ترجمة

ضـ.ـابط ألـ.ـماني يفـ.ـجر مفاجأة كبرى حول المسـ.ـيرات التركية.. ماذا قال؟

هيومن فويس

ضـ.ـابط وخبير ألـ.ـماني يصد.م الجميع بالنتيجة.. الجيـ.ـش الألـ.ـماني والمسـ.ـيّرات التركية لمن الغلـ.ـبة؟

قال الضـ.ـابط والخبير العسـ.ـكري في معهد الدفاع والبحوث الاستراتيجية الألـ.ـماني، مايكل كارل، أن الجيـ.ـش الألـ.ـماني لا يستطيع حمـ.ـاية نفسه فيما لو واجه المسـ.ـيّرات التركية المسلّحة.

تصريح كارل جاء خلال تقييمه احتمالية أن تكون قو.ات عسـ.ـكرية ألـ.ـمانية قاتلت ضـ.ـد القو.ات الأذربيجانية خلال معـ.ـركة قره باغ التي تكللت بهزمة أرمينيا المحتـ.ـلة، وانتصار القو.ات الأذربيجانية.

وأكد الخبير العسـ.ـكري الألـ.ـماني أن القو.ات الألـ.ـمانية في حـ.ـال واجهت هذا النوع من الأسلـ.ـحة (المسيّرات التركية) فلن تنجح في حمـ.ـاية أنفسها.

وأضاف “ألـ.ـمانيا لا تعتبر سيئة للغاية في هذا الصدد، إلا أن تقنيات الحـ.ـرب المستقبلية آخذة في التطور بوتيرة متسارعة يصعـ.ـب الوصول إليها”.

مشيرًا إلى أن على الجيـ.ـش الألـ.ـماني أن يكون قا.درًا على مواكبة هذه الوتيرة.

وعلى صعيد آخر، لفت كارل إلى أن تركيا تهمين على سوق المسيرات المسـ.ـلحة وغير المسـ.ـلحة حول العالم، إلى جانب كل من الولايات المتحـ.ـدة الأمريكية والصين وإسـ.ـرائـ.ـيل.

وذكّر كارل بالنجاح الذي حققته المسيّرات التركية من طراز بيرقدار TB2 سواء في سوريا أو ليبيا وكذلك في قره باغ بأذربيجان.

كما لفت إلى أن مسيّرات تركية من طراز كارجو-2 حققت بصمة هي الأولى من نوعها في الذكاء الاصطناعي، وذلك من خلال تنفـ.ـيذها هـ.ـجمات ناجحة عبر التعرف على العـ.ـدو بفضل الذكاء الاصطناعي الذي تتمتع به، دون أي توجبـ.ـه بشـ.ـري.

أول إعـ.ـلان أمريكـ.ـي حـ.ـول سورية

قال مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمـ.ـن القـ.ـومي، جيك سوليفان، إن واشـ.ـنطن مستعدة للعمل مع موسكو حول عدد من القـ.ـضايا، أهمها الاستقرار الاستـ.ـراتيجي، وسوريا والمسائل المتـ.ـعلقة بالقطب الشمالي.

وأوضـ.ـح سوليفان في تصريح صحفي أن موقف واشـ.ـنطن في العلاقات مع موسكو يقوم على “عنـ.ـصرين أساسيين”، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية تركز قبل كل شيء على المـ.ـصالح المشتركة، “حيث يمكن للطرفين العـ.ـمل معا، لتحقيق نتائج تفيد الولايات المتحـ.ـدة والشعب الأمريكي”.

وقال مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمـ.ـن القومي: “دعونا نرى ما سيحـ.ـدث. هناك قـ.ـضية الاستقرار الاستراتيجي، هناك سوريا ومسألة وصول المساعدات الإنسانية، هناك قـ.ـضايا تتعلق بالقطب الشمالي، وأماكن أخرى حيث سيكون من مصلحتنا إيجاد أساس للعمل مع روسيا”.

كذلك أشار سوليفان إلى أنه يتعين على الولايات المتحـ.ـدة “أن تعلن بوضوح الإجراءات الضارة التي لن نتسامح معها، والتي سنقاومها”.

وقال: “لا يمكننا تقديم ضمانات بشأن ما ستفعله روسيا، لكن يمكننا تقديم وعود بشأن تصرفات أمريكا، أي أننا سنرد إذا استمر هذا النشاط الضار”.

القيادة الروسية تلمح لإمكانية إنهاء الاتفاق مع تركيا في إدلب

ألـ.ـمحت القيادة الروسية لإمكانية إنهاء الاتفاق الموقع مع الجانب التركي في الخامس من شهر آذار/ مـ.ـارس عام 2020 الذي نص على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

جاء ذلك على لسان ممثل الرئيس السوري الخاص في سوريا “ألكسندر يفيموف” الذي قال في حـ.ـديث لصحيفة “الوطن” السورية الموالية للنظـ.ـام، إن تنفـ.ـيذ بعض بنود الاتفاق بين روسيا وتركيا بشأن إدلب قد استغرق وقتاً أكثر من اللازم.

وأوضـ.ـح أنه على الرغم من استمرار العمل بموجب الاتفاق حتى اللحظة، إلا أن ذلك لا يلغي ضرورة مواصلة مكـ.ـافحة “الإرهـ.ـاب” في إدلب دون هـ.ـوادة، ملمحاً بذلك لإمكانية إنهاء الاتفاق بين بلاده وتركيا بشأن المنطقة.

وأضاف: ” أي حـ.ـال نبقى على يقين بأنه مهما تكن الاتفاقيات، فإنها لا تلغي ضرورة العمل على إعادة الجزء المذكور من أراضي الجمهورية العربية السورية (إدلب)، إلى سيادة الحكومة الشرعية وفي أسرع وقت ممكن”. على حـ.ـد تعبيره.

وشدد على أن سياسية بلاده في سوريا تنطـ.ـلق من ضرورة الاستمرار في محـ.ـاربة الإرهـ.ـاب، حيث قال: “لا يجوز وبشكل قاطع أن يكون هناك أي محاولات لتبييض الإرهـ.ـابيين ووصفهم بـ معـ.ـارضة مسـ.ـلحة”.

أما بالنسبة للأوضاع شرق الفرات والعلاقات بين النظـ.ـام السوري وقو.ات سوريا الديمقراطية، فأشار سفير موسكو لدى نظـ.ـام الأسد إلى أن بلاده تدعم الحوار بين النظـ.ـام و”قسد”، مؤكداً أن روسيا كان لها دور في تهدئة الوضع بين الجانبين خلال شهري كانون الثاني ونيسان من العام الحـ.ـالي.

وأوضـ.ـح “يفيموف” أن التعاون سيكون أفضل بين “قسد” ونظـ.ـام الأسد في المرحلة المقبلة، وذلك بعد أن تنسـ.ـحب جميع القو.ات الأجنبية الموجودة في سوريا بشكل غير قانوني، واستعادة سيطـ.ـرة النظـ.ـام على كافة الأراضي السورية، حسب وصفه.

ونوه سفير موسكو لدى النظـ.ـام السوري إلى أن التعاون والتنسيق الاقتصادي بين روسيا ونظـ.ـام الأسد متواصل، لاسيما في مجال إعادة إعمار سوريا.

وأشار إلى أن بلاده تعلق آمال كبيرة على الاجتماع المقبل للجنة “الروسية – السورية” المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني، والتي قد تعقد في المستقبل القريب”. وفق قوله.

اقرأ أيضاً: قبل ساعات من لقائه مع بوتين.. “بايدن” يؤكد إمكانية التوصل إلى تسوية شاملة مع روسيا بخصوص سوريا

وفي سياق متصل، ومع حـ.ـديث المسؤول الروسي عن إمكانية التقد.م واستعادة السيطـ.ـرة على المناطق المحررة شمال سوريا، نشر مركز “جسور” للدراسات تقريراً تحـ.ـدث من خلاله عن أهـ.ـداف روسيا من التصـ.ـعيد الأخير على إدلب.

وخلص تقرير المركز إلى أن روسيا لا تسعى لتغيير خارطة السيطـ.ـرة في إدلب والشمال السوري، موضـ.ـحاً أن ما فعلته روسيا في الأيام القليلة الماضية لا يتعدى كونه مساعي روسية للضـ.ـغط على أنقرة والأطراف الدولية الفاعلة في مجلس الأمـ.ـن.

ويرى التقرير أن التصـ.ـعيد العسـ.ـكري الأخير هـ.ـدفه “تفاوضي بحت”، خاصة بعد الحـ.ـديث عن توجهات دولية بقيادة أمريكا وتركيا لاستحـ.ـداث معابر جديدة، ووضع خطط بديلة في حـ.ـال تمسّـ.ـك روسيا بإيقاف وصول المساعدات عن طريق معبر “باب الهوى” إلى سوريا.

المصدر: يني شفق وطيف بوست ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *