سياسة

جيش خالد ينفذ إعدامات ويستولي على أسلحة

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

تداولت وسائل إعلامية معارضة في محافظة درعا جنوبي سوريا، أمس/ الأربعاء، 22 شباط- فبراير، 2017 أخباراً تتحدث عن قيام جيش خالد المتهم بموالاة تنظيم الدولة بجملة إعدامات ميدانية وتصفيات لعناصر من الجيش الحر، وعدد آخر من المدنيين.

الإعدامات التي نفذها جيش خالد، وقعت بحسب المعارضة خلال سيطرته قبل أيام على بلدة “تسيل” الواقعة في ريف درعا الغربي، وأشارت المصادر إلى بعض الذين تمت تصفيتهم هم من جرحى المعارضة كانوا يتواجدون في مشفى البلدة، كما لا يزال مصير عدد من الجرحى الذين كانوا داخل المشفى عند سيطرة التنظيم على البلدة، مجهولاً.

من جانبه تحدث مكتب “توثيق الشهداء في درعا” في تقرير خاص به بأن عناصر جيش خالد قتلوا خلال 48 ساعة الماضية قرابة 110 من عناصر الجيش الحر وعدد آخر من المدنيين، وأن قسم منهم تمت تصفيته ميدانياً في الشوارع بعد اعتقالهم على قيد الحياة، وذلك في بلدات سحم وتسيل وجلين وعابدين بريف درعا الغربي.

وأوضح المكتب في تقريره، أن العشرات من الجثث لا تزال موجودة في شوارع المناطق التي سيطر عليها التنظيم، فيما رجّح أن ترتفع حصيلة القتلى في ظل توارد معلومات عن عشرات المفقودين.

فيما قالت وكالة “نبأ” العاملة في درعا: بإن تنظيم جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم الدولة، استولى على أسلحة وذخائر ممثلة بسيارات عليها رشاشات متوسطة وثقيلة ومدافع هاون ودبابة وعربة مجنزرة، إضافة إلى كميات من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وذخائر متنوعة، خلال المواجهات ضد فصائل الجيش الحر.

وأظهرت صور بثّها التنظيم على وسائل التواصل الاجتماعي، بعض الأسلحة والذخائر التي تمكّن من الاستيلاء عليها، خلال سيطرته على مواقع وحواجز تابعة للجيش الحر بريف درعا الغربي

أما فصائل الجيش الحر فتحدثت بدورها عن سيطرتها على تل عشترة بريف درعا الغربي، بعد مواجهات عنيفة ضد مقاتلي التنظيم الذين سيطروا على التل قبل يومين، إضافة إلى مناطق ومواقع عسكرية أخرى

وكان جيش خالد المرتبط بتنظيم الدولة، بدأ قبل يومين عملية عسكرية للتقدم نحو مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة بريف درعا الغربي، وتمكّن خلالها من السيطرة على بلدات تسيل وسحم وعدوان، إضافة إلى تلّي جموع الاستراتيجي وعشترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.