تحليلات

بالصور: فريق بحثي يكتشف حوتا برمائيا عاش بدولة عربية قبل 43 مليون عام

هيومن فويس

بالصور: فريق بحثي يكتشف حوتا برمائيا عاش في دولة عربية قبل 43 مليون عام

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر يوم الأربعاء 25 أغسطس 2021، اكتشاف حوت برمائي عاش في مصر قبل 43 مليون عام.

وذكر بيان لمجلس الوزراء المصري أن خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري استعرض تقريرًا حول نجاح فريق بحثي مصري في تسجيل اكتشاف جديد لنوع من الحيتان البرمائية في المياه المصرية يرجع لما قبل 43 مليون عام.

وحسب البيان، فقد وصف التقرير هذا الاكتشاف بكونه “طفرة لعلماء الحفريات العرب، حيث إنه يعد المرة الأولى في التاريخ التي يقود فيها فريق عربي مصري توثيق جنس ونوع جديدين من الحيتان”. وفق مونت كارلو

وأوضح التقرير أنه تم استخراج حفريات الحوت عام 2008 بواسطة فريق بحثي من خبراء وزارة البيئة بعدها تمت دراسة وتوثيق الحوت الجديد تحت إشراف ومتابعة د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ومركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية برئاسة د. هشام سلام.

وحسب المصدر، يبلغ طول الحوت ثلاثة أمتار، ويزن نحو 600 كغم، وقد أطلق عليه اسم (فيومسيتس أنوبس) وتم استخراجه من واحة الفيوم، حيث كان يمتلك العديد من الخصائص التشريحية، التي مكنته من التعايش في ذلك الوقت.

وصرح د. محمد سامح أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة بأن هناك العديد من الحيتان القديمة بمنخفض الفيوم، والتي تعود إلى العصر الإيوسيني، مشيرًا إلى أنها تعد منطقة مهمة لدراسة تطور الحيتان.

وأسهم هذا الاكتشاف في زيادة معارف الفريق البحثي عن أصل الحيتان القديمة وآليات التعايش بينها، والنظم البيئية الخاصة بها، مما ساعد في توجيه رؤية الفريق البحثي، بحسب د.هشام سلام.

من جانب آخر، أوضح الباحث عبد الله جوهر، طالب الدراسات العليا في جامعة المنصورة، أن هذا الاكتشاف المهم يمثل إضافة لدراسات التراث الطبيعي المصري والأفريقي حول الحفريات، وخاصة حفريات الحيوانات القديمة، والتي تسهم يوماً بعد يوم في كشف ألغاز علمية مهمة، مشيرًا إلى أن توثيق نوعٍ جديدٍ من الحيتان البرمائية يمثل نقطة محورية في فهم تطور الحيتان.

وجاء في البيان الصادر عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر مايلي:
اكتشاف حوت برمائي عاش في مصر قبل 43 مليون عام

استعرض د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى تقريرًا قدمه د. أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة حول تمكن فريق بحثي مصرى من جامعة المنصورة بإشراف رئيس الجامعة، ومشاركة د.هشام سلام أستاذ الحفريات بجامعة المنصورة ومؤسس مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية، والباحث عبدالله جوهر طالب الدراسات العليا بجامعة المنصورة بالتعاون مع وزارة البيئة بإشراف د.ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ومشاركة د.محمد سامح مدير عام محميات المنطقة المركزية بجهاز شئون البيئة، ومنسق التعاون بين جامعة المنصورة ووزارة البيئة، تمكن فريق البحث المصرى من تسجيل اكتشاف جديد لنوع من الحيتان البرمائية بالمياه المصرية يرجع لما قبل 43 مليون عام.

وأشار التقرير إلى أن هذا الاكتشاف يمثل طفرة لعلماء الحفريات العرب، حيث إنه يعد المرة الأولى في التاريخ التي يقود فيها فريق عربي مصري توثيق جنس ونوع جديدين من الحيتان.

وأوضح التقرير أنه تم استخراج حفريات الحوت عام 2008 بواسطة فريق بحثى من خبراء وزارة البيئة برئاسة د.محمد سامح، وتم دراسة وتوثيق الحوت الجديد تحت إشراف ومتابعة د.ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ومركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية برئاسة د.هشام سلام.

ولفت التقرير إلى أن الحوت يبلغ طوله ثلاثة أمتار، ويزن نحو 600 كجم، وقد سمى الحوت الذى تم استخراجه من واحة الفيوم (فيومسيتس أنوبس)، وأنه يمتلك العديد من الخصائص التشريحية، التى مكنته من التعايش فى ذلك الوقت.

ومن جانبه، صرح د. محمد سامح أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة بأن هناك العديد من الحيتان القديمة بمنخفض الفيوم، والتى تعود إلى العصر الإيوسيني، مشيرًا إلى أنها تعد منطقة مهمة لدراسة تطور الحيتان.

وأشار د.هشام سلام إلى أن هذا الاكتشاف ساهم فى زيادة معارف الفريق البحثى عن أصل الحيتان القديمة وآليات التعايش بينها، والنظم البيئية الخاصة بها، مما ساعد فى توجيه رؤية الفريق البحثى.

كما أكد عبدالله جوهر أن هذا الاكتشاف الهام يمثل إضافة لدراسات التراث الطبيعي المصري والإفريقي حول الحفريات، وخاصة حفريات الحيوانات القديمة، والتي تسهم يوماً بعد يوم في كشف ألغاز علمية مهمة، مشيرًا إلى أن توثيق نوعٍ جديدٍ من الحيتان البرمائية يمثل نقطة محورية في فهم تطور الحيتان.

ومن المقرر أن ينشر هذا الاكتشاف المهم اليوم الأربعاء بإحدى مجلات علم البيولوجى العالمية المرموقة.

اقرأ أيضا:

14صورة لن تصدق أنها موجودة في الواقع شاهد أغرب الصور حول العالم

هناك العديد من الصور التي يتم التقاطها يوميا , ولكن هناك بعض الصور التي لا يمكن تصديق انها حقيقة وموجودة في عالمنا هذا , والبعض قد يظن أيضا انها من تنفيذ من احد محترفي برنامج الفوتوشوب من شدة غرابتها واليكم 13 صورة تعجلك تفكر أكثر من مرة هل تلك الصور واقعية أم لا.

1- جوهرة الذرة

تلك الصورة ليست فوتوشوب وليست أيضا مجموعة من الآلئ الامعة , لكن ما في الصورة هو نوع حقيقي من الذرة ، يمكنك الحصول عليه عن طريق تهجين أنواع عديدة من الذرة. يطلق عليه جوهرة الذرة .

2- موجات شبكية مذهلة

تلك المرة أيضا من المرجح أن أقسم لك أن تلك الصورة ليست خدعة عن طريق الفوتوشوب. فهي في الواقع ظاهرة طبيعية تسمى “عرض البحر” ، ولديها الكثير من الفرص لتتصدر قائمة الأشياء الرائعة.

3- صحراء ناميب

يبدو ذلك المنظر وكأنه منظر طبيعي من كوكب آخر ، إلا أن تلك الصورة من مجرى النهر الجاف لنهر سوسوسفلي. ولا زال علماء الجيولوجيا لا يعرفون لماذا يتم إنشاء الكثبان الرملية بهذه الطريقة ، على الرغم من البحث في تلك المنطقة لعقود.

4- القط ذو الوجهين

هذه القطة اللطيفة ذات وجهين. حيث أن وجهها منقسم إلى قسمين ، كل جزء منه ملون بشكل مختلف. إضافة إلى كل ذلك ، واحدة من عينيها زرقاء ، في حين أن العين الاخرى تأخذ اللون الأخضر .

5- طيور النعام متجمعة على شكل طائر نعام

لا تتوقف الطبيعة دائما في أن تدهشنا , فتلك الصورة مذهلة حقا و تحتاج لبعض الخيال لاستيعابها. حيث تم التقاط تلك اللحظة من قبل بوبي هاس ، المصور المحترف ، في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك. شوهد التشكيل في نهاية جلسة تصوير لمدة 30 دقيقة ، واستمر لمدة ثانيتين فقط ، مما سمح بالتقاط صورة واحدة فقط بهذا المنظر المذهل .

6- طريق متعرج

هذه الصورة ليست خريطة الكترونية ، تلك الصورة حقيقية وهي لطريق في اليابان بعد وقوع زلزال توهوكو 2011 , وعلى ما يبدو تم إنشاء الممرات في وقت واحد ، وتم ضغط الأرض بطريقة مختلفة ، الأمر الذي خلق ذلك المنظر العجيب .

7- سمك قرش يبتلع كلب البحر

من الواضح كلب البحر هو غير المحظوظ في تلك اللقطة و الذي ابتلعه القرش على لقمة واحدة ، ولكن مع ذلك صورة مدهشة وغير قابلة للتصديق ومثال جيد للطبيعة في أن الكبار يأكلون الصغار وهي عملية مستمرة إلى الأبد. كما أنها لقطة فريدة وعلينا أن نرفع للمصور القبعة على إطلاق كاميرته في الوقت المناسب تمامًا.

8- قدم محفورة في الخشب

صلى ذلك الراهب في نفس المكان عدة مرات في اليوم ولمدة 20عاما متواصلة ، تاركا تلك الطوابع المذهلة في الخشب. على الرغم من أن البعض منا سيجد صعوبة في استيعاب ذلك الامر , ولكن لا شك أن الخشب الطبيعي يمكن أن يتشكل بهذه الطريقة من خلال التعرض المستمر للوزن في نفس الوضع .

9- أسماك ذات أسنان شبيهة بالإنسان

كنت أتمنى أن تكون تلك الأسماك غير حقيقية. و لكن هذه هي سمكة الخراف ، ونعم لديها أسنان حقيقية.تشبه أسنان الانسان .

10- رجل له ثقب في رأسه

على الرغم من أن الصورة غريبة , وقد تجعل البعض يظنون أن ذلك من تنفيذ برنامج الفوتوشوب ، يمكننا فقط أن نقول أن ذلك الامر حقيقي. في الواقع ، لدينا حتى اسم للرجل ، فهو يدعى بيلي أوين .حيث كان لدى بيلي ورم خطير و أجبر الأطباء على إزالة جزء من وجهه ، وترك ذلك التجويف.

12- وحش البحر العائم

هذه ليست صورة من بحيرة لوخ نيس. ولكنها جثة حوت ضخم تم جلبها إلى الشاطئ.

وهذا الشكل واللون غير المعتاد فهما يعودان إلى تعفن جثة الحوت .

13- النهر الوردي

تلك هي بحيرة ريتبا في السنغال وهي في الواقع ذات لون زهري , والسبب الحقيقي وراء الظهور بذلك اللون هو التركيز العالي للملح في الماء (حتى 40٪) الذي خلق تركيزًا عالٍ من بكتيريا أكل الملح ، والتي تتحول إلى اللون الوردي.

14- سلالم إلى الجحيم

في حين أن هذا قد يبدو مثل مدخل الجحيم , لكنه في الواقع زخرفة فنية في محطة مترو أنفاق سويدية. يمكننا تقدير التأثير الذي أحدثه الجمع بين اللونين الأحمر والأسود وقدرته على نقل رسالة قوية ويمكننا أيضا أن نتفق على أن تلك الصورة تبدو رائعة لأن المحطة فارغة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.