لاجئون

مئات الشباب يعودون إلى سوريا والسبب

هيومن فويس

مئات الشباب يعودون إلى سوريا والسبب
قالت قناة “الحرة” الأمريكية، في خبر بعنوان “مئات الشبان السوريين يتخلون عن الحماية المؤقتة في تركيا” إن تركيا شهدت في الأيام الماضية “عودة وصفت بالطوعية” لمئات الشبان من اللاجئين السوريين، والذين قرروا التوجه إلى مناطق شمال سوريا

جاء ذلك بعد انعـ.ـد.ام الخيارات أمامهم للحصول على فرصة عمل، لاسيما في ظل إجراءات الإغلاق الكاملة التي تشهدها معظم الولايات التركية.

هؤلاء الشبان دخلوا من ثلاثة معابر حدودية، حسب ما قالت المكاتب الإعلامية لتلك المنافذ (باب السلامة – باب الهوى – تل أبيض)، بعد أن قاموا بتسليم “الكمليك” ما يعني عدم قدرتهم العودة إلى تركيا.

وأشارت مصادر القناة إلى طرق أخرى اتجه إليها بعض الشبان للدخول إلى سوريا، عبر طرق التهريب بعد دفع مبالغ بمئات الدولارات لمهـ.ـربين سوريين وأتراك. وهذه الطريقة تضمن لهم الحفاظ على بطاقة “الحماية المؤقتة”، في حال قرروا العودة إلى تركيا بعد فترة من الزمن.

وبعد قرار الإغلاق الذي فرضته الحكومة التركية في البلاد توقفت معظم الأعمال، ما دفع مئات السوريين إلى اتخاذ قرار العودة.

وعاد عبر معبر تل أبيض، الذي فتحته تركيا منذ قرابة عامين بعد عمـ.ـلية “نبع السلام”، 535 شابا سوريا خلال الأسبوعين الماضيين، وبحسب ما قال أحد المسؤولين فقد سلم جميع الشبان بطاقات “الحماية المؤقتة”، ووقعوا في الجانب التركي على ورقة تمنعهم من العودة مجددا.

وإلى الغرب منه وعبر معبر “باب السلامة” الواصل بين تركيا ومناطق ريف حلب الشمالي تم تسجيل عودة 584 سوريا، بينهم 570 اتخذوا قرار “العودة الطوعية”، والباقي رحلوا قسرا من قبل السلطات التركية، بعد سحب بطاقات الحماية.

ومن هذين المعبرين وصولا إلى “باب الهوى” الواصل بين تركيا ومحافظة إدلب فقد تضاعفت الأرقام، لتصل إلى قرابة 700 سورية عادوا في الأسبوعين الماضيين إلى قراهم وبلداتهم في المنطقة.

وقال مازن علوش مدير المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى إن “معظم المرحلين من الأراضي التركية من الراغبين بالعودة بشكل طوعي” وأضاف أن أعداد الأشخاص الذين عادوا إلى سوريا من تركيا، في الأشهر الثلاثة الماضية، يفوق أربعة آلاف سوري.

ففي يناير الماضي سجل “باب الهوى” عمليات ترحيل لـ2290 شخصا، وفي فبراير 1549، أما في مارس 1938 شخصا.

وقرر سوريون ترك العيش في تركيا ضمن نطاق “الحماية المؤقتة” والعودة إلى سوريا، ومن بينهم الشاب سمير قدور، والذي وصل في يوم 29 إلى الشمال السوري.

وينوي قدور أخذ “قسط من الراحة” بحسب تعبيره لشهر واحد، على أن يتجه بعدها إلى البحث عن عمل بمهنة “النجارة”، والتي أتقنها في ورشة للأثاث المنزلي في منطقة إسنيورت بمدينة إسطنبول.

ويقول الشاب العشريني للقناة: “لست متفائلا بانطلاقة عملي في الشمال السوري. مع ذلك العيش هنا قد يكون أرحـ.ـم من العيش في إسطنبول، خاصة عندما يعـ.ـجـ.ـز الشخص عن دفع إيجار المنزل وفواتير الغاز والكهرباء والماء”.

وينطبق حال الشاب سمير على معظم الشبان الذين قرروا العودة، ويشير: “لن نعود مجددا إلى تركيا، وفي حال تغيرت الظروف قد نلجأ للدخول تارة أخرى لكن عبر طرق التهـ.ـريب. بطاقة الحماية المؤقتة الخاصة بنا سُلمت، ووقعنا أيضا على عدم العـ.ـودة قبل خمس سنوات”.

وقد يكون خيار الشبان بالعودة صائبا في بعض النقاط وخائبا في أخرى، لاسيما في ظل حالة الفلـ.ـتان الأمـ.ـني التي تعيشها مناطق شمال سوريا، بالإضافة إلى ضـ.ـعف الإمكانيات والموارد، والتي من شأنها أن تخلق فرص عمل وأن تحرك العجلة الاقتصادية في المنطقة.

وفي فبراير العام الحالي رصد فريق “منسقو استجابة سوريا”، في استبيان مستويات البطالة في مناطق شمال غرب سوريا، ذات الكثافة السكانية العالية والتي تعـ.ـاني من ظـ.ـروف اقتصادية صـ.ـعبة، بسبب فرص العمل القليلة وخسارة مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي يعتمد عليها السكان كمصدر دخل رئيسي بعد سيـ.ـطرة قـ.ـوات الأسد عليها.

ولفت الفريق، إلى أن نسبة العاطلين عن العمل ضمن المشاركين في استبيان الفريق “غير مفاجئة في منطقة تعد من أفقر المناطق وتـ.ـواجـ.ـه أزمـ.ـات وتهـ.ـديـ.ـدات مستـ.ـمرة”.

وأوضح الفريق أن 11 بالمئة ممن شملهم الاستبيان يعملون، بينما 89 بالمئة هم عاطلون عن العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *