الواقع العربي

رسائل سـ.ـرية تكشف لأول مـ.ـرة بين صـ.ـدام حسـ.ـين وحافظ الأسـ.ـد.. وهذه مضامينها

هيومن فويس

رسائل سـ.ـرية تكشف لأول مـ.ـرة بين صـ.ـدام حسـ.ـين وحافظ الأسـ.ـد.. وهذه مضامينها

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” جزءاً جديداً من مذكرات نائب رئيس النظـ.ـام السابق، عبد الحليم تحـ.ـدث فيها عن رسائل من الرئيس العراقي السابق صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين أرسلها إلى حافظ الأسد.

وقال خدام في المذكرات إن صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين بادر في منتصف عقد التسعينيات من القرن الماضي، إلى فتح قناتي تواصل سريتين مع حافظ الأسد.

لكن الأسد قابل ذلك بـ”شكوك” في نيّات صدام، في ضوء تجارب الماضي، ودوره في إحـ.ـباط تنفـ.ـيذ “ميثاق العمل الوطني المشترك” بين سوريا والعراق عام 1979.

لكنه قرر المضي في فتح الحوار، مخضـ.ـعاً صدام لاختبارات عدة لتمهيد الأرضية مع الدول العربية والمعـ.ـارضة العراقية، قبل الوصول إلى خطوات علنية تنهي القطيعة بين نظـ.ـامي البعث في بغداد ود.مشق، عبر تبادل رسائل سـ.ـرية.

وأشار خدام إلى أنّ صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين بدا في أولى رسائله إلى الأسد في آب 1995، مستعجلاً بإعادة فتح السفارتين اللتين أغلقتا في 1982، وعقد لقاءات سيـ.ـاسية رفيعة وعلنية، وفتح الحـ.ـدود. لكن حافظ الأسد قرر إجراء مشاورات عربية قبل الاستجابة الملموسة لمقترحات الرئيس العراقي، لـضمان “تحقيق مصلحة الأمة العربية والقطرين الشقيقين”، بحسب خدام. بحسب ما نقله موقع تلفزيون سوريا.

وبحسب ما أورده عبد الحليم خدام في مذكراته، فإن السفير العراقي رافع التكريتي طلب في آب عام 1995، لقاءً مع السفير السوري عبد العزيز المصري، والتقاه في اليوم ذاته، وأبلـ.ـغـ.ـنيه أنه تلقى رسالة شخصية من رئيسه صدام لنقلها إلى الأسد، جاء فيها: “أؤكد أن الخطوة التي نتـ.ـقد.م بها نحو سوريا بهدف بناء الثقة والتقارب بين البلديـ.ـن هي خطوة جدية جداً، وبأن أي حساسية من حساسيات الماضي لن تعاد. إن تجارب الماضي لها ظروفها وملابساتها، وعلينا أن ننساها وأن نبدأ بانفتاح حقيقي وجدي وبقلوب مفتوحة حيال هذه المرحلة الخطـ.ـيرة”.

وأضاف خدام أنه في أواخر آب من العام 1995، اتصل أنور صـ.ـبري عبد الرزاق القيسي، السفير العراقي في قطر، بالمدير العام لـ “المنظمة العربية للتنمية الزراعية” يحيى بكور، طالباً منه إبلاغ د.مشق برغبته في القيام بزيارة حـ.ـامـ.ـلاً رسالة من صدام.

وأكمل: “ناقش حافظ الأسد الرسالتين معي ووزير الخارجية فاروق الشرع، وقرر الموافقة على حضور السفير العراقي بصورة سـ.ـرية وحصر اتصالاته معي”.

وأكد خدّام أنه استقبل أنور صـ.ـبري عبد الرزاق في الـ 5 من أيلول 1995 ونقل له: “تحيات حارة من الرئيس العراقي إلى الرئيس حافظ ولي، وإن صدام يؤكد أن رغبة العراق في إعادة العلاقات إلى طبيعتها مع سوريا لم يكن حـ.ـدثاً طارئاً أو مرتكزاً آنياً بسبب ما يتعـ.ـرض له العراق من ضغوط أميـ.ـركية وإصرار مقصود لاستمرار الحـ.ـصار.

بل إن هذه الرغبة تنطـ.ـلق من اعتبارات تتعلق بالأمـ.ـن القومي العربي والمصالح العربية المصيرية”. وأردف السفير: “إن الرئيس (صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين) يقترح أن يقوم محـ.ـمد سعيد الصحاف، وزير الخارجية (العراقي) بزيارة د.مشق لإجراء حوار سياسي واسع تتحـ.ـدد فيه رؤى وتقييم الجانبين للأحـ.ـداث، وهو مستعد للمجيء فوراً، بصورة سـ.ـرية أو علنية”.

ووفقاً لما أورده عبد الحليم خدام في مذكراته فإن صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين وحسب رسالة نقلها السفير العراقي في الدوحة، “اقترح على حافظ الأسد ضرورة فتح أنبوب النفط الذي يمر عبرها.

واتخاذ الخطوات الفنية لتهيئة هذا الأنبوب ليكون من المنافذ الخمسة التي سوف يعتمد عليها العراق في تصـ.ـد.ير النفط خلال تنفـ.ـيذ عرض الأمم المتحـ.ـدة، أو بعد رفع الحـ.ـصار، وكذلك بالنسبة للموانئ السورية، لتكون المنـ.ـفـ.ـذ التجاري للعراق.

وتابع خدام أنّ صـ.ـدا.م حـ.ـسـ.ـين اقترح أيضاً على حافظ الأسد: “إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلديـ.ـن الشقيقين، وسيبادر العراق للإعلان عن ذلك.

وبدء اتصالات سيـ.ـاسية على أعلى المستويات، لتحـ.ـديد أولويات لبناء العلاقات بين البلديـ.ـن، والمباشرة في إجراء مباحثات أمـ.ـنية بين البلديـ.ـن الشقيقين على مستوى رئيسي الجهاز الأمـ.ـني وفتح الحـ.ـدود وفق إجراءات يتفق عليها الجانبان”.

اقرأ أيضا:

روسيا تنقل صـ.ـراعها مع بريـ.ـطانيا إلى سوريا.. وبوادر تصـ.ـعيد تلـ.ـوح بالأفق

أفادت وسائل إعلام روسيّة بأنّ القو.ات البحرية الروسية بدأت تدريبات عسـ.ـكرية في مياه البحر الأبيض المتوسط، قرب سواحل سوريا وعلى مقربة من حـ.ـامـ.ـلة الطائرات البريطانية “كوين إليزابيث”، وذلك بعد أيام من تـ.ـوتـ.ـر بين روسيا وبريطانيا في البحر الأسود.

وتجري هذه التدريبات المشتركة بين القو.ات الجوية والقو.ات البحرية الروسيّة على مسافة 30 كم فقط من سفينة “كوين إليزابيث” شرقي المتوسط، مع إغلاق منطقة من البحر المتوسط جنوبي جزيرة قـ.ـبـ.ـرص.

وذكرت شبكة “tvzvezda” التلفزيونية التابعة لـ وزارة الدفاع الروسيّة أنّ خمس سفن – بينها الطرّاد الروسي موسكفا، والفرقاطتان (الأد.ميرال إيسن، والأد.ميرال ماكاروف) – وغواصتان (ستاري أوسكول وروستوف أون دون) الملكّفتان بمـ.ـهـ.ـام ضمان أمـ.ـن قـ.ـاعـ.ـدة “حمـ.ـيميم” الجوية والدعم الفني غربي سوريا، إضافةً إلى قاذفات استراتيجية (Tu-22M3) وطائرات محمـ.ـلة بالصوا.ريخ.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الجمعة الفائت، نشرها في قـ.ـاعـ.ـدة “حمـ.ـيميم” الجوية بريف اللاذقية غربي سوريا، طائرتين من طراز “MiG-31K” (ميغ 31 كي). وفق تقرير لقناة تلفزيون سوريا.

وهذه المرّة هي الأولى التي تنشر فيها روسيا طائرات من طراز “MiG-31K” في قـ.ـاعـ.ـدة “حمـ.ـيميم”، وذلك بعد إعادتها بناء أحـ.ـد المدارج في القـ.ـاعـ.ـدة وتركيب معدّات إضاءة وراديو جديدة.

وتعدّ “MiG-31K” من أحـ.ـدث المقـ.ـاتـ.ـلات الروسيّة القا.درة على استخدام أحـ.ـدث صوا.ريخ تفوق سرعتها الصوت، وهي صوا.ريخ “كينجال”، التي تتميّز بقدرتها على الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت 10 مرات، واتباعها مساراً متعرجاً ما يسـ.ـمح لها باختـ.ـراق الشبكات المخصّصة لاصطياد الصوا.ريخ.

وبوصول هذه الطائرات والصوا.ريخ إلى قـ.ـاعـ.ـدة “حمـ.ـيميم”، أصبحت القـ.ـاعـ.ـدة قا.درةً على تأمين هبوط جميع أنواع الطائرات التابعة للقو.ات الجوية الروسية،، وذلك وفقاً لصحيفة “VPK” التابعة للمجمع الصناعي العسـ.ـكري في روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *