الواقع العربي

مبادرة قد تنهـ.ـي الخصـ.ـومة بين الأشـ.ـقاء.. بيان عـ.ـاجـ.ـل ومباشر من ملك المغـ.ـرب للجزائر- فيديو

هيومن فويس

مبادرة قد تنهـ.ـي الخصـ.ـومة بين الأشـ.ـقاء.. بيان عـ.ـاجـ.ـل ومباشر من ملك المغـ.ـرب للجزائر

جدد العـ.ـاهـ.ـل المغر.بي الملـ.ـك محـ.ـمد السادس، السبت، دعوة الجزائر إلى بناء علاقات ثنائية مع بلاده مبنية على الثقة وحسن الجوار.

جاء ذلك في كلمة متلفزة ألقاها العـ.ـاهـ.ـل المغر.بي بمناسبة الذكرى 22 لتوليه الحكم.

وقال “أجدد الدعوة لأشقائنا في الجزائر إلى العمل سويا دون شـ.ـروط لبناء علاقات ثنائية أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار”.

وأضاف أن “الوضع الحـ.ـالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شـ.ـعـ.ـبينا، وغير مقبول بالنسبة للعديد من الدول”.

وأعر.ب عن قناعته قائلا “أن تكون الحـ.ـدود مفتوحة هو الوضع الطبيعي بين البلديـ.ـن الجارين”.

وأكد حرص المغر.ب على مواصلة جهوده الـ.ـصادقة في توطيد “الأمـ.ـن والاستقرار في محيطه الإفريقي والأورومتوسطي، وخـ.ـاصـ.ـة في جواره المغار.بي”. وفق القدس العربي

شـ.ـدد ملـ.ـك إسبانيا الملـ.ـك فيليبي السادس، السبت، على “الـ.ـصـ.ـداقة العميقة” بين بلاده والمغر.ب.

جاء ذلك في برقية تهنئة أرسلها ملـ.ـك إسبانيا إلى العـ.ـاهـ.ـل المغر.بي محـ.ـمد السادس، لتهنئته بعيد العـ.ـر.ش، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء المغر.بية الرسـ.ـمية.

يأتي ذلك في ظل تـ.ـوتـ.ـر تشهده العلاقات الإسبانية المغر.بية على خـ.ـلـ.ـفية استضافة مدريد لزعيـ.ـم جبـ.ـهة “البوليساريو” إبراهيم غالي أواخر أبريل/ نيسان الماضي.

وبحسب الوكالة “أكد ملـ.ـك إسبانيا للعـ.ـاهـ.ـل المغر.بي على الـ.ـصـ.ـداقة العميقة المشتركة”، معبرا عن ” أطيب متمنيات الشـ.ـعـ.ـب الإسباني بموفور الـ.ـصحة والازدهار للشـ.ـعـ.ـب المغر.بي الـ.ـصـ.ـديق العزيز”. وفق الأناضول

واعتلى الملـ.ـك محـ.ـمد السادس عـ.ـر.ش المملـ.ـكة المغر.بية، في يوليو/ تموز 1999، إثر وفـ.ـاة والده الـ.ـراحـ.ـل الحسن الثاني.

ومنتصف مايو/ أيار الماضي، تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظـ.ـامي، بينهم قاصرون، من المغر.ب إلى سبتة (تابعة لإدارة إسبانيا)، وهو ما اعتبره مسؤولون إسبان وأوروبيون محاولة من الر.باط للضـ.ـغـ.ـط على مدريد، بعد استقبالها غالي.

وتتنازع “البوليساريو” مع الر.باط بشأن السيادة على إقليم الـ.ـصحراء، منذ أن أنهت إسبانيا وجودها فيه عام 1975.

هل انتـ.ـصرت الدبلومـ.ـاسية المغربية؟

قرر القـ.ـضاء الإسباني حفظ دعوى ضـ.ـد زعيـ.ـم البوليساريو إبراهيم غالي بتـ.ـهـ.ـمة ارتـ.ـكـ.ـاب جـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية كانت قد تقد.مت بها جمعية حقـ.ـوقية صحراوية، وكانت هذه الدعوى من أسباب التـ.ـوتـ.ـر بين المغر.ب وإسبانيا.

وأفادت وكالة أوروبا برس بقرار القـ.ـضاء الإسباني اليوم الخميس، حيث قرر القـ.ـاضـ.ـي سانتياغو بيدراث من المحـ.ـكمة الوطنية المكلفة بالملفات الكبرى حفظ الدعوى التي تقد.مت بها الجمعية الـ.ـصحراوية لحقـ.ـوق الإنسان متـ.ـهـ.ـمة زعيـ.ـم البوليساريو بارتـ.ـكـ.ـاب جـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية.

يفترض أنها وقعت ما بين سنتي 1975 و1990 ضـ.ـد صحراويين. ويعلل القـ.ـاضـ.ـي قراره بغياب “أدلة مقنعة” حول تور.ط غالي في جـ.ـرائم التعذ.يب.

وكانت الجمعية، وفق الدعوى، قد اتـ.ـهـ.ـمت إبراهيم غالي باستـ.ـهداف ضـ.ـحايا معينين ينتمون إلى قبائل معينة دون غيرها وهو ما يشكل “تصفية إثنية”، لكن قـ.ـاضـ.ـي التحقـ.ـيق رفض هذا الطرح علاوة على اعتقا.ده في “عد.م وجود معطيات كافية تتعلق بزمن ومكان وقوع عمـ.ـليات التعذ.يب والتصـ.ـفية الإثنـ.ـية”. وفق القدس العربي

وكانت الجمعية الحقـ.ـوقية الـ.ـصحراوية قد تقد.مت بالدعوى سنة 2008 ضـ.ـد عدد من مسؤولي البوليساريو، بجانب عدد من الضـ.ـباط الجزائريين، وبلـ.ـغ عدد المشتكى بهم 20 شخصا. ويؤكد القـ.ـاضـ.ـي في تقريره استمرار التحقـ.ـيق مع آخرين الذين لم يحضروا حتى الآن بينما تم إغلاق ملف إبراهيم غالي بعد الاستماع إليه والاستماع إلى الشهود الذين يتـ.ـهـ.ـمونه.

وتوجد دعوى أخرى ضـ.ـد إبراهيم غالي تعود وقائعها إلى الأمس القريب، عند.ما تقد.م صحراوي وهو فاضل بريكة بدعوى أمام القـ.ـضاء الإسباني ضـ.ـد زعيـ.ـم البوليساريو يتـ.ـهـ.ـمه باعتـ.ـقاله وتعذ.يبه ما بين شهري يونيو ونوفمبر من سنة 2019، وسيحقق القـ.ـضاء فيها كذلك وقد يستدعي مجددا زعيـ.ـم البوليساريو.

وأخذت الدعاوى ضـ.ـد إبراهيم غالي اهتماما سياسيا وحقـ.ـوقيا بعد.ما جاء إلى إسبانيا خلال أبريل الماضي للعلاج من كو.فـ.ـيد-19، ودخل إلى هذا البلد الأوروبي بدون المرور عبر نقطة مراقبة الجوازات.

وتسبب زيارته الطبية إلى إسبانيا في أزمـ.ـة بين مدريد والر.باط، حيث اتـ.ـهـ.ـمت الحكومة المغر.بية الإسبان بالتستر على دخول غالي هر.با من الملاحقة القـ.ـضائية.

واضطر القـ.ـضاء إلى استدعاء غالي للتحقـ.ـيق معه، وحـ.ـدث ذلك في الأول من يونيو الماضي، وفي اليوم المـ.ـوالـ.ـي غادر زعيـ.ـم البوليساريو إسبانيا نحو الجزائر.

وكان نشطاء صحراويون ومغار.بة قد تقد.موا بدعاوى مضـ.ـادة أمام المحـ.ـكمة الوطنية في العاصمة مدريد تتعلق بالتعذ.يب وجـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية، لكن القـ.ـضاء الإسباني لم يصـ.ـدر الحكم في أي ملف حتى الآن، وعادة ما يقوم بالحفظ.

فيما تشهد العلاقة بين المغر.ب وإسبانيا أزمـ.ـة على خـ.ـلـ.ـفية استقبال الأخيرة لزعيـ.ـم جبـ.ـهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، بـ”هوية مزيفة”، وتدفق آلاف المهاجرين من المغر.ب إلى مديـ.ـنة سبتة الخـ.ـاضـ.ـعة لسيطـ.ـرة مدريد.

وفي 18 مايو/ أيار الجاري، استدعت الر.باط سفيرتها لدى مدريد كريمة بنيعيش، للتشاور، بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية احتجاجا على تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظـ.ـامي من المغر.ب إلى مديـ.ـنة سبتة.

وتقع سبتة في أقـ.ـصى شمال المغر.ب وهي تحت الإدارة الإسبانية، وتعتبر الر.باط أنها “ثغر محتـ.ـل” من طرف إسبانيا، التي أحاطتها بسياج من الأسلاك الشـ.ـائكة بطول نحو 6 كلم.

واتـ.ـهـ.ـمت وزيرة الدفـ.ـاع الإسبانية مارغريتا روبلز، المغر.ب، بابتـ.ـز.از بلادها واستـ.ـغلال الأطفال، وذلك على خـ.ـلـ.ـفية التـ.ـوتـ.ـرات بين البلديـ.ـن في المديـ.ـنة.

وتنازع جبـ.ـهة “البوليساريو” المغر.ب على سيادة إقليم الـ.ـصحراء، ويقترح المغر.ب حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته في الإقليم، فيما تدعو الجبـ.ـهة إلى استفتاء لتقرير‎ المصير وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

بداية الأزمـ.ـة
في 21 أبريل/ نيسان الماضي، استقـ.ـبـ.ـلت إسبانيا زعيـ.ـم “البوليساريو”، ودخل أحـ.ـد مستشـ.ـفياتها للعلاج من فيـ.ـروس كـ.ـور.ونـ.ـا.

يومين بعد الاستقبال المرفوض من طرف المغر.ب، تقد.م محامون بشـ.ـكـ.ـوى أمام المحـ.ـاكم الإسبانية من أجل تفعيل مذكرة التوقيف الأوروبية الـ.ـصـ.ـاد.رة بحق زعيـ.ـم “البوليساريو”.

وفي 25 من ذات الشهر، استدعى المغر.ب السفير الإسباني ريكار.دو دييز رودريغيز، احتجاجا على استقبال بلاده لغالي.

بعدها بيومين، طالب أعضاء لجـ.ـنة الخارجية والدفـ.ـاع الوطني بمجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان المغر.بي)، السـ.ـلطـ.ـات القـ.ـضائية الإسبانية بالتعـ.ـاطـ.ـي الإيجابي مع الشكاوى المقد.مة ضـ.ـد غالي.

يُشار إلى أن عددا من الشكاوى رفعت لدى المحـ.ـاكم الإسبانية ضـ.ـد زعيـ.ـم “البوليساريو”، خلال السنوات الماضية، بتـ.ـهـ.ـم “ارتـ.ـكـ.ـاب جـ.ـرائم حـ.ـر.ب وضـ.ـد الإنسانية”.

انتظار الر.د
في فاتح مايو الجاري، صرح وزير الخارجية المغر.بي ناصر بوريطة، أن بلده ما زال ينتظر “ر.دا مرضيا ومقنعا من طرف الحكومة الإسبانية، بشأن قرارها الترخيص لمتابع من طرف العدالة الإسبانية على خـ.ـلـ.ـفية جـ.ـرائم إبـ.ـادة والإرهـ.ـاب، بالدخول إلى ترابها”.

وفي 5 من ذات الشهر، نظمت الجالية المغر.بية في إسبانيا، احتجاجات في عدد من المدن، لمطالبة السـ.ـلطـ.ـات الإسبانية بمحـ.ـاكمة زعيـ.ـم “البوليساريو”.

في 8 مايو، عقد رئيس الحكومة المغر.بية سعد الديـ.ـن العثماني، اجتماعا مع الأحزاب الممثلة بالبرلمان (عددها 9)، واعتبرت في بيان مشترك عـ.ـقب اللقاء أن “استقبال إسبانيا لزعيـ.ـم البوليساريو، يعد عملا مرفوضا ومدانا، ويتناقـ.ـض مع جودة العلاقات القائمة بين المغر.ب وإسبانيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *