سياسة

العبدة: بقاء الأسد في السلطة هو بقاء للإرهاب

هيومن فويس

أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة أمام مؤتمر ميونيخ للأمن أن “الحالة المأساوية في سورية لن تتغير مادام بشار الأسد في السلطة”، وذلك بسبب “أنه جزء أساس من المشكلة وليس جزءاً من الحل”.

ولفت العبدة إلى أن سلطة بشار “وفرت البيئة المثالية للإرهاب وما زالت”، مضيفاً إنه “لا يمكن الحديث عن إستراتيجية ناجحة ومتكاملة لمحاربة الإرهاب ما دام بشار في السلطة”.

كما أكد العبدة أن هناك “جرائم حرب ترتكب بشكل يومي من قبل النظام وحلفائه في سورية”، لافتاً إلى أنه “لم يكن النظام قادراً على الاستمرار باغتصاب السلطة لولا الدعم الروسي والإيراني والمليشيات الطائفية”.

وطالب العبدة الإدارة الأمريكية الجديدة برسم إستراتيجية واضحة تجاه ما يحدث في سورية، مشيراً إلى أن الجيش السوري الحر حارب إرهاب النظام وداعش والميليشيات الطائفية الإرهابية أكثر من أي طرف آخر، منوّهاً إلى أنه “بالنسبة للسوريين لا فرق بين فظائع ذبح الأعناق والبراميل المتفجرة”.

وتابع حديثه قائلاً: “نذهب إلى جنيف من أجل الوصول إلى حل سياسي يفضي لانتقال سياسي حقيقي”، مشيراً إلى أنه “لا بديل عن وجود إرادة سياسية حقيقية للدفع باتجاه مفاوضات ذات مصداقية وانتقال سياسي حقيقي حسب رغبة السوريين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.