لاجئون

من إدلب.. تطورات عسـ.ـكرية عاجلة

هيومن فويس

من إدلب.. تطورات عسـ.ـكرية عاجلة

شنت فصـ.ـائل غرفة عمـ.ـليات “الفتح المبين” حمـ.ـلة قـ.ـصف مضـ.ـادة على مواقع ميلـ.ـيشيات الاحتـ.ـلال الروسي، في عدة مدن وقرى بريف حماة وإدلب، ردًا على قيام الميلـ.ـيشيات بقـ.ـصف المناطق المحررة وارتكاب مجازر فيها.

وذكرت مصـ.ـادر ميـ.ـدانية أن فصـ.ـائل الثو.رة استهـ.ـدفت بالمدفـ.ـعية والصوا.ريخ مواقع قو.ات النظـ.ـام والمحتـ.ـل الروسي في مدينتي معرة النعمان وخان شيخون، وبلدات خان السبل وتل مرديخ وبسقلا ومعرة موخص بريف إدلب.

كما ركزت الفصـ.ـائل قـ.ـصفها على مرابض مدفـ.ـعية قو.ات الأسد في بلدة جورين ومعسـ.ـكرها في ريف حماة الشمالي الغربي، التي يتم من خلالها استهداف قرى وبلدات جبل الزاوية وسهل الغاب.

يأتي ذلك بعد قيام قو.ات الأسد باستهداف قرى جبل الزاوية بشكل مكثف، بالإضافة لمدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، يوم أمس السبت، وهو ما تسبب بارتقاء ثمانية مدنيين، وإصابة آخرين بجروح بعضها خـ.ـطرة.

وشهدت مناطق ريفي إدلب وحماة تصعـ.ـيدًا كبيرًا منذ عدة أسابيع، أعقبه هدوء نسبي الأسبوع الفائت، ثم عادت حـ.ـدة التصعـ.ـيد لسابق عهدها يوم أمس، عبر قيام الميلـ.ـيشيات بقـ.ـصف قرى وبلدات جبل الزاوية، وبعض بلدات ريفي حماة وحلب.

اقرأ أيضا: هذا الأمر يهز أركان نظام الأسد فابدأوا به.. فيصل القاسم يخاطب عموم السوريين من أجل بدأ التحرك

كشف الإعلامي السوري المعـ.ـارض فيصل القاسم عن أقـ.ـوى سـ.ـلاح يهز نظـ.ـام الأسد في ظل تردي الأوضاع المعيشية في مناطقه.

وقال “القاسم” في تغريدة عبر حسابه تويتر: “التركيز على الانهيار المعيشي والتدهور الاقتصادي والفقـ.ـر وجنون الأسعار في سوريا أقـ.ـوى سـ.ـلاح إعلامي يهز النظـ.ـام أكثر من كل صوا.ريخ المعـ.ـارضة”، داعيًا المعـ.ـارضين أن “يركزوا عليه..سـ.ـلاح موجع جداً”

وأكد القاسم في تغريدة أخرى أن ” من يعتقد أن العصابة الحاكمة في سوريا تعادي فقط المعـ.ـارضين فهو مخطئ لا بل تعادي السوريين جميعاً بدليل أنها تمـ.ـارس الآن عمـ.ـلية تجويع وإفقار وإذلال وتهجير بحق المناطق المـ.ـؤيدة”.

مقاس موبايل
وأضاف “الساحل السوري الذي قد.م مئات الألوف من الضـ.ـحايا على مذبـ.ـح العصابة يتعـ.ـرض لعمـ.ـلية تهجير قسري بسبب الفقـ.ـر والجوع والتشبيح”.

مقاس موبايل
وتابع: “سليمان شبيب من طرطوس كتب أمس يقول: أصحاب الشهادات العليا في الساحل باتوا يهـ.ـربون إلى أربيل ليشتغلوا في المطاعم وتحضير الأركيلة”.

ويعيش أكثر من 90 % من السوريين تحت خط الفقـ.ـر جراء الحـ.ـرب التي يشنها نظـ.ـام الأسد على الشعب السوري منذ 10 سنوات.

وبحسب تقرير نشرته قناة “الحرة” فإن الأزمـ.ـات تحـ.ـاصر السوريين في مناطق الأسد حيث المواصلات شحيحة، والناس يتزاحمون للحصول على توصيلة ولو بسعر مرتفع يفوق قدرة جيوبهم المتهالكة.

والأمر لا يتوقف عند هذه الحـ.ـدود، بل يبذل السوريون جهودا استثنانية من أجل الحصول على الخبر والمحر.وقات، خاصة الغاز المنزلي، إضافة إلى تهاوي الخد.مات الحياتية الأخرى.

كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية في سوريا بنحو خمسة أضعاف خلال السنوات القليلة الماضية، في وقت لا يتجاوز فيه راتب الموظف العادي عشرين دولارًا أمريكيًا، أو ما يقارب 60 ألف ليرة.
المصدر: الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *