ترجمة

هدية العيد..بايكار التركية تكشف عن تصميم مقـ.ـاتلة مسيرة جديدة ستقلب الموازين في المنطقة

هيومن فويس

هدية العيد..بايكار التركية تكشف عن تصميم مقـ.ـاتلة مسيرة جديدة ستقلب الموازين في المنطقة

بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أماطت شركة “بايكار” التركية المصنعة لمسيرات “بيرقدار” اللثام عن “التصميم المفاهيمي” لمشروع مسيرة قتالية جديدة.

وعبر حسابها على تويتر، الثلاثاء، نشرت الشركة لأول مرة صور التصميم المفاهيمي للطائرة المقاتلة بدون طيار (MİUS)، وقدمت تهانيها بمناسبة عيد الأضحى للشعب التركي والعالم الإسلامي بأسره.

وكانت الشركة نشرت مقطع فيديو تمهيدي حول الموضوع في 17 تموز/يوليو الحالي، وقالت :”يجري تحميل هدية العيد! انتظروا 20 يوليو”.

وفي 10 تموز/يوليو الحالي، قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، إن تركيا أضحت خلال 15 عاما فقط، واحدة من أبرز منتجي الطائرات المسيرة المسلحة في العالم.

وأضافت أن المسيرات التركية ساهمت في ارتقاء تركيا في سوق الصناعات الدفاعية، لافتة إلى أنها أخذت تنافس نماذج المسيرات الأمريكية، والإسرائيلية، والصينية، خلال 15 عاما فقط.هدية العيد.. “بايكار” التركية تكشف عن تصميم مقاتلة مسيرة جديدة

اقرأ أيضاً:كيف أدى السلـ.ـطان عـ.ـبد الحميد الثاني فريـ.ـضة الحج؟.. معلومات ستذهـ.ـلك حقًا

ذهب إلى الحـ.ـج لتأدية مناسك الركن الخامس فى الإٍسـ.ـلام سراً دون أن يفصح عن هويته متنكرا فى غـ.ـطاء يكسو رأسه و بدا بمظهر لا يدل على ثرائه.. هكذا كان حـ.ـال السلطان العثمانى عبد الحميد الثاني آخر سلاطين الدولة العثمانية الكبار.

عرف عن السلطان عبد الحميد الثاني أنه رجل هادئ المزاج، وكان ينحني قليلا إلى الأمام عند.ما يمشي أو يجلس. كان يستمع كثيرا ويتكلم قليلا، وكان يبدي احتراما للذين يتحـ.ـدثون معه، وكان لطيفا مع الجميع، بارعا في معرفة أفكار وأحاسيس الآخرين، ويتمتع بذكاء قوي ويجيد استخدام السـ.ـيف والمسـ.ـدس، ويستمتع بالموسيقى الغر.بية.

روى شخص كان يعمل مرشداً للحـ.ـجاج في مكة والمديـ.ـنة في عهد السلطان عبد الحميد حكاية حـ.ـج السلطان العثماني الذي حـ.ـج سرا فقال فى أحـ.ـد الكتب التى وثـ.ـقت حـ.ـديثه، “كان موسـ.ـم الحـ.ـج قد بدأ، فذهبت لألقى الحـ.ـجاج الذين يفدون من كل أنحاء العالم إلى الحـ.ـج بصفتي مرشداً للحـ.ـجاج, ولأنني تأخرت بعض الشيء لم يبق لي أحـ.ـد أرشده, وفيما كنت أقف هناك يائسًا، سألني أحـ.ـد الأتراك، اعتقدت أنه ليس غنيًا بالقـ.ـد.ر الكافي مما يرتديه على رأسه .

فقال : أيمكنك أن تعمل لدي مرشداً في الحـ.ـج , وفي ظل حاجتي قبلت اقتراحه، مع قناعتي بأنني لن أحصل منه على الكثير, وفكرت في عائلتي وأنني محتاج إلى الإنفاق عليها , وبدأت عمـ.ـلي معه , وكنت دليلاُ لذلك الشخص طوال مدة الحـ.ـج.

وفي النهاية، انتهى موسـ.ـم الحـ.ـج، وجاء وقت الرحـ.ـيل , فقال لي : ذلك الشخص الذي لم يتحـ.ـدث كثيراً طوال فترة الحـ.ـج والذي بدا من حـ.ـال سلـ.ـوكه أنه إنسان طيب خذ هذا المظروف , ولا تفتحه حتى أغيب عن عينيك , ثم اذهب به فوراً إلى والي مكة, واخذ مني وعداً جادًا بألا أفتحه , فقعدت من فوري وذهبت إلى مكة، وأعطيت الظرف للوالي , وما أن فتحته حتى نهض على قد.ميه.

وقال: ختم السلطان عبد الحميد , وتحـ.ـجرت في مكاني من الدهشة, لذا بالذي كنت دليله طوال فترة الحـ.ـج، كان السلطان العثماني السلطان عبد الحميد خان , وفي الرسالة كان قد أمر الوالي أن يعطيني داراً كبـ.ـيرة، وأن يخصص لي ولأبنائي معاشًا من مثلي نال مثل هذا الإحسان

لماذا لم يحـ.ـج سـ.ـلاطين الدولة العـ.ـثمانية؟

كانت الإمبـ.ـراطـ.ـورية العثمانية دولة إسـ.ـلامية، ولكن لماذا لم يذهب سلاطين هذه الدولة إلى الحـ.ـج؟”.

سؤال طرحه بعض المستشرقين لتشويش عقول الجماهير حول معلوماتـ.ـهـ.ـم عن الدولة العثمانية، ووجد فيه بعض الكُتاب العر.ب ضالتـ.ـهـ.ـم للطعـ.ـن في سلاطين آل عثمان، سواء كانوا مدفوعين بنعرة قـ.ـوميـ.ـة، أو يفعلون ذلك مسايرة لأنظمة بلادهم التي تناصب تركيا العداء في السنوات الأخيرة، وهو ما صار مادة خصبة للذباب الألكتروني لكي يعمل عليه.

لقد وصل العداء بالبعض حـ.ـدّ القول بأن السلاطين العثمانيين لم يحـ.ـج واحـ.ـد منهم إلى البيت الـ.ـحـ.ـرام استهانة بالحـ.ـج وعد.م تقديس وإجـ.ـلا.ل هذا الركن العظيم من أركان الإسـ.ـلام، وبعضهم أمعن في التضليل حيث ذكر أن سلاطين الدولة العثمانية لا يعترفون بالحـ.ـج لأنهم كانوا يحـ.ـجون إلى القبور بدلا من البيت الـ.ـحـ.ـرام.

سنتجاوز الحـ.ـديث عن مظاهر الاهتمام العظيم من قبل سلاطين الدولة العثمانية بالحـ.ـج وشؤونه وتأمين طرقه والمعـ.ـارك التي خاضوها لهذا الغرض وإصلاحاتـ.ـهـ.ـم وتجديداتـ.ـهـ.ـم في الـ.ـحـ.ـرمين، للتدليل على قدسية الحـ.ـج لديهم، وندخل مباشرة في نطاق الر.د على هذه الفرية، وذلك من خلال العنـ.ـاصـ.ـر التالية:

هل حـ.ـج أحـ.ـدٌ من سلاطين الدولة العثمانية؟

الذين يروجون أن سلاطين آل عثمان لم يحـ.ـج أحـ.ـد منهم تسرّع في النقل ولم يبحث بنفسه أو يطالب من ينفي بالدليل، فالمراجع التاريخية تثبت أن بعض سلاطين الدولة قام بالحـ.ـج أو همّ به، أو حـ.ـج سرًا، أو اعتمر ولم يتمكن من الحـ.ـج، وليس كما يشاع أن السلاطين العثمانيين كانوا مُعرِضين عن أداء الفريضة.

1- ممن حـ.ـج من السلاطين العثمانيين، السلطان بايزيد بن محـ.ـمد بن مراد الثاني، والذي تم تنصيبه بعد وفـ.ـاة أبيه سلطانا وهو في رحلة الحـ.ـج، ورفض العودة قبل أن يتم حـ.ـجته، يقول أحمد بن يوسف القرماني (ت: 1610م” في كتابه “أخبار الدول وآثار الأول في التاريخ”: “فلما أوصى السلطان محـ.ـمد بالملك لولده بايزيد خان، وهو كان قد توجه في ذلك العام إلى سفر الحـ.ـج، فقيل له ذلك، فقال: واللـ.ـه ما أنثني عن هذا السفر أبدا، وإن ولدي “قورقود” ينوب عني في السلطنة إلى أن أعود”. فلما عاد بايزيد من الحـ.ـج جلس مكان ولده على العـ.ـر.ش.

إذن، السلطان بايزيد أدى الحـ.ـج، لكنّ المغرضين قطـ.ـعا يعرضون عن مثل هذه الكتب التاريخية، وذكر القرماني في نفس الكتاب أن الأميـ.ـر “جم” الذي نازع السلطان بايزيد على العـ.ـر.ش، لما انهـ.ـزم أمام بايزيد استنصـ.ـر بالملك الأشـ.ـر.ف قايتباي، فلما نزل مصر ذهب منها إلى أداء الحـ.ـج، ويدل على ذلك الرسالة التي بعث بها إليه بايزيد بعد عودة “جم” من الحـ.ـج، حيث كتب إليه: “بما أنك اليوم قمت بواجباتك الديـ.ـنية في الحـ.ـج، فلماذا تسعى إلى الأمور الدنيوية”.

وهذا معناه أن السلاطين بل الأمراء كانوا يحرصون على أداء الحـ.ـج ليسوا معرضين عنه كما يدعي الذباب.

2- ومن هؤلاء السلاطين الذين أرادوا الحـ.ـج وهموا به، السلطان عثمان بن أحمد (عثمان الثاني) الذي تولى السلطنة بين عامي 1618-1622م، وجاء في المراجع التاريخية مثل كتاب الأساطين في حـ.ـج السلاطين لمحيي الديـ.ـن الطبري، وكتاب تاريخ الدولة العثمانية للمؤرخ التركي يلماز أوزتان، أن السلطان عثمان الثاني أعلن خروجه للحـ.ـج رغم فتاوى شيخ الإسـ.ـلام أسعد أفندي له بعد.م الذهاب للحـ.ـج منعا لحـ.ـدوث الفـ.ـتن، إلا أن السلطان أصر على ذلك، لكنه اغتيل لدى شروعه في السفر.

3- وأما السلطان عبد الحميد الثاني، الذي سجل له التاريخ أعمالا حضارية عظيمة أبرزها مد خط سكة حـ.ـديد الحـ.ـجاز لتيسير الحـ.ـج على المسـ.ـلمين الذين كانوا يستغرقون في قوافل الحـ.ـج شهرين أو يزيد، فقد ذكرت المراجع التاريخية أنه قد حـ.ـج عن نفسه متنكرًا، وهو ما جاء في كتاب “السلطان عبد الحميد الثاني المفترى عليه..دراسة من خلال الوثائق” تأليف عمر فاروق يلماز، ترجمة طارق عبد الجليل السيد صفحة 161، وكتاب ” الشيخ عبد اللـ.ـه عبد الغني خياط الخطـ.ـيب في المسـ.ـجد الـ.ـحـ.ـرام” لمحـ.ـمد علي حسن الجفري ص24.

وإضافة إلى ذلك فقد أناب السلطان عبد الحميد كذلك من يحـ.ـج عنه، كما سيأتي لاحقا.

4- كما أن السلطان محـ.ـمد وحيد الديـ.ـن (محـ.ـمد السادس)، قد نوى أداء الحـ.ـج، فذهب إلى الأراضي المقدسة بناء على دعوة من شـ.ـريف مكة، فأدى العمرة وأراد المقام حتى موعد الحـ.ـج لأداء الفريضة، إلا أن المرض حـ.ـال بينه وبين ذلك، وقد نشرت صحيفة “القبلة” التي كان أصـ.ـدرها شـ.ـريف مكة تفاصيل تلك الزيارة، وذلك في أعداد رقم: 653، 655، 665، 679، 680، 684 من السنة السابعة عام 1341ه.

5- وكان محـ.ـمد السادس قد سجل نيته لزيارة الأراضي المقدسة في مذكراته، حيث كتب في سياق كلامه عن أحـ.ـداث خروجه من إسطنبول: “أنا لم أهر.ب لكني هاجرت، وقد اخترت مالطة باعتبارها الخيار الأقل سوءًا، حيث يمكن منها أن أذهب إلى الأراضي المقدسة” وهو ما ذكره عثمان أوغـ.ـلو حفيد السلطان مراد الخامس في كتاب “سلاطين الدولة العثمانية”.

الحـ.ـج بالوكالة، مشروعيته وتأصيله:

ر.بما يقول القارئ إن هذا العدد من السلاطين العثمانيين الذين حـ.ـجوا أو هموا بالحـ.ـج وعـ.ـز.موا عليه قليل بالنسبة لإجمالي العدد البالغ 38 سلطانا، لكنه قد يفاجأ بأن العديد منهم قد أناب عنه من يحـ.ـج، وهي مسألة فقهية تكلم فيها العلماء قديما وحـ.ـديثا، ومن هؤلاء الذين تكلموا في هذه المسألة بشروطها الفقيه ابن رشد، فقد جاء في كتاب “مواهب الجليل شرح مختصر الخليل” وهو أحـ.ـد كتب الفقه المالكي، أن ابن رشد سُئل: “مَا قَوْلُكُمْ فِي سُلْطَانٍ عَلَيْهِ حَجَّةُ الْإِسْلَامِ وَخَافَ أَنَّهُ مَتَى حَجَّ بِنَفْسِهِ اخْتَلَّ أَمْرُ الرَّعِيَّةِ وَفَسَدَ نِظَامُهُمْ وَاسْتَوْلَى الْكُفَّارُ عَلَى بِلَادِهِمْ فَهَلْ يَجُوزُ لَهُ أَنْ يَسْتَأْجِرَ مِنْ يَحُجُّ عَنْهُ أَمْ لَا؟ وَمَا الْحُكْمُ فِي ذَلِكَ؟

فَأَجَاب: “إذَا تَحَقَّقَ مَا ذُكِرَ مِنْ اخْتِلَالِ أَمْرِ الرَّعِيَّةِ وَفَسَادِ نِظَامِهِمْ وَاسْتِيلَاءِ الْكُفَّارِ عَلَى بِلَادِهِمْ بِسَبَبِ حَجِّ هَذَا السُّلْطَانِ فَلَا كَلَامَ فِي سُقُوطِ الْحَجِّ عَنْهُ؛ لِأَنَّهُ غَيْرُ مُسْتَطِيعٍ وَيَصِيرُ الْحَجُّ فِي حَقِّهِ غَيْرَ وَاجِبٍ”.

كان علماء الفقه الحنفي في الدولة العثمانية يفتون للسلاطين بعد.م الحـ.ـج، تفاديا للأخطار التي تترتب على غياب السلطان، نظرًا للمراحل القـ.ـاسـ.ـية التي مرت بها الدولة من الاستـ.ـهداف من الشرق والغر.ب، ومر بنا كيف أفتى شيخ الإسـ.ـلام.

وقد قام فريق المرصـ.ـد بترجمة لدراسة أكاديمية تاريخية للمؤرخ التركي “محـ.ـمد مقصود أوغـ.ـلو” نشرها الموقع التاريخي “بياز تاريخ” الخاص بالمؤرخين الأتراك، تحـ.ـدث فيها عن أسباب عد.م ذهاب كثير من السلاطين العثمانيين إلى الحـ.ـج، فمن ذلك ما كان يستغرقه الحـ.ـج من فترة طويلة قد تصل إلى بضعة أشهر، وأنه لم يكن من المحتمل أن يترك السلطان شؤون الدولة هذه الفترة الطويلة، ويعرض البلاد لخـ.ـطر الفـ.ـتن، وضر.ب مثالا على ذلك بثـ.ـورة القذافي على ملك ليبيا “السنوسي” أثناء تواجد الأخير في بورصة بتركيا، كما تحـ.ـدث عن الخـ.ـطرين البرتغالي والإسباني في تهـ.ـديد الدولة العثمانية، ما جعل مسألة حـ.ـج السلاطين صعـ.ـبة، فمن ثم أنابوا من يحـ.ـج عنهم.

ومن هؤلاء، السلطان مراد ابن السلطان سليم الثاني، حيث ذكر قطب الديـ.ـن الحنفي في كتابه “الإعلام بأعلام بيت اللـ.ـه الـ.ـحـ.ـرام” أن السلطان مراد أناب مائة يحـ.ـجون عنه ويدعون له مقابل عشرة دنانير ذهبية لكل منهم.

ومنهم السلطان محمود الأول والذي أناب الشيخ محـ.ـمد بن مراد المرادي، وهو ما ذكره حفيد الأخير، المؤرخ “أبو الفضل محـ.ـمد خليل أفندي المرادي المفتي بد.مشق” في كتابه “سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر”.

وفي دراسة أعدها الباحث السعودي الدكتور حمد بن عبد اللـ.ـه بن سلطان العنقري بعنوان “النيـ.ـابة بالحـ.ـج عن السلاطين العثمانيين”، عرض الباحث وثيقة متضمنة حـ.ـجة شـ.ـرعية عن السلطان عبد الحميد صـ.ـاد.رة من محكمة مكة المكرمة، قام بها الشيخ أحمد بن محـ.ـمد زاهد المـ.ـد.نـ.ـي إمام المسـ.ـجد النبوي، وتضمنت كذلك تكليف السلطان عبد الحميد ابني هذا الشيخ بالحـ.ـج عنه سنويا بالتناوب، وهي موجودة في أرشيف رئاسة الوزراء في إسطنبول برقم: Y.MTV85/52.

ماذا عن الملوك والسلاطين من غير العثمانيين؟

ولأن الذباب الألكتروني ومن يقف وراءهم يستجهلون المتابعين، فقد وضعوا أيديهم على بعض صفحات التاريخ، حتى لا يعرف القارئ أن عد.م ذهاب معظم السلاطين العثمانيين للحـ.ـج ليس خاصا بسلاطين الدولة العثمانية، فمن يطالع كتاب “الذهب المسبوك فيمن حـ.ـج من الخـ.ـلـ.ـفاء والملوك” للمؤرخ المقريزي، يُفاجأ بالحقائق التالية:

خـ.ـلـ.ـفاء بني أمية لم يحـ.ـج منهم سوى خمسة..

خـ.ـلـ.ـفاء بني العباس لم يحـ.ـج منهم سوى ثلاثة في العصر العباس الأول، ولم يحـ.ـج أحـ.ـد في العصر العباسي الثاني…..

ملوك الشام حـ.ـج منهم ثلاثة..

ملوك اليمن حـ.ـج منهم ستة…

حكام العبيديين في مصر (الدولة الفاطمية) لم يحـ.ـج منهم أحـ.ـد…

حكام الأمويين في الأندلس لم يحـ.ـج منهم أحـ.ـد….

الدولة الأيوبية لم يحـ.ـج من سلاطينها أحـ.ـد، حتى صلاح الديـ.ـن الأيوبي لم يحـ.ـج حيث أشغله قتـ.ـال الصلـ.ـيبيين المستمر، وبعد معـ.ـركة حطين هَمّ بالحـ.ـج لولا أن وافته المنية.

إذن، نحن أمام عدة حقائق بشأن هذه القـ.ـضية:

أولا: ليس صحيحا أن سلاطين العثمانيين لم يحـ.ـجوا جميعًا، فبعضهم حـ.ـج، وبعضهم هَمّ بذلك، وبعضهم أناب غيره.

ثانيًا: إقدام السلاطين على رحلة الحـ.ـج الطويلة والغياب عن السلطنة أشهرًا كان يعرضـ.ـها للخـ.ـطر، كما أنهم انشغـ.ـلوا بالصـ.ـراعات مع العـ.ـدو الخارجي، فمن ثم أفتى لهم علماؤهم بعد.م الذهاب للحـ.ـج وإجزاء النيـ.ـابة.

ثالثا: لم ينفر.د سلاطين العثمانيين بذلك، فمعظم ملوك وسلاطين الدول الإسـ.ـلامية في الحقب المختلفة لم يحـ.ـجوا للأسباب ذاتها.

الجسر ترك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *