دراسات

عندما قتـ.ـلت بريطانيا 2200 جـ.ـنـ.ـديا سوفـ.ـيتيا بضـ.ـربـ.ـة واحدة عن طريق الخــ.طأ

هيومن فويس

عندما قتـ.ـلت بريطانيا 2200 جـ.ـنـ.ـديا سوفـ.ـيتيا بضـ.ـربـ.ـة واحدة عن طريق الخــ.طأ

أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1944، صـ.ـد.م قا.دة الحلفاء عند سـ.ـماعهم بخبر مقـ.ـتل أكثر من ألفي جـ.ـندي سوفيتي بقـ.ـنابل الطائرات البريطانية.

فأثناء تلك الفترة التي تلت نجاح إنـ.ـزال نو.ر.ماندي وتقد.م السوفيت ببروسيا الشرقية تزامنا مع تقهقر الألـ.ـمان، استهـ.ـدف البريطانيون دون قصـ.ـد، أسرى حـ.ـر.ب سوفييت، تواجدوا على متن سفينة الشحن أم أس ريجيل (MS Rigel)، متسببين في كـ.ـارثـ.ـة أثـ.ـارت غضـ.ـب القـ.ـائد السوفيتي جوزيف ستالين خلال مرحلة حاسـ.ـمة من الـ.ـحـ.ـر.ب العالمية الثانية.

سفينة أسـ.ـرى
إلى ذلك، دخلت السفينة أم أس ريجيل الخد.مة رسـ.ـميا خلال شهر آب/أغسطس 1924. وفي البداية، عملت هذه السفينة، المقـ.ـد.ر وزنها بأكثر من 3800 طن، لصالح مؤسسة بيرغن للبواخر (Bergen Steamship) النرويجية.

ومع نجاح غزوهم للنرويج عام 1940، استولى الألـ.ـمان على السفينة أم أس ريجيل وجعلوا منها سفينة لنقل المعدات العسـ.ـكرية والأسرى.

وعلى حسب مصـ.ـاد.ر النرويجيين، غادرت أم أس ريجيل، بقيادة الكابتن هنريش رود (Heinrich Rhode)، يوم 21 تشرين الثاني/نوفمبر 1944 منطقة بيركفيك (Bjerkvik) حـ.ـامـ.ـلة على متنها 951 أسيـ.ـر حـ.ـر.ب وما يزيد عن 110 عسـ.ـكريين ألـ.ـمان. وفق تقرير للعربية نت.

ومع حلولها بمنطقة نـ.ـارفيك (Narvik)، صعـ.ـد على متن أم اس ريجيل 500 أسيـ.ـر آخر انضاف إليهم فيما بعد 950 آخرون بميناء تومرنست (Tømmerneset).

وعقب رحـ.ـيلها عن ميناء بودو (Bodø) يوم 26 تشرين الثاني/نوفمبر 1944، تحـ.ـدّث الكابتن هنريش رود عن وجود 2838 شخصا على متن أم أس ريجيل كان من ضمنهم نحو 2200 أسيـ.ـر حـ.ـر.ب سوفيتي.

2571 قتـ.ـيلاً
يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1944، رافقت سفينتان حـ.ـر.بيتان ألـ.ـمانيتان سفينة أم أس ريجيل المحمـ.ـلة بالأسرى.

وبعرض البحر، اكتشفت طائرة استـ.ـطـ.ـلاع تابعة لحـ.ـامـ.ـلة الطائرات البريطانية آتش أم أس أمبلاكابل (HMS Implacable) مجموعة السفن الألـ.ـمانية.

وحـ.ـددت سفينة أم أس ريجيل على أنها سفينة محمـ.ـلة بالجـ.ـنود الألـ.ـمان الذين كانوا في طريقهم نحو أوروبا الوسطى للقتـ.ـال ضـ.ـد الجيـ.ـش الأحمر.

وأملا في القـ.ـضاء على ما ظنوا أنها سفن دعم وإمدادات، أقد.مت طائرات بريطانية من نوع سيافاير (Seafire) وفايراي فايرفلاي (Fairey Firefly).

حيث أقلعت من على متن حـ.ـامـ.ـلة الطائرات آتش أم اس أمبلاكابل، على استـ.ـهداف السفن الألـ.ـمانية متسببة في إغراق أم أس ريجيل.

إلى ذلك، أسـ.ـفرت هذه الحـ.ـادثة عن وفـ.ـاة 2571 شخصا ممن تواجدوا على متن أم أس ريجيل. وقد كان من ضمن الضـ.ـحايا ما يزيد عن 2200 أسيـ.ـر سوفيتي حاول الألـ.ـمان نقلهم لمعتـ.ـقلات على الأراضي الألـ.ـمانية.

وبفضل تدخـ.ـل الكابتن هنريش رود الذي أمر بالاقتراب من جزيرة روزويا (Rosøya)، تمكن 267 راكبا من النجاة حيث اقتر.ب هؤلاء من اليابسة وتمكنوا من السباحة نحوها.

على مدار عقود، ظلت بقايا أم أس ريجيل قابعة بقاع البحر. وبين الفينة والأخرى، عثر عدد من الصياديـ.ـن المحليين على جـ.ـثث ضـ.ـحايا مـ.ـأسـ.ـاة يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1944 عالقة بشباكهم.

سنة 1969، لجأت السـ.ـلطـ.ـات النرويجية لسحـ.ـب ما تبقى من جـ.ـثث الضـ.ـحايا واتجهت لإنشاء مقـ.ـبـ.ـرة عسـ.ـكرية لهم بجزيرة تجوتا (Tjøtta).

اقرأ أيضا:

الجـ.ـيش المغـ.ـربي يُنـ.ـزل الجزائر من صـ.ـدارة إفريقيا

استعاد المغر.ب المركز الأول في لائحة زبائن فرنسا في شراء الأسلـ.ـحة خلال سنة 2020 بعد.ما كانت الجزائر في المركز الأول سنة 2019. واقتنى ما مقداره 8% من مجمل مبيعات فرنسا من الأسلـ.ـحة للعالم وأكثر من 50% للصـ.ـاد.رات نحو القارة الإفريقية.

ويؤكد التقرير الأخير لوزارة الدفـ.ـاع الفرنسية أن مبيعات فرنسا من السـ.ـلاح للخارج حققت 4 مليارات و900 مليون يورو، وهي صفقات تم التوقيع عليها وستسـ.ـلم ابتداء من السنة الجارية وخلال السنوات المقبلة.

وتراجعت مبيعات فرنسا خلال سنة 2020 مقارنة مع مبيعات سنة 2019 التي كانت 8 مليارات و300 مليون يورو بسبب جائـ.ـحة فيـ.ـروس كـ.ـور.ونـ.ـا. واحتـ.ـلت فرنسا المركز الرابع عالميا بعد الولايات المتحـ.ـدة وروسيا وتقد.مت على الصين.

وإلى جانب الخليج العر.بي، تعد القارة الإفريقية وجهة رئيسية للسـ.ـلاح الفرنسي بحكم العلاقات التاريخية الاستعمارية والتكوين الذي يتلقاه ضـ.ـباط عدد من المستعمرات السابقة في المدارس العسـ.ـكرية الفرنسية، وتقليد شراء السـ.ـلاح الفرنسي منذ عقود. وفق القدس العربي.

ويكشف تقرير وزارة الدفـ.ـاع عن احتـ.ـلال المغر.ب المركز الأول إفريقيا في التوقيع على اتفاقيات الأسلـ.ـحة سنة 2020 بما قيمته 427 مليون يورو متبوعا بالسنغال 217 مليون يورو واحتـ.ـلت الجزائر المركز الثالث بـ 41 مليون يورو ثم الكاميرون وساحل العاج.

وكانت الجزائر في المرتبة الأولى في شراء الأسلـ.ـحة الفرنسية سنة 2019 بـ 117 مليون يورو يليها المغر.ب بـ 82 مليون يورو ونيجيريا بـ 32 مليون يورو في المركز الثالث.

وإذا كانت فرنسا مزودا رئيسيا للمغر.ب بالسـ.ـلاح رفقة الولايات المتحـ.ـدة، فمشتريات الجزائر من السـ.ـلاح الفرنسي تبقى هـ.ـامشية لأنها تقتني سـ.ـلاحها من روسيا في صفقات ضخمة ثم من الصين.

وعلى المستوى الدولي، احتـ.ـل المغر.ب خلال سنة 2020 المركز الثالث بعد العر.بية السعودية التي وقعت صفقات بقيمة 704 ملايين يورو ثم الإمارات العر.بية بـ 434 مليون يورو.

ووجهت فرنسا 25% من مبيعاتها من الأسلـ.ـحة إلى الدول الأوروبية، ثم الشرق الأوسط بـ 24% وشرق آسيا بـ 22%، واستور.دت إفريقيا 16% من مبيعات الأسلـ.ـحة الفرنسية.

وتشكل وار.دات المغر.ب من مجموع صـ.ـاد.رات فرنسا إلى الخارج من الأسلـ.ـحة 8% وتتجاوز 50% مما استور.دته دول القارة السـ.ـمراء من فرنسا.

ومن أبرز مقتنيات المغر.ب من السـ.ـلاح 36 وحـ.ـدة من نظـ.ـام قيصر الذي هو عبارة عن شاحنة مجهزة بنظـ.ـام المدفـ.ـعية شبيه بالدبـ.ـابات.

ولكنه يتميز بسرعة التنقل ويحافظ على القـ.ـوة النـ.ـارية. واقتنت دول مثل السعودية والدنمارك وتايلاند هذا السـ.ـلاح، وبدأت الولايات المتحـ.ـدة تجريبه وقد تقتنيه سنة 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.