ملفات إنسانية

تحول تاريخي وتغيير جذري في نظام التعليم العام في السعودية

هيومن فويس

تحول تاريخي وتغيير جذري في نظام التعليم العام في السعودية

في تحول وصف بـ«التاريخي»، أعلنت السعودية يوم أمس عن تغيير جذري في نظام التعليم العام، عبر تحويله من نظام الفصلين، إلى 3 فصول دراسية، تتخللها إجازات قصيرة، وذلك لمواكبة أفضل الممارسات العالمية.

وأوضح الدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم السعودي أن هذا التغيير التحولي يشمل أيضاً تطويراً للمناهج الدراسية والخطط والأهداف التعليمية، وإدخال مواد دراسية جديدة تدرس للمرة الأولى بما يتماشى مع مستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وتحدث الوزير خلال مؤتمر صحافي عقده أمس بمقر الوزارة بالرياض، عن فجوة بين سنوات السلم التعليمي وسنوات الدراسة الفعلية تصل إلى 4 سنوات، كما أن نتائج المملكة في الاختبارات الدولية حالياً أقل من المنخفض، لافتاً إلى أنه لا يمكن معالجة تلك التحديات بأدوات لم يعد لها تأثير.

وأضاف: «على مدى عامين من العمل المتواصل في وزارة التعليم، وبناءً على دراسات متأنية قامت بها فرق متخصصة؛ تم التوصل إلى نتيجة رئيسة أن نظام التعليم الحالي يحتاج إلى تطوير حقيقي وعميق، والمقارنات مع الدول المتقدمة تعليمياً تشير إلى وجود فجوة بين النظام التعليمي في المملكة وتلك الدول في عدد الأيام الفعلية للدراسة».

وقال وزير التعليم إن التقويم الدراسي سيكون بنظام 3 فصول بدلاً من فصلين دراسيين، على أن يتكون كل فصل دراسي من 13 أسبوعاً، مبيناً أن التقويم الدراسي الجديد يتضمن 12 إجازة أثناء العام الدراسي، وفي كل فصل دراسي هناك إجازات نهاية أسبوع مطولة، كذلك إجازة بين كل فصل وآخر.

وتابع: «سيتم من العام الدراسي المقبل؛ تطبيق خطط دراسية مطورة تتسق مع متطلبات مرحلة تطوير المناهج، وإدخال مناهج جديدة، من خلال رفع كفاءة الأوزان النسبية، وتضمين مواد جديدة، وتطوير المناهج وتقديم تدريس مواد أخرى؛ بناءً على احتياج كل مرحلة وفصل دراسي».

واطلعت «الشرق الأوسط» على نماذج لمواد دراسية جديدة سيتم تدريسها بدءاً من العام المقبل، منها المهارات الرقمية، واللغة الإنجليزية للصفوف الأولية، والدراسات الاجتماعية، والدفاع عن النفس، والتفكير الناقد.

ووصف وزير التعليم السعودي عملية التطوير بأنها «ضرورية» لاستكمال مستهدفات رؤية السعودية 2030، للوصول للتنافسية العالمية في مختلف المجالات، ومواكبة أفضل الممارسات.

وأضاف: «هذه الرحلة هي المرحلة الأولى من عملية التطوير وهي عملية ضرورية (…) لكي نصل إلى مرحلة التنافس العالمية مع أقراننا ووفقاً لما يتطلبه ويتطلع إليه ولاة الأمر وللمكانة اللائقة بالمملكة العربية السعودية وأبنائها».

وأشاد الوزير بما حققته «مدرستي» خلال العام الدراسي 2021 من منجزات وأرقام مكّنتها لتكون من ضمن دراسة منظمة اليونيسكو كأفضل 4 نماذج عالمية في التعليم عن بُعد بشراكة الجميع.

مشيراً إلى أن وزارة التعليم قدمت نموذجاً فريداً من الشراكة مع المجتمع، والتكامل مع مؤسساته، وتقدير المسؤولية الوطنية، والعمل برؤية استراتيجية تلبي احتياجات المستقبل رغم ظروف الجائحة.

ودعا آل الشيخ جميع منسوبي وزارة التعليم إلى سرعة الحصول على لقاح فيروس كورونا قبل الأول من أغسطس (آب) 2021، حرصاً على صحتهم وسلامة الجميع، وسلامة بيئة العمل من المخاطر، وكذلك ضمان انتظام الحضور الفصلي للعملية التعليمية للعام الدراسي المقبل.

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *