عاجل

مواجهة بحرية إيرانية- أمريكية.. وتصريحات هامة للأسطول الخامس

هيومن فويس

مواجهة بحرية إيرانية- أمريكية.. وتصريحات هامة للأسطول الخامس

أعلنت البحرية الأمريكية، الثلاثاء، أن سفنا حـ.ـربية أمـ.ـريكية وإيـ.ـرانية دخلت في مواجهة متـ.ـوترة في الخليج في وقت سابق من هذا الشهر، في أول حـ.ـادث من نوعه منذ حوالي عام.

“وول ستريت”: زوارق حـ.ـربية إيـ.ـرانية طوقت سفيـ.ـنتين حـ.ـربيتين أمـ.ـريكيتين في الخليج مطلع أبريل

وأظهرت مقاطع مصورة نشرتها البحرية الأمريكية سفينة تابعة للحرس الثوري الإيـ.ـراني تقطع الطريق أمام السـ.ـفينة “يو إس سي جي سي مونوموي”

مما تسبب في توقف سفينة خفر السواحل بشكل مفاجئ وظهور دخـ.ـان من محركها في 2 أبريل.

كما فعل الحرس الشيء نفسه مع سفينة أخرى تابعة لخفر السواحل الأمريكي “يو إس سي جي سي رانغل”، وفق ما أفادت ريبيكا ريباريتش، المتحدثة باسم الأسطول الخامس للبحرية في الشرق الأوسط.

وقالت ريباريتش “وجه أطقم السفينتين الأمريكيتين إنذارات متعددة عبر راديو القيادة، تبعها إطـ.ـلاق بوق السفينة 5 مرات، ورغم رد السفينة الإيـ.ـرانية “حرث 55” على استفسارات راديو القيادة، إلا أنها واصلت المناورات غير الآمـ.ـنة.

وبعد ما يقرب من ثلاث ساعات من إصدار الولايات المتحدة التحذير وإجراء مناورات دفاعية، ابتعدت السفن الإيـ.ـرانية عن السفن الأمريكية وفتحت مسافات بينها.

وأشارت ريباريتش إلى أن هذه المواجهة تمثل أول حـ.ـادث “غير آمـ.ـن وغير مهني” للإيرانيين منذ 15 أبريل 2020. وبرغم ذلك، أكدت أن إيران أوقفت إلى حد كبير مثل هذه الحوادث في 2018 وعام 2019.

في عام 2017، سجلت البحرية 14 حـ.ـادثة “غير آمنة أو غير مهنية” مع القـ.ـوات الإيـ.ـرانية. وسجلت 35 حـ.ـادثة في عام 2016، و23 حـ.ـادثة في عام 2015.

اقرأ أيضاً:قرار استراتيجي من الممكن أن يتخذه بايدن في سوريا سيفاجئ فيه الجميع

نوهت الصحيفة في مقال للكاتب “تسفي برئيل” تحت عنوان: “بقاء الأسد في الحكم مريح لإسرائيل وروسيا”، إلى أن أي تغيير سياسي في سوريا يمكن أن يضع “إسرائيل” أمام علامات استفهام صعبة بحسب موقع طيف بوست.

نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية مقالاً مطولاً تحدثت من خلاله عن الواقع السياسي والميداني في سوريا، وطريقة تعامل الدول المعنية بالملف السوري مع تطورات الأوضاع على الأراضي السورية.

ونقلت الصحيفة عن خبير استشاري بالشؤون السورية في الاستـ.ـخبارات الإسرائيلية، تأكيده أن تل أبيب متمسكة ببقاء بشار الأسد على رأس السلطة في سوريا.

وأشار الخبير إلى أن إسرائيل لا تعرف من الشخص الذي يمكن أن يحل مكان الأسد في حال وجدت ظروف استبداله، كما لا يمكن لتل أبيب معرفة النظام الذي سيقوم في إطار التسوية السياسية، وكيف ستكون استراتيجية ذلك النظام تجاه التعامل مع إسرائيل.

وكشف أن مسألة تغيير النظام السوري، ليست في الوقت الراهن ضمن أولويات أجهزة الاستـ.ـخبارات والحكومة الإسرائيلية، على حد قوله.

وحول الموقف الأمريكي من تطورات الأوضاع في سوريا، أكدت الصحيفة أنه في شهر يوليو/ تموز المقبل ستتضح سياسية إدارة الرئيس “جو بايدن” بشأن الملف السوري بصورة أقل ضبابية.

ولفتت الصحيفة إلى الاجتماع الذي سيعقده مجلس الأمن الدولي في شهر تموز القادم لمناقشة مسألة فتح المعابر الحدودية السورية أمام دخول المساعدات الإنسانية للسوريين شمال البلاد، مشيرة إلى سجال سيدور بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بهذا الشأن في تلك الأثناء.

وأشارت “هآرتس” إلى أن الرئيس “بايدن” ربما سيكون مجبراً حينها على اتخاذ قرار استراتيجي واضح حيال إصرار روسيا ونظام الأسد على استراتيجية التجــ.ـويع من خلال إغلاق المعابر بهـ.ـدف إجـ.ـبار المعارضة في إدلب على الاستـ.ـسلام.

وتساءلت الصحيفة فيما إذا كان “بايدن” سيكتفي بالإدانة والرسائل الدبلوماسية أم أنه سيقوم بإصدار تعليماته بفـ.ـرض مزيداً من العقـ.ـوبات على النظام السوري وروسيا.

لكنها في الوقت ذاته تحدثت عن إمكانية أن يتجه “بايدن” نحو اتخاذ قرار استراتيجي بإرسال قوات من أجل الإشراف بشكل مباشر على المعابر.

ونوهت الصحيفة أن أي قرار سيتخذه “بايدن” خلال الفترة المقبلة بشأن الملف السوري لن يكون منفصلاً عن شبكة العلاقات المتعـ.ـكرة بينه وبين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

كما أكدت أن أي قرار سيصدره الرئيس الأمريكي لن يكون بمعزل عن المعـ.ـركة الدبلوماسية مع روسيا أو عن نتائج المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النـ.ـووي.

أما بما يتعلق بالموقف الروسي، فأوضحت الصحيفة أن الرؤية الروسية تتقاطع مع الرؤية الإسرائيلية بشأن بقاء بشار الأسد على رأس السلطة في سوريا وعدم تغيير النظام السوري.

وذكرت أن روسيا شريكة في الموقف الإسرائيلي، مشيرة إلى أن روسيا من الدول القليلة التي تدعم إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا التي ستضمن حصول “الأسد” على ولاية جديدة مدتها سبع سنوات إضافية، وهو ما يصب في مصلحة إسرائيل بطبيعة الحال، وفق ما ورد في الصحيفة.

بعد البيان الأخير توتر كبير بين أنقرة وواشنطن قد يشهد تصعيداً والبنتاغون يحذر

لفت مسؤول أمريكي بارز في وزارة الدفاع “البنتاغون” إلى تأثير بيان بايدن عن الأرمن على مستقبل العلاقات العسكرية لبلاده مع تركيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “جون كيربي”، إنه لا يتوقع أن يحصل تأثير بهذا الخصوص بسبب بيان أحداث 1915.

تصريحات “كيربي” جاءت خلال مؤتمر صحفي عقد بمبنى البنتاغون في واشنطن، قيم خلاله المتحدث الأجندة السياسية للبلاد.

البنتاغون يتحدث عن تأثير بيان بايدن على مستقبل العلاقات العسكرية للولايات المتحدة مع تركيا
البنتاغون يتحدث عن تأثير بيان بايدن على مستقبل العلاقات العسكرية للولايات المتحدة مع تركيا
الشراكة العسكرية
ورد المسؤول الأمريكي على أسئلة متنوعة لعدد من الصحفيين ومن بينها توقعاتها في تراجع الشراكة العسكرية مع أنقرة.

وجاء التساؤل عقب وصف بايدن المثير للجدل لأحداث 1915 بـ”الإبـ.ادة الجماعية” وهو ما قابله ردود فعل تركية ودولية رافضة للبيان.

وعن تأثير ذلك على العلاقات قال “كيربي”: “لا نتوقع أن تشهد العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا أي شكل من أشكال التراجع”.

تركيا دولة مهمة
وأكد “كيربي” أن تركيا دولة مهمة في المنطقة وذات ثقل سياسي كبير، بالإضافة إلى أنها حليف مهم للولايات المتحدة وعضو فعال في “حلف الناتو”.

وأضاف أن واشنطن حريصة على العمل مع أنقرة عن كثب في الكثير من الملفات المهمة على الساحة الدولية.

وتدعو تركيا إلى تناول ملف الأرمن التاريخي بعيدا عن الأجندة السياسية الحالية وتطالب بحل القضية بمنظور “الذاكرة العادلة”.

ويعني ذلك التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

وكانت وزارة الخارجية التركية، قد ردت على بيان بايدن أنه لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن الأرمن لا قيمة لها.

روسيا تكشف فحوى مكالمة طلب الأسد إجرائها مع بوتين

أعلن الكرملين، اليوم الاثنين، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره السوري بشار الأسد.

وأشار بيان للرئاسة الروسية إلى أن بوتين بحث مع رأس النظام السوري أثناء المكالمة التي بادر إليها بشار، “القضايا الملحة من الأجندة الثنائية، وخاصة آفاق تطور العلاقات التجارية والاقتصادية والإنسانية، وكذلك التعاون في مجال مكافحة عدوى كورونا، بما في ذلك توريدات للقاحات الروسية”.

وذكر البيان أن الأسد أعرب عن امتنانه لروسيا على ما تقدمه للشعب السوري من “الدعم الشامل والمساعدة”.

وتابع الكرملين أن تبادل الآراء بين الرئيسين حول الوضع في سوريا ركز على “الدفع بعملية السلام السورية ضمن إطار أنشطة اللجنة الدستورية”.

وبحسب البيان، فقد أطلع الأسد بوتين على سير التحضيرات الجارية للانتخابات الرئاسية السورية المقررة في شهر مايو المقبل، كما اتفق الطرفان على “مواصلة الاتصالات بين البلدين على مختلف المستويات”.

الرئاسة السورية: الأسد أكد لبوتين دعمه لروسيا في مواجهة التصعيد الغربي ضدها

من جانبها، أشارت الرئاسة السورية، في بيان، إلى أن الرئيسين ناقشا “عزم روسيا توريد لقاحات إضافية لمساعدة الشعب السوري” على مواجهة جائحة كورونا.

مقاس موبايل
وذكرت الرئاسة أن بوتين والأسد تطرقا “إلى عدد من المواضيع ذات الشأن السياسي ومنها عمل لجنة مناقشة الدستور والضغوط الغربية التي تمارس عليها من أجل حرفها عن مسارها”.

وأضاف البيان أن الرئيس السوري عبر عن دعم بلاده لروسيا “في مواجهة محاولات التصعيد التي تقوم بها الدول الغربية وخاصة فيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا، والتي تستهدف دور روسيا وسياساتها المبنية على ضرورة احترام وسيادة القانون الدولي من أجل تحقيق الاستقرار في العالم”.

العملية تبدأ.. سوريون لساحة حـ.ـرب جديدة كبرى

شرعت روسيا بحملة تجـ.ـنيد جديدة لشبان في محافظة الرقة شمال سوريا، برواتب مغـ.ـرية، لسوقهم إلى دولة أوكرانيا عدوة موسكو، بعد حدوث توتـ.ـرات جديدة تنذر بمواجـ.ـهة عسكرية.

ونشرت شبكة “الخابور” المحـ.ـلية معلومات عن قيام روسيا بتجنـ.ـيد شبان من محافظة الرقة في صـ.ـفوف ميليـ.ـشياتها المحلية، المتمثلة بالفيلق الخامس والدفاع الوطني.

وأضافت أن جزءًا من أولئك العنـ.ـاصر سيـ.ـتم إرسالهم للقـ.ـتال في أوكرانيا، عـ.ـدوة روسية اللدود، مقابل راتب شهري قدره 350 دولارًا، مع إعـ.ـطائهم حقـ.ـوقًا إضافية داخل قـ.ـوات النظام.

وأوضحت الشبكة أن قرابة 200 متطوع قُبلت أسمـ.ـاؤهم، وستعمل القـ.ـوات الروسية على إرسال الدفعة الأولى منهم بعد إخضاعهم لدورة عسكـ.ـرية تدريبية.

وأشارت المصادر إلى أن الفقـ.ـر والأوضاع المعيـ.ـشية الصعبة ضمن مناطـ.ـق ريف الرقة، الخاضـ.ـع لسيـ.ـطرة الأسد، تدفع بالشبان للقـ.ـبول بالعرض الروسي.

الجدير ذكره أن موسكو استغـ.ـلت الأوضـ.ـاع الاقتصادية الصعبة في مناطق الأسد وجـ.ـندت مئات الشبان، من مختلف المناطق، وأرسلتهم لجبهات القـ.ـتال في ليبيا إلى جانب مجـ.ـرم الحـ.ـرب خليفة حـ.ـفتر، كما أرسلت بعض المجـ.ـموعات إلى أرمينيا لقـ.ـتال أذربيجان.

المصدر: أ ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *