لاجئون

زيارة نهائية ام مؤقتة؟…. عشرات السوريين يبدؤون بالعودة إلى بلادهم بعد فرض حظر تجوال كلي بتركيا

هيومن فويس

زيارة نهائية ام مؤقتة؟…. عشرات السوريين يبدؤون بالعودة إلى بلادهم بعد فرض حظر تجوال كلي بتركيا
أقدم عشرات الشباب السوريين في تركيا اليوم (الأربعاء) على تسليم بطاقة الحماية المؤقتة المسماة بـ “الكيملك”عند البوابات الحدودية متجهين إلى سوريا بعد توقف أعمالهم.

وعلمت أورينت نت من مصادر خاصة في ولاية هاتاي، “أن عشرات الشباب من السوريين، توجهوا اليوم الأربعاء وأمس الثلاثاء إلى مبنى الأمنيات في منطقة نارلجا في ولاية هاتاي، من أجل تسليم بطاقة الحماية المؤقتة والعودة الطوعية إلى سوريا”.

كما أفاد المصدر “أن كل من سلم بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك” من أجل العودة إلى سوريا، هم من فئة الشباب ولم يسجل وجود أي عائلات بينهم، وعبروا باتجاه مناطق إدلب وريف حلب”.

وحول الأسباب التي دفعت الشبان إلى العودة أفاد المصدر أن “السبب الرئيسي لمعظمهم، هو حظر التجوال الذي أجرته الحكومة التركية في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا وطول مدته، والذي تسبب بتوقف أعمال غالبيتهم، وبالتالي صعوبة الوضع المعيشي”.

وأوضح أن السبب الثاني الذي دفع قسما كبيرا منهم لذلك، هو إلغاء إجازة العيد للعام الثاني على التوالي، ولم يتمكنوا من رؤية وزيارة عائلاتهم”.

كما تواصلت أورينت نت مع إدارة معبر باب الهوى الحدودي، وقال السيد مازن علوش مدير المكتب الإعلامي “أن العودة الطوعية والترحيل لا تتوقف على مدار العام، ولكن تصاعدت وتيرة العودة في اليومين الماضيين، لكنها لم تصل للأعداد التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي تراوحت بين 680-300 شخص”.

وأضاف علوش “بالأمس تم تسجيل دخول 93 شخصا من معبر باب الهوى الحدودي تحت مسمى “ترحيل” ممن اتخذ بحقهم قرار ترحيل من الطرف التركي، منوهاً أن أي شخص يعود إلى سوريا حتى ولو كان بشكل تطوعي يوقع على أوراق الترحيل، بالإضافة لمن يتم القبض عليهم من قبل الجندرما أثناء محاولتهم العبور بشكل غير قانوني”.

كما ذكر علوش أن الأشخاص يصلون إلى المعبر تباعاً، واليوم وحتى تاريخ كتابة التقرير تم تسجيل حوالي 50 شخصا عادوا إلى سوريا، ومن المتوقع أن يزيد العدد غدا باعتباره اليوم الأخير قبل بدء الحظر”.

وكشف علوش لأورينت نت عن أعداد الأشخاص الذين عادوا إلى سوريا، في الأشهر الثلاثة الماضية، وتم تسجيل 2290 شخصا في شهر كانون الثاني، و 1549 في شهر شباط، و1938 شخصا تم تسجيلهم في شهر آذار من العام الجاري.

وكان ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تداولوا اليوم صورا لعشرات الشبان السوريين، مجتمعين أمام مبنى الأمنيات في منطقة نارلجا.

ومن الجدير بالذكر أن إدارة معبر “باب الهوى” البري بين سوريا وتركيا، أعلنت أمس أنها ستغلقه أمام المسافرين لمدة أسبوعين والتي سيكون من ضمنها أيام عيد الفطر، تزامنا مع قرار الجانب التركي بحظر تجول كلي جديد يستمر لبعد عيد الفطر السعيد.

وكانت الحكومة التركية قد أعلنت مساء الإثنين، حظرا كليا مع استثناءات بسيطة لبعض العاملين، لمدة 3 أسابيع، والذي يبدأ من الخميس 29 من شهر نيسان الجاري وحتى 17 أيار المقبل في عموم البلاد، وذلك في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *