الواقع العربي

واشنطن تحدد موقفها حول مصـ.ـير الصحراء.. ومسؤول أمريكي: علاقاتنا مع المغرب “استـ.ـراتيجية”

هيومن فويس

واشنطن تحدد موقفها حول مصـ.ـير الصحراء.. ومسؤول أمريكي: علاقاتنا مع المغرب “استـ.ـراتيجية”

جددت واشـ.ـنطن التأكيد على موقفها من قـ.ـضية الـ.ـصحراء الغر.بية، وأوضـ.ـحت أنها تدعم عمـ.ـلية سيـ.ـاسية ذات مصـ.ـداقية تقودها الأمم المتحـ.ـدة لتحقـ.ـيق الاستقرار ووقف أي أعمال عـ.ـدائـ.ـية.

وأفادت أنها تتشاور مع مختلف الأطراف حول أفضل السبل لوقف العنـ.ـف وتحقـ.ـيق تسوية دائمة.

ور.د ذلك في البيان الـ.ـصحفي الـ.ـصـ.ـاد.ر عـ.ـقب اللقاء الذي جمع الأر.بعاء في الر.باط بين مساعد وزير الخارجية لشؤون الشـ.ـرق الأوسط الأمريكي جوي هود، ووزير الخارجية المغر.بي ناصر بوريطة.

وقال المسؤول الأمريكي إن بلاده تؤيد بشـ.ـدة جهود الأمم المتحـ.ـدة من أجل تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للـ.ـصحراء الغر.بية بأسرع ما يمكن، وأضاف “نحن على استعداد للمشاركة مع جميع الأطراف لدعم هذا المبعوث الشخصي.”

وبحسب البيان، فقد بحث مساعد الخارجية الأمريكي مع المسؤول المغر.بي كيفية جعل الشـ.ـراكة الاستراتيجية القوية بين واشـ.ـنطن والر.باط أكثر قـ.ـوة تحت قيادة الملـ.ـك محـ.ـمد السادس، والبلدان “في خـ.ـضم تخليد الذكرى المئوية الثانية لأول بعثة دبلوماسية للولايات المتحـ.ـدة بالمغر.ب – المفوضية الأمريكية بطنجة – والاحتفال بـ200 عام من الـ.ـصـ.ـداقة بين بلديـ.ـنا.”

واستد.رك المسؤول الأمريكي موضـ.ـحا “بالطبع، علاقاتنا الثنائية أقد.م من ذلك، فهي تعود إلى استقلال الولايات المتحـ.ـدة، حيث كان المغر.ب أول بلد يعترف بالولايات المتحـ.ـدة الناشئة.”

وأضاف قائلا “إننا نقـ.ـد.ر دعم المغر.ب المستمر والقيم للقـ.ـضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي تتمثل في السـ.ـلام في الشـ.ـرق الأوسط، والاستقرار والأمـ.ـن، وكذا التنمية في جميع أنحاء المنطقة والقارة الأفريقية.”

وفي ما يتعلق بالجهود المشتركة للقـ.ـضاء على جائـ.ـحة كـ.ـور.ونـ.ـا، ذكر جوي هود أن بلاده تبرعت الأحـ.ـد الماضي، بأكثر من 300 ألف لقـ.ـاح جونسون أند جونسون للمغر.ب، مشيرا إلى هذه اللقـ.ـاحات ذات الجـ.ـرعـ.ـة الواحـ.ـدة ستعمل على تعزيز حمـ.ـلة التطعيم الناجحة في المملـ.ـكة.

وتابع أن الولايات المتحـ.ـدة استثمرت أكثر من 15 مليون دولار في التصـ.ـدي لوبـ.ـاء كـ.ـور.ونـ.ـا في المغر.ب، بالتعاون مع وزارة الـ.ـصحة وشـ.ـركاء آخرين للرفع من مستوى الوعي بمخـ.ـاطر فيـ.ـروس كـ.ـور.ونـ.ـا، وتدريب العاملين في مجال الرعاية الـ.ـصحية، ودراسة فعالية اللقـ.ـاحات، وتـ.ـو.فـ.ـير معدات ولوازم النظافة والمختبرات.

واستطر.د قائلا “إن المغر.ب شـ.ـريك وثيق للولايات المتحـ.ـدة في مجموعة من القـ.ـضايا الأمـ.ـنية، حيث يشارك معنا سنويا في أكثر من 100 عمـ.ـلية عسـ.ـكرية، بما في ذلك الأسد الأفريقي – وهو أكـ.ـبر منـ.ـاورة عسـ.ـكرية سنوية للولايات المتحـ.ـدة في القارة، والذي رجع إلى المغر.ب الشهر الماضي، بعد توقف دام مدة عام بسبب وبـ.ـاء كـ.ـور.ونـ.ـا.

وذكر بأن البلديـ.ـن وقعنا العام الماضي على خريطة للتعاون في مجال الدفـ.ـاع مدتها عشـ.ـر سنوات، “وهي رمز لتعاوننا الاستراتيجي طويـ.ـل الأمد”، وفق تعبير المسؤول الأمريكي.

وأفاد أن المغر.ب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي أبرم اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحـ.ـدة، “حيث نـ.ـعـ.ـتبره ومؤسساتنا، بوابة للقارة الإفريقية”، يقول مساعد الخارجية الأمريكي.

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الخامسة عشـ.ـرة لدخول اتفاقية التجارة الـ.ـحـ.ـرة حيز التنفـ.ـيذ. وقد استفاد البلدان بشكل كبير من هذه الاتفاقية التجارية.

حيث تم خلق آلاف الوظائف، بالإضافة إلى زيادة حـ.ـجم التجارة بخمس أضعاف – 5 مليار دولار سنويا، – كما تعمل أكثر من 150 شـ.ـركة أمريكية في المغر.ب.

وأعر.ب عن سروره بانطـ.ـلاق أول رحلة تجارية بين إسـ.ـرائـ.ـيل والمغر.ب من تـ.ـل أبيـ.ـب إلى مراكش. وقال إن الولايات المتحـ.ـدة ترحـ.ـب بجهوده لتحسين العلاقات مع إسـ.ـرائـ.ـيل، حيث ستعود العلاقة المغر.بية الإسرائـ.ـيلية على كلا البلديـ.ـن بفوائد طويـ.ـلة الأمد، وفق قوله. وفق القدس العربي.

وقال أيضا “نقـ.ـد.ر دعم المغر.ب المستمر لجهود الأمم المتحـ.ـدة في ليبيا، ودعمه لإخـ.ـراج القو.ات الأجـ.ـنبية من ليبيا والتحضير لانتخابات وطنية ناجحة، وهي خطوة أساسية لليبيا مستقرة وموحـ.ـدة وديمقراطية.”

اقرأ أيضا:

ألمانيا: نرغـ.ـب باستقبال 500 لاجئ سوري وعراقي في العاصمة برلين- إليكم الخطوات

أعلنت العاصمة الألـ.ـمانية برلين رغبتها باستقبال 500 لاجئ سوري وعراقي من المقيمـ.ـين في لبنان، ومن المتوقع وصول أول الوافديـ.ـن خلال عام 2021.

وأصـ.ـدر مجلس الشيوخ في برلين، اليوم الثلاثاء 27 من تموز، مرسومًا يمهد الطريق أمام العاصمة الألـ.ـمانية لاستقبال الأشخاص المحتاجين للحمـ.ـاية الذين فروا إلى لبنان، بحسب ما نقل موقع العاصمة الرسـ.ـمية لبرلين “berlin.de“.

وجاء في القرار أنه بعد تنسيق شامل بين السـ.ـلطـ.ـات الفيدرالية وسـ.ـلطـ.ـات الولايات، والتأخير الحاصل بسبب تفـ.ـشي جائجة “كـ.ـور.ونـ.ـا المستجد” (كو.فـ.ـيد_19)، صـ.ـدر “مرسوم استقبال الدولة للمستضعفين في لبنان”، بالتشاور مع وزارة الداخلية الاتحـ.ـادية، من قـ.ـبـ.ـل مجلس الشيوخ في برلين.

تنص “الفقـ.ـرة 1” من “المادة 23” من قانون الإقامة الألـ.ـماني على أن توزيع تصاريح الإقامة الإنسانية المتخصصة، يتطلب موافقة وزارة الداخلية الفيدرالية، ولا يمكن اتخاذ القرارات من قـ.ـبـ.ـل الولايات بشكل مستقل.

وفقًا لبيان مجلس الشيوخ، فقد قرر المجلس في أواخر عام 2018، تطوير برنامج استقبال من شأنه أن يوفر المساعدة الإنسانية للفئات الضعيفة بشكل خاص. وفق عنب بلدي.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن وزارة الداخلية في برلين، أندرياس جيزل، في البيان، إن التركيز الرئيسي للخـ.ـطـ.ـة هو على الأشخاص الذين يحملون الجـ.ـنسية السورية والعراقية، ويقيمون حـ.ـاليًا في لبنان.

وسيتم تنفـ.ـيذ البرنامج خارج نطاق عمـ.ـلية اللجوء الشائعة، وسيتم اختيار المستفيديـ.ـن قـ.ـبـ.ـل النقل، ولن يضطروا إلى التقد.م بطـ.ـلب للحصول على اللجوء في ألـ.ـمانيا.

وقال جيزل إن عمـ.ـلية الاختيار، التي يتم إعدادها حـ.ـاليًا، ستتم بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحـ.ـدة لشؤون اللاجئين، وستجري شـ.ـرطة ولاية برلين بعد ذلك فحصًا أمـ.ـنيًا بدعم من وكالات الأمـ.ـن الفيدرالية.

وتوقع جيزل وصول العائلات الأولى إلى برلين في وقت لاحق من هذا العام.

المبادرة الحـ.ـالية هي ليست الأولى التي تخطط فيها برلين، إحـ.ـدى الولايات الفيدرالية الـ 16 التي تشكل جمهورية ألـ.ـمانيا الاتحـ.ـادية، لاستقبال الأشخاص المعرضين للخـ.ـطر من بلدان أخرى.

ففي حزيران 2020، أصـ.ـدر مجلس الشيوخ في برلين، التي يبلـ.ـغ عدد سكانها 3.6 مليون نسـ.ـمة، مرسومًا لجلب 300 لاجئ من الفئات الأشـ.ـد ضعفًا من اليونان إلى ألـ.ـمانيا، للتخـ.ـفيف من “الظروف الإنسانية المقفرة” في مخيمات اللاجئين اليونانية مثل “موريا”، التي كانت في ذلك الحين أكـ.ـبر معسـ.ـكرات المهاجرين المتوجهين إلى أوروبا، والذي فر اللاجئون منه بعد احتراقه في أوائل أيلول عام 2020.

كما تطـ.ـوعت ولاية “تورينجيا” الفيدرالية لاستقبال ما لا يقل عن بضع مئات من المهاجرين في العام الماضي أيضًا، لكن وزير الداخلية الفيدرالي، هورست سيهوفر، أوقف كل المحاولات الداعية لذلك.

كما طرحت دول أخرى فكرة إطـ.ـلاق برامج الاستقبال الخـ.ـاصـ.ـة بها، ولكن دون جدوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *