تحليلات

مسؤول أممي سابق يتحدث عن صفقة دولية حول سورية.. إليكم بنودها

هيومن فويس

مسؤول أممي سابق يتحدث عن صفقة دولية حول سورية.. إليكم بنودها

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” مقالاً للسفير المصري والمسؤول الأممي السابق “رمزي عز الدين رمزي” سلط الضوء من خلاله على مسارات الحل النهائي والشامل لما يجري في سوريا.

وأشار المسؤول الأممي السابق الذي شغل منصب نائب المبعوث الأممي إلى سوريا “ستيفان ديمستورا” إلى وجود مسارين قابلين للتطبيق بشأن التوصل إلى حل للملف السوري.

وأوضح أن المسار الأول، هو مسار داخلي ينطلق من التنفيذ الكامل لبنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

ولفت “رمزي” إلى أن التوصل إلى حل عبر هذا المسار يتطلب معالجة مسألتين أساسيتين تم حتى الآن تجنبهما في العملية السياسية، الأولى تحديد الإصـ.ـلاحات السياسية والاقتصادية المـ.ـطلوبة لتنفيذ قرار مجلـ.ـس الأمـ.ـن 2254 مع ربطها بعملية إعادة البنـ.ـاء وصولاً إلى انتخابات حرة ونزيـ.ـهة، والثانية تحـ.ـديد مفهوم “الانتـ.ـقال السياسي”.

وضمن هذا السياق تحدث المسؤول الأممي السابق عن أنه دعا منذ سنوات إلى مبادرة عربية لتعجـ.ـيل التسوية في سوريا، مشيراً أن المبادرة مبنية على سـ.ـلـسلة من الخطوات المتـ.ـدرجة في إطـ.ـار صفقة متكـ.ـاملة تشمل إجراءات إصلاحية ملمـ.ـوسة من قبل الحكومة لتنفيذ القرار 2254 وربطها بعملية إعـ.ـادة الإعمار.

كما نوه إلى أن المبادرة العربية القابلة للتطبيق تنادي بإعادة سوريا إلى محيطها العربي ودمجها بالمجتمع الدولي وذلك بعد إجراء الإصلاحات الملموسة وتنفيذ القرار الأممي الآنف الذكر.

أما المسار الثاني الذي تحدث عنه “رمزي”، فهو مسار خارجي يتطلب التركيز على وضع حـ.ـد للتـ.ـدخلات العسكـ.ـرية الأجنبية في سوريا.

وبيّن المسؤول الأممي السابق أن تنفيذ الحل في سوريا وفقاً للمسار الثاني يحتاج إلى صفقة متكاملة وشاملة بين القيادة الروسية والولايات المتحدة الأمريكية.

ورأى “رمزي” أن تطبيق المسار الثاني يمكن البدء به عبر مبادرة دولية حول سوريا تدفـ.ـع كلاً من واشنطن وموسكو إلى وضع الأزمـ.ـة في أولوية متقدمة في الحـ.ـوار الدائر بينهما.

واعتبر أن المبادرة يجب أن تضع مسألة الوجـ.ـود الإيراني والتركي في كل من سوريا والعراق على جدول أعمـ.ـال المحادثات وذلك لتحسين العـ.ـلاقات بين الدول العربية من جهة، وكل من أنقرة وطهـ.ـران من جهة أخرى.

اقرأ أيضاً:تبريرات رسمية لخروج MTN من سوريا تخالف أسباب الشركة..ماهي الأسباب الحقيقية لخروج الشركة

فسّرت مصادر مقربة من حكومة النظام السوري احتمالية خروج شركة “MTN” للاتصالات من سوريا، بأسباب تتناقض مع الأسباب الحقيقية التي أعلن عنها الرئيس التنفيذي للشركة الأم.

وصرحت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” التابعة لوزارة الاتصالات، عن دخول شركاء جدد ومساهمين في شركة مشغل الهاتف المحمول “MTN”.

ونقلت صحيفة “البعث” شبه الرسمية اليوم، الثلاثاء 17 من آب، عن مصادر في الهيئة (لم تسمها)، أنه لا وجود لإجراءات إدارية فعلية لإلغاء ترخيص شركة “MTN” كمشغل معتمد لأجهزة الهاتف المحمول في سوريا حتى اليوم.

واعتبرت “الهيئة” دخول مستثمرين جدد أمرًا طبيعيًا، مشيرة إلى ضرورة الحصول على الموافقات الفردية لاعتمادهم، دون أي إجراءات أو تعديلات تتعلق بترخيص المشغل.

ونقلت الصحيفة عمن وصفتهم بـ”خبراء اقتصاديين”، أن خروج الشركة قد يكون نابعًا من الصعوبات التي خلّفتها العقوبات الأمريكية.

لكن ذلك يتعارض مع تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة “MTN”، رالف موبيتا، التي أدلى بها في 12 من آب الحالي، وانتقد خلالها آلية العمل المتبعة، معلنًا عن نية الشركة الانسحاب من سوريا.

وقال موبيتا، إن الإجراءات التنظيمية وطلبات دفع التراخيص جعلت العمل في سوريا “غير مقبول”، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ”MTN” أن الشركة سجلت خلال الأشهر الستة الماضية انخفاضًا بلغ 10% من قيمة أرباح الأسهم الرئيسة، حتى 30 من تموز الماضي، وأنه يجب الخروج على الفور من سوريا التي مزقتها الحرب، وفق تعبيره.

ولفت موبيتا إلى أن الحكومة كانت تسعى للحصول على 100 مليار ليرة سورية، وأن الشركة تعتبر العمل غير عادل بالنظر إلى الوصاية القضائية والمطالبة بالمزيد من الأموال، ما دفعها للتخلي عن البقاء في سوريا.

وتعمل في سوريا في الوقت الحالي شركتا اتصالات للهاتف المحمول هما “MTN”، و”سيريتل”.

وأُسست شركة “سيريتل” عام 2001 برأس مال قدره ثلاثة مليارات و350 مليون ليرة، بينما أُسست شركة “MTN” عام 2002، برأس مال قدره 1.5 مليار ليرة (في وقت كان سعر الدولار أقل من 50 ليرة سورية)، بحسب “سوق دمشق للأوراق المالية”.

وفي 30 من أيار الماضي، نشرت الجريدة الرسمية في العدد الـ20 لسنة 2021، قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “رقم 2590″، الذي ينص على تصديق النظام الأساسي لشركة “وفا تيليكوم” لتكون المشغّل الثالث للهواتف المحمولة في سوريا، لكن لم يصدر أي مؤشر للمضي قدمًا في تأسيس المشغل الذي سيكون الثاني مع “سيريتل” في حال مغادرة “MTN”.

اقرأ أيضاً:لأول مـ.ـرة.. المعـ.ـارضة السـ.ـورية تكشف عن قـ.ـدرات عسـ.ـكرية غير مسبوقة

تناقل ناشطون تسجيلًا مصورًا لتدريب قو.ات النظـ.ـام على عمـ.ـليات الإنـ.ـزال المروحي بإشـ.ـراف روسي.

وأظهر التسجيل عمـ.ـليات إنـ.ـزال من مروحية عسـ.ـكرية لمقـ.ـاتـ.ـلين في ساحة تدريب من “الفر.قة- 25 مـ.ـهـ.ـام خـ.ـاصـ.ـة” المعروفة باسـ.ـم “قو.ات النمر” سابقًا، وإطـ.ـلاقهم النـ.ـار من رشـ.ـاشات كلاشـ.ـنكوف الروسية، ثم اصطفافهم في رتل واحـ.ـد ورفع علم النظـ.ـام من قـ.ـبـ.ـل قـ.ـائد المجموعة.

وتساءل ناشطون عن مدى قـ.ـد.رة الفصـ.ـائل العسـ.ـكرية لقو.ات المعـ.ـارضة لـ.ـصـ.ـد مثل هذه الهـ.ـجمات، في حـ.ـال استخد.مها الروس والنظـ.ـام بمها.جمة المواقع المحصنة خـ.ـاصـ.ـة في المناطق الجبلية، أو استـ.ـهداف القيادات، وهو أسلوب عسـ.ـكري معروف على المستوى الدولي.

القـ.ـائد الميـ.ـداني في “الجبـ.ـهة الوطنية للتحـ.ـرير”، الرائد ماهر مواس، تحـ.ـدث لعنب بلدي، عن تدريبات تلقاها عنـ.ـاصـ.ـر الفصـ.ـائل للتعامل مع الإنـ.ـزالات المروحية، وأن لديهم معرفة في التعامل معه.

وأضاف الرائد أن التسجيل المصور لتدريبات قو.ات النظـ.ـام قديم، مؤكدًا جهوزية مقـ.ـاتـ.ـلي المعـ.ـارضة للتعامل مع الإنـ.ـزال.

وشهد شمال غر.بي سوريا جمودًا في العمـ.ـليات العسـ.ـكرية الكبـ.ـيرة بعد اتفاق “موسكو” الموقع في 5 من آذار بين تركيا وروسيا، وقـ.ـضى بوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار كأبرز البـ.ـنود. وفق عنب بلدي

إلا أن قو.ات النظـ.ـام استمرت في استـ.ـهداف مناطق سيطـ.ـرة المعـ.ـارضة، ما أدى سقوط ضـ.ـحايا مـ.ـد.نـ.ـيين، إذ قـ.ـتل 94 شخصًا بينهم 31 طقلًا و17 امرأة، كما أصيـ.ـب أكثر من 260 شخصً بينهم أكثر من 66 طفلًا بقـ.ـصف النظـ.ـام وروسيا منذ بداية حزيران الماضي حتى 8 من آب الحـ.ـالي، حسب “الدفـ.ـاع المـ.ـد.نـ.ـي السوري”.

وشـ.ـنت قو.ات النظـ.ـام بدعم من القو.ات الخـ.ـاصـ.ـة الروسية عمـ.ـليات تقد.م محـ.ـدودة، استطاعت فصـ.ـائل المعاضة من إفشالها.

التدريبات الروسية لقو.ات النظـ.ـام تأتي في إطار استـ.ـغلال روسي لتوقف المعـ.ـارك في شمال غر.بي سوريا، بإعادة تأهيل قو.ات النظـ.ـام وتدريبها، في إطار استكمال جهودها السـ.ـابقـ.ـة لضـ.ـبط هيكلية الجيـ.ـش للاستفادة منه مستقـ.ـبـ.ـلًا، ومواجـ.ـهة التغـ.ـلغـ.ـل الإيراني داخله، حسب حـ.ـديث خبراء في وقت سابق إلى عنب بلدي.

وعادة تستفيد روسيا من التدريبات والعمـ.ـليات القتـ.ـالية الحقيقية في سوريا، خـ.ـاصـ.ـة في تجريب أسلـ.ـحة جديدة.

وشمل تدريب الروس لقو.ات النظـ.ـام مختـ.لـ.ـف القو.ات (البرية والبحرية والجـ.ـويـ.ـة)، على مختـ.لـ.ـف الأسلـ.ـحة، إضافة إلى تكتـ.ـيكـ.ـات التعامل وصـ.ـد الهـ.ـجمات.

تدريبات للمعـ.ـارضة على الجانب المقابل

بدورها، اعتمدت فصـ.ـائل المعـ.ـارضة في تدريباتها على ضـ.ـباط ضمن صفوفها لديهم خبرة في مجال التدريب والتكتـ.ـيكـ.ـات العسـ.ـكرية، خـ.ـاصـ.ـة التي استفادت منها قو.ات النظـ.ـام وروسيا في المعـ.ـارك السـ.ـابقـ.ـة.

مع استخدام المعـ.ـدا.ت الخـ.ـاصـ.ـة لتنفـ.ـيذ تلك التكتـ.ـيكـ.ـات،حسب حـ.ـديث الناطق باسـ.ـم “الجبـ.ـهة الوطنية للتحـ.ـرير”، النقيب ناجي مصطفى لعنب بلدي.

إذ خرّجت فصـ.ـائل المعـ.ـارضة عدة معسـ.ـكرات تدريبية لعنـ.ـاصـ.ـرها بعد اتفاق “موسكو” من “باب الاستعداد” ورفع الجاهـ.ـزية وإعداد المقـ.ـاتـ.ـلين، ورفع كفاءتـ.ـهـ.ـم القتـ.ـالية، وزيادة القـ.ـد.رة على التصـ.ـدي لمحاولات تقد.م قو.ات النظـ.ـام أو أي سينـ.ـاريو يمكن أن تتخذه، حسب مصطفى.

وكانت التدريبات مركّزة ومكثّفة لتدريب المقـ.ـاتـ.ـلين على أجواء القتـ.ـال وظروف المعـ.ـركة، إضافة إلى تدريبهم على تكتـ.ـيكـ.ـات خـ.ـاصـ.ـة ونوعية لتفادي الضر.بات الجـ.ـويـ.ـة الروسية، وتخريج مقـ.ـاتـ.ـلين متخصصين باستخدام مختـ.لـ.ـف الأسلـ.ـحة، كتخصص الأسلـ.ـحة الرشـ.ـاشة والقنص والـ.ـصوا.ريخ المضـ.ـادة للدروع.

ولعل أبرز التكتـ.ـيكـ.ـات التي در.بت الفصـ.ـائل عنـ.ـاصـ.ـرها عـ.ـلـ.ـيه، هو تكتيك المعـ.ـارك الليلية، وهو التكتيك الأبرز الذي سـ.ـمح لقو.ات النظـ.ـام، مدعومة بالقو.ات الخـ.ـاصـ.ـة الروسية، بالتقد.م على حساب المعـ.ـارضة خلال الحمـ.ـلة العسـ.ـكرية الأخيرة.

هل ستسـ.ـقـ.ـط روسيا في اختـ.ـبار درعـ.ـا؟

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن تجدد القتـ.ـال في د.ر.عا، وهي مهـ.ـد الانتفـ.ـاضة السورية ضـ.ـد نظـ.ـام بشار الأسد عام 2011، يثـ.ـير الشكوك حول قـ.ـد.رة موسكو على لعب دور الوسيط بشكل فعال.

حيث يحاول نظـ.ـام الأسد إخـ.ـضـ.ـاع جـ.ـنوب سوريا بالكامل لسيطـ.ـرة الحكومة، بدعم جـ.ـزئي من إيـ.ـران والملـ.ـيـ.ـشيات المـ.ـوالـ.ـية لها.

في عام 2018، ساعدت روسيا في التفـ.ـ9ااوض على اتفاق لوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، بين النظـ.ـام والمعـ.ـارضة في د.ر.عا أحـ.ـد معاقل المعـ.ـارضة المتبقية في البلاد.

كانت المبادرة الروسية – أولا لدعم حكومة الأسد وإعادة صياغة نفسها كصانع سـ.ـلام – ضمن جهد أوسع لكسب المزيد من النفـ.ـوذ في جميع أنحاء الشـ.ـرق الأوسط.

لكن تجدد القتـ.ـال في المنطقة وارتفاع عدد القـ.ـتلى يهـ.ـددان بكـ.ـسـ.ـر الهدنة المدعومة من روسيا، والتي كان من المفترض أن تنهي الثـ.ـورة بد.ر.عا وتعطي نموذجا لإنهاء النـ.ـزا.عات في الأجزاء الأخرى التي تسيطـ.ـر عـ.ـلـ.ـيها المعـ.ـارضة في سوريا.

تقول الزميلة في المجلس الأطلسي بواشـ.ـنطن العاصمة وعضو اللجـ.ـنة الدستورية السورية التي توسطت فيها الأمم المتحـ.ـدة، جمانة قدور، إن الحيـ.ـاة الطبيعية لم تعود لطبيعتها في بعض الأماكن التي كانوا يعتقدون أنها استعادت عافيتها بالفعل. وأضافت: “لا أعتقد هناك نهاية للقصة السورية”.

وبدأ السكان يشعرون بالعبء الأكـ.ـبر للـ.ـصـ.ـراع، الذي تصـ.ـاعـ.ـد بعد أن طالب النظـ.ـام، ثوار المديـ.ـنة بتسـ.ـليم أسلـ.ـحة خفيفة كان مسـ.ـموحا لهم بالاحـ.ـتـ.ـفاظ بها في ظل هدنة 2018.

ويتـ.ـهـ.ـم البعض، روسيا بالفشل في الوفـ.ـاء بمسؤولياتها بضمان وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار. وقال المحامي والمفاوض المعـ.ـارض، عدنان مسالمة، إن “المفـ.ـاوضات غير فعالة”.

لم تر.د الحكومة الروسية على طلب الـ.ـصحيفة الأميـ.ـركية للتعـ.ـلـ.ـيق، بينما رفض النظـ.ـام السوري الانتقا.دات الغر.بية لهجـ.ـومه، قائلا إنه “يحا.ر.ب الإرهـ.ـابيين”.

وأسـ.ـفر قـ.ـصف قو.ات النظـ.ـام للمنطقة عن مقـ.ـتل ما لا يقل عن 90 شخصا، بينهم 27 طفلا، منذ نهاية حزيران، وفقا للدكتور أنس المسالمة من اتحـ.ـاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة، وهي منظمة إغاثة مقرها الولايات المتحـ.ـدة. بحسب بلدي نيوز .

وأدى الحـ.ـصار المفروض على حي د.ر.عا البلد في المديـ.ـنة إلى قطـ.ـع الطعام والماء والكهر.باء والإمدادات الطبية عن أكثر من 50 ألف شخص، بحسب سكان ومجموعات إغاثة.

أجـ.ـبـ.ـر القتـ.ـال ما يقـ.ـد.ر بـ.ـنحو 24000 آخرين على الفرار من ديارهم، وفقا لمكتب الأمم المتحـ.ـدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

قال الناشط البارز في د.ر.عا البلد، أبو عـ.ـلـ.ـي المحاميد، “ليس لديـ.ـنا خبز ولا ماء ولا كهر.باء ولا الحـ.ـد الأدنى للعيش”، وفق ترجمة لموقع الـ.ـحـ.ـرة

طيف بوست وعنب بلدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *