ميديا

في الذكرى الـ 455 لوفاته.. من هو السلطان سليمان القانوني؟

هيومن فويس

في الذكرى الـ 455 لوفاته.. من هو السلطان سليمان القانوني؟
يحيي الأتراك اليوم الإثنين، الذكرى الذكرى السنوية الـ 455 لوفاة السلطان العثماني “سليمان القانوني”، أحد أعظم سلاطين الدولة العثمانية.

ففي 6 أيلول/سبتمبر عام 1566م، توفي القانوني، الذي كان عهده، بحسب المؤرخين، من أعظم العصور التي مرت فيها الدولة الإسلامية، بل ويوصف عصره بـ “العصر الذهبي” للدولة العثمانية.

تبوأت الدولة العثمانية خلال فترة حكم سليمان القانوني، أعظم مكانة بين إمبراطوريات العالم آنذاك، بالنسبة لقوتها ومكانتها في العالم، وبلغت الدولة الإسلامية في عهده أقصى اتّساع لها حتى أصبحت أقوى دولة في ذلك الوقت، ممتدة على ثلاث قارات عالميّة.

وتعتبر فترة حكم السلطان سليمان، من أطول فترات الحكم في الدولة العثمانية، حيث امتدت لمدة 46 عاماً، من 1520 – 1566م.

وُلد سليمان خان الأول بن سليم خان الأول، في 6 تشرين الأول/أكتوبر 1494 بمدينة طرابزون الواقعة شمال شرقي تركيا، حيث كان والده آنذاك واليا عليها.

اهتم به والده اهتماماً عظيما، فنشأ محبا للعلم، والأدب، والعلماء، والأدباء، والفقهاء، واشتهر منذ شبابه بالجدّية، والوقار.

اعتلى على العرش بعد وفاة والده السلطان سليم الأول عام 1520م، وهو ابن 26 عاما، وهو السلطان العثماني العاشر.

تعج سيرة السلطان سليمان القانوني بإنجازات وأحداث مثيرة، ما بين الحروب والفتوحات والهيكلة الاجتماعية القوية، إذ قاد في عهده 13 حملة عسكرية كبيرة، استطاع خلالها أن يضم للدولة العثمانية جزيرة رودس (جزء من اليونان حاليا) وأجزاء من بلاد فارس (إيران حاليا)، وشمالي إفريقيا، ومناطق واسعة من جنوب شرقي أوروبا.

كما هيمنت أساطيل السلطان سليمان القانوني على البحر الأبيض المتوسط.

وإلى جانب الحملات العسكرية، قام السلطان سليمان القانوني بالعديد من الإصلاحات في الدولة وخاصة تلك المتعلقة بالضرائب، فجعل الضرائب متفاوتة حسب دخل الأفراد.

كما أسس نظاما إداريا وقانونيا عادلا يحمي مصالح المواطنين المسيحيين واليهود تحت ظل الدولة العثمانية.

وفـ.ـاته

عام 1566م، قاد السلطان السلطان سليمان القانوني حملة عسكرية متجهة إلى المجر، وعلى الرغم من انتصار العثمانيين في معركة سيكتوار، إلا السلطان لم يشهد الانتصار.

توفي السلطان سليمان القانوني بصورة طبيعية، في 6 أيلول/سبتمبر عام 1566م، أثناء حصار حصن سيكتوار في المجر.

قبره

يعتقد العلماء أن قلب السلطان سليمان وأعضاءه الداخلية دفنت في المجر، بينما عاد جسده مفرغا من أحشائه إلى إسطنبول، حيث دفن في مسجد السليمانية الشهير المطل على مضيق البوسفور في إسطنبول، والذي بناه المعماري العثماني سنان في القرن السادس عشر الميلادي، واستغرق بناؤه 7 أعوام.

ووفقاً لكتابات المؤرخ والمستكشف العثماني أوليا جلبي، فقد أزيل قلب السلطان سليمان وكبده وأمعاؤه، ودفنت في خيمته بجوار حصن سيكتوار في المجر.

ويقول جلبي إن بسبب القيام بذلك هو تعذر نقل جسد السلطان كاملا مع ارتفاع درجة الحرارة طول الطريق، الأمر الذي كان سيؤدي إلى مشكلة كبرى.

بنى العثمانيون مدينة مُحيطة بمكان دفن أحشاء السلطان سليمان القانوني، وذلك خلال سبعينات القرن السادس عشر، أثناء الحكم العثماني للمجر، وسميت مدينة توربك، إلا أن المنطقة دُمرت بالكامل عندما سيطرت هابسبورغ (العائلة الملكية في النمسا) على المنطقة نهاية القرن السابع عشر.

لكن ومن أجل معرفة مكان دفن قلب وأحشاء السلطان سليمان، موّلت الحكومتان التركية والمجرية عام 2014 مشروع البحث الذي قاده الدكتور نوبرت باب، رئيس قسم الجغرافيا السياسية والدراسات الإقليمية والتنموية في جامعة “بيتش” المجرية.

واعتمد المشروع على فحص الوثائق والخرائط القديمة، واستخدام المحاكاة الإلكترونيةفي إعادة تصور المكان.

وبعد فترة من الدراسة والبحث، وصل الفريق العلمي المتخصص إلى المكان فوق إحدى التلال.

وعندما بدأ فريق البحث بالحفر في قمة مزرعة للكرم بالقرب من قرية توبريكبوستا، وجدوا بلاطا عثمانيا وضالتهم.

بعض أقوال العلماء والمؤرخين في السلطان سليمان القانوني

ابن العماد في كتابه “شذرات الذهب في أخبار من ذهب” في وصف القانوني، يقول “ولي السلطنة بعد وفاة أبيه السلطان سليم خان في سنة ست وعشرين وتسعمائة، وجلس على تخت السلطنة وما دُمي أنف أحد ولا أُريق في ذلك محجمة من دم، ومولده الشريف سنة تسعمائة، واستمر في السلطنة تسعاً وأربعين سنة، وهو سلطان غاز في سبيل الله، مجاهد لنصرة دين الله، مرغم أنوف عداه بلسان سيفه وسنان قناه”.

وأكمل قوله فيه: “وكان مؤيداً في حروبه ومغازيه، مسدداً في آرائه ومغازيه، مسعوداً في معانيه ومغانيه، مشهوداً في مواقعه ومراميه، أيَّان سلك ملك، وأنى توجه فتح وفتك، وأين سافر سفر وسفك، وصلت سراياه إلى أقصى الشرق والغرب، وافتتح البلدان الشاسعة الواسعة بالقهر والحـ.ـرب

وأخذ الكفار والملاحدة بقوة الطعان والضـ.ـرب، وكان مجدد دين هذه الأمة المحمدية في القرن العاشر (الهجري)، مع الفضل الباهر والعلم الزاهر والأدب الغض الذي يقصر عن شأوه كل أديب وشاعر، إن نظم نضد عقود الجواهر أو نثر آثر منثور الأزاهر أو نطق قلد الأعناق نفائس الدر الفاخر

له ديوان فائق بالتركي، وآخر عديم النظير بالفارسي تداولهما بلغاء الزمان وتعجز أن تنسج على منواله فضلاء الدوران.. وكان رؤوفاً، شفوقاً، صادقاً، صدوقاً، إذ قال صدق، وإذا قيل له صدق لا يعرف الغل والخداع، ويتحاشى عن سوء الطباع، ولا يعرف المكر والنفاق، ولا يألف مساوئ الأخلاق، بل هو صافي الفؤاد، صادق الاعتقاد، منور الباطن، كامل الإيمان، سليم القلب، خالص الجنان”.

القاضي شمس الدين بن إسماعيل بن عبد الصمد الموزعي اليمني، في كتابه المسمى “الإحسان في دخول مملكة اليمن تحت ظل عدالة آل عثمان” يقول “وصادف انقسام المملكة في اليمن، وصول خبر مولانا السلطان سليمان خان، تغمده الله بأذكى الرحمة والرضوان، وبل ضريحه بوابل المغفرة والغفران، وحف روضته بروائح الروح والريحان”.

عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي العاصمي المكي، في كتابه “سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي”، يقول “سلك طريق المعدلة وجادة الإنصاف، وتفقد أحوال الرعايا والعساكر، ورفع الظلم والاعتساف، وأعرض عن المنهيات، وله خيرات لا تحصى معروفة في الآفاق، وفتوحات وغزوات، رفعت أهل الإيمان، وخفضت أرباب الشقاق والنفاق، منها انكروس ورودس وبُدن وبلغراديج وغزوة العجم وألمان وأولونية وبغداد وإسطنبول والستوراغون وسكتوار آخر غزواته”.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *