سياسة

موظف لدى الأسد يختلس 7.6 ملايين ليرة

هيومن فويس: جوليا شربجي

أكدت مصادر إعلامية شبه رسمية في حكومة النظام السوري، أمس/ الإثنين، 13 آذار، 2017، قيام أحد موظفي مدير تربية حلب شمالي سوريا باختلاس ملايين الليرات السورية، والفرار إلى جهة غير معروفة.

وأوردت صحيفة “الوطن” المقربة من الأسد، بأن معتمد رواتب مديرية التربية في محافظة حلب التابعة للنظام السوري، أقدم على اختلاس 7.6 ملايين ليرة سورية من المديرية، ومن ثم الاختفاء، وأوضحت المصادر الإعلامية بأن هذا المبلغ عبارة عن رواتب وتعويضات للعاملين غير مسددة لهم وغير مودعة لهم أمانات لدى الدوائر المالية المختصة، مع الإشارة إلى أنه صدر بحق المذكور القرار رقم 3847 واعتباره بحكم المستقيل.

كما حمل التقرير التفتيشي المسؤولية لمحاسب الإدارة لدى مديرية تربية حلب المسؤولية عن حادثة الاختلاس، بعد توجيه تهمة “فسح المجال” للمعتمد المختلس للمال، حيث احتفظ معتمد مديرية التربية بالمبلغ في حوزته لمدة ستة أشهر قبل أن يقوم باختلاسه.

فيما سنت حكومة النظام السوري قراراً يقضي بتجريم “الموظف الفار” المختص بجرم اختلاس المال، ووضع الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للمعتمد وزوجته تأميناً لمبلغ 7.6 ملايين ليرة سورية مع الفوائد القانونية إضافة إلى ما يظهر من مبالغ مستقبلاً.

وفي حادثة اختلاس سابقة من العام الحالي، أقدم أحد كبار تجار الأسد في محافظة طرطوس الساحلية، على اختلاس ملايين الليرات من جيوب الموالين للأسد، وكذلك اختلس أحد البنوك احتيالاً، ثم غادر سوريا مع عائلته بكل أريحية نحو مناطق سيطرة حزب الله في الأراضي اللبنانية.

كما تحدثت مصادر مؤيدة للأسد في طرطوس بأن التاجر ومتعهد البناء “محمد وسوف” وهو أحد أبرز التجار المقربين من الأسد في طرطوس، هرب إلى لبنان بعد تهريب ملايين الليرات السورية إليها قبل هروبه من سوريا، عقب عملية نصب نفذها ضد موالين للأسد، وعملية احتيال أجراها ضد أحد البنوك العاملة في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *