مقالات

تطبيق الواتساب من دون إنترنت لكن بشرط..اليكم التفاصيل

هيومن فويس

تطبيق الواتساب من دون إنترنت لكن بشرط..اليكم التفاصيل
أعلن تطبيق التراسل الفوري “واتساب”، السبت الماضي، عن إطلاقه قريبا ميزة جديدة ستمكن مستخدميه من استخدامه على أجهزة متعددة، من دون الحاجة إلى اتصال بالإنترنت.

وبحسب ما ذكرته وكالة “سبوتنيك”، فإن ميزة “الأجهزة المتعددة” قيد التطوير حاليا، ولكن من المتوقع إطلاقها خلال الشهرين المقبلين لكل من مختبري الإصدار التجريبي الخاص بهواتف “أندرويد” و”آيفون”.

ووفقا للوكالة، فقد أكد مارك زوكربيرغ، رئيس شركة “فيسبوك” التي تملك تطبيق “واتساب” أن “ميزة “الأجهزة المتعددة” ستتوافر في غضون شهرين، ومع ذلك، فإنه لجعل الميزة مثالية، قد يستغرق الأمر وقتا أطول قليلا”.Volume 0%

من جانبه، قال مدير “واتساب” إنه “بمجرد إطلاق الميزة سيكون المستخدمون قادرين على ربط ما يصل إلى 4 أجهزة بحساباتهم على التطبيق، مضيفا أن “واتساب” سيسمح للمستخدمين أيضا بترحيل سجل الدردشة بين أجهزة “أندرويد” و”آيفون”.

وكشفت “سبوتنيك” كذلك أن المكالمات الصوتية والمرئية ستعمل عبر جميع الأجهزة المرتبطة، مضيفا أن أولئك الذين لا يقومون بتحديث “واتساب” الخاص بهم لن يتمكنوا من تلقي المكالمات أو الرسائل.

واتساب يعتزم إطـ.ـلاق ميزة جديدة تتعلق بالصور والفيديوهات.. إليكم التفاصيل

يعتزم تطبيق التواصل الفوري الأشهر عالميًا “واتساب” إطـ.ـلاق ميزة جديدة تتعلق بمشاهدة الصور والفيديوهات.

وقال موقع “WABetaInf” المتخصص في نشر أخبار “واتساب” والهواتف الذكية، إن الميزة الجديدة ستسمح للمرسل بتوجيه صور وفيديوهات لا يمكن للمستقبلين مشاهدتها إلا لمرة واحدة.

وستختفي الصور والفيديوهات أثناء الدردشة بمجرد مشاهدتها من الطرف الآخر، والغاية من وراء ذلك، الحفاظ على مساحة أكبر في ذاكرة الهواتف الذكية.

وستسمح الخاصية الجديدة للمستخدم بالتأكد مما إذا كان المستقبل قد شاهد الصورة أم لا، موضحًا أن هذه الميزة ستكون متاحة للهواتف التي تعمل بنظامي “أندرويد” و”آي أو أس”.

ولم يكشف الموقع عن موعد محدد لإطـ.ـلاق الخدمة لكنه قال إن ذلك سيتم قريبًا.

هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟..تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!

هل سبق لك أن تحـ.ـدثت مع صـ.ـد.يق حول شراء عنـ.ـصر معين، وشاهدت إعلانا للعنـ.ـصر نفسه على مواقع التواصل الاجتماعي في اليوم التالي؟

إذا كان الأمر كذلك، فربما تساءلت عما إذا كان هاتفك الذكي “يستمع” لمحـ.ـادثاتك الخـ.ـاصـ.ـة

يمكن القول إن هذا لا يعني أن جهازك يستمع بالفعل إلى محـ.ـادثاتك – لا داعي لذلك. هناك فرصة جيدة لأنك تقد.م له بالفعل كل المعلومات التي يحتاجها

يفصح معظمنا بانتظام عن معلوماتنا لمجموعة واسعة من مواقع الويب والتطبيقات. ونقوم بذلك عند.ما نمنحها أذونات معينة، أو نسـ.ـمح “لملفات تعريف الارتباط” بتتبع أنشطتنا عبر الإنترنت

وتسـ.ـمح “ملفات تعريف ارتباط الطرف الأول” المزعومة لمواقع الويب، بـ “تذكر” تفاصيل معينة حول تفاعلنا مع الموقع. على سبيل المثال، تتيح ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول حفظ تفاصيل العمـ.ـلية حتى لا تضطر إلى إعادة إدخالها في كل مرة

ومع ذلك، يتم إنشاء ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية بواسطة مجالات خارجية للموقع الذي تزوره. وغالبا ما تكون الجهة الخارجية شركة تسويق في شراكة مع موقع ويب أو تطبيق الطرف الأول

وسيستضيف الأخير إعلانات المسوّق ويمنحه حق الوصول إلى البيانات التي يجمعها منك (والتي ستمنحه الإذن للقيام بذلك – ربما عن طريق النقر فوق بعض النوافذ المنبثقة غير الضارة)

وعلى هذا النحو، يمكن للمعلن بناء صورة لحياتك: روتينك ورغباتك واحتياجاتك. وتسعى هذه الشركات باستمرار إلى قياس شعبية منتجاتها وكيف يختلف ذلك بناء على عوامل مثل عمر العمـ.ـيل والجنس والطول والوزن والوظيفة والهوايات

ومن خلال تصنيف هذه المعلومات وتجميعها، يقوم المعلنون بتحسين خوارزميات التوصيات الخـ.ـاصـ.ـة بهم، باستخدام ما يسـ.ـمى أنظمة التوصية لاستـ.ـهداف العملاء المناسبين بالإعلانات المناسبة

وهناك العديد من تقنيات التعلم الآلي في الذكاء الاصطناعي (AI) التي تساعد الأنظمة على تصفية بياناتك وتحليلها، مثل تجميع البيانات والتصنيف والربط والتعلم المعزز (RL) وفق قناة روسيا اليوم

ويمكن لوكيل RL تدريب نفسه بناء على التعليقات المكتسبة من تفاعلات المستخد.م، على غرار الطريقة التي يتعلم بها الطفل الصغير تكرار إجراء ما، إذا كان يؤدي إلى مكافأة

ومن خلال عرض أو الضـ.ـغـ.ـط على “أعجبني” في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنك ترسل إشارة مكافأة إلى وكيل RL تؤكد أنك منجذب إلى المنشور – أو ربما مهتما بالشخص الذي نشره. وفي كلتا الحـ.ـالتين، يتم إرسال رسالة إلى وكيل RL حول اهتماماتك وتفضيلاتك الشخصية

وقد تستند مقترحات الإعلانات إلى بيانات أخرى أيضا، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

إعلانات أخرى قمت بالنقر فوقها من خلال المنصة

التفاصيل الشخصية التي قد.متها للمنصة (مثل عمرك وعنوان بريدك الإلكتروني وجنسك وموقعك والأجهزة التي تدخـ.ـل إلى المنصة من خلالها)

المعلومات التي تُشارك مع النظـ.ـام الأساسي من قبل معلنين آخرين

صفحات أو مجموعات محـ.ـددة انضممت إليها أو “أعجبت” بها على المنصة

وفي الواقع، يمكن أن تساعد خوارزميات الذكاء الاصطناعي المسوقين في الحصول على مجموعات ضخمة من البيانات واستخدامها لبناء شبكتك الاجتماعية بالكامل، وتصنيف الأشخاص من حولك بناء على مدى اهتمامك (بالتفاعل) معهم

ويمكنهم بعد ذلك البدء في استـ.ـهدافك بإعلانات لا تستند فقط إلى بياناتك الخـ.ـاصـ.ـة، ولكن على البيانات التي جُمعت من أصدقائك وأفراد عائلتك باستخدام الأنظمة الأساسية نفسها التي تستخد.مها

وعلى سبيل المثال، قد يتمكن “فيسبوك”من نصحك بشيء اشتراه صـ.ـد.يقك مؤخرا. ولم يكن هناك حـ.ـاجـ.ـة إلى “الاستماع” إلى محـ.ـادثة بينك وبين صـ.ـد.يقك للقيام بذلك

وعلى الرغم من أنه من المفترض أن يقد.م موفرو التطبيقات شروطا وأحكاما واضـ.ـحة للمستخد.مين حول كيفية جمع البيانات وتخزينها واستخدامها، في الوقت الحاضر يتعين على المستخد.مين توخي الحـ..ـذ.ر بشأن الأذونات التي يمنحونها للتطبيقات والمواقع التي يستخد.مونها

وفي حـ.ـالة الشك، امنح الأذونات على أساس الحـ.ـاجـ.ـة. فمن المنطقي منح “واتس آب” حق الوصول إلى الكاميرا والميكروفون، حيث لا يمكنه توفير بعض خد.ماته بدون ذلك

وربما لا تمانع في تلقي إعلانات مستهـ.ـدفة بناء على بياناتك، وقد تجدها جذابة. وأظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين لديهم نظرة أكثر “نفعية” (أو عمـ.ـلية) للعالم، يفضلون في الواقع توصيات من الذكاء الاصطناعي إلى تلك من البشر

ومع ذلك، فمن الممكن أن تؤدي توصيات الذكاء الاصطناعي إلى تقييد خيارات الأشخاص وتقليل الصدفة على المدى الطويل. ومن خلال تزويد المستهلكين بخيارات منظمة خوارزميا لما يجب مشاهدته وقراءته ودفقه، قد تحافظ الشركات ضمنيا على أذواقنا وأسلوب حياتنا ضمن إطار أضيق

وهناك بعض النصائح البسيطة التي يمكنك اتباعها للحـ.ـد من كمية البيانات التي تشاركها عبر الإنترنت. أولا، يجب عليك مراجعة أذونات تطبيق هاتفك بانتظام

وأيضا، فكر مليا قبل أن يطلب منك تطبيق أو موقع ويب أذونات معينة، أو للسـ.ـماح بملفات تعريف الارتباط. وحيثما أمكن، تجنب استخدام حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخـ.ـاصـ.ـة بك للاتصال أو تسجيل الدخول إلى مواقع وخد.مات أخرى. وفي معظم الحـ.ـالات، سيكون هناك خيار للتسجيل عبر البريد الإلكتروني، والذي قد يكون بريدا إلكترونيا للنسخ

وبمجرد أن تبدأ عمـ.ـلية تسجيل الدخول، تذكر أنه ليس عليك مشاركة أكـ.ـبر قدر ممكن من المعلومات حسب الحـ.ـاجـ.ـة. وإذا كنت حساسا بشأن الخصوصية، فربما تفكر في تثبيت شبكة افتراضية خـ.ـاصـ.ـة (VPN) على جهازك. وسيؤدي هذا إلى إخفاء عنوان IP الخاص بك وتشفير أنشطتك عبر الإنترنت

وإذا كنت ما تزال تعتقد أن هاتفك يستمع إليك، فهناك تجربة بسيطة يمكنك تطبيقها: انتقل إلى إعدادات هاتفك وقم بتقييد الوصول إلى الميكروفون لجميع تطبيقاتك. اختر منتجا تعرف أنك لم تبحث عنه في أي من أجهزتك وتحـ.ـدث عنه بصوت عال مع شخص آخر. تأكد من تكرار هذه العمـ.ـلية عدة مرات. إذا كنت ما تزال لا تحصل على أي إعلانات مستهـ.ـدفة في غضون الأيام القليلة المقبلة، فهذا يشير إلى أن هاتفك لا “يستمع” إليك حقا

يذكر أن دانا رزازديجان، محاضرة من جامعة سوينبورن للتكنولوجيا، ساهمت في إعداد تفاصيل هذا التقرير

المصدر: البيان الإلكتروني وساينس ألرت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *