سياسة

اعـ.ـتداء على سفارة مغربية بأوروبا.. تطاولوا على راية المملكة لكن مفاجئة كبرى حدثت

هيومن فويس

اعـ.ـتداء على سفارة مغربية بأوروبا.. تطاولوا على راية المملكة لكن مفاجئة كبرى حدثت
مجموعة من الأشخاص، أمس السبت، على السفارة المغربية لدى العاصمة الألمانية برلين، وفق ما أفادت به صحيفة “هسبريس” المغربية.

المغرب.. الزفزافي يعلن تخليه عن مسؤولياته في “حراك الريف”
وأشارت الصحيفة إلى أن “مجموعة من الأشخاص تطاولت على العلم الوطني المغربي المرفوع بأعلى البوابة الرئيسية للسفارة المغربية لدى برلين”.

ولمهاجـ.ـمة الراية المغربية، قامت هذه المجموعة بالاستعانة بسلم لإزالتها من مكانها، كما حرصت على توثيق عملها عبر بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بحسب “هسبريس”.

وأفادت “هسبريس” نقلا عن مصادرها بأن “المخططين لتدنيس العلم الوطني المغربي محسوبون على حراك الريف”.

ولفتت إلى أنهم “كانوا قد قاموا بجرائم مماثلة في عدد من المدن الأوروبية المحتضنة لتمثيليات دبلوماسية وقنصلية مغربية”.

من جهة أخرى، أوضحت الصحيفة المغربية أن “أحد المغاربة نجح، منفردا وبتدخل بطولي، في ثني هذه المجموعة عن دوس العلم المغربي بالأحذية، إذ دافع عن الراية بانفعال كبير، وتمكن من طرد المعتدين قبل رفع الراية الوطنية عن الأرض”.

اقرأ أيضاً:مفاجآت أمريكية كبرى.. ميليشيات إيرانية دعمت البوليساريو والمغرب يتحرك

نشر إيلان بيرمان، نائب رئيس “مجلس السياسة الخارجية الأمريكية”، مقالا في مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية بعنوان “رسالة المغرب: احذروا توسعات إيران في أفريقيا”

قال فيه إنه بينما تركز إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على الدبلوماسية النـ.ـووية المتجددة مع إيران، فإنها تخاطر بفقدان الإشارات الواضحة على أن النظام الإيـ.ـراني يكثف نشاطه في مسرح إستراتيجي مهم هو شمال أفريقيا.

وقال إيلان بيرمان إنه سمع هذا التحذير في الرباط خلال زيارة له الشهر الحالي بناء على دعوة من وزارة الخارجية المغربية.

ونقل الكاتب عن مسؤولين مغاربة قولهم إن “النظام الإيـ.ـراني” يبني وجودا إقليميا مستداما بإنشاء مراكز ثقافية واتصالات غير رسمية في جميع أنحاء القارة، مستفيدا من الجاليات اللبنانية المهمة والمتعاطفة الموجودة في مختلف الدول الأفريقية.

وهناك أيضا أدلة موثوق بها على أن إيران تعمل مع مجموعات إقليمية “متطرفة”. فعلى سبيل المثال، عن طريق مليشيا حـ.ـزب الله اللبناني، دعمت طهران جبـ.ـهة البوليساريو، التي يصفها الكاتب بـ”اليسارية” منذ عام 2017 على الأقل.

وينقل الكاتب أن النظام الإيـ.ـراني يبني وجودا إقليميا مستداما بإنشاء مراكز ثقافية واتصالات غير رسمية في جميع أنحاء القارة الأفريقية، مستفيدا من الجالية اللبنانية المهمة والمتعاطفة معه والمرتبطة بحـ.ـزب الله والموجود في مختلف الدول الأفريقية.

ويشير الكاتب إلى أن هذا التعاون مقلق إلى درجة أن المملكة المغربية قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيـ.ـران رسميا عام 2018 نتيجة ذلك. وقال خبراء أمنيون إن وفود البوليساريو سافرت أيضا إلى لبنان للتدريب

وبالمثل هناك لإيران الآن وجود كبير في موريتانيا المجاورة وتونس المجاورة، ويعتقد أنها تنشط في كلا البلدين في القيام بعمليات التجنيد.

ويقول بيرمان إن هذا النمط من النشاط مألوف جدا، وإنه يعكس عن كثب جهود إيـ.ـران السابقة منذ ما يقارب 15 عاما لاختـ.ـراق أميركا اللاتينية

وخلق “ساحة دعم” في نصف الكرة الغربي لمساعدتها على تجنب العـ.ـقوبات الدولية، وتعزيز العلاقات مع الأنظمة المتعاطفة المعادية لأميركا، وإقامة قدرة تشغيلية كاملة يمكن حشدها في مواجهة الولايات المتحدة.

وأما عن دوافع النشاط الإيـ.ـراني الجديد، يقول الكاتب إن المسؤولين المغاربة يشيرون إلى عدد من العوامل؛ الأول الانتـ.ـهازية الإستراتيجية

إذ تنمو القارة الأفريقية في الأهمية الاقتصادية والسياسية والعالمية واستغـ.ـلال التمدد الشـ.ـيعي فيها برعايتها. والثاني هو جهود النظام لتخفيف وطأة سيـ.ـاسة “الضغـ.ـط القـ.ـصوى” لإدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، التي نجحت إلى حد كبير في التأثير في الاقتصاد الإيراني على مدى العامين الماضيين.

وثالثا، وربما الأكثر إثارة للقلق في السياق المحلي، حسب الكاتب هو أن إيران كانت مهتمة بشكل أكبر بأفريقيا منذ مقـ.ـتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني في يناير/كانون الثاني 2020

وذلك ما زاد المخـ.اوف بين المسؤولين المحليين من أن طهران قد تنتـ.ـقم في النهاية باستهداف المصالح الأمريكية أو حلفاء في القارة.

اقرأ أيضاً:دولة عالمية تسعى.. هل ينجح التحرك الأكبر لتحقيق مصالحة جزائرية- مغربية؟

نشر موقع “إيست آسيا فورم” (منتدى شرق آسيا) تقريرا يتناول مصالح الصـ.ـين الاقتصادية في كلٍّ من الجزائر والمغرب، وكيف أصبحت بكين لاعبا رئيسيا بوسعه تقريب وجهتَيْ النظر الجزائرية والمغربية حول مسألة السيادة المغربية على الصحراء الغربية.أعدَّ التقرير كلٌّ من “مايكل تانشوم”، الأستاذ الزائر بجامعة نافَرَّا الإسبانية، والزميل بالمعهد النمساوي للدراسات الأوروبية والأمنية، و”نيريا ألفاريز-أريزتِغي” الطالبة بجامعة نافَرَّا الإسبانية.

وبعيدا عن مضمون التقرير وتفاصيله المعلوماتية التي تُعبِّر عن منتدى شرق آسيا، ولا تُعبِّر بالضرورة عن موقع “ميدان”، فإننا اتجهنا لترجمته بهدف تسليط الضوء على جانب من حراك بكين الفاعل على صـ.ـعيد الدبلوماسية الاقتصادية في منطقتنا

وسعيها لتحقيق اختراقات في ملفات تبدو مغلقة بالنسبة لأطراف كثيرة أخرى، كل ذلك سعيا للسير في إستراتيجيتها الكبرى وتعزيز مصالحها على امتداد رقعة هذا العالم الممتد.

تقف الصين على مفترق طرق في عملية توسيع وجودها الاقتصادي في شمال غرب أفريقيا، ولربما يُشكِّل تصـ.ـاعد التـ.ـوترات بين الجـ.ـزائر والمغرب تهـ.ـديدا لمصالحها الاقتصادية والجيوسياسية في المنطقة.

لكن بكين قد تملك القـ.ـوة اللازمة لرأب الصـ.ـدع وإعادة توجيه منطقة غرب المتوسط صوب مبادرتها “الحزام والطريق” (مبادرة تبنَّتها الصين منذ العام 2013 لتطوير بنية تحتية تربط الصين بالعالم عبر الاستثمار في نحو 70 بلدا).

تزداد الهُـ.ـوَّة اتساعا بين الجزائر والمغرب، فقد كسرت جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، وهي الحركة الصحراوية التي تسعى لتدشين دولة ذات سيادة في الصحراء الغربية، وقف إطـ.ـلاق النار مع الرباط في نوفمبر/تشرين الثاني 2020

بعد هدنة استمرت 29 عاما. واستأنفت “البوليساريو” عملياتها المسـ.ـلحة قبل وقت قصير من إعلان الولايات المتحدة اعترافها رسميا بالسيادة المغربية على المنطقة المُـ.ـتـ.ـنازَع عليها في ديسمبر/كانون الأول 2020.

من جانبها، تواجه الجزائر حاليا قرارات حاسمة حول كيفية موازنة القـ.ـوة المغربية المتنامية.

وتنظر الجزائر في تعزيز دعمها للبوليساريو، وزيادة الوجود العسكري الجزائري على الحدود المغربية؛ ما قد يُـ.ـهـ.ـدِّد المصالح الصينية الكائنة في مجال الموارد الطبيعية بشمال غرب أفريقيا، ويقوِّض خطط الصين لتنفيذ ترابط عابر للقارات عن طريق منطقة غرب المتوسط.

يُعَدُّ فوسفات شمال غرب أفريقيا، والعنـ.ـاصر الأرضية النادرة، مصالح حيوية بالنسبة للصين. ويمتلك المغرب ما يزيد على 70% من الاحتياطي العالمي لصخر الفوسفات (الفوسفوريت)، بينما تملك الجزائر رابع أكبر احتياطي في العالم.

وفي عام 2018، وقَّعت شركة “سيتيك” (CITIC) الصينية للإنشاءات اتفاقا مع شركة “سوناطراك” الجزائرية لبناء منشأة متكاملة لإنتاج الفوسفات بقيمة ستة مليارات دولار أميركي، وسيزيد ذلك من إنتاج الجزائر إلى 10 ملايين طن سنويا.

وفي الوقت نفسه، دشَّنت شركة “هوبي فوربون” الصينية للتكنولوجيا مشروعا مشتركا، في يناير/كانون الثاني 2021، مع “مكتب الشريف للفوسفاط” (أو سي بي)، عملاق صناعة الفوسفات الذي تملكه الحكومة المغربية، لتطوير الأسمدة وفقا لأحدث تقنية في ذلك المجال.

علاوة على ذلك، تُوجِّه الصين أنظارها نحو العناصر الأرضية النادرة، التي تُفيد تقارير بوجودها في رواسب الفوسفور في الصحراء الغربية. وزعمت مجموعة حقوقية تُسمى “المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية للصحراء الغربية”، مرارا، انخراط الصين في عمليات شراء غير مشروعة لفوسفات الإقليم المُتنازَع عليه.

تسعى الصين لأن تلعب دورا إستراتيجيا في تنمية الترابط الأوروبي-الأفريقي عبر منطقة غرب المتوسط. كما أن للصين مصلحة في تمدُّد ممر النقل التجاري المغربي بين غرب أفريقيا وغرب أوروبا، المعتمد على خط قطارات “البراق” المغربي الفائق السرعة، وعلى التوسعة الجديدة في “ميناء طنجة المتوسط”؛ أكبر موانئ البحر المتوسط اليوم.

لم تكن توسعة “ميناء طنجة المتوسط” لتحدث لولا استثمارات “مجموعة التجار” الصينية. فقد فتحت شركات صينية مصانع في المغرب بغرض الاندماج في سلاسل القيمة الأوروبية-الأفريقية، التي نشأت إثر تدشين خط قطارات “البراق” وميناء “طنجة المتوسط”.

كما دشَّنت شركة “سيتيك ديكاستال” الصينية مصنعا بقيمة 400 مليون دولار أميركي لإمداد مصنع تجميع معدِّات السيارات، المملوك للمجموعة الفرنسية “بي إس إيه” (PSA)، بالمعدات اللازمة.

علاوة على ذلك، تبني شركة “تشييد الاتصالات” الصينية مدينة “محمد السادس طنجة تيك” لتصبح مركزا صناعيا يجذب المزيد من الشركات الصينية والشركات متعددة الجنسيات إلى المغرب.

كما تدعم بكين إنشاء ممر للبنية التحتية يمر عبر الجزائر، ويصل بين جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا والبحر المتوسط. ووقَّعت الجزائر عقدا عام 2016 مع شركة “الصين الحكومية لهندسة الإنشاءات” وشركة “الصين لهندسة الموانئ” لتدشين ميناء الحمدانية الجزائري

وقد يصبح هذا الميناء مركزا حيويا لممر أفريقي-أوروبي نظرا لسعته البالغة 6.5 مليون حاوية من النوع القياسي (المعروفة بوحدات العشرين قدم “TEU”).افتتحت كثير من الدول الأفريقية والعربية قنصليات لها في منطقة الصحراء الغربية، حتى قبل إعلان الولايات المتحدة اعترافها رسميا بسيادة المغرب على تلك المنطقة.

وتتصاعد التوترات بين الجزائر والرباط، في ظل تضاؤل الاصطفاف الأفريقي والعربي مع المعارضة الجزائرية لادعاءات السيادة المغربية، إذ أعلنت القـ.ـوات المسـ.ـلحة الملكية المغربية عام 2020 تدشين ثكنات عسكرية تبعد 38 كيلومترا فحسب عن الحدود الجزائرية.

ووصف الإعلام الجزائري هذه الخطة بالتصعيد الاستفزازي، قائلا إن الجيش الجزائري بدوره سيبني قاعدتين حدوديتين. كما صادقت الجزائر على تعديل دستوري العام الماضي يُخوِّل الجيش الجزائري بالتدخُّل خارج حدود البلاد.

من جانبها، تُبقي الصين على سياسة عدم الانحياز فيما يخص النزاع على الصحراء الغربية، وتدعم رسميا جهود الأمم المتحدة لإجراء استفتاء صحراوي تأخر طويلا

في حين توازن بين مصالحها الاقتصادية بحرص في كلٍّ من المغرب والجزائر. ورُغم أن التوترات بين الجزائر والمغرب وصلت ذروتها مؤخرا، ثمة فرصة للعدول عن الصراع وتوجيه المسار نحو التعاون بين الطرفين، ويمكن للصين أن تلعب دورا بنَّاء في هذه المفاوضات.

تُعتبر صادرات الجزائر إلى الصين ضئيلة، في حين بلغت واردات الجزائر من الصين عام 2019 5.4 مليار دولار أميركي. وقد تأثَّر الاقتصاد الجزائري بشدة جرَّاء جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط، إذ تُمثِّل أسعار النفط والغاز 60% من ميزانية الدولة. لذا

تتجه الجزائر الآن نحو الصين، متوجِّسة من الاستعانة بدعم صندوق النقد الدولي، حيث وقَّعت “الوكالة الصينية للتعاون الإنمائي الدولي” في 11 أكتوبر/تشرين الأول 2020 اتفاقا مع الجزائر لتعميق المشاركة الجزائرية في مبادرة الحزام والطريق الصينية.

يمكن للرباط إتاحة الفرصة للجزائر كي تشارك في الربط التجاري المتنامي الذي ترعاه، وسيتماشى ذلك مع جهود بكين لدمج غرب المتوسط في مبادرة الحزام والطريق.

ومن ناحيتها، تحتاج الجزائر إلى المشاركة في المحادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو لتأمين أي اتفاقات مستقبلية من أجل الصحراويين. وتستطيع الصين، بوضعها الإستراتيجي الجديد والمتميَّز بين الطرفين المتنازعين

الدفع بمقترحات لرأب الصدع من شأنها أن تفيد جميع الأطراف. لقد حان الوقت للصين كي تُعزِّز التفاعل البنَّاء بين الرباط والجزائر، ولعل جهودها الدبلوماسية تُحدِّد أي المسارين سيسلك المغرب العربي: مسار التعاون أم المواجهة.

القدس العربي و الجزيرة وهسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *