سياسة

فظائع يرتكبها لواء الأقصى بحق “الحر”

هيومن فويس: عادل جوخدار

أكدت مصادر إعلامية وإسعافيه في محافظة إدلب بالشمال السوري، أمس/ الأربعاء، 22 شباط، 2017 بان فرق الدفاع المدني، نجحت حتى الساعة في انتشال 42 جثة تابعة للجيش السوري الحر وفصائل إسلامية، أقدم لواء “الأقصى” المنشق عن جند الأقصى بذبحهم وتصفيتهم، قبل مغادرة مناطقه نحو المناطق التابعة لسيطرة تنظيم “الدولة”.

ونوهت المعارضة السورية إلى إن غالبية الجثث التي عثر عليها تعود لفصائل الجيش الحر ومدنيين، وان غالبية الضحايا يتبعون لهيئة التحرير الشام وجيش النصر العامل في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

وأشارت المصار إلى إن غالبية الأسرى تم اعتقالهم قبيل الاقتتال الذي حصل بين “لواء الأقصى” و”هيئة تحرير الشام”، مضيفة أن غالبية الأسرى تم إعدامهم ذبحاً بالسكاكين منذ فترة في منطقة الخزانات الواقعة جنوب مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وسط استمرار عمليات انتشال الجثامين، حيث يواجه الدفاع المدني صعوبات في تحديد مواقع دفن الشهداء، وجميعهم من عناصر الفصائل الثورية، كان لواء الأقصى اعتقلهم في وقت سابق، وقام بتصفيتهم قبل رحيله نحو مناطق تنظيم الدولة.

وكانت قد نشبت معارك ضارية بين هيئة تحرير الشام ولواء الأقصى في الشمال السوري، حيث أدت المعارك إلى وقوع عشرات القتلى من الطرفين، إلى أن تدخل وساطة وأوقفت الدماء بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.