ملفات إنسانية

مخابـ.ـرات الأسد تهـ.ـدد عـ.ـلانية بتـ.ـد.مـ.ـير أكثر المسـ.ـاجد حضورا في الثـ.ـورة

هيومن فويس

مخابـ.ـرات الأسد تهـ.ـدد عـ.ـلانية بتـ.ـد.مـ.ـير أكثر المسـ.ـاجد حضورا في الثـ.ـورة

أرسل رئيس جهاز الأمـ.ـن العسـ.ـكري في درعا، العميد لؤي العلي، رسالة تهـ.ـديد لأحيـ.ـاء درعا البلد مهـ.ـددًا بتد.مـ.ـير المسـ.ـجد العمري وإبقاء الحـ.ـصار المفروض على المديـ.ـنة إذا لم تخضـ.ـع لأوامره.

ونقل مراسل عنب بلدي عن مصـ.ـدر في اللجـ.ـنة الإغاثية في درعا البلد (تحفظ على ذكر اسـ.ـمه لأسباب أمـ.ـنية)، اليوم السبت 17 من تموز، أن العميد هـ.ـدد بإرسال “قو.ات النمر”، لـ”هد.م المسـ.ـجد العمري”.

كما هـ.ـدد بإغلاق معبر سجـ.ـنة الوحيد إلى درعا البلد، الذي يسيطـ.ـر عليه القيـ.ـادي في “الأمـ.ـن العسـ.ـكري”، مصطفى المسالمة، الملقب بـ”الكسـ.ـم”.

وأكد “تجمع أحرار حوران” أن العلي كان قد هـ.ـدد اليوم بهد.م المسـ.ـجد وسـ.ـر.قـ.ـة جميع أحـ.ـجاره، إذا لم يتم تسليم السـ.ـلاح والمطلوبين للنظـ.ـام، بالإضافة إلى السـ.ـماح لقو.اته بالدخول إلى الأحيـ.ـاء ووضع حواجز عسـ.ـكرية جديدة، وتسليم المطلوبين للمجموعات المحلية التابعة كـ “الكسـ.ـم”.

ووصلت رسالة العلي من خلال ممثلين عن عشائر درعا، استدعوا اليوم السبت، من قبل جهاز الأمـ.ـن العسـ.ـكري، واجتمعوا مع العلي في مكتبه داخل درعا المحطة.

ويحمل المسـ.ـجد العمري رمزية لدى أهالي درعا، فمنه انطـ.ـلقت أولى مظاهرات الثـ.ـورة السورية عام 2011.

ولا يزال المتظاهرون يخرجون أمامه ويهتفون بشعـ.ـارات الثـ.ـورة السورية ويناهـ.ـضون سياسيات النظـ.ـام السوري، ومن أبرز هذه المظاهرات تلك التي خرجت مطلع تموز الحـ.ـالي للتعبير عن رفض الحـ.ـصار على المديـ.ـنة، وإحيـ.ـاء ذكرى الثـ.ـورة العاشرة في آذار الماضي. وفق صحيفة عنب بلدي.

والعميد لؤي العلي خـ.ـاضـ.ـع للعقـ.ـوبات الكندية والبريطانية والأوروبية، نتيجة دوره الإجـ.ـر.ا.مي بحق أبناء الشعب السوري، بحسب منظمة “مع العدالة“، التي تلاحق مجـ.ـرمي الـ.ـحـ.ـر.ب في سوريا.

وسبق أن رفّعه النظـ.ـام السوري إلى رتبة عميد وعيّنه رئيسًا لفـ.ـر.ع الأمـ.ـن العسـ.ـكري بالسويداء خـ.ـلـ.ـفًا للعميد وفيق ناصر، مطلع عام 2018.

وكان النظـ.ـام السوري فـ.ـرض، في بداية حزيران الماضي، حـ.ـصـ.ـارًا على درعا البلد، على خـ.ـلـ.ـفية رفض “اللجـ.ـنة المركزية” طلبًا روسيًا بتسليم أسلـ.ـحة فر.دية يملكها أبناء المديـ.ـنة.

ورفضت “اللجـ.ـنة المركزية” في بيان لها المطالب الروسية، معتبرة أنها لا تمتلك سـ.ـلـ.ـطة البتّ في أمور السـ.ـلاح الخفيف الذي هو ملك شخصي لأصحابه من أبناء المديـ.ـنة، لأن امتلاك هذه الأسلـ.ـحة هو أمر تقتضيه المصلحة العامة في الدفـ.ـاع عن النفس والممتلكات العامة والخـ.ـاصـ.ـة، في ظل الفلتان الأمـ.ـني الذي تشهده المحافظة.

وفي 11 من تموز الحـ.ـالي، تلقت “اللجـ.ـنة الإغاثية” في درعا البلد بلاغًا من قبل “الهلال الأحمر السوري” بتوقف إمداد المديـ.ـنة بالدعم الإغاثي بسبب منع النظـ.ـام السوري شاحنات الإغاثة من الدخول إلى المديـ.ـنة في إطار الحـ.ـصار المفروض عليها، ليعاد إدخال المساعدات، في 16 من تموز الحـ.ـالي.

وبحسب شبكات محلية، فإن المساعدات دخلت عبر معبر حي سجـ.ـنة.

ودعا تسعة أعضاء في البرلمان الأوروبي عبر بيان مشترك، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحـ.ـاد الأوروبي، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيف بوريل، للتحرك في سبيل التأثير على الجهات الفاعلة في القـ.ـضية السورية، من أجل فك الحـ.ـصار عن مديـ.ـنة درعا البلد.

ونشرت إحـ.ـدى أعضاء البرلمان الأوروبي المشاركين في البيان، كاترين لانغنسبين، في 15 من تموز، نص البيان الذي عبّر الأعضاء التسعة خلاله عن قلقهم الشديد ومخـ.ـاوفهم حيال الوضع الصحي لآلاف الأشخاص المحـ.ـاصرين في درعا البلد.

وتشهد الأسواق التجارية في درعا البلد فقدانًا لبعض السلع الرئيسة، ونقصًا حـ.ـادًا في الأد.و.ية، ومادة الخبز الأساسية، وتراجعًا في مستوى الخد.مات الطبية، التي لم يُعرها النظـ.ـام السوري أي أهمية منذ قبول فصـ.ـائل المعـ.ـارضة بـ”تسويات” مع النظـ.ـام برعاية روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *