ملفات إنسانية

أم اختطفتها شهوة القتل الروسية قبيل لقاء ابنتها المريضة

هيومن فويس: مجموعة العمل

قضت اللاجئة الفلسطينية “فوزية أبو عاتوق” من أبناء بلدة المزيريب أمس الثلاثاء، 21 شباط- فبراير، بعد قصف بلدة نصيب إلى الجنوب الشرقي من مدينة درعا، وأدى القصف إلى سقوط عدة ضحايا وجرحى بينهم أطفال.

وقال أحد الكوادر الطبية في مشفى قرية نصيب “إن المقاتلات الحربية الروسية استهدفت محيط المشفى بعدة غارات جوية مستخدمة الصواريخ الفراغية شديدة الانفجار” فيما أكد مراسل مجموعة العمل أن أبو عاتوق كانت في زيارة لابنتها في مشفى نصيب قبل أن تشن الطائرات الحربية غاراتها.

آثار غارة جوية روسية قرب مشفى نصيب

وتشهد مناطق جنوبي سورية والتجمعات الفلسطينية ارتفاعاً كبيراً في العمليات العسكرية بين قوات النظام السوري ومجموعات المعارضة المسلحة وحملة القصف العشوائية التي يقوم بها النظام السوري وتطال المدنيين.

يشار إلى أن مجموعة العمل وثقت (358) ضحية فلسطينية من أبناء محافظة درعا، قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية

رابط المصدر تجده هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.