ترجمة

رفع العقوبات مقابل هذه الشروط.. رسالة بريطانية عاجلة لبشار الأسد- تفاصيل

هيومن فويس

رفع العـ.ـقوبات مقابل هذه الشروط.. رسالة بريطانية مستعجلة لبشار الأسد- تفاصيل

نشر المبعوث الخاص للمملكة المتحدة في سوريا، جوناثن هارغريفز، مضمون رسالة عمل عليها المجلس السوري البريطاني بالتعاون مع 14 منظمة سورية، طالبوا فيها بشار أسد، بوضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان والخضوع لأركان العدالة الحقيقية من أجل إنهاء برامج العقوبات.

وقال البيان الذي تم نشره بتاريخ ٢٦ نيسان/أبريل، موجها رسالته إلى رأس السلطة في سوريا بشار أسد، “إن الطريق إلى إنهاء العقوبات واضح، إنك تستطيع إنهاء برامج العقوبات على سوريا، بعد الانخراط في العملية السياسية المتفق عليها من قبل الأمم المتحدة، ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان والامتثال لأركان العدالة الحقيقية”.

واستشهد البيان بتجربة السودان، والعقوبات التي غرقت بها السودان في ظل حكومة عمر البشير، وما حصل بعد التحول السياسي الذي وضع حداً لانتهاك حقوق الإنسان، ما أدى إلى رفع العقوبات وانتهاء عزلة السودان.

ووقع المجلس السوري البريطاني مع 14 منظمة سورية على البيان، “طالبوا فيه بشار أسد بإنهاء برامج العقوبات السورية فورا”، كونه يمتلك المفاتيح الأساسية لذلك، من خلال الانخراط بصدق في العملية السياسية المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 .

وذكر البيان أن “أوامر بشار أسد أدت إلى إطلاق برامج عقوبات على سوريا”، مشيرا إلى العقوبات التي بدأت في عام 2011، وفرضها الاتحاد الأوروبي والحكومة الأمريكية، وجاءت على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان والعنف المستمر ضد المتظاهرين.

كما أوضح أنه بدلا من الاستجابة لدعوات الأمم المتحدة لإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان التي تسببت بالعقوبات، ضاعف نظام أسد أعماله وزاد حجم انتهاكاته ضد السوريين، ما تسبب بجلب المزيد من العقوبات.

كما ذكر البيان تقرير لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة والذي صدر في آذار/ مارس 2020، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ، الذي تم تبنيه في 2015 ، لرسم “خارطة طريق لعملية السلام في سوريا”، وتمت الموافقة على القرار بالإجماع، بما في ذلك روسيا والصين المعروفتان بدعمهما لنظام أسد.

وكشف البيان أن برامج العقوبات كانت مصحوبة برسائل واضحة حول كيفية إنهائها، وتم تلخيصها في بيان أدلى به سفير المملكة المتحدة لدى مجلس الأمن، جوناثان ألين، في 20 كانون الثاني/ يناير 2021، “الطريق إلى رفع العقوبات واضح، بدلاً من التدخل في المساعدات وقصف المدارس والمستشفيات واعتقال وتعذيب شعبه، يجب على نظام أسد أن يستجيب لنداءات سكانه، وأن يشارك بجدية المبعوث الخاص بيدرسن والعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، وأن يحقق نهاية سلمية للصراع.

وأكد البيان أن نفس هذه الرسائل جاءت في بيان سياسة قانون قيصر الأمريكي لعام 2019 (القسم 7402)، منوهاً أن أسد رفض الانخراط في أي عملية سياسية ذات مغزى، وفق ما وصف به المبعوث الأممي السابق لجامعة الدول العربية إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، تصرفات نظام أسد بأنها تغلق “باب مفاوضات جنيف في المستقبل المنظور”.

وكذلك خلفه ستافان دي ميستورا، الذي أعرب بدوره عن خيبة أمله من عدم مشاركة نظام أسد في العملية السياسية.

وفي مطلع الشهر الحالي بعد التدهور الاقتصادي الكبير في سوريا، وتفاقم الأزمة وعودة الطوابير في الأسابيع الأخيرة، كشف تقرير عن نص رسالة لوزير خارجية أسد الذي يستجدي فيه الدول الأوروبية.

وجاءه الرد بلاءات ثلاث من مسؤول الشؤون الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، الذي قال “لن نتوقف عن فرض العقوبات الاقتصادية، ولن يكون هناك تطبيع من أي مستوى، ولن ندعم جهود إعادة الإعمار أبداً”.

واشترط بوريل أنه لحين بلوغ ذلك “سوف نواصل ممارسة الضغوط على الصُّعد كافة، حتى نشهد بدء عملية الانتقال السياسي في سوريا”.

ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي ومنذ بداية الثورة السورية في عام 2011، طبّق حزمة عقوبات أبرزها حظر جميع أنواع الاتصالات التجارية الأوروبية مع نظام أسد،.

خاصة في مجال النفط ومنتجاته، على نحو 350 فردا وكيانا سوريا على رأسهم بشار أسد وبعض أقربائه والمتورطون معه من عسكريين ومسؤولين بالتتابع، ومن المتوقع أن يمددها في مايو (أيار) المقبل.

من على متنها؟.. رحلة جوية من إسرائيل إلى اللاذقية- شاهد

وصلت طائرة روسية خـ.ـاصة تابعة لسـ.ـلاح الجو الروسي إلى مطار “حمـ.ـيميم” العـ.ـسكري في مدينة اللاذقية، قادمة من مطار “بن غـ.ـوريون” في مدينة تل أبـ.ـيب.

وكانت الطائرة وصلت إلى إسرائيل قادمة من موسكو اليوم، الثلاثاء 27 من نيسان.

ووفق موقع “عنب بلدي” فإن مسار الرحلة التي حمـ.ـلت الرقم “RFF7162″، ووصلت إلى اللاذقية نحو الساعة 17:15 عصرًا.

وبحسب تغريدة للصحفي الإسرائيلي في صحيفة “هارتس” الإسرائيلية آفـ.ـي شارف، توجد رحلة أخرى مباشرة من تل أبيب إلى اللاذقية بعد ثلاثة أيام من اليوم.

وتتخذ روسيا من قاعدة “حمـ.ـيميم” في اللاذقية قاعدة جـ.ـوية رئيسة، وتستخدمها القـ.ـوات الروسية لطلـ.ـعاتها الجوية ضد الأهداف التي تصفها بـ“المعـ.ـادية” داخل الأراضي السورية، إلى جانب تدريـ.ـبات عسكـ.ـرية تجري بداخلها.

وكان موقع موقع “ذا وور زون” (The war zone)، المختص في التحـ.ـليلات العـ.ـسكرية، رصد أعمال توسيت.ـع لمدرجي الطيران الرئيسين في القـ.ـاعدة.

وقال الموقع، في تحقيق نشره في 5 من شباط الماضي وترجمـ.ـته عنب بلدي، إن صور الأقمار الصناعية التي حصل عليها لموقع قاعدة “حميميم” الجـ.ـوية الروسية في سوريا تُظـ.ـهر استمرار العمل لتوسيع أحد مدرجـ.ـيها الرئيسين بحوالي 1000 قدم (305 أمتار).

وأوضح أن ذلك سيسمح بدعم المزيد من عملـ.ـيات النشر المنتـ.ـظمة للطـ.ـائرات الأكبر والأكثر حـ.ـمولة، بما في ذلك الرافعات الجـ.ـوية الثقيلة وحتى القـ.ـاذفات المحتملة.

وسبق أن وصل مسؤولون روس مباشرة إلى “حمـ.ـيميم”، دون إخـ.ـطار النظام السوري برحلاتهم.

ووقعت موسكو مع النظام السوري، في 2017، عقد إيجار جديدًا طويل الأجـ.ـل للقاعدة لمدة 49 عامًا، فضلًا عن عـ.ـقد مماثل في مرفأ “طرطوس”، قدمه رئيس النظام السوري، بشار الأسد، كفـ.ـاتورة لموسكو التي ساندته في المـ.ـعارك ضـ.ـد المعـ.ـارضة.

نشر موقع “ذا هيل” الأمريكي تقريرًا سلط فيه الضوء على المصـ.ـاعب التي تواجه روسيا بعد انقـ.ـاذها بشار الأسد من السقـ.ـوط.

وقال الموقع إن موسكو فشـ.ـلت في إقناع أمريكا وأوروبا ودول الخليج والصين بتمويل مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، مشيرًا إلى أن روسيا عـ.ـاجزة عن تمويل هذه المشاريع.

وأضاف أنه في حال عدم قدرة الأسد على الحكم بسبب المـ.ـرض أو الـ.ـمـ.ـوت قد يش.ـعل ذلك صـ.ـراعا طاحنا داخل نظام الأسد من الممكن أن يخرج عن سيـ.ـطرة روسيا.

وذكر الموقع أن صـ.ـراع النفوذ بين موسكو وطهران في مناطق سيطـ.ـرة نظام الأسد قد ينهي تحالفهما.

وأشار الموقع إلى أن روسيا مازالت تغض الطرف عن استهداف المواقع الإيـ.ـرانية في سوريا وذلك بهدف كبح جموح طهران في المنطقة.

يذكر أن روسيا تكبدت خسـ.ـائر فـ.ـادحة في الأر واح والعـ.ـتاد منذ تدخلها في سوريا سنة 2015 وحتى الآن، حيث تم اسقاط عدة طائرات حـ.ـربية وقـ.ـتل عدة جنود تابعين لها في المنطقة.

المصدر: أورينت نت ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *