ترجمة

الجـ.ـيش الأمريـ.ـكي يتحدث عن تنسيق محتمل مع طالـ.ـبان لمحـ.ـاربـ.ـة تنظـ.ـيم الدولة

هيومن فويس

قال رئيـ.ـس هيـ.ـئة الأركـ.ـان المشتركة، الجـ.ـنرال مـ.ـارك ميلي، يوم الأر.بعاء إنه “من الممكن” أن ينسق الجيـ.ـش الأمريـ.ـكي مع طـ.ـالبـ.ـان بشأن أي عمـ.ـليات مستقـ.ـبـ.ـلية لمكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب ضـ.ـد تنـ.ـظيم “الدولة- ولاية خـ.ـر.اسـ.ـان”.

ويتواصل القا.دة العسـ.ـكريون الأمريكيون يومياً مع طـ.ـالبـ.ـان منذ الشهر الماضي لتسهيل إجلاء آلاف الأشخاص من مـ.ـطـ.ـار كابول، حيث أنهت الولايات المتحـ.ـدة صـ.ـراعها المستمر منذ 20 عاماً في أفغانستان، وبحسب ما ور.د، أبرم الجانبان اتفاقاً سريـ.ـاً لمرافقة الأمريكـ.ـيين إلى المـ.ـطـ.ـار.وفق ما نقلته صحيفة القدس العربي.

وضر.ب الجيـ.ـش الأمريكي أهدافاً لتنـ.ـظيم “الدولة- ولاية خـ.ـرا.سـ.ـان” بعد التفـ.ـجير الانتحـ.ـاري الذي وقع الأسبوع الماضي، وأسـ.ـفر عن مقـ.ـتل 13 جـ.ـندياً أمريكياً، وأعلن التنـ.ـظيم مسـ.ـؤوليته عن الهجـ.ـوم خارج مـ.ـطـ.ـار كابول.

وأضاف ميلي ” في الـ.ـحـ.ـر.ب، أنت تفعل ما يجب عـ.ـلـ.ـيك لتقليل المخـ.ـاطر على المـ.ـهـ.ـمة والقـ.ـوة، وليس ما تريد القيام به بالضرورة”.

وبعد الضـ.ـغـ.ـط عـ.ـلـ.ـيه فيما يتعلق باحتمال التنسيق مع طـ.ـالبـ.ـان ضـ.ـد “الدولة”، قال ميلي : “هذا ممـ.ـكن”.

وقال وزير الدفـ.ـاع الأمريكي لويد أوستن، الذي تحـ.ـدث إلى جانب ميلي في مؤتمر صحافي في البـ.ـنتاغون، إن القا.دة عملوا مع طـ.ـالبـ.ـان في مجموعة ضيقة جداً من القـ.ـضايا “لإجلاء أكـ.ـبر عدد ممكن من الأشخاص”.

لوموند: أفغانستان… مصيدة الامبراطوريات!

في صحف اليوم مادة كثيفة عن هزيمة الولايات المتحدة في “أفغانستان، مصيدة الامبراطوريات” تقول “لوموند” في معرض شرحها لأسباب اندحار الأميركيين ومن قبلهم السوفييت والإمبراطورية البريطانية من “بلد عصي على الفهم وعلى الحكم” بحسب “لوموند” وقد خلصت الى “فشل جميع محاولات فرض دولة مركزية قوية على أفغانستان” من دون تنسيق مع القادة المحليين.

إذلال الاميركيين في كابول ضربة لقيم الغرب

“جيمس ف. ايفري” وهو سفير أميركي سابق اعتبر في حديث نشرته “لوموند” ان “غرق أفغانستان بالفوضى متوقع” وان “الولايات المتحدة لم تتمكن من هزيمة طالبان، حتى بوجود 130 ألف من جنودها على الأرض في ذروة انخراطها في هذا البلد”. في “لوفيغارو” نقرأ لأستاذة الفلسفة السياسية “شانتال ديلسول” عن تداعيات “إذلال الاميركيين في كابول” باعتباره ضربة “لقيم الغرب”. بحسب مونت كارلو

آسيا محور الحرب الباردة الجديدة

ودوما في “لوفيغارو” يستخلص “نيكولا فافريز”، “دروس الهزيمة في أفغانستان التي شهدت، بعد مضي عشرين عاما على هجوم 11 أيلول/سبتمبر، عودة طالبان الى كابول وانسحاب الاميركيين الذليل منها” كتب “بافريز” وقد رأى في “سقوط كابول تكريسا لعالم ما بعد اميركا واستحالة لاستعادة الولايات المتحدة دور القوة العظمى الأولى”. ويقول الكاتب في صحيفة “لوفيغارو” إن “آسيا باتت محور الحرب الباردة الجديدة التي تشهد مواجهة بين حليفين، واحد يضم الصين، روسيا، إيران، وباكستان وكذلك أفغانستان والثاني الولايات المتحدة الى جانب الهند، اليابان، كوريا الجنوبية فيتنام واليابان” ما يشكل “تهديدا للديمقراطيات التي عليها بناء تحالف للدول الحرة ولكن من حصر قيادتها بالولايات المتحدة”.

ماكنامارا منقذ آلاف الفيتناميين من موت محتم في 1975

“لوفيغارو” نشرت مقالات أخرى عن المعضلة الأفغانية من بينها تحقيق عن “مخاوف البلدان الجوار الافغاني من الواقع السياسي الجديد في البلاد” عدا عن مقابلة شيقة مع “فرانسيس ماكنامارا” القنصل الأميركي الذي خالف أوامر ادارته وانقذ آلاف الفيتناميين من موت محتم لدى سقوط سايغون في 1975. “لوفيغارو” روت كذلك سيرة “دافيد مارتينون” سفير فرنسا في كابول الذي “لم يغادر العاصمة الأفغانية إلا يوم الجمعة على متن آخر طائرات الجسر الجوي الذي نظمته باريس لإجلاء رعاياها والافغان المتعاونين معها”.

ماكرون يسعى لإقامة منطقة آمنة في كابول

صحف اليوم خصصت أيضا حيزا هاما للمخطط الذي وضعته فرنسا من اجل الاستمرار بإجلاء الأفغان الذين تعتبر حياتهم مهددة. “لي زيكو” جعلت هذا الموضوع في صدر صفحتها الأولى وليبراسيون” كتبت عن “ماكرون الذي يسعى لإقامة منطقة آمنة في كابول لمواصلة العمليات الإنسانية”.

ماكرون يعيد تأكيد دور فرنسا في الشرق

ونقرأ فيها مقابلة مع الممثل السابق للحلف الأطلسي في أفغانستان، “مارك جيكوبسون” الذي قال بوجوب التوصل الى “نوع من اتفاق ديبلوماسي مع طالبان” ولكن هل “يمكن للمنظمات غير الحكومية البقاء في أفغانستان؟” السؤال طرحته “لاكروا”. صورة الرئيس الفرنسي في كنيسة الساعة التاريخية في الموصل تصدرت الصفحة الأولى من “لوفيغارو” تحت عنوان: “ايمانويل ماكرون يعيد تأكيد دور فرنسا في الشرق”.

التفاصيل الكاملة لهروب الرئيس الأفغاني من مصدر مسؤول

كشف مسؤول أفغاني أن الرئيس أشـ.ـرف غني دعا في يوم فراره من البلاد، إلى عقد اجتماع مع أعضاء الحكومة، لافتا إلى أنه لم يكن أحـ.ـد من نواب الرئيس على علم بعـ.ـز.مه على الفرار.

وأكد السفير الأفغاني لدى طاجيكستان محـ.ـمد زهير أغبار، أن غني غادر مـ.ـطـ.ـار كابل على متن طائرة، بينما كان الوزراء والمسؤولون ينتظرونه في الاجتماع.

وقال السفير: “أشـ.ـرف غني ليس فقط هر.ب من أفغانستان، تاركا أنصاره تحت ر.حـ.ـمة القـ.ـد.ر، بل قام خلال ذلك بسـ.ـر.قـ.ـة الأموال من ميزانية الدولة ونهب الشـ.ـعـ.ـب”.

وأضاف أنه “وفقا لوزير الدفـ.ـاع في حكومة غني (تحـ.ـدثت معه شخصيا قـ.ـبـ.ـل الفرار)، اتصل مستشار رئيس الدولة بوزارة الدفـ.ـاع وقال إن غني سيعقد اجتماعا في الساعة الرابعة عصرا، فتم تجهيز كل ما يلزم لذلك بانتظار قدوم الرئيس، لكن في ذلك الوقت بالذات أقلعت ثلاث طائرات من مـ.ـطـ.ـار كابل على متنها غني وأقار.به”. وفق القدس العربي

من جانبه، أكد غني في يوم 15 أغسطس، تواجده في دولة الإمارات، التي أكدت استضافته لأسباب إنسانية.

وزعم بأنه غادر أفغانستان لمنع إ.را.قـ.ـة الد.ماء، وفقط بعد أن أبلـ.ـغـ.ـنيه حـ.ـراسه بحـ.ـدوث “انقـ.ـلاب”. ونفى أشـ.ـرف غني، كل ما ذكر عن خروجه بأموال من البلاد. وقال: “خرجت بثيابي وأحذيتي وعمامتي. لقد جئت إلى البلد المستضيف بيديـ.ـن خاويتين”.

وأعاد غني إلى الأذهان، أن طـ.ـالبـ.ـان سيطـ.ـرت على البلاد خلال 10 أيام رغم كل التدريب والتجهيز الذي حصل عـ.ـلـ.ـيه الجيـ.ـش من الناتو.

وبسطت حـ.ـركة طـ.ـالبـ.ـان سيطـ.ـرتها على معظم أراضي أفغانستان، وفي ذات اليوم استولت على العاصمة كابول، ودخل مقـ.ـاتـ.ـلوها القصر الجمهوري بعد مغادرة الرئيس أشـ.ـرف غني البلاد.

وأتمت الولايات المتحـ.ـدة يوم الاثنين، انسحابها الكامل من أفغانستان، لتنهي بذلك الغـ.ـزو الذي استمر عقديـ.ـن من الزمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *