ترجمة

حدث غير مسبوق.. دولة إسـ.ـلامية تقول “لا” بوجـ.ـه أمريكا

هيومن فويس

حدث غير مسـ.ـبوق.. دولة إسـ.ـلامية تقول “لا” بوجـ.ـه أمريكا

نقلت صحيفة “ديلي باكستان” عن وزير الخـ.ـارجية الباكستاني شـ.ـاه محـ.ـمود قريـ.ـشي أن إسـ.ـلام آباد رفـ.ـضت منح واشنطن قـ.ـواعد عسـ.ـكرية.

وفي معرض رده على تقرير إعلامي أمريكي يتعلق بقـ.ـواعد في دولة واقعة في جنوب آسيا للعمـ.ـليات في أفغانستان، قال قريـ.ـشي إن “باكستان رفـ.ـضت إعـ.ــطاء قـ.ـواعد عسـ.ـكرية للولايات المتحدة”.

مشيرا إلى أن الحكومة الحالية أبلـ.ـغت جميع الأحزاب السياسية أنها لا تنـ.ـوي السـ.ــماح بأي قـ.ـاعدة عسـ.ـكرية أمريكية.

وعلق رئيس الدبلوماسية الباكستانية على تقرير لصحيفة أمريكية بـ.ـارزة، بالقول إن الأمر قد يكون تعـ.ـبيرا عن رغـ.ـبتهم، لكن لا يمكن حتى مجرد الحـ.ـديث عن السماح لهم بالعـ.ـمل من باكستان، لأننا يجب أن نضـ.ـع في اعتـ.ـبارنا مصـ.ـالحنا الخـ.ـاصة.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد ذكرت يوم الاثنين أن الولايات المتحدة تواصـ.ـل التركيز على باكستان كقـ.ـاعدة عسـ.ـكرية في المنطقة، على الرغم من أن بعض المسؤولين الأمريكيين يعتـ.ـقدون أن المفاوضات وصلت إلى طريق مسـ.ـدود في الوقت الحالي.

تحالف تركي- باكستاني سيغير وجه العالم

قالت صحيفة ” جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن التجالف الإستراتيجي الناشئ بين تركيا وباكستان ستكون له تداعيات مهمة على كل من الشرق الأوسط وجنوب آسيا، مشيرة إلى أن التقارب بين البلدين يثير مخاوف من أن تتحول تركيا إلى دولة نووية بمساعدة باكستان

وكتب جوناثان سباير الزميل في معهد القدس للدراسات الإستراتيجية، في تحليل نشرته الصحيفة أن التقارب المتزايد بين تركيا وباكستان مبني على أسس عميقة، فهما تتبعان نفس المسار، وكلاهما كانا حليفا للولايات المتحدة والغرب خلال الحـ.ـرب الباردة.

وأضاف أن البلدين ابتعدا عن هذا الموقف في العقدين الماضيين ، وأصبحا بعيدين بشكل متـ.ـزايد عن واشنطن، والأهم من ذلك ، يسعى كلاهما إلى مواءمة بديلة لعلاقاتهما السابقة مع الغرب ، ففي وقت يتزايد فيه الاستقطاب العالمي تتجه إسلام أباد وأنقرة نحو تقارب أكبر مع الصين.

ووفقا للباحث الإسرائيلي، فإن العلاقات المتنامية بين البلدين تأخذ أشكالا عدة، أولها شراء الأسـ.ـلحة، إذ إن تركيا الآن هي رابع أكبر مصدر للأسـ.ـلحة لباكستان ، حيث تسعى إسلام أباد إلى بدائل للغرب لمصدر أسلـ.ـحتها.

وأوضح أن باكستان بصدد شراء أربع سـ.ـفن كورفيت MILGEM تركية الصنع من شركة أسفات التركية، كما أنها طلبت شراء 30 طائرة هليـ.ـكوبتر من طراز T-129 ATAK. وتصل التكلفة الإجمالية للطـ.ـلبات التي قدمتها باكستان لشراء أنظمة أسلـ.ـحة تركية إلى 3 مليارات دولار.

ورأى أن أهمية هذه العلاقة تتجاوز العوامل الاقتصادية والتجارية، حيث إن تقليل الاعتماد على أنظمة الأسلـ.ـحة الغربية يعد طريقة لتوسيع الخيارات أمام البلدين.

ويلفت إلى أن التقارب المتزايد يظهر أيضًا في المجال الدبلوماسي، إذ أعرب مسؤولون باكستانيون كبار عن دعمهم لتركيا في نزاعـ.ـاتها بشأن التنـ.ـقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط.

وجرت خلال العام الماضي سلسلة من التـ.ــدريبات البحرية المشتركة في البحر الأبيض المتوسط ​​، بمشاركة أساطيل البلدين ، كما أجريت تدريـ.ـبات مشتركة مماثلة في المـ.ـحيط الهندي.

وفي المقابل بدأت تركيا في دعم المطالب الباكستانية في كشمي، وهي خطوة تثـ.ـير القـ.ـلق في نيودلهي ، حيث قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في شباط / فبراير 2020 إن القـ.ـضية مهمة لتركيا كما هي لباكستان.

ويشير الباحث إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين أنقرة وإسلام أباد تثيرمخاوف في المجال النووي.

وأوضح أن تركيا تمتلك حاليًا مفـ.ـاعلين نـ.ـوويين ، Tr-1 و Tr-2 ، تديرهما هيـ.ـئة الطـ.ـاقة الذ.رية التركية، وتركيا لديها رواسب غنيـ.ـة من الـ.ـيـ.ـورانيوم، فهي تمتلك الإرادة والمواد الخـ.ـام لتطوير قدرة نـ.ـووية، لكنها تفـ.ـتقر حاليًا إلى المعرفة الـ.ـمطلوبة فقط

وفي المقابل فإن باكستان قـ.ـوة نـ.ـووية تملك 160 رأسـ.ـا حـ.ـربيا منتشرة، ولم توقع على معاهدة عدم انتـ.ـشار الأسـ.ـلحة النـ.ـووية ، وتمتلك هذه المعرفة.

ووفقا للباحث، فإن التحالف بين باكستان وتركيا بدأ في الظهور في مشهد استراتيجي سريع التغير، حيث لم يعد بالإمكان الاعتماد على البنية الأمـ.ـنية القديمة التي قادتها الولايات المتحدة في فترة ما بعد الحـ.ـرب الباردة.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *