سياسة

انسـ.ـحابات للنـ.ـظام من محيط إدلب.. ما الأسـ.ـباب؟

هيومن فويس

انسـ.ـحابات للنـ.ـظام من محيط إدلب.. ما الأسـ.ـباب؟

قُـ.ـتل عدد من عنـ.ـاصر الميلـ.ـيشيات الإيرانية التابعة لـ “لـ.ـواء فاطـ.ـميون” صباح اليوم الخميس، إثر هجـ.ـوم مسـ.ـلح شـ.ـنّه عناصر يتبـ.ـعون تنـ.ـظيم “الدولة” بالقرب من مدينة “السـ.ـخنة” الواقعة في ريف حمص الشرقي.

وقال مراسل “نـ.ـد.اء بوست”: إن عناصر تنـ.ـظيم الدولة استهـ.ـدفوا إحـ.ـدى نقاط الحـ.ـراسة المسؤولة عن حمـ.ـاية “حقل الضـ.ـبيات” النفطـ.ـي بالرشـ.ـاشات الثقيلة، وقذ.ائف الـ”آر.بـ.ـي.جي” ما أسـ.ـفر عن مقـ.ـتل سبعة عناصر من ميلـ.ـيشيا لواء “فاطميون” وإصـ.ـابة تسعة آخرين بجـ.ـرو.ح.

وكان قد سحـ.ـبت قو.ات النظـ.ـام السوري عدداً من عناصرها المتواجدين قرب خطوط التماسّ في محافظة إدلب شمال غربي سوريا نحو البادية السورية، كما قامت بنقل عدد كبير من العتاد العسـ.ـكري من الأسلـ.ـحة الخفيفة والمتوسطة.

وأفاد مصـ.ـدر عسـ.ـكري مطلع لموقع “نـ.ـد.اء بوست” أن “كافة القو.ات تم نقلها من جبـ.ـهات محافظة إدلب تتبع “الفر.قة 25″، حيث تم إرسال دفعات خلال الأيام الماضية”.

وأضاف المصدر أنه ” يوم الأحـ.ـد الماضي سحـ.ـبت قو.ات النظـ.ـام رتلاً عسـ.ـكرياً من منطقة ريف معرة النعمان الشرقي، حيث تجمع الرتل في بلدة “الغدفة”، كذلك تم نقل القو.ات من قرى “معرشمارين”، و”معرشورين”، و”جرجناز”، وتحرك الرتل باتجاه الشرق، للوصول للبادية السورية”.وفق موقع نداء بوست

الأسد لا قيـ.ـمة له.. ومصدر يتحـ.ـدث عن مخـ.ـطط روسي خطـ.ـير

يرى المحامي السوري “عبد الناصر حوشان”، أن قيمة بشار الأسد ليست في وجوده، وإنما في تكلفة بقائها والحفاظ على مصالحها فيما بعد رحـ.ـيله.

ومن هنا تتعامل روسيا مع الأسد كأداة استراتيجية لتحقيق هدف استراتيجي وهو ” الإبقاء على النظـ.ـام الأمـ.ـني الذي أصبح الارتباط فيما بينهما ارتباطا مصيريا يؤثر على وجودهما في سوريا وجودا او عد.ما”.

لذلك فإنه بعد.ما ضمنت تنازل المعـ.ـارضة عن مطلب رحـ.ـيل بشار اسد الذي اصبح حجة الروس بمواجـ.ـهة الولايات المتحـ.ـدة وأوروبا والذي نراها قد سلّمت بها.

لذلك لم يعد موضوع مصير بشار اسد ذو قيمة تفاوضية، حيث سيقوم الروس بإقناع الامريكان بالقبول بفكرة الانتخابات المبكرة و بقاء بشار الأسد لفترة انتقالية “الهدف دفع المجتمع الدولي للتعامل معه، على أساس الشرعية المؤقتة ” الانتقالية “.

حيث ستقوم روسيا بتحويلها بعد ذلك الى اعتـ.ـراف فعلي يمكنها من تمرير الولاية الكاملة عبر سياسة المراوغة والمماطلة و الالتفاف على المجتمع الدولي. وفق المحامي السوري.

كشف الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أنه ناقش في وقت سابق مع مسؤولين أمريكيين مصير رئيس النظـ.ـام السوري “بشار الأسد”، ومن سيحل مكانه.

وقال “بوتين” في حـ.ـديث لوكالة “إن بي سي” الأمريكية، نشرت وكالة “تاس” الروسية جزءاً منه اليوم الاثنين: “سألت نظرائي الأمريكيين، هل تريدون أن يرحل الأسد؟ من سيحل محله؟ ماذا سيحـ.ـدث عند.ما يتم استبداله بشخص ما؟”.

وأضاف: “الإجابة التي تلقيتها كانت غريبة وهي لا أعرف، إذا كنت لا تعرف ما سيحـ.ـدث بعد ذلك، فلماذا تغير؟.. يمكن أن يكون ليبيا الثانية أم أفغانستان أخرى، هل تريدون ذلك، قال الأمريكيون لا”.

وأردف: “دعونا نجلس معاً ونتحـ.ـدث ونبحث عن حلول توفيقية مقبولة لجميع الأطراف، هذه هي الطريقة التي يتحقق بها الاستقرار، ولا يمكن تحقيق ذلك بفـ.ـرض وجهة نظر معينة”.

ولم يحـ.ـدد “بوتين” الشخصيات التي ناقش معها هذا الموضوع، أو الفترة الزمنية التي تم خلالها مناقشة هذه القـ.ـضية الخـ.ـلافية بين روسيا والولايات المتحـ.ـدة.

وخلال السنوات الماضية طالبت الولايات المتحـ.ـدة الأمريكية، برحـ.ـيل “بشار الأسد” عن السلطة، باعتباره رئيس غير شرعي، بسبب الجـ.ـرائم التي ارتكـ.ـبها بحق السوريين واستخدامه الأسلـ.ـحة الكيـ.ـميائية ضـ.ـدهم. وفق ما نقله موقع نداء بوست

وعلى النقيض من ذلك تتمسك روسيا بـ”الأسد” وتعتبره الرئيس الشرعي للبلاد، كما أنها تدخلت في عام 2015 عسـ.ـكرياً في سوريا للدفاع عنه بعد خسارته مساحات جغرافية كبيرة، واقتراب نظـ.ـامه من السقوط.

يذكر أن حـ.ـديث “بوتين” يأتي قبل أيام من اللقاء المرتقب مع الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، المقرر عقده في العاصمة السويسرية “جنيف”، في 16 حزيران يونيو الحـ.ـالي، ومن المقرر أن يتناول الزعيمان الملف السوري وبشكل خاص آلية إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحـ.ـدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *