ترجمة

144 حـ.ـادثة صـ.ـادمة.. تقرير مفصل للمخـ.ـابرات الأمريكية حول  الكائنات الفضائية

هيومن فويس

144 حـ.ـادثة صـ.ـادمة.. تقرير مفصل للمخـ.ـابرات الأمريكية حول  الكائنات الفضائية

في تقرير طال انتظاره، أعلنت الاستخـ.ـبارات الأميـ.ـركية أنه لا يتوفر دليل على وجود كائنات فضائية، مع الإقرار بأن عشرات الظواهر التي شاهدها طيـ.ـارون عسـ.ـكريون لا يمكن تفـ.ـسيرها.

وجاء في التقرير الذي نشره مكتب مدير الاستخـ.ـبارات الوطني «ربما لا يوجد تفسير واحـ.ـد» لهذه الظواهر. وأضاف: «ليست لديـ.ـنا حـ.ـالياً معلومات كافية في قواعد بياناتنا لنعزو هذه الحـ.ـواد.ث إلى أسباب محـ.ـددة».

في التقرير الذي يحصي حـ.ـواد.ث حصلت بين عامي 2004 و2021. تعترف أجهزة الاستخـ.ـبارات الأميـ.ـركية بعد.م وجود تفسير لأكثر من 140 ظاهرة. لكنها خلصت إلى أن كلّ المعلومات التي تم جمعها لا تزال «غير حاسـ.ـمة إلى حـ.ـد كبير».

من بين 144 حـ.ـادثة توقف عندها التقرير، واحـ.ـدة فقط تمكن معـ.ـدو التقرير من تفسيرها وهي كانت لمنطاد كبير ينكمش. أما 18 حـ.ـادثة أخرى فكانت تظهر حركات أو خصائص تحليق غير اعتيادية فاجأت من راقبها.

وقد تُفسر بعض هذه الحـ.ـواد.ث بوجود مسيّرات أو طيور أثـ.ـارت التباساً في أنظمة رادار العسـ.ـكريين الأميـ.ـركيين. كما أن أخرى قد تكون مرتبطة بتجارب على تجهيزات أو تكنولوجيا عسـ.ـكرية أجرتها قـ.ـوى أخرى مثل الصين أو روسيا.

وتخشى أجهزة الاستخـ.ـبارات الأميـ.ـركية على سبيل المثال من إمكان اختبار الصين أو روسيا تقنيات تتحرك بسرعة 10 أو حتى 20 ضعف سرعة الصوت، وقا.درة على المناورة بكفاءة عالية، وفق ما نقلت وسائل إعلام أميـ.ـركية عن مسؤولين.

وثار فضول كبير إزاء هذه الظواهر بعد.ما نشرت وزارة الدفاع الأميـ.ـركية (البنتاغون) مقاطع فيديو التقطها طيارون في سـ.ـلاح البحرية الأميـ.ـركي العام الماضي لاعتـ.ـراضهم أثناء تحليقهم أجساماً فضائية مجـ.ـهولة. ويعود أحـ.ـد التسجيلات إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2004. والمقطـ.ـعان الآخران إلى يناير (كانون الثاني) 2015.

وبعد عقود من السـ.ـرية، أمر الكونغرس العام الماضي السلطة التنفـ.ـيذية باطلاع الجمهور على أنشطة وحـ.ـدة البنتاغون المسؤولة عن دراسة هذه الظواهر، وعهد بهذه المهمة إلى البحرية الأميـ.ـركية.

ولا يلحظ التقرير صراحة إمكان أن تكون هذه الظواهر مرتبطة بكائنات فضائية. لكنه لم يستبعدها أيضاً. ويسعى الجيـ.ـش الأميـ.ـركي والاستخـ.ـبارات خصوصاً لتحـ.ـديد ما إذا كانت هذه الظواهر مرتبطة بتهـ.ـديدات تطاول الولايات المتحـ.ـدة.

اقرأ أيضا:

 روسيا غاضبة وبريطانيا صامتة.. الحرب كادت على الأبواب

اعتبر السفـ.ـير الرو.سي لدى لندن، أندريه كيلين، أن تصرفات الحـ.ـكومة البريـ.ـطانية المتعلقة بحـ.ـادث المد.مرة “Defender” في البحر الأسـ.ـود كانت من الممكن أن تؤدي إلى صـ.ـد.ام عسـ.ـكري.

وقال كيلين، في تصريح أدلى به اليوم السبت خلال مشاركته في برنامج عبر “يوتيوب”: “الكابـ.ـوس يتمثل في محاولة تعزيز موقف سيـ.ـاسي باستفـ.ـزاز عسـ.ـكري قد يقـ.ـودنا حقا إلى حـ.ـادث عسـ.ـكري خطـ.ـير، الأمر الذي اعترف به رئيس هيـ.ـئة الأر.كان للقـ.ـوات البريطـ.ـانية مساء أمس”.

وتابع السفير الرو.سي: “بالطبع كانت العـ.ـلاقات أسـ.ـوأ بكثير في فترة الحـ.ـرب البـ.ـاردة، لكنها تراجعت الآن إلى قاع الصفر الذي يجب الانطـ.ـلاق منه لاحقا”.

وأوضح أن الطرفين كانا يخوضان قبل الحـ.ـادث حوارا سياسيا، لكنه يمر حاليا بتعـ.ـطل، مبينا أنه ينوي عقد لقاءات مع الطرف البـ.ـريطاني لتوضيح ما حصل.

والأربعاء أعلنت وزارة الدفـ.ـاع الروسية أن قـ.ـواتها أطلـ.ـقت طـ.ـلقات تحذيرية على مسار المد.مرة وهددت لاحقا بقـ.ـصف السفن البحـ.ـرية البريطانية في البحر الأسود إذا وقع المزيد من الأعمال “الاستفـ.ـزازية” قبالة شبه جزيرة القرم التي عادت إلى حضن روسيا من أوكرانيا عام 2014.

وقالت روسيا إنها أسقـ.ـطت قـ.ـنابل في طريق المد.مرة البريطانية أثناء مرورها بالقرب من شبه جزيرة القرم فيما اعتبرت موسكو هذا الحـ.ـادث توغلا في المياه الرو.سية واستـ.ـفزازا موجها ضـ.ـدها.

والخميس استدعت الخارجية الروسية السفيرة البريطانية لدى موسكو، ديبورا برونيرت، وأعربت لها عن “احتـ.ـجاج شـ.ـديد على التصرفات الاستـ.ـفزازية والخـ.ـطيرة للسفينة التابعة للبحرية البريطانية في المياه الإقليمية الرو.سية”.

بدورها زعمت بريطانيا أن “Defender” أبحرت في المياه الأوكرانية وأن أي طـ.ـلقات جرى إطـ.ـلاقها كانت جزءا من تدريب مدفـ.ـعي رو.سي تم الإعلان عنه مسبقا، نافية إسـ.ـقاط قـ.ـنابل.روسيا تلاحـ.ـق مد.مرة بريطانية وطائرة أميـ.ـركية وتلوح بالرد النـ.ـوو.ي

أعلنت روسيا أن قو.اتها اعترضت طائرة استطلاع أميـ.ـركية، وأطـ.ـلقت نيـ.ـرانا تحـ.ـذيـ.ـرية باتجاه مد.مرة بريطانية في البحر الأسود، وأنها ستستدعي سفير بريطانيا لديها، كما ألـ.ـمحت باستعدادها لاستخدام الأسلـ.ـحة النـ.ـوو.ية في الرد على أي عـ.ـدوان عسـ.ـكري.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، مساء اليوم الأربعاء، أن مقـ.ـاتـ.ـلة روسية من طراز سوخوي اعترضت طائرة استطلاع إستراتيجية أميـ.ـركية فوق بحر أخوتسك.

وجاء ذلك بعد إعلان الوزارة عن قيام سفينة وطائرة سوخوي بإطـ.ـلاق نيـ.ـران تحـ.ـذيـ.ـرية على مسار المد.مرة البريطانية “ديفندر”، التي دخلت المياه الإقليمية الروسية في البحر الأسود، بالقرب من “كيب فيولنت” على ساحل شبه جزيرة القرم.

وقالت وزارة الدفاع -في بيان- إن المد.مرة البريطانية اخترقت المياه الإقليمية الروسية بعمق 3 كيلومترات، وإنها لم ترد على التحـ.ـذيـ.ـرات الروسية.

واستدعت وزارة الدفاع الروسية الملحق العسـ.ـكري بالسفارة البريطانية في موسكو، ودعت بريطانيا إلى “إجراء تحقيق معمق” حول “التصرف الخطـ.ـير” لطاقم المد.مرة.

وبدورها، اعتبرت الخارجية الروسية أن حـ.ـادث المد.مرة البريطانية في البحر الأسود استفزاز بريطاني صارخ ينتهك القانون الدولي، وأكدت أنها تعتزم استدعاء السفير البريطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *