سياسة

قوة حـ.ـماس تتعـ.ـاظم.. مشاهد غير مسبوقة (فيديو وصور)

هيومن فويس

قوة حـ.ـماس تتعـ.ـاظم.. مشاهد غير مسبوقة (فيديو وصور)

قدمت كتائب “عز الدين القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس”، عرضا عسكريا جنوبي قطاع غزة، هو الثاني من نوعه بعد أسبوع من انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وجاء العرض ضمن مهرجان لتكريم عائلات القتلى الذي سقطوا خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع الذي استمر 11 يوما، واحتفالا بـ”انتصار المقاومة الفلسطينية”، حسب ما أفادت صحيفة “القدس العربي”.

وجاب مئات من مقاتلي “القسام” الملثمين مدينة خانيونس جنوبي القطاع، حاملين أنواعا مختلفة من الأسلحة منها صواريخ مضادة للدروع ورشاشات ثقيلة وأسلحة قنص.

وشهد العرض شاحنات تحمل صواريخ كبيرة الحجم، استخدمتها الكتائب في قصف مدن إسرائيلية، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وعلى هامش المهرجان، قال ناشط بـ “القسام” يدعى “أبو أنس”، إن “الكتائب تشارك في عرس الانتصار على إسرائيل الذي قدمت فيه خيرة من قادتها”.

وأضاف الناشط العسكري الذي لم يذكر اسمه: “سنواصل طريق الجهاد والإعداد والاستعداد لأي معركة قادمة”.

لم يكن الظهور العلني لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار 4 مرات في أقل من أسبوع على انتهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة “عبثيا”، فالرجل -الذي تضعه إسرائيل مع رئيس أركان كتائب عز الدين القسام محمد الضيف كهدفين رئيسيين للتصفية الجسدية- بعث برسالة تحدٍ لافتة لإسرائيل، ورسائل أخرى في كل الاتجاهات.

ولاقى ظهور السنوار الرابع والطريقة التي تحدث بها من حيث المفردات ولغة الجسد تفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، وفي شوارع غزة التي جال فيها سيرا على الأقدام بعد أن تحدى الاحتلال بالإقدام على اغتياله، في رسالة اعتبرها مراقبون بمثابة تحدٍ علني ولافت لقادة الاحتلال بأنه لا يخشى الاغتيال.

وعكست جولة السنوار في شوارع مدينة غزة ووقوفه غير مرة استجابة لطلب المارة من أعمار مختلفة لالتقاط الصور التذكارية معه تعاليا من الغزيين على آلامهم التي خلقتها الحرب الإسرائيلية، والتفافهم حول المقاومة، بحسب مغردين ونشطاء عبروا عن إعجابهم بالرجل وحديثه تحت وسم “المقاومة تجمعنا”.

تتويج للنصر
وبعدما أطال السنوار في تفنيده ما اعتبره فشلا إسرائيليا في تحقيق أهدافها خلال الحرب على غزة، وتأكيده أن مقدرات المقاومة بـ”ألف خير” أثار استخفافه بتهديدات وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس إعجاب الفلسطينيين وغضب الإسرائيليين.

وعلقت شمريت مثير الصحفية في صحيفة يديعوت أحرونوت “لا يبدو أن السنوار في مزاج الخاضع لوقف إطلاق النار، الرجل يتحدث بنبرة عالية وبالتهديد والوعيد”.

المصدر:الجزيرة نت والقدس العربي ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *