبنزين والمازوت وغيرها.. لكم أن تتخيلوا يا سادة يا كرام”.

اقرأ أيضاً:الأجور مدفوعة في مصرف السماء.. تعرف على محمد المشالي” طبيب الغلابة وأشهر أطباء العالم العربي-

الطبيب المتقاعد الدكتور حسني سعد قطب استشاري جراحة وأمراض الكبد، لم يرد لتلك العيادة أن تغلق أبوابها، بعد أن ظلت لعقود أمل الفقير المصري، يأتي إليها مريضا فيخرج بالشفاء والعلاج دون أن يتكلف إلا بعض جنيهات قليلة لمن استطاع، وأغلب من يأتون إليها لا يدفعون أي فلس أصلا، بل يخرجون من العيادة بالكشف والدواء المجاني.

في رمضان الماضي، رفض مساعدة من برنامج تليفزيوني للمساعدات الإنسانية، قائلا: “أنا زاهد.. أي حاجة تكفيني”. ويوم الثلاثاء، توفي الطبيب المصري، محمد مشالي، بعد مسيرة دامت نصف قرن في خدمة رقيقي الحال أو “الغلابة” غير القادرين على دفع تكلفة العلاج.

وصية الأب الباقية.. قصة أشهر أطباء العالم العربي

عيادة محمد المشالي ستستمر، وستواصل عملها كما كانت، وبهذا تعهد خليفته الجديد، بعد أن نسق مع أسرة الراحل في شأن تولي العيادة، وفتحها أمام المرضى الفقراء الذين لن يجدوا أرحم بهم من قلب طبيب لا يريد للثراء سبيلا.

من هو الطبيب المشالي؟
رحيل “طبيب الغلابة”، المولود في 1944 بإحدى قرى محافظة البحيرة (غرب دلتا مصر)، أثار حالة من الحزن، مصحوبة بتعليقات مليئة بعبارات الرثاء، شعبيًا ورسميًا.

ولد الدكتور محمد مشالي في أسرة بسيطة الحال، فوالده كان أستاذاً بوزارة التربية والتعليم والأم ربة منزل. قد انتقل مع والده إلى مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهناك تدرج في المراحل التعليمية حتى التحق بكلية طب قصر العيني بالعاصمة القاهرة.

وقتها، تأثر الشاب بنصائح أساتذته في الكلية الذين كان يرددون “من يريد امتلاك عمارة أو عزبة فعليه العمل في الاستيراد والتصدير، أما من يعمل في مهنة الطب فهو يعمل ليكسب دعوات الفقراء وهذه أعظم المكاسب”.

 

أوصاه والده بخدمة الفقراء وعلاجهم دون مقابل، ليعمل بآخر كلمات أودعها الأب لدى ابنه قبل وفاته.

بدأ مشالي حياته العملية في أماكن ريفية يعانى مواطنيها من أمراض البلهارسيا والإنكلستوما، بسبب عملهم في الزراعة. بينما لا يملك هؤلاء ثمن العلاج، وهو ما دفعه للتطوع لعلاجهم.

وكما في حياة كل إنسان نقطة تحول، كان لدى الدكتور محمد مشالي لحظته الخاصة، التي جعلته يتمسك أكثر بوصية والده وأساتذته.

ذات يوم، هرع الطبيب لعلاج طفل طفل صغير مريض بالسكري أشعل النار في نفسه، لعدم قدرة والدته على دفع تكلفة علاجه.

يقول: “كان يبكي من الألم ويطلب من والدته أن تعطيه حقنة الإنسولين، فردت أم الطفل قائلة إنها لو اشترت حقنة الإنسولين فلن تستطيع شراء الطعام لباقي إخوته، ما دفعه للصعود إلى سطح المنزل وإشعال النار في نفسه”.

ورُغم محاولته إنقاذ الطفل إلا أنه فشل، فكان لهذا الموقف بالغ الأثر في مسيرته المهنية، جعلته مؤمنا أكثر بنبل عمله الإنساني قبل التفكير في العائد المادي.

عندما تُخبر أحدًا في مصر بأن هناك طبيبًا يحصل على 10 جنيهات هذه الأيام، بينما يحصل طبيب آخر في منتصف مسيرته على مئات الجنيهات من المريض الواحد، ربما سيشعر بالدهشة، وربما لن يصدق ما تقول.

تخرج مشالي في كلية الطلب في 1967، وتمتد فترة خدمته للمرضى الفقراء إلى نصف قرن، وفيما تقفز معدلات الغلاء في البلاد، أبقى الرجل على وصية والدته وذاكرة أجر رمزي، ورغم عدم تحقيق ثروة إلا أنه كسب حب الفقراء،

ويرى أبناء الطبيب الراحل أن والدهم ترك لهم إرثاً عظيمًا، وهو حب الناس والسمعة الطيبة، إذ يقول ابنه “وليد”، إن كانت لديه قناعة عاش من أجلها، وهي أن الطب رسالة إنسانية، وليست مهنة لجمع المال وأنه يتاجر مع الله، لذا كان يتحصل على أجر بسيط مقابل علاج الفقراء.

وحسب وليد، فإن قيمة الكشف بعيادة والده “تمثل قمة الإنسانية في الزمن الحالي”، حيث وصلت أقصى قيمة لها بعد كل هذه السنوات من العمل والخبرة إلى 10 جنيهات فقط.

وروى “وليد”، في حديثه لـCNN بالعربية، موقفا آخر لوالده يُظهر فيه الإيثار، قائلاً :”عرضت جهة إماراتية التبرع لوالدي بمبلغ مليون جنيه تقديراً لدوره في علاج الفقراء، وطلبوا منه أن يخصصها لعلاج الفقراء، إلا أنه رفضها بدون اهتمام، وأكد لهم أنه ليس جهة لتلقي التبرعات وهناك جهات مختصة لذلك”، مضيفاً: “والدي كان مقتنعاً بالأجر الذي يحصل عليه، وأن ما يقوم به لخدمة الفقراء أمر طبيعي”.

“والدي كان يعمل لخدمة الفقراء منذ تخرجه من الجامعة، ولم يكن أحد يعلم عنه شيء إلا منذ آخر عامين، وكان سعيدًا بتقدير الناس له، على الرغم من تأكيده أنه لم يفعل أي شيء زيادة”، يقول وليد مشيرا إلى أن والده كان يعالج ما يقرب من 100 حالة يوميًا في 3 عيادات.

في حين يقول ابن عم الطبيب الراحل، وهو عمدة قرية “ظهر التمساح” بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، إنه لم يكن يكتفي بعلاج الفقراء فقط، بل يوزع عينات الأدوية التي يحصل عليها من شركات الأدوية مجانًا على المرضى من الفقراء، إضافة إلى أنه كان يحصل على أقل أجر بعيادته، وغير المقتدرين يعالجهم مجاناً.

أجور مدفوعة في مصرف السماء

كان المشالي يلاحظ أن أمراض الفقراء جزء من حياتهم اليومية، إذ يعج الريف المصري -كغيره من الأرياف في منطقتنا- بأمراض كثيرة متعلقة بسوء التغذية وتأثير المياه الملوثة، إلى غير ذلك من الأمراض التي تعكس بالفعل سيطرة الفقر وتأثيره وحدة آلامه على أجساد وأرواح المعدمين.

ولأن الأطفال في الريف هم الحلقة الأضعف والأكثر تأثرا بضيق الحياة، فقد تخصص المشالي -بعد حادثة طفل الأنسولين- في أمراض الأطفال، وأعاد إلى آلاف الأجسام الغضة الصغيرة بسماتها التي اختطفتها آلام المرض، وبدون مقابل في أغلب الأحيان، كان المشالي يقدم الشفاء في باقة من التفاؤل والكرم.

ولقد كان المكسب الأكبر الذي حصله المشالي في رحلته النبيلة في الحياة، هو آلاف الدعوات التي كانت تصعد من قلوب الفقراء عابرة حجاب الدنيا إلى السماء، تبتهل إلى الله أن يسعد الطبيب المشالي في دنياه وآخرته، وأن يبعد عنه “أبناء الحرام”، وأن يفتح الله حياة السعادة في طريقه. وفق تقرير للجزيرة الوثائقية.

 

كانت دعوات أبناء الصعيد أهم مكسب وربح، وكانت رجع صدى لوصايا أساتذة كلية الطب، لطلابهم أن أمامهم طريقين، طريق الثراء والمال والنجومية، وطريق آخر مفروشة بدعوات الفقراء، لكنها مرتبطة بالعمل في الريف وبين قرى وأحراش الفقراء، فاختار المشالي الطريق الثانية، وكانت آخر وصاياه لأسرته وأبنائه أن يستوصوا بالفقراء خيرا.

وصيته الرائعة الخالدة
عد 40 عاما من وصية الحاج عبد الغفار مشالي وهو على فراش الموت لنجله الطبيب الشاب محمد ووصيته له بخدمة الفقراء وعلاجهم بدون مقابل مراعاة لظروفهم، عاد الطبيب الابن وأوصى بنفس الوصية للأطباء الشباب قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة فجر اليوم الثلاثاء.

ولم تكن حياة الطبيب الراحل محمد مشالي المعروف في مصر بـ”طبيب الغلابة” معروفة بالنسبة لكثيرين، كان طبيبا يمارس عمله في ريف مصر، ويعالج الفقراء، من خلال عيادة صغيرة في طنطا وبأجر رمزي 10 جنيهات، حتى سلطت وسائل الإعلام الضوء على قصته قبل سنوات قليلة، وكأن القدر أراد أن يكافئه ويخلد سيرته قبل نهاية حياته وبعدها. وفق العربية نت.

دعوات الفقراء
وفي مقابلة أخرى قال الطبيب الراحل إن الفقراء كانوا يصابون بأمراض مرتبطة بالفقر وبعملهم في الزراعة مثل البلهارسيا والإنكلستوما والإميبا، وكانوا لا يملكون ثمن الكشف عند الأطباء فتطوع لعلاجهم من هذه الأمراض، كما تخصص في أمراض الأطفال بعد واقعة الطفل الصغير، ناصحا الأطباء الشباب بخدمة الفقراء وعلاجهم قائلا لهم أوصيكم بالفقراء خيرا، وكانت هذه آخر وصاياه، حسب ما صرح نجله وليد مشالي.

ويقول الطبيب الراحل إن أساتذته في كلية الطب بالقصر العيني كانوا يقولون لهم من لا يريد امتلاك عمارة أو عزبة فعليه بالعمل في القرى، ليكسب دعوات الفقراء وهذه أعظم المكاسب، مضيفا أنه كان يسمع دعوات الغلابة والفقراء له بأذنيه، وكان يتحصن بها طيلة حياته.

 

رفض مبلغ كبير
في شهر رمضان الماضي، عرض أحد البرامج مبلغا كبيرا على الطبيب الراحل وتجديد عيادته لمساعدته في عمله التطوعي فرفض بإباء، وقال لهم العون والمساعدة من الله، وأنه لا يطلب مقابلا لعمله سوى من الله، وأضاف “أعطتني الدنيا أكثر مما أتمنى وأكثر مما أستحق، ولا يمكن أن أترك أحدا يموت من الألم”، ناصحا القائمين على البرنامج بتقديم هذه التبرعات للأطفال بلا مأوى، أو الأطفال الأيتام والمحتاجين.

وكشف الطبيب الراحل في مقابلة ثالثة أنه يبدأ يومه بالاستيقاظ في السابعة والنصف صباحا، ثم يتوجه لعيادته، ويظل بها حتى أذان المغرب ثم يعود لمنزله، وبعدها يتوجه للعيادتين الأخريين بقريتين مجاورتين لطنطا لتوقيع الكشف الطبي على أبناء القريتين، مشددا على أن سعر الكشف في العيادتين 5 جنيهات فقط.

ساندويتش فول وطعمية
وكانت كلمات الطبيب الراحل الأكثر تأثيرا “نشأت فقيرًا وساندويتش الفول والطعمية يكفيني، ولا أريد أن أرتدي ملابس بآلاف الجنيهات أو أستقل سيارة طولها 10 أمتار”.

وعقب إعلان وفاته، دشن مغردو مواقع التواصل هاشتاغات عبروا فيها عن حزنهم الشديد وتأثرهم الكبير لرحيل حالة مصرية فريدة، تخصصت في الإيثار، ومساعدة الغير، وحب الخير، وإغاثة وخدمة الفقراء، مؤكدين أن الطبيب الراحل حالة نادرة لا تتكرر كثيرا، ولا يجود بمثلها الزمن إلا نادرا.

 

إنه محمد المشالي ابن الـ76 سنة، الذي عاش عمره ووصية والده ترن في أذنه أن لا يأخذ من الفقير والمعدم أجرا على العلاج والدواء، وكانت تلك الوصية صوت الضمير الحي الذي ضج في أعماق ذلك الطبيب الأشهر إنسانية في مصر والعالم العربي.

لم تزد السنون محمد المشالي إلا عزما وتصميما وإصرارا على أن لا يأخذ من الفقراء أجرا على الشفاء الذي يحمله لهم على يد الصبر والتواضع والبسمة والكرم.

صاحب الخدمة الطبية المجانية بالأرياف

ولد محمد المشالي سنة 1944 لأب يعمل في قطاع التعليم والتربية، كانت الأسرة فقيرة جدا، فراتب المدرس الحاج عبد الغفار مشالي لا يكفي لسد حاجيات أسرة متعددة الأفراد، لكنها كانت تملك كنزا كبيرا من القناعة والكرم، فها هو الحاج يوصي ابنه أن لا يأخذ من الفقير أي أجر على العلاج، رغم أن مهنة الطب من أكبر مصادر الدخل وسبل الإثراء السريع في مصر، بل والعالم كله.

تخرج المشالي من كلية الطب في القاهرة سنة 1967، ومنذ ذلك التاريخ، وهو يقدم الخدمة الطبية المجانية للفقراء، مستمرا في بذل الخير، إلى أن عجز الجسم الضعيف وتوقف عن إسناد الروح الوثابة، وقبل ذلك بساعات كان عائدا من يوم طويل من أيامه الخيرية في عيادته المتواضعة بمدينة طنطا. وفق العربية نت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *