الواقع العربي

دولة عربية غنية تمنح بوتين ما عجز عنه الاتحاد السوفيتي

هيومن فويس

دولة عربية غنية تمنح بوتين ما عجز عنه الاتحاد السوفيتي
لا يعرف ضباط القـ.ـوات البحرية السودانية على أي مستوى في قيادة الحكومة الانتقالية يدار الوجود الروسي في مياه البلاد على البحر الأحمر، إذ تسـ.ـارعت وتيرته بإنشاءات للبحرية الروسية في قاعدة فلامنغو ببورتسودان.

ويقول ضابط في البحرية السودانية -للجزيرة نت- إن ما يحدث نتيجة لما يشبه السباق على المياه السودانية أوائل مارس/آذار الماضي بوصول سفن حـ.ـربية إلى البحريتين الأميركية والروسية، لكن الروس وصلوا أولا.

ويؤكد الضابط الذي فضل حجب اسمه أن فريق الفرقاطة الروسية “أدميرال غريغوروفيتش” عمد بعد مغادرة المد.مرة الأميركية “وينستون تشرشل” ميناء بورتسودان إلى إنزال معدات لإنشاء قاعدة بعيدا عن الأعين.

قاعدة وإنشاءات
وأعلنت روسيا في 9 ديسمبر/كانون الأول 2020 اعتزامها إقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية قرب بورتسودان، قادرة على استيعاب 300 عسكري ومدني واستقبال سفن حربية تعمل بالطاقة النووية.

وطبقا لضابط البحرية فإنه بعد إنزال الفرقاطة المعدات وصلت رتب رفيعة من الجيش الروسي قبل نحو أسبوعين إلى مطار بورتسودان حيث تم إنزال مزيد من الآليات وسيارات الحماية وقوات بين 70 و80 عنصرا، وبدأ العمل في القاعدة مباشرة.

ويضيف المصدر ذاته -للجزيرة نت- أن الروس بدؤوا بإنشاء مبان سكنية ومكاتب وشرعوا في تسوير المنطقة الشمالية من قاعدة فلامنغو التي خصصت لهم.

كما يؤكد ضابط البحرية السودانية أن العلاقة بين عناصر البحريتين السودانية والروسية في قاعدة فلامنغو ليست على ما يرام لأسباب عدة.

ويوضح أن ضباط البحرية السودانية يشعرون بأنهم مغيبون عن صفقة تمت ولا يعرفون المقابل الذي ناله السودان من القاعدة الروسية، وذكر أن قادتهم المباشرين لا يملكون أي إجابات.

 

الملحق العسكري بالسفارة الأميركية يزور قاعدة فلامنغو التابعة للجيش السوداني (مواقع التواصل)

 

توتر واحتكاكات
ويقول إن احتكاكات وقعت بين عناصر القوتين لأسباب تتعلق بالانضباط وبسلوكات أفراد القوة الروسية إذ إن المكان متاخم لسكن أسر الضباط.

ويشير المصدر ذاته إلى أن القوات السودانية تحمي القاعدة الروسية على مستوى الدائرة البعيدة، في حين يشرف عناصر البحرية الروسية على حماية منطقتهم في الدائرة الضيقة إذ شرعوا في تشييد سور محكم وحفر ما يشبه الخندق حول إنشاءاتهم.

وبحسب الضابط فإن زملاءه الضباط يرون أنه كان من الأولى منح الروس مكانا آخر لإقامة قاعدتهم بدلا من منحهم قاعدة جاهزة، حتى يستفيد السودان من إنشاءات جديدة في البنى التحتية على سواحله.

توجه وتساؤلات
ويقول الباحث في العلاقات الدولية والسياسة الخارجية الدكتور راشد محمد علي الشيخ إن اتفاق القاعدة البحرية بين السودان وروسيا يمتد 25 سنة، وبحسب جغرافية البحر الأحمر فإن كل الدول يمكن أن يكون لها وجود في المياه الإقليمية للسودان لأغراض تأمينية.

ويوضح أن تركيبة علاقات البلدين عسكرية من واقع تسليح الجيش السوداني بالدبابات وطائرات السوخوي المقاتلة الروسية، ووفقا لذلك من الطبيعي منح السودان روسيا جزءا من مياهه الإقليمية تستوعب فرطاقتين، كبيرة وصغيرة، و7 قطع بحرية.

ويؤكد الشيخ للجزيرة نت أن القاعدة تستهدف الحفاظ على مصالح السودان حال حدوث انحسار لمصالحه مع أطراف أخرى.

ويشرح ذلك بقوله “لدى نمو مصالح أطراف أخرى تنشأ حالة من الصراع في مجال حيوي هو محل تشغيل آمن لكل العالم. المهددات هنا إستراتيجية وليست أمنية ومن ثم فالمصالح درجتها عالية وبالغة الحساسية، لذا ظهر تنافس السفن الأميركية الروسية في الشهرين الماضيين”.

ويجزم بأن توجه الخرطوم ما زال غربيا لكن إدارة الدولة لمصالحها الحيوية فرضت اتخاذ تكتيك إستراتيجي إلى حين التمكن من إدارة مجالها الحيوي ذاتيا.

عبد الله حمدوك يزور القيادة العامة للجيش (الجزيرة)


رغبات روسيا
ومن وجهة نظر الباحث في مركز القرن الأفريقي أبو بكر عبد الرحمن فإن أبرز التحديات التي ستواجه القاعدة الروسية توجه الحكومة الغربي خاصة نحو الولايات المتحدة الأميركية.

ويتساءل “هل السودان يمتلك الضوء الأخضر للتنقل بين المحاور الدولية بهذه الصورة؟ حتى الآن لا يوجد انزعاج أميركي لكن في النهاية سيكون لهم كلمة”.

وبعد الإعلان الروسي بشأن القاعدة البحرية بـ11 يوما زار الملحق العسكري للسفارة الأميركية بالخرطوم قاعدة فلامنغو ببورتسودان، وتعهد بتعزيز التعاون العسكري مع السودان.

ويرى عبد الرحمن -في حديث للجزيرة نت- أن الوجود الروسي بالبحر الأحمر بمنزلة ربط للساحل باليابسة في وسط أفريقيا إذ إن روسيا لديها قاعدة على بعد 30 كيلومترا فقط من بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى، كما أن هناك تقارير أشارت إلى وجود روسي في حفرة النحاس أقصى الجنوب الغربي لإقليم دارفور.

ويؤكد أن موسكو عينها على الموارد المعدنية لا القواعد البحرية التي هي مجرد غطاء لأن حجم التبادل بين روسيا وأفريقيا لا يتعدى 11 مليار دولار.ويتابع “8 معادن تشكل الصراع الإستراتيجي عالميا هي التيتانيوم والقصدير والمنغنيز والألمنيوم والذهب واليورانيوم والنحاس والحديد”.

ويتفق ضابط البحرية مع هذا الرأي بقوله إن روسيا ليس لديها أساطيل لتحميها بقاعدة بحرية بل مصلحتها في السودان تكمن في الذهب.

لكن راشد محمد علي الشيخ يرى أن روسيا تركز في علاقتها مع أفريقيا على الجوانب العسكرية وليس الاقتصادية لأن الشركات الروسية في المنطقة ليست صاحبة بريق في البورصات العالمية.

تنافس وصراع
ويجزم الباحث في مركز القرن الأفريقي أبو بكر عبد الرحمن بأن ثمة صراعا روسيا مع فرنسا تحديدا التي ستستضيف في مايو/أيار المقبل مؤتمرا لدعم السودان.

ويقول إن الخرطوم لا بد لها من التأكد من أنه ومن اليوم سيكون مؤتمر باريس “كماشة”، وستحشد له فرنسا بقية حلفائها والقوى الأوروبية ما استطاعت لأنه سيستخدم طعما للخرطوم لتحييدها من محاولة طرح أي مبادرة سياسية لحل المسألة التشادية.

ورأى أن باريس تعي جيدا أن ثقل الخرطوم هذه المرة أقوى، بالنظر إلى انتقال علاقاتها مع موسكو إلى مستوى إستراتيجي.

وعلى غير ما جرى في مؤتمر أصدقاء السودان ببرلين العام الماضي فإن باريس عمدت إلى دعوة الحكومة الانتقالية بشقيها العسكري والمدني إذ سيقود الوفد كل من رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وعلى ما يبدو وإظهارا للتجانس، سجل حمدوك يوم أمس الاثنين أول زيارة له منذ تنصيبه قبل عامين إلى القيادة العامة للجيش.

وصرح رئيس الوزراء أن الزيارة تأتي في إطار دعم نموذج الشراكة المتميزة بين المدنيين والعسكريين، التي يؤمل أن تضع اللبنات الصلبة لبناء نظام ديمقراطي راسخ ومستقر يسهم في إحداث الاستقرار بالبلاد.

المصدر : الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *