مقالات

حدث تركيا العظيم على الأبواب.. تحرك جديد بشأن المحطة النووية

هيومن فويس

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مشاركته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عبر اتصال مرئي في مراسم وضع حجر أساس الوحدة الثالثة لمحطة “آق قويو” النووية إن بلاده ستنضم في مئوية تأسيسها (عام 2023) إلى نادي الدول الحائزة على الطاقة النووية.

أعلنت شركة “AEM-technology AŞ ” التابعة لشركة “روساتوم” الحكومية الروسية، البدء بشحن مولدات البخار لمحطة “آق قويو” النووية بتركيا.

وأفاد بيان صادر عن الشركة الروسية لهندسة الطاقة، الخميس، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، أنه تم إنتاج 4 مولدات بخار للوحدة الثانية لمحطة آق قويو النووية ليتم إرسالها إلى تركيا.

وأوضحت الشركة، أنه سيتم نقل المولدات البخارية برا إلى ميناء “تسيمليانسك” باستخدام رافعة تزن 650 طنا، وارسالها بحرا إلى تركيا

ومن المقرر أن يتم تشغيل الوحدة الأولى من المحطة النووية التركية، والتي تتألف من 4 مفاعلات، كل منها بطاقة مركبة تبلغ 1200 ميغاوات، عام 2023.

تجدر الإشارة، أن تركيا وروسيا وقعتا في ديسمبر/كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل “محطة آق قويو” للطاقة النووية في ولاية مرسين (جنوب).

وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 20 مليار دولار؛ وسيسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وخلق فرص عمل جديدة.

كشف سيرغي بوتسكيخ، نائب أول مدير عام محطة “آق قويو” للطاقة النووية بولاية مرسين جنوبي تركيا، أنهم يعتزمون بدء بناء الوحدة الرابعة من المحطة مطلع عام 2022.

جاء ذلك في تصريحات للأناضول، في ذكرى انطلاق مشروع آق قويو النووي، بمشاركة من الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في 3 أبريل/ نيسان 2018.

وفي ديسمبر/ كانون أول 2010، وقعت تركيا وروسيا اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة “آق قويو” في مرسين.

وتبلغ تكلفة المشروع الضخم حوالي 20 مليار دولار أمريكي؛ ومن شأنه أن يسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وخلق فرص عمل جديدة.

وفي تصريحات سابقة، قال بوتسكيخ، “نعرف مدى أهمية حلول عام 2023 بالنسبة لتركيا إذ تتزامن مع مئوية تأسيس الجمهورية، لذلك نعمل على الانتهاء من أعمال البناء لتشغيل الوحدة الأولى من المحطة النووية في هذا العام”

وستولد محطة “آق قويو” للطاقة النووية، 35 مليار كيلو واط/ ساعة من الطاقة الكهربائية سنويا. وستوفر 10 بالمئة من حاجة تركيا إلى الكهرباء “وستبدأ بإنتاج الطاقة في 2023، مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

تعرف على محطة مرسين التركية للطاقة النووية

تسعى تركيا وفق رؤيتها للعام 2023 للاعتماد أكثر على مصادر الطاقة البديلة، والاتجاه نحو الطاقة النووية السلمية لتوفير احتياجاتها من الكهرباء والطاقة، وذلك بفضل القاعدة العلمية التي تمتلكها وتراكم الإمكانات الفكرية لديها.

والأربعاء، شارك كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، افتراضيا، في مراسم وضع حجر أساس الوحدة الثالثة لمحطة “أق قويو” النووية في ولاية مرسين جنوبي تركيا.

وتعد المحطة ثمرة تعاون بين تركيا وروسيا، ومن المقرر أن تبدأ عملها في عام 2023، وفق وكالة انباء تركيا

لنتعرف سوية على ميزات هذا المشروع:

  • تتكون المحطة النووية التركية من 4 وحدات بقدرة إنتاج للطاقة تبلغ 4800 ميغاواط.
  • تبلغ تكلفة بناء المشروع 20 مليار دولار أميركي.
  • تلبية 10% من احتياجات تركيا من الكهرباء.
  • يعمل على إنشاء المحطة 16 آلاف شخص، علاوة على توفير فرص عمل لأكثر من 4000 شخص.
  • توليد 35 مليار كيلو واط/الساعة من الكهرباء سنويا.
  • العمر الافتراضي للمنشأة 60 عاما.
  • مصممة وفق أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة.
  • القدرة على تأمين احتياجات مدينتي أنقرة وإزمير من الكهرباء.
  • المساهمة في تقليص الاعتماد على الخارج في استيراد موارد الطاقة.
  • ابتعاث 468 طالبا مهندسا للخارج للخدمة في المنشأة مستقبلا.

وفي كلمة له خلال حفل مراسم وضع حجر الأساس، قال أردوغان إن:

  • تركيا ستنضم في مئوية تأسيسها عام 2023 إلى نادي الدول الحائزة على الطاقة النووية.
  • إدراج الطاقة النووية في البنية التحتية الوطنية خطوة استراتيجية اتخذناها نحو أمن توفير الطاقة.
  • محطة “أق قويو” النووية ستوفر 10% من حاجة تركيا إلى الطاقة الكهربائية.
  • محطة “أق قويو” النووية تعد واحدة من أكبر استثماراتنا في مجال الطاقة، وتعلمون أن عقلية حزب “الشعب الجمهوري”، حرمت بلادنا الاستفادة من هذه الطاقة على مدى أعوام طويلة.
  • الطاقة النووية تستحوذ على مكانة خاصة ضمن سياسات الطاقة لتركيا.
  • حصة الطاقة المحلية والمتجددة من إجمالي الطاقة المستهلكة في تركيا بلغت 63.7%.
  • نهدف إلى توليد طاقة نووية دون أي انبعاثات أو أضرار على البيئة، ونعمل على تجهيز محطة “أق قويو” النووية بأحدث الأنظمة الآمنة وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
  • البعد الاستراتيجي الرئيسي لمشروع محطة “أق قويو” النووية، هو أن تركيا ستتمكن من تنويع المصادر اللازمة لسد احتياجاتها من الطاقة.
  • تركيا تحتل المرتبة السادسة أوروبيا والثالثة عشرة عالميا في مجال الطاقة المتجددة.
  • قمنا باستثمارات كبيرة في مجال الطاقة منذ أن تولينا مهمة إدارة شؤون البلاد، ففي 2002 كان استهلاك تركيا من الغاز الطبيعي نحو 17.1 مليار متر مكعب، أما اليوم فقد وصلت هذه الكمية إلى 47.7 مليارا.
  • اكتشافنا 405 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي في البحر الأسود من أهم الخطوات نحو تحقيق استقلالية الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *