تحليلات

طلب الجد ووصية الأم وحوار مع مسؤول.. سلجوق بيرقدار يكشف أولى خطوات الطائرات المسيّرة

هيومن فويس

طلب الجد ووصية الأم وحوار مع مسؤول.. سلجوق بيرقدار يكشف أولى خطوات الطائرات المسيّرة

روى المدير الفني لشـ.ـركة “بيكار” سلجوق بيرقدار، تفاصييل ما دار بينه وبين “مسؤول بيروقراطي” في صناعات الدفـ.ـاع التركية عام 2004، عند.ما بدأ مسيرته لإنتاج المسيرات التركية.

وقال بيرقدار، في حفل تسـ.ـليم المسيَّرة الهجـ.ـومية “أقنجي” للجيـ.ـش التركي، أمس الأحـ.ـد، إنه في عام 2004، كان هدفهم صناعة طائرة بدون طيار وطنية التصميم لبلادهم لأول مرة، لافتا إلى أنه في ذلك الوقت كانت تركيا تعتمد بشكل شبه كامل على الدول الأجـ.ـنبية في صناعات الدفـ.ـاع.

بيرقدار يروي ما قاله له مسؤول بيروقراطي في صناعات الدفـ.ـاع

وأوضـ.ـح بيرقدار، أنه أثناء التجار.ب الأولى للطائرات المسـ.ـيرة التركية، قال لهم مسؤول بيروقراطي في صناعات الدفـ.ـاع: “ابـ.ـني، أنتم شبان أذكياء، درستم جيدا، وعملـ.ـكم جيد، ولكن انظروا فإن الأجانب تقد.موا كثيرا من المستحيل اللحاق بهم”.

وأضاف المسؤول البيروقراطي مـ.ـوجـ.ـها حـ.ـديثه لسلجوق بيرقدار: “من الأفضل أن لا تحاولوا صناعة هذه الأشياء (المسيرات)، وكونوا جسرا بيننا وبين الأجانب، ويكفي أن تترجموا لنا، لا تضـ.ـغـ.ـطوا على أنفسكم أكثر”.

وأكد سلجوق بيرقدار الذي لمع اسـ.ـمه في صناعة المسيرات التركية التي حققت نجـ.ـاحات كبـ.ـيرة في المنطقة، أنهم بدأوا كفاحهم منذ ذلك اليوم..

وقال بيرقدار وهو صهر الرئيس التركي أر.دوغان: “أد.ركنا حينها أن المسؤولية التي تقع على عاتقنا على هذه الأرض وهذه الجغرافيا كانت كبـ.ـيرة جدا”.

وتابع قائلا: “أول شيء قلنا أنه يجب عـ.ـلـ.ـينا التخلـ.ـص من هذه الانهزامية والعقلية التبعية”.

وأضاف: “قلقنا كان من ما إذا كان أحـ.ـد سيمنعنا، ولكننا دون أن نستسـ.ـلم أو نفقـ.ـد الأمل عملنا بجد، والحمد لله لم نتخل عن هدفـ.ـنا، وطائراتنا خد.مت في الميـ.ـدان، وفي الخطوط الأمامية”.

وأشار إلى أن الهدف لم يكن تصنيع طائرات مركبة، تم تصميم برمجياتها من الخارج، “بل إنه تحليق مسيرات نطور أنظمة تحكمها بأنفسنا”.

وتابع: “كان هدفـ.ـنا صناعة طائرات يمكن أن تطير في الجو، وليس في أروقة البيروقراطية، والحمد لله لم نحـ.ـد عن هدفـ.ـنا”.

هذا ما قاله جده.. ومحاولة لاعتـ.ـقال أخيه عام 2009

وأضاف: “كان جدي الـ.ـراحـ.ـل صياد السـ.ـمك الريس لطفي، يمزح معنا قائلا: “عـ.ـلـ.ـيكم تسـ.ـليم الطائرات أثناء تحليقها في الجو، وإلا فإنهم سيقولون لكم إنها لا تطير وسيمنعونكم”، لقد تعلمنا من تجار.بـ.ـنا أن هذا ليس مزاحا.

وكشف بيرقدار، عن محاولة لاعتـ.ـقال أخيه، موضـ.ـحا أنه “في عام 2009 في محافظة سينوب، حاولوا اعتـ.ـقال أخي مديرنا العام هالوك بيرقدار، بسبب اعتـ.ـراضه على المحاضر المسجلة الكـ.ـاذبة عن البرمجيات التجريبية التي جهزتها الشـ.ـركة”.

العائلة عملت في صناعة المسيرات.. ماذا أوصتـ.ـهـ.ـم والدته؟

ولفت إلى أنه وعائلته عملوا معا في صناعة الطائرات المسـ.ـيرة، مشيرا إلى أنه حتى ضمن حياته الزوجية، كان ينام ويستـ.ـيقظ في مكان العمل، كما أن أباه وأمه كانا يقـ.ـضيان حياتـ.ـهـ.ـما في المعمل ويواصلون جميعا العمل”.

وقال: “لقد وقفنا بحـ.ـز.م ضـ.ـد أولئك الذين كانوا يفضلون الترجمة، والتعامل مع الأجانب، وأصحاب المنافع الشخصية على بلادهم”.

واستطر.د قائلا: “إذا كانت لديـ.ـنا طائرات بدون طيار اليوم، والتي تعتبر الأفضل في فئتها في العالم، فإن هذا النجـ.ـاح يكمن في الكفاح الذي خضناه جـ.ـنبا إلى جـ.ـنب مع قو.اتنا الأمـ.ـنية”. بحسب موقع عربي 21

ولفت إلى أن والدته جـ.ـنان بيرقدار والتي تمكنت من صناعة لوحة برمجية للحاسوب قـ.ـبـ.ـل ولادتـ.ـهـ.ـم، قالت له ولإخوته: “حـ.ـرام عـ.ـلـ.ـيكم الحليب الذي أرضعته لكم إذا لم تتمكنوا من وضع التكنولوجيا أمام الجيـ.ـش التركي، رغم المعيقات والمكائد وسياسات التخويف”، مضيفا أنهم كانوا يستمدون القـ.ـوة من هذه النصيحة في أصعـ.ـب الأوقات.

وأضاف أن والده أود.مير بيرقدار، منذ صغرهم غرس فيه وفي إخوته، أن “اعتماد شخص ما على الخارج لا يمكن أن يحول دون مسؤوليتنا تجاه أمتنا”.

ولفت إلى أنهم في رحلتـ.ـهـ.ـم التي بدأت عام 2003 بطائرة مسـ.ـيرة صغيرة، قد تمخضت عن “بيرقدار تي بي” التي تطمع الكثير من الدول في الحصول عـ.ـلـ.ـيها.

وتابع: “وبعد بيرقدار تي بي 2، نحن فـ.ـخورون للوصول إلى الطائرة أقنجي تي ها، والتي يبلـ.ـغ وزن إقلاعها 6 أطنان، فيما تبلـ.ـغ سعة حمولتها المفيدة (من الذخيـ.ـرة) 1.5 طن”.

ويمكن للطائرة المسـ.ـيرة الجديدة “أقنجي تي ها” التحليق لـ24 ساعة متواصلة، وبارتفاع يصل إلى 40 ألف قد.م، وتم تزويدها بمزايا تكنولوجية فائقة مثل: رادارات جو-جو، وأنظمة مراسلة عبر الأقمار الـ.ـصناعية، ورادارات تحـ.ـديد العـ.ـوائـ.ـق.. ما يجعلها مميزة بين نظرئها في العالم، لتضع تركيا ضمن الدول الثلاثة الأفضل عالميا.

العراق يريد اقتناء المسيرة التركية

أعر.ب العراق عن رغبته بشـ.ـراء مسيرات تركية محلية الـ.ـصنع من طـ.ـر.از “بيرقدار تي بي 2” ومروحيات وأسلـ.ـحة متطورة تنتجها تركيا.

جاء ذلك خلال لقاء أجراه وزير الدفـ.ـاع العراقي جـ.ـمـ.ـعة عناد، مع قناة “الشـ.ـرقية” العراقية المحلية، مساء الجـ.ـمـ.ـعة.

وأشار الوزير العراقي إلى أن “العراق طلب من تركيا تحضير عروض وعقود لحيازة طائرات (بيرقدار تي بي 2) و مروحيات (أتاك 1) وأنظمة مضـ.ـادة للطائرات بدون طيار”.

وقال عناد “وجهت لي دعوة لزيارة معرض الـ.ـصناعات الدفـ.ـاعية IDEF21 في إسطنبول، وجرى التفاهم حول شـ.ـراء طائرات مسـ.ـيرة من نوع (بيرقدار)”.

وأوضـ.ـح أنه التقى بـ.ـنظيره التركي خلوصي آكار على هـ.ـامش المؤتمر، وطلب منه أن “تحضر تركيا عرضا من أجل طائرات (بيرقدار تي بي 2)، و12 مروحية من طـ.ـر.از (أتاك 1) و6 أنظمة مضـ.ـادة للطائرات بدون طيار”.

ولفت إلى أن “مسيرات (بيرقدار) التركية دقيقة جدا ومتطورة وحققت نجـ.ـاحات كبـ.ـيرة في العديد من الدول مثل سوريا وأذر.بيجان وليبيا”.

وأوضـ.ـح أن “المسيرات تمتلك فعالية ليلية خـ.ـاصـ.ـة في إطار مواجـ.ـهة (د.اعـ.ـش) الإرهـ.ـابي”، موضـ.ـحا أن “الجيـ.ـش العراقي يفتقد لهذه الميزة”.

وأضاف عناد أن “العروض ستصل للعراق، الثلاثاء القا.د.م، وسيتم النظر بها”.

وفي 19 آب/أغسطس 2021، التقى آكار وعناد على هـ.ـامش المعرض الدولي الخامس عشـ.ـر للـ.ـصناعات الدفـ.ـاعية “IDEF’21″، الذي أقيم في إسطنبول.

وذكرت وزارة الدفـ.ـاع التركية في بيان، أن “آكار وعناد، تناولا خلال اللقاء المسائل الدفـ.ـاعية والأمـ.ـنية والتعاون الثنائي والإقليمي في الـ.ـصناعات الدفـ.ـاعية”.

وشـ.ـدد الوزيران على عمق العلاقات التاريخية بين تركيا والعراق، حسب البيان ذاته. وفق ما نقله موقع انباء تركيا

وأشار آكار إلى أن “التهـ.ـديد المشترك لتركيا والعراق من قِبل تنـ.ـظيم PKK الإرهـ.ـابي”، مؤكدا أن “تركيا تحترم وحـ.ـدة أراضي دول الجوار”.

وأكد “تصميم وإصرار القو.ات المسـ.ـلحة التركية على مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب لضمان أمـ.ـن حـ.ـدودها ومواطنيها”.

ولعبت الـ.ـصناعات الدفـ.ـاعية التركية دورا بارزا في تعـ.ـز.يـ.ـز مكانة تركيا العسـ.ـكرية، والانتقال بها من بلد مستور.د للاحتياجات العسـ.ـكرية إلى بلد مصـ.ـدّر لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *