عاجل

روسـ.ـيا تحـ.ـسـ.ـم موقـ.ـفها بشأن المعـ.ـابر.. وهذه مطالـ.ـبها

هيومن فويس

روسـ.ـيا تحـ.ـسـ.ـم موقـ.ـفها بشأن المعـ.ـابـ.ـر.. وهذه مطالـ.ـبها

صرح “ألكسندر لافرنتييف” رئيس الوفد الروسي إلى الاجتماع الدولي الـ 16 بصيغة أستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان، خلال مؤتمر صحفي أن بلاده ترفـ.ـض تمديد ما تسـ.ـمى آلية إيصال المـ.ـساعدات عبر الحـ.ـدود في سوريا، مشدداً على إن جميع المساعدات الإنسانية يجب أن تصل إلى النظـ.ـام لدعم عمـ.ـلية إعادة الإعمار.

وأضاف، يجب أن يكون هناك تحسين للوضع الإنساني في سوريا وأن يكون من أولويات المجتمع الدولي، وأن تكون المساعدات الإنسانية شـ.ـاملة ولا تقتـ.ـصر على الـ.ـمـ.ـواد الغـ.ـذائية فقط. بحسب ما نقله موقع بلدي نيوز.

وأشار “لافرنتيف” يجب أن تصب معظم هذه المساعدات على تنفـ.ـيذ مشروعات مختلفة ذات أهمية حيـ.ـوية كبناء المدارس والمسـ.ـتشفيات وغيرها.

وخرجت الدول الضـ.ـامـ.ـنة لمسار أستانا ببيان مشترك حول الأوضاع عن سوريا منها الحفاظ على الهدوء في إدلب، والتأكيد على جميع الاتفاقات القائمة بشأن إدلب، إضافة على عد.م الاستيلاء على عائدات النفط السوري، وأخيرا التعاون على قـ.ـضاء تنـ.ـظيم د.اعـ.ـش.

اقرأ أيضا:

صيغة جديدة حول سورية..ومصادر تكشف تفاصيل هامة

ذكرت مصادر إعلامية أن روسيا تعمل مع شـ.ـركائها في الملف السوري، تركيا وإيران، على تنسيق المواقف، قبل موعد الاختـ.ـبار الأمريكي الذي سيتقرر من خلاله كيفية التنسيق المستقبلي بين موسكو وواشنطن في سوريا.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة “الشرق الأوسط” فإن روسيا تجري ترتيبات مع الدول المعنية بمحادثات “أستانة”، من أجـ.ـل تنسيق المواقف قبل انعـ.ـقاد مجلس الأمن الدولي للتصويت على قرار تمديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود.

ونقلت الصحيفة عن مصادر روسـ.ـية أن مشاركة موسكو في الاجتماع لن تكون كما هو المعتاد، بل ستكون من خلال وفدين، أحدهما دبلوماسي، والآخر عسـ.ـكري. واستبقت روسـ.ـيا محادثات “أستانة” بعقد عدة لقاءات، أحدها مع المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون”، في جنيف، وآخر عقده “لافرنتييف” مع رئيس النـ.ـظام في سوريا بشار الأسد.

وبحسب الصحيفة، فإن موسكو تعمل مع شركائها في “أستانة” على إيجاد صيغة جديدة من أجل البحث عن حل يرضي الدول الثلاث فيما يخص المساعدات الإنسانية في سوريا.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي على قرار تمديد إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، عبر منفذ باب الهوى الحدودي مع تركيا، وسط تخوف من معارضة روسيا للقرار واستخدامها حق النقض “الفيتو”.

اقرأ أيضاً:بعد روسيا وإيران.. الصين تدخـ.ـل سوريا من الباب العالي

يزداد الحضور الصيني في سوريا، منذ مطلع العام الحـ.ـالي، على أكثر من مستوى سياسي وخد.مي، ما يزيد التساؤلات حول توقيت هذا الحضور، وماذا تريد بكين من خلاله.

ويقابل النظـ.ـام السوري هذا الدور بالتعبير عن دعمه لحكومة الصين، حتى في قـ.ـضايا لا علاقة له بها، ولا يوجد لموقفه تأثير ملموس فيها، كما حصل في دعمه بكين بقـ.ـضية تحقـ.ـيقات “منشأ كـ.ـور.ونـ.ـا”.

اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة النظـ.ـام السوري، في 27 من حزيران الماضي، أن الصين تتعـ.ـرض “لهجـ.ـوم سياسي” بعد اتهـ.ـامات واجهتها بأنها “لم تكن شفافة تمامًا”، في التحقـ.ـيق العالمي حول أصول فيـ.ـروس “كـ.ـور.ونـ.ـا المستجد” (كو.فـ.ـيد- 19).

وأعلنت الوزارة دعمها لحكومة الصين، مبررة أنه من ناحية علمية بحتة يعتبر كشف مصدر الفيـ.ـروس “عملًا شاقًا وطويل المدى”.

جاء هذا الموقف بعد إعلان صيني من أعلى مستوى، عن دعم رئيس النظـ.ـام السوري، بشار الأسد، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي نظمها بمقـ.ـاطـ.ـعة أممية وغربية، إذ قال الرئيس الصيني، شي جين بينغ، إن بلاده ستقد.م كل مساعدة ممكنة لسوريا في سبيل إنعاش اقتصادها، وتحسين الظروف المعيشية للسوريين، وكذلك في مكـ.ـافحة جائـ.ـحة فيـ.ـروس “كـ.ـور.ونـ.ـا”.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية، في 1 من حزيران الماضي، أن الرئيس الصيني أرسل برقية تهنئة إلى رئيس النظـ.ـام السوري، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية، مفادها أن “الصين تدعم سوريا بقـ.ـوة في حمـ.ـاية سيادتها واستقلالها ووحـ.ـدة أراضيها، وستقد.م كل مساعدة ممكنة لسوريا في مكـ.ـافحة جائـ.ـحة فيـ.ـروس (كـ.ـور.ونـ.ـا)، وتنشيط اقتصاد البلاد، وتحسين حيـ.ـاة شعبها”.

وأشار الرئيس الصيني في برقيته إلى أن جمهورية الصين الشعبية “ستعزز تقد.م التعاون الصيني- السوري إلى مستوى جديد”، بحسب الوكالة.

وأضاف بينغ، “إنني أعلّق أهمية كبيرة على تطوير العلاقات الصينية- السورية، وأقف على أهبة الاستعداد للعمل مع الأسد لاستـ.ـغلال الذكرى الـ65 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الثنائية وتحقـ.ـيق المزيد من النجاح”.

وتعتبر الصين من أبرز الدول التي حافظت على علاقتها مع النظـ.ـام السوري، ودعمته سياسيًا واقتصاديًا وماليًا منذ انطـ.ـلاق الثـ.ـورة السورية، إذ عرقلت منذ 2011 عدة قرارات تديـ.ـنه في مجلس الأمـ.ـن الدولي عبر استخدامها حق “النقـ.ـض” (الفيتو)، إلى جانب روسيا. وفق ما كتبته جنا عيسى في عنب بلدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.